نص عظة البطريرك الراعي/رفض لكل الضعوطات الأمنية والقضائية المفبركة، وإصرار لا عودة عنه لتنفيذ المطالب الأربعة لتصحيح ما تعرض له المطران الحاج والبطريركية من تعديدات وتطاول غير مسبوقين/Patriarch Al-Rahi’s Sermon Text/Rejection of all fabricated security – judicial pressures, Irreversible insistence to implement the four demands, in a bid to correct the unprecedented encroachments and abuses that Archbishop Al-Hajj and the Patriarchate have been subjected to

32

نص عظة البطريرك الراعي/رفض لكل الضعوطات الأمنية والقضائية المفبركة، وإصرار لا عودة عنه لتنفيذ المطالب الأربعة لتصحيح ما تعرض له المطران الحاج والبطريركية من تعديدات وتطاول غير مسبوقين

Patriarch Al-Rahi’s Sermon Text/Rejection of all fabricated security – judicial pressures, Irreversible insistence to implement his four demands, in a bid to correct the unprecedented encroachments and abuses that Archbishop Al-Hajj and the Patriarchate have been subjected to.

 Patriarch Al-Rahi: We cannot accept the closure of the government formation file, and we are afraid that a president will not be elected
LCCC/July 31/2022
The Maronite Patriarch Mar Beshara Al-Rahi indicated that “we cannot accept the closure of the file of forming a new government, as if the government was just a detail in the structure of the Lebanese system. There is no value for assignment unless it entails formation.” He was surprised that “those concerned with forming the government are making fun of this matter, contrary to the constitution and Taif, and what we fear is that if the political forces are unable to form, they will be unable to elect a president for the republic tomorrow.”
In his Sunday mass, Patriarch Al-Rahi regretted the incident that took place two days ago in Rmeish between armed elements affiliated with one of the parties and the people. in their areas.”
Al-Rahi pointed out that “the Lebanese army celebrates its seventy-seventh anniversary tomorrow, and we pray that God protects it from all dangers and strengthens its unity.”
Al- Rahi:  In All That Is Related To Bishop El Hagge,  matter, we call on those responsible for the incident of Archbishop Musa Al-Hajj and the detention of those who unlawfully detained him, to do the following:
1. That they return his Lebanese passport and phone to him.
2. To hand him the trusts of money and medicines that he was carrying in name to people and institutions, because it is a trust on his neck.
3. To ensure his passage from Naqoura, like all those who preceded him, to his diocese back and forth without arrest or search.
4. To stop calling the Lebanese citizens in occupied Palestine “agents.”
If the official does not comply with these demands, they will cause great evil to our diocese in the Holy Land, as they prevent its bishop from going to it, and make it as if it were vacant, and this is a serious matter for which they will be held accountable.
We ask God that this does not happen. To him alone be all glory, praise and thanksgiving, Father, Son and Holy Spirit, now and forever, Amen.

Rahi: Fears of a huge fall if forces fail to elect a new President of the Republic
NNA/Jul 31/2022  
Maronite Patriarch, Cardinal Bechara Boutros al-Rahi, presided this morning over Sunday Mass service in Diman.
In his religious homily, the Patriarch underlined that “dropping the new government formation issue cannot be accepted as it if were just a detail in the structure of the Lebanese state system, knowing that the Taif Agreement made the Council of Ministers, along with the Presidency of the Republic, the pivotal pillar and the center of the executive authority.”He added: “There is no value for appointing a new prime minister if it is not followed by cabinet formation…We are surprised that those involved in forming the government are belittling this matter, contrary to the Constitution and the Taif Agreement.”
Al-Rahi stressed that “the formation of a new government is a sign of respect for the democratic system, ensuring the completion of the contract of constitutional institutions, the functioning of governance and the separation of powers, and the continuation of legitimacy through a government with full powers in the event of an obstacle, God forbid, with regards to electing a new President of the Republic.”The Patriarch continued to consider that “the existence of a legitimate government gives the state the ability to negotiate with the Arab and international communities, to take decisions and sign treaties,” adding, “What we fear is that if the political forces are unable today to form a government, then tomorrow they will be unable to elect a new president…and hence the huge fall!” “But we hope and pray that it won’t happen…” he said. Referring to the incident involving Archbishop Moussa al-Hajj, Patriarch al-Rahi considered that it constitutes a test of the extent of separating between religion and state. “Some were complaining about the interference of sects in the state, while the state attacked a constituent sect and a religious cleric, known for his piety and service to the people, who ought to have been respected by the state by preserving his movement between Lebanon and his parish…Instead, they fabricated an incident, turned it into a case, and organized media campaigns to distort the image of the Archbishop and the Church’s humanitarian and national mission…”He added: “We reaffirm that working with an ‘enemy country’ was never part of our culture, our spirit and our dignity. We are the first to respect and defend the laws, so we ask the authority to respect and abide by them. We are the first to respect and defend the judiciary, but we ask judges and judicial officials to respect the sanctity of the judiciary and liberate it from maliciousness and dependence on political and sectarian forces.”
The Patriarch, thus, highlighted the following demands pertaining to Archbishop Moussa al-Hajj’s case:
1. Return his Lebanese passport and mobile phone
2. Hand him back the entrusted money and medicines that he nominally carried to people and institutions
3. Ensure that he crosses from Naqoura, like all those before him, to his diocese back and forth without any arrest or search
4. Stop labeling the Lebanese citizens in occupied Palestine as “agents”
Al-Rahi warned that “if officials do not comply with these demands, they would be causing great harm to our diocese in the Holy Land as they prevent its bishop from visiting it, thus rendering the parish astray, and this is a serious matter for which they will be held accountable.”On the other hand and marking Lebanon’s Army Day, the Patriarch said: “Tomorrow the Lebanese army celebrates its seventy-seventh founding anniversary, and we pray for it so that the Lord may protect it from dangers, develop it, strengthen the bond of its unity, and preserve the well-being of its members. We express our congratulations and best wishes to the Army Commander, officers and soldiers.

