بالصوت والنص/من ارشيف 2013/قراءة ورثاء بمفهوم وطني وإيماني للياس بجاني في استشهاد محمد شطح وفي ضرورة مقارعة حزب الله بلغة يفهما وهي ليست لغة سلاح الموقف

408

بالصوت/فورماتMP3/قراءة ورثاء بمفهوم وطني وإيماني للياس بجاني في استشهاد محمد شطح وفي ضرورة مقارعة حزب الله بلغة يفهما وهي ليست لغة سلاح الموقف/28 كانون الأول/14

في أعلى التعليق بالصوت/فورماتMP3
من أرشيف سنة 2013 يوم اغتيال محمد شطح مع مقدمة جديدة

بالصوت/فورماتWMA/قراءة ورثاء بمفهوم وطني وإيماني للياس بجاني في استشهاد محمد شطح وفي ضرورة مقارعة حزب الله بلغة يفهما وهي ليست لغة سلاح الموقف/28 كانون الأول/14

Arabic LCCC News bulletin for December 28/14نشرة الاخبار باللغةالعربية
English LCCC News bulletin for December 28/14نشرة الاخبار باللغةالانكليزية

 

ومن لا سيف عنده، فليبع ثوبه ويشتري وأحداً
الياس بجاني
في 27 كانون الأول/13

مع سقوط محمد شطح أحد أبرز رموز الإعتدال والانفتاح والحوار، بات من الضرورة القصوى بمكان أن تعيد قيادات وأحزاب 14 آذار تقيمها للطرق والوسائل المفترض اتباعها في مواجهة ارهاب واجرام حزب الله الملالوي. بات عليها واجباً وطنياً ملزماً ان تتصدى بحزم وصرامة وعناد لكل جحود وكفر وملجمية جماعات المرتزقة عندنا التابعين لمحور الشر السوري-الإيراني من رجال دين كبار، وأحزاب، وسياسيين ومسؤولين واعلاميين. إن الدفاع عن النفس وعن الأوطان والأرزاق واجب إيماني والمسيح نفسه اجاز لنا هذا الأمر بقوله (إنجيل القدّيس لوقا 22/35-38): “ومن لا سيف عنده، فليبع ثوبه ويشتري سيفاً”.

كفى سلاح مواقف وتعاطي يدستوري وحضاري مع حزب الله ومع محور شره الكيماوي، وذلك قبل فوات الأوان كون لبنان الدولة والمؤسسات والكيان والوجود والثقافة والهوية والتاريخ والرسالة مهدد بالزوال.

إن خيارات 14 آذار محدودة جداً،

الخيار الأول هو حمل السلاح وحماية أمن المناطق التي لا يحتلها حزب الله،

والثاني، الذهاب فوراً إلى مجلس الأمن ودول العالم الحر والجامعة العربية والعمل بجد وكد ودون خوف أو تردد على إعلان لبنان دولة مارقة وفاشلة حيث عندها تتولى الأمم المتحدة عن طريق مجلس الأمن التدخل عسكرياً بهدف إعادة تأهيل وطننا المحتل حتى يصبح قادراً على حكم نفسه.

أما الخيار الثالث المميت فهو الاستمرار في الوضعية الحالية القاتلة والتبجح بطوباوية سلاح الموقف. نسأل ألم يدرك قادة لبنان السياديين حتى الآن أن حزب الله وأسياده في طهران ودمشق لا يفقهون غير لغة القوة والردع؟

لا، لن نستنكر بالطريقة التقليدية الجريمة البشعة التي أودت اليوم بحياة الشهيد محمد شطح وبعدد كبير من اللبنانيين الأبرياء بين قتيل وجري لأن بيانات الاستنكار الإنشائية لم تعد تجدي ولا هي ضرورية مع قوم غرائزي وترابي لا يخاف الله ولا يحترم قيمة الإنسان وكرامته.

الاستنكار يجب أن ينحصر بالعمل على إنهاء الوضع الشاذ والإحتلالي والإستعبادي والإرهابي المهيمن على لبنان واللبنانيين وهو ليس فقط ناتج عن خطر السلاح، بل يكمن في أخطار الثقافة البالية التي يحاول حزب الله بالقوة والغزوات والإجرام فرضها على شعبنا بهدف تغيير نمط حياتنا وإعادتنا إلى عصور ما قبل الجاهلية والحجرية.

دون تزلف أو مداهنة نحن تصاب بالغضب ومعنا أعداد كبيرة من اللبنانيين الأحرار والسياديين عندما يكرر قادة وسياسيين من 14 آذار الدعوات الفارغة من أي معنى إلى حزب الله للعودة إلى لبنان وإلى تغليب مصلحة اللبنانيين متغنين بتضحيات مقاتليه في تحرير الجنوب وفي الانتصار على إسرائيل في حرب 2006. ولا يفوت هؤلاء القادة التأكيد دائما على أن خيارهم هو سلاح الموقف وأنهم كانوا مع المقاومة حتى يوم تحرير الجنوب سنة 2000.

على خلفية هذه الثقافة الذمية والمخادعة للذات لم تنجح 14 آذار في تحقيق أي انجاز منذ العام 2005 وهي تنتقل من انكسار إلى آخر والأمثلة بالعشرات.

