سجعان قزي: ما تعرض له المطران موسى الحاج كان كميناً واعتداً عليه، وعلى البطريركية المارونية، وعلى دورها الوطني والراعوي/فيديو مقابلة مع سجعان قزي تتناول كافة الملفات الساخنة الراهنية التي تُشغّل اللبنانيين، وفي مقدمها فبركة الملف القضائي للمطران الحاج، وخواء عقول واستكبار وأوهام وهرطقات من يتهمون الموارنة وقادتهم بالعمالة

37

فيديو مقابلة من ال ام تي في مع سجعان قزي تناول من خلالها كافة الملفات الساخنة الراهنية التي تُشغّل اللبنانيين، وفي مقدمها فبركة الملف القضائي للمطران الحاج، وخواء عقول واستكبار وأوهام وهرطقات من يتهمون الموارنة وقادتهم بالعمالة.

سجعان قزي: ما تعرض له المطران موسى الحاج كان كميناً واعتداً عليه وعلى البطريركية المارونية وعلى دورها الوطني والراعوي

بعض عناوين مقابلة سجعان قزي مع ال أم تي في
تفريغ وتلخيص وصياغة الياس بجاني، بتصرف وحرية كاملين/31 تموز/2022

*المطلوب محاكمة الدولة التي اعتدت على المطران الحاج ونصبت له الكمين وخالفت القوانين والأعراف، وليس محاكمة المطران الذي قام ويقوم بأداء رسالته الكهونوتية والإنسانية
*ليس حزب الله من يقرر من هو الوطني ومن هو العميل في لبنان، بل نحن المسيحيين عموماً، والموارنة بشكل خاص من يحق لنا ذلك، لأننا ما نضالنا في يوم من الأيام لغير لبنان، وفقط من أجل لبنان، ودفاعاً عنه.
*التضحيات لغير لبنان لأي جهة كانت، لأي كائن من كان، لا تنفع لا لبنان ولا اللبنانيين، بل تضرهم وتضرب وحدتهم وتعايشهم..ونحن الذين قمنا بتقديم هذه التضحيات فقط من أجل على مدار 1500 سنة.
*اتهام الموارنة وقياداتهم بالعمالة، هو سلاح رخيص ونفاقي وشيطاني لجأ ويلجأ اليه كل المحتلين والغزاة والطرواديين المحليين لأننا حراس الهيكل اللبناني وحماته والمدافين الشرسين عنه.
*توحيد الزمن ومفاهيمه ومتطلباته بين مكونات لبنان المجتمعية هي ضرورية لتوحيد لبنان.
*للأسف النظام المركزي لم يعد صالحاً، ولبنان بحاجة إلى مركزية موسعة متفق عليها بين اللبنانيين.
*مسيّرات حزب الله تضر ولا تفيد.
*مواقف البطريرك من ملف التعدي على المطران الحاج جاءت في غطته اليوم بكل وضوح.
*كل الضغوطات على البطريرك الراعي لن تزحزحه عن صلابة وقديسة مواقفه الوطنية والسيادية والكيانية.
*مواقف الفاعليات الدرزية من قضية التعدي على المطران الحاج، هي مناقضة لمواقف جنبلاط ومرجعيته المذهبية. نقول لجنبلاط: إن تبيض الوج منشان لقاء وفيق صفا لا يجب أن يكون ثمنه التعرض للبطريركية والموارنة.
*الوحدة في لبنان موجودة على الورق وغائبة عن الأرض.