الياس بجاني/نصرالله الملالوي يعيش في عالم الهلوسات والأوهام، وهو عار على الإنسانية، وعدو للبنان، ولكل اللبنانيين

82

نصرالله الملالوي يعيش في عالم الهلوسات والأوهام، وهو عار على الإنسانية، وعدو للبنان، ولكل اللبنانيين
الياس بجاني/13 تموز/2022

إن مشكلة واشكالية حسن نصرالله الملالوي، والعدو الوجودي للبنان، ولكل دول العرب، تكمن اساساً في انسلاخه عن الواقع المعاش، وعن حقيقة القدرات والوقائع والحقائق، وعن الحضارة وتطور العصر، كما أنه والمصداقية واحترام عقول وذكاء الناس، هو في غربة كاملة.

في كل إطلالات هذا الموهوم والمهلوس، والممثل المسرحي الفاشل، ومنها اطلالته اليوم، هناك وقاحة غير مسبوقة في عهر التبشير الإبليسي بالحروب، وبالتسوّيق للموت والانتحار والدمار والفقر والخراب والفوضى، ولسياسات ومفاهيم الإرهاب وشرعة الغاب.

اليوم وبكل وقاحة وعهر، يدعي هذا المهلوس بأن حرب تموز التي دمرت لبنان، وقتلت من أهلنا ما يزيد عن 2000 مواطن، كانت انتصارات صافية وهزائم لإسرائيل وأميركا والغرب، في حين هو نفسه لم يكن على علم بها، وقاسم سليماني هو من أمر بها وأشرف عليها، واعترافه هذا جاء في قوله المأثور: “لو كنت أعلم”.

هذا المخلوق المسخ هو عملياً بُوم بصورة بشرية، ولا يُبشر بغير الخراب والموت، ومسرحجي هزلي فاشل، ومدعي تافه، ليس إلا.

في ظل بقاء هذا المخلوق العدو للإنسان وللإنسانية، وفي ظل احتلال حزبه الملالوي والإرهابي والشيطاني للبنان، فإنه لا خلاص لوطن الأرز، وطن القداسة والقديسين والرسالة، ولا حلول سيادية واستقلالية ومعيشية واجتماعية وثقافية، أكانت كبيرة أو صغيرة، وفي أي مجال، وعلى أي مستوى.

باختصار، إن الحلول العلاجية كافة، هي مستحيلة، لا بل محالة، ولا يمكن أن ترى النور وتصبح واقع وحقيقة، قبل الخلاص الكلي من سرطان وثقافة نصرالله، ومن هيكلية ووجود حزبه، ومن كل مؤسساته وجيوشه وسلاحه واذرعته الطروادية المحلية.

يبقى، إن المطلوب للخلاص من احتلال حزب الشيطان، يكمن في السعي الجدي والمستمر والإيماني والوطني لوضع لبنان تحت البند السابع، وإعلانه دولة مارقة وفاشلة، وتسليم زمام حكمه لمجلس الأمن الدولي، والعمل على تنفيذ القرارات الدولية كافة وهي اتفاقية الهدنة، والقرارات الدولية 1559، و1701 و 1680، وكل ما عدا هذا، هو دجل ونفاق، وترسيخ للإحتلال، وضياع للوقت وللجهود.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الالكتروني على الإنترنت
http://www.eliasbejjaninew.com

في أسفل ملخص لخطاب السيد نصرالله لليوم باللغتين العربية والإنكليزية الذي هو موضوع التعليق في أعلى