لماذا ذمية؟ ذمية لأن كل اللبنانيين من غير المرتزقة وأيتام النظام السوري والطرواديين يعرفون جيداً أن حزب الله لم يكن في يوماً من الأيام مقاومة ولا هو حرر الجنوب سنة 2000 ولا هو انتصر في حرب 2006.

ويعرفون جيداً أن حزب الله هو إيراني بكل شيء، عقيدة وسلاحاً وتمويلاً وقيادة ومشروعاً. كما أن هذا الحزب لا هو لبنانياً ولا عربياً بل جيشاً إيرانياً كامل الأوصاف وتابع مباشرة للحرس الثوري الإيراني.

من هنا لا قرار مستقل لقادة حزب الله من اللبنانيين لأنهم ينفذون دون سؤال أوامر أسيادهم الملالي، وبالتالي كل الدعوات إلى الحزب للعودة إلى لبنان أو للخروج من سوريا أو لأي أمر أخر هي دعوات موجهة للجهة الغلط ويجب أن توجه الدعوات كلها مباشرة إلى ملالي إيران.

كما أن سلاح الموقف المحكى عنه هو سلاح لا يعيره النظام الإيراني أو جيشه في لبنان، حزب الله،  أي اهتمام ويعتبرون من يتسلح به جباناً وغير قادر على المواجهة. حزب الله لن يسلم سلاحه طوعاً إلا بأمر مباشر من الملالي أو من ضمن اتفاق دولي مع الإيرانيين .

أما ومشروع هؤلاء فليس الثلث المعطل أو المثالة أو الوزارة أو البترول، لا، بل إسقاط النظام اللبناني واستبداله بجمهورية تابعة لإيران ونقطة على السطر.

حزب الله وأسياده لا يفقهون غير لغة القوة والردع وما دمنا كلبنانيين سياديين رافضين هذا الخيار فنحن من تراجع إلى آخر وهذا هو للأسف وضعنا الحالي المأساوي.

الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الالكتروني
phoenicia@hotmail.com

نبذة عن الوزير السابق محمد شطح:
-هو من مواليد 1951 – طرابلس، متزوج وله ولدان.
– انهى دراسته الابتدائية والثانوية في المدرسة الانجيلية في طرابلس و”الانترناشونال كولدج” في بيروت.
– حاصل على بكالوريوس في الاقتصاد من الجامعة الاميركية في بيروت عام 1974، ودكتوراه في الاقتصاد من جامعة تكساس في الولايات المتحدة عام 1983، حيث درس ايضا فيها مادة الاقتصاد اعواما عدة.
– من عام 1983 حتى عام 2005، عمل في صندوق النقد الدولي في الولايات المتحدة، حيث تبوأ مناصب مختلفة منها مستشار لمجلس ادارة الصندوق عن منطقة الشرق الاوسط ونائب المدير التنفيذي.
– من عام 1993 حتى عام 1997، شغل منصب نائب حاكم مصرف لبنان.
– من عام 1997 حتى عام 1999، شغل منصب سفير لبنان لدى الولايات المتحدة.
– من عام 2005 شغل منصب مستشار رئيس الحكومة.
-في 11 تموز 2008، تسلم حقيبة وزارة المال في حكومة الرئيس فؤاد السنيورة، والتي انهت مهماتها في 9 تشرين الثاني 2009.
وفي آخر تغريدة له، كتب الشهيد محمد شطح الآتي: “حزب الله” يهوّل ويضغط ليصل الى ما كان النظام السوري قد فرضه لمدّة 15 عام: تخلي الدولة له عن دورها وقرارها السيادي في الأمن والسياسة الخارجية”.

في أسفل فهرس صفحات الياس بجاني على موقع المنسقية القديم

فهرس مقالات وبيانات ومقابلات وتحاليل/نص/صوت/ بقلم الياس بجاني بالعربية والإنكليزية والفرنسية والإسبانية

بالصوت/صفحة الياس بجاني الخاصة بالمقالات والتعليقات  
مقالات الياس بجاني العربية لسنة 2014
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 2006 حتى2013
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 1989 حتى2005
الياس بجاني/ملاحظات وخواطرسياسية وإيمانية باللغة العربية لسنة2014
الياس بجاني/ملاحظات وخواطر قصير ةسياسية وإيمانية باللغة العربية بدءاً من سنة 2011 وحتى 2013

صفحة تعليقات الياس بجاني الإيمانية/بالصوت وبالنص/عربي وانكليزي
مقالات الياس بجاني باللغة الفرنسية
مقالات الياس بجاني باللغة الإسبانية
مقالات الياس بجاني حول تناقضات العماد عون بعد دخوله قفص حزب الله مع عدد مهم من مقلات عون
مقالات للعماد ميشال عون من ترجمة الياس بجاني للإنكليزية
مقابلات أجراها الياس بجاني مع قيادات وسياسيين باللغتين العربية والإنكليزية

صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية 
بالصوت/صفحة وجدانيات ايمانية وانجيلية/من اعداد وإلقاء الياس بجاني/باللغةاللبنانية المحكية والفصحى
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2014
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لثاني ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2012
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2011
صفحةالياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية من 2003 حتى 2010

بالصوت حلقات “سامحونا” التي قدمها الياس بجاني سنة 2003 عبر اذاعة التيارالوطني الحر من فرنسا