نص عظة البطريرك الراعي/رفض لكل الضعوطات الأمنية والقضائية المفبركة، وإصرار لا عودة عنه لتنفيذ المطالب الأربعة لتصحيح ما تعرض له المطران الحاج والبطريركية من تعديدات وتطاول غير مسبوقين

البطريرك الراعي: لا يمكننا أن نسلم بإغلاق ملف تشكيل الحكومة ونخشى عدم انتخاب رئيس للجمهورية
المركزية/31 تموز/2022
اشار البطريرك الماروني مار ​بشارة الراعي​ الى انه “لا يمكننا أن نسلم بإغلاق ملف تشكيل حكومة جديدة وكأن الحكومة مجرد تفصيل في بنيان النظام اللبناني، فلا قيمة للتكليف ما لم يستتبعه تأليف”. واستغرب أن “يكون المعنيّون بتأليف الحكومة يسخفون هذا الأمر خلافاً للدستور والطائف، وما نخشاه أنه إذا عجزت القوى السياسية عن التشكيل فستعجز غدًا عن انتخاب رئيس للجمهورية”.
أسف البطريرك الراعي في قداس الاحد، “للحادثة التي حصلت منذ يومين في رميش بين عناصر مسلحة تابعة لأحد الأحزاب والأهالي، ونهيب بالأجهزة الامنية القيام بواجبها في حماية أبنائنا وطمأنتهم فيشعرون أنهم ينتمون إلى دولتهم وتحميهم بموجب قرار مجلس الأمن 1701 الذي يمنع أي قوى مسلحة في التواجد في مناطقهم”.
ولفت الراعي الى ان “الجيش اللبناني يحتفل غداً بعيد تأسيسه السابع والسبعين، ونصلّي من أجله لكي يحميه الله من المخاطر ويشدد رابطة وحدته”.
وفي ما يلي عظة البطريرك الراعي:
“روح الربّ عليّ مسحني، وأرسلني”
1. حدّدت نبوءة أشعيا التي سمعناها هويّة يسوع، وهي مسحة الروح القدس، التي ملأت بشريّته، وجعلته مسيحًا؛ وحدّدت رسالته بأبعادها الثلاثة: النبويّة والكهنوتيّة والملوكيّة، خلافًا لما كان عليه الأنبياء والكهنة والملوك في العهد القديم. فالأنبياء قديمًا مكلّفون ليعلنوا كلام الله للشعب؛ والكهنة مقامون لتقديم ذبائح ومحرقات من الحيوانات وجنى الأرض؛ والملوك مختارون لقيادة الشعب.
أمّا المسيح فهو بامتياز: نبيّ لأنّه يعلن كلمة الله، وهو الكلمة؛ وكاهن لأنّه يقدّم ذبيحة ذاته فداء عن خطايا البشر أجمعين؛ وملك لأنّه هو الـمُـلك المعروف بملكوت المسيح الذي لا ينقضي ولا نهاية له، وهو الكنيسة.
لقد أشركنا المسيح الربّ بمسحته ورسالته بواسطة المعموديّة والميرون. ما يمكّن كلّ مسيحي أن يقول:”روح الربّ عليّ، مسحني وأرسلني” (لو 4: 8).
2. يسعدنا أن نحتفل معًا بهذ الليتورجيا الإلهيّة، ويشارك معنا فيها إقليم كاريتاس-الجبّة الذي ينظّم في هذا الأحد “لقاء العودة إلى الجذور” في رحاب قنّوبين. فنحيّي رئيسه الدكتور إيليا إيليا وأعضاء المكتب، كما نحيّي رئيس رابطة كاريتاس-لبنان الأب ميشال عبّود، ورؤساء الأقاليم وأعضاء المكاتب وشبيبة كاريتاس. إّنا في هذه المناسبة نعرب عن عميق شكرنا وتقديرنا لرابطة كاريتاس لبنان، جهاز الكنيسة الراعوي-الإجتماعيّ على ما تقوم به من نشاطات وأعمال إنسانيّة واجتماعيّة وإنمائيّة وصحيّة. ونحيّي شاكرين كلّ القيّمين عليها والموظّفين والمتطوّعين والمحسنين على إخوتنا الفقراء والمعوزين من خلالها.
3. وإنّا نوجّه تحيّة خاصّة إلى عائلة المرحومة كلوديت كميل المختفي، زوجة المرحوم سمعان سركيس محفوض، التي ودّعناها منذ أسبوع في بلدة أرده العزيزة، مع أبنائها وبناتها وأحفادها وأنسبائها. نذكرها في هذه الذبيحة الإلهيّة ونلتمس لها من رحمة الله الراحة الدائمة في الملكوت السماويّ، ولعائلتها وذويها العزاء.
ونحيّي الوفد الآتي من عجلتون العزيزة، وقد أعدنا معهم في 12 تموّز تكريس كنيسة السيّدة-آل الخازن الأثريّة بعد إعادة ترميمها وصلّينا لراحة نفوس موتاهم.
4. يحتفل غدًا الجيش اللبناني بعيد تأسيسه السابع والسبعين فإنّا نصلّي من أجله: لكي يحميه الله من المخاطر، وينمّيه، ويشدّد رابطة وحدته، ويحفظ بسلام أعضاءه. وإنّا نعرب عن تهانينا وتمنياتنا للعماد قائده ورتبائه وضبّاطه وجنوده.
5. إنّنا إذ نأسف للحادث الذي حصل منذ يومين في بلدة رميش العزيزة بين عناصر مسلّحة تابعة لأحد الأحزاب وأبناء البلدة، نهيب بالأجهزة الأمنيّة القيام بواجبها في حماية أبنائنا وطمأنتهم، فيشعرون أنّهم ينتمون إلى دولة تحميهم وتضمن سلامتهم وحريّة عملهم في أرضهم، بموجب قرار مجلس الأمن 1701 الذي يمنع أيّ قوى مسلّحة من التواجد في منطقتهم.
6. نعود اليوم، وفي ضوء الانجيل، لنتذكّر أنّ لنا نحن المسيحيّين هويّة ورسالة، تتشركاننا في هويّة المسيح ورسالته المثلّثة النبويّة والكهنوتيّة والملوكيّة، كما حدّدتها نبوءة أشعيا قبل الميلاد بخمس ماية سنة.
الهويّة هي مسحة الروح القدس التي نلناها بالمعموديّة والميرون: “روح الربّ عليّ” (لو 4: 18). أمّا الرسالة فمثلّثة:
‌أ. الرسالة النبويّة: “ارسلني لأبشّر المساكين”(لو 4: 18). وهي العناية بكلّ محتاج ماديًّا وروحيًّا ومعنويًّا وتربويًّا وإنسانيًّا.
‌ب. الرسالة الكهنوتيّة: وهي السعي إلى خلاص النفوس وتقديسها بنعمة الفداء، من خلال إظهار رحمة الله في “تعزية منكسري القلوب”، وفي “تحرير المستعبدين” للأقوياء أو لنزوات الذات والمصالح والشرّ، وفي هداية العميان إلى رؤية جديدة بنور شخص المسيح وكلامه وأفعاله، وفي المصالحة والغفران للتائبين.
‌ج. الرسالة الملوكيّة “بإعلان سنة مرضيّة لله” (لو 4: 19). وهي إعلان الزمن المسيحانيّ الجديد، الذي فيه دخلت ثقافة الإنجيل العالم، لتنثقف في ثقافات الشعوب. إنّه زمن المسيح الذي أتى “ليجعل كلّ شيء جديدًا” (رؤيا 21: 5). هذا هو معنى وجودنا كمسيحيّين في مجتمعات الأرض. وهذه هي رسالة الكنيسة التي تعلّم وتحكم على الأفعال البشريّة، بما فيها الأفعال السياسيّة، على القاعدة الأخلاقيّة: قاعدة الخير والشرّ، الصالح والعاطل، الحقّ والباطل، من أجل حوكمة أفضل، من دون الدخول في تقنيّاتها
7. من هذا المنطلق، لا يمكن أن نسلّم بإغلاقِ مَلفِّ تشكيلِ حكومةٍ جديدة، كأنَّ الحكومةَ مجرّد تفصيل في بُنيانِ نظامِ الدولةِ اللبنانيّة، مع العلمِ أنَّ اتفاقَ الطائف جعلَ مجلسَ الوزراء، إلى جانب رئاسةِ الجمهوريّةِ، الركيزةَ المحوريّةَ ومركزَ السلطةَ التنفيذيّة. فلا قيمةَ للتكليفِ ما لم يَستَتبِعُه التأليف. ونَستغرِبُ أن يكونَ المعنيّون بتأليفِ الحكومة يُسخِّفون هذا الأمر، خلافًا للدستور واتفاق الطائف.
إن تشكيل حكومةٍ جديدة، علامة ناطقة لاحترامِ النظامِ الديمقراطيّ والتوقّف عن الانقلابِ المستمِرِّ عليه، وضمان اكتمالِ عقدِ المؤسّساتِ الدستوريّة وسيرِ الحوكمةِ والفصلِ بين السلطات، واستمرارِ الشرعيّةِ من خلال حكومة كاملةِ الصلاحيّات في حال تعثّرَ، لا سمح الله، انتخاب رئيسٍ جديدٍ للجمهوريّة. إنّ وجود حكومة شرعيّة يولي الدولة القدرةَ على مفاوضةِ المجتمعَين العربيِّ والدُوَليّ وعلى اتّخاذِ القراراتِ وتوقيعِ المعاهدات.
وما نَخشاه هو أنَّ القوى السياسيّة إذا عجزت اليومَ عن تشكيلِ حكومةٍ، تَعجَز بالتالي غدًا عن انتخابِ رئيسٍ جديدٍ للجُمهوريّة. ويكون السقوطُ العظيم. لكنّنا نأمل ونصلّي ألّا يكون ذلك.
8. وتأتي حادثةُ التعرُّض لسيادة المطران موسى الحاجّ لتشكّلَ امتحانًا لمدى قدرة المسؤولِ عن هذه الحادثة على وضعِ حدٍّ للتطاولِ على الكنيسةِ المارونيّةِ، بل لمبدأِ الفصلِ بين الدين والدولة. كان البعضُ يشكو من تدخّلِ الطوائف بالدولة، فإذا بالدولةِ تعتدي على طائفةٍ تأسيسيّةٍ وعلى رجلِ دينٍ اشتهر بالتقوى وخِدمةِ الشعب الذي كان يَجُدر بالدولةِ أن تؤمِّنَ له الإحترام في تنقّله بين لبنان وأبرشيّته. افتعلوا حادثًا، حوْلّوه حدثًا، جعلوه قضيّة، ونظّموا حملاتٍ إعلاميّة لتشويه صورةِ الأسقف ورسالةِ الكنيسةِ الإنسانيّة والوطنية.
إنّنا نؤكّد من جديد أنّ “العمالة” مع دولة عدوّة لم تكن يومًا من ثقافتنا وروحايّتنا وكرامتنا. نحن أوّل من يحترم القوانين، ويدافع عنها، فنرجو من السلطة احترامها والتقيّد بها. نحن أوّل من يحترم القضاء وندافع عنه، لكّنّنا نرجو من القضاة والمسؤولين القضائيّين احترام قدسيّة القضاء وتحريره من الكيديّة والإرتهان لقوى سياسيّة ومذهبيّة.
في ضوء هذا الأمر نطالب المسؤولين عن حادثة المطران موسى الحاج واحتجاز ما احتجزوه عن غير وجه حقّ، بما يلي:
1. أن يعيدوا إليه جواز سفره اللبنانيّ وهاتفه.
2. أن يسلّموه الأمانات من مال وأدوية التي كان يحملها إسميًّا لأشخاص ولمؤسّسات، لأنّها أمانة في عنقه.
3. أن يؤمَّن له العبور من الناقورة، ككل الذين سبقوه، إلى أبرشيّته ذهابًا وإيابًا من دون توقيف أو تفتيش.
4. أن يكفّوا عن تسمية المواطنين اللبنانيّين المتواجدين في فلسطين المحتلّة “بعملاء”
إذا لم يفعل المسؤول بموجب هذه المطالب، فإنّهم يتسبّبون بشرّ كبير تجاه أبرشيّتنا في الأراضي المقدّسة، إذ يمنعون أسقفها من الذهاب إليها، ويجعلونها كأنّها شاغرة وهذا أمرٌ خطير يُحاسبون عليه.
نسأل الله ألّا يحصل ذلك. فله وحده كلّ مجد وتسبيح وشكر، الآب والإبن والروح القدس، الآن وإلى الأبد، آمين.