نصرالله: هدف زيارة بايدن إلى المنطقة تصدير المزيد من النفط والإلتزام بأمن إسرائيل والتركيز على التطبيع
وطنية/13 تموز2022
اعتبر الأمين العام لـ “حزب الله” السيد حسن نصرالله، أن “من جملة انجازات المقاومة في حرب تموز كان اسقاط المشروع الأميركي للشرق الأوسط الجديد، الذي كانت تعمل له ادارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش وتحدثت عنه وزيرة خارجيته كونداليزا رايس في المنطقة، وكان ثمة مشروع أميركي للسيطرة على المنطقة من خلال القوات العسكرية المباشرة، وفي المرحلة الثانية بعد غزو أفغانستان والعراق، كان المخطط القضاء على المقاومة في فلسطين ولبنان وضرب الدولة السورية والاستفراد بايران، ولكن صمود المقاومة ولبنان وفشل أهداف حرب تموز وجه ضربة قاسية جدا لمشروع الشرق الأوسط الجديد لان النوبة لم تصل الى سوريا في ذلك الوقت، وكان صعود للمقاومة في فلسطين والعراق وصمود سوريا وايران ولبنان”. وعلق في كلمة تلفزيونية، على زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن الى بعض مناطق الشرق الأوسط، مشيرا الى أن “كثرت التحليلات والتوقعات وكثيرين تحدثوا عن تشكيل ناتو عربي أو شرق أوسطي والبعض تحدث عن مشروع دفاع جوي واحد “عربي – اسرائيلي” والبعض بنى الكثير من الآمال بل الكثير من الأوهام على هذه الزيارة”،
وأضاف: “أميركا اليوم هي غير أميركا عام 2003 وعام 2006، الرئيس الأميركي العجوز هو صورة عن أميركا التي بدأت تدخل مرحلة الشيخوخة أو دخلتها بالفعل، وأميركا الآن في وضع مختلف تماما”. وقال نصر الله: “جاء بايدن الى المنطقة أولا من أجل اقناع دول الخليج، بانتاج وتصدير المزيد من النفط والغاز، فأميركا تقاتل روسيا بالأوكرانيين حكومة وجيشا وشعبا وجرت معها كل الدول الأوروبية التي بدأت تعاني بشدة على المستوى الاقتصادي واليورو. أميركا تخوض معركة حقيقية في أوكرانيا ولا تستطيع السماح لروسيا بالانتصار عليها وأهم عنصر منع النفط والغاز الروسي، وأميركا تعهدت بتأمين البديل لأوروبا عن النفط والغاز الروسيين وبالتالي المهمة الأولى للأميركيين والمهمة المصيرية في معركتها مع روسيا هي تأمين النفط والغاز البديل بأوروبا والوقت لديهم ضيق، وبايدن جاء الى المنطقة لأجل هذا الهدف”. وتابع: “الهدف الثاني من الزيارة الالتزام بأمن اسرائيل والتركيز على التطبيع. ليس لديه ما يقدمه للشعب الفلسطيني وهو من الساعة الأولى لوصوله أعطى علمًا لكل المنطقة أنه صهيوني، وما يجب أن يطالب به بايدن ليس تمديد الهدنة في اليمن بل انهاء الحرب ورفع الحصار عنه في شكل كامل واتاحة الفرصة لأن يجتمع اليمنيون والوصول إلى حل سياسية لمشكلتهم الداخلية. الحرب أساسا هي حـ.ـرب أميركا على الشعب اليمني والسعودية والدول المشاركة هي أدوات”. واعتبر تعليقا على تهديد وزير الحرب الإسرائيلي بالسير الى بيروت وصيدا وصور، أن “غانتس يعلم أنه يضحك على نفسه وشعبه والاسرائيليون يعرفون أن هذا كلام فارغ لا قيمة له على الاطلاق، فغزة المحاصرة والتي ظروفها صعبة لا تجروء على التقدم خطوات فيها فكيف تهدد بالوصول الى صيدا وبيروت؟ أنت تفكر كما منذ 20 و30 و40 سنة وأنت مشتبه تماما، و اذا كانت بنت جبيل التي كان هدفكم الوصول الى الملعب فيها لزرع العلم في مكان خطاب بيت العنكبوت وعجزتم عنها وبنت جبيل هي المدينة الأقرب الى الحدود المحتلة. وللبنانيون كلهم سخروا من هذا الكلام والتهديد”. وكشف أن “إمكانات المقاومة اليوم لم يسبق لها مثيل وروح القتال أعلى من أي زمن مضى والجغرافيا والناس والمقدرات مع المقاومة والمقاومة مع المقاومة والله مع المقاومة هو الذي نصرها في السابق وينصرها وهذا وعد الله الذي لا يخلف، و المقاومة هي القوة الوحيدة التي يملكها لبنان للحصول على حقه بالنفط والغاز”. وأردف: “الفرصة الذهبية المتاحة هي الآن في هذين الشهرين ولبنان يستطيع اعاقة بيع النفط والغاز لأوروبا التي تحتاجه خلال الحرب بين روسيا وأوكرانيا. اذا انقضت هذه المدة الزمنية ولم يحصل لبنان حقوقه سيكون الموضوع صعبا جدًا، واذا ذهبنا لتحصيل حقوقنا بعد استخراج النفط والغاز من كاريش ستكون الكلفة أكبر. لا تسمحوا للأميركي أن يخدعكم ويقطع الوقت. (نقزت) عندما سمعت وقل بعض المسؤولين أن الاتفاق سيتم في أيلول: (تخبز بالأفراح). اذا لم نثبت حقنا قبل أيلول ستكون المهمة صعبة ومكلفة”.

Nasrallah declares ‘beyond Karish’ equation, says ‘war more honorable than starvation’
Naharnet/July 13, 2022
Hezbollah chief Sayyed Hassan Nasrallah on Wednesday announced a new equation resembling his famous “beyond, beyond Haifa” slogan during the 2006 war, threatening to “flip the table on the entire world” if Lebanon does not get allowed to benefit from its offshore oil and gas resources. “For the first time in the history of the Zionist entity, the resistance launched three drones at the same time and towards the same target, and we have the ability to send armed drones of various sizes and with bigger numbers,” Nasrallah said in a televised speech, referring to Hezbollah’s sending of three unarmed drones towards the Israeli-operated Karish gas field ten days ago. “The drones message and its magnitude say that we are serious and will be gradual in our choices. We will do what’s needed and this message has been delivered to the enemy. We have various capabilities on land, at sea and in the air and all of these are open choices. We will do anything that serves our cause with the right magnitude, at the right time and in the right way,” Nasrallah added.
Addressing both “enemies and friends,” Hezbollah’s chief said he is “not waging a psychological war.”“We are serious and this path is the only path to rescue the state. If we continue in this manner, we are heading towards what’s worse than war,” he added. Noting that there are sides that want to “destroy the country” and to “see people standing in queues and killing each other out of hunger,” Hezbollah’s leader said “threatening with war and going to war would be more honorable than what the enemy wants for us.””If we go to war, we might impose our conditions on the enemy,” Nasrallah said
“If you don’t allow (international) companies to extract oil (from Lebanon’s offshore fields), we will flip the table on the entire world,” he threatened. “I tell the Zionist enemy and the Americans that the drones message is a modest beginning for what we might go to,” he warned.
“Write down the new equation: Karish, what’s beyond Karish and what’s beyond, beyond Karish, and we are following up on all fields, wells and platforms across Palestine,” Nasrallah added. “If the objective is to prevent Lebanon from extracting oil and gas, no one will be able to extract gas and oil nor to sell gas and oil, no matter the consequences,” he went on to say. Moreover, Hezbollah’s secretary general stressed that “the resistance is the only strength that Lebanon possesses to extract gas and oil.”
“Hundreds of billions of dollars can be secured from the offshore gas in order to rescue Lebanon,” he noted. “There is a golden chance in these coming two months, in light of the U.S.-European need for gas,” Nasrallah said, warning that “Lebanon has the ability to obstruct the sale of gas to Europe.”Addressing Lebanese officials, Nasrallah stated: “Do not allow the Americans to deceive you and pass time. You should obtain your rights before September, or else things will become more difficult.”Referring to U.S. energy envoy Amos Hochstein, Nasrallah said “the so-called U.S. mediator is not a mediator but rather a party and he is working for the Israelis.”“What brought Hochstein on his latest visit (to Lebanon) are two things — the urgent need to secure an alternative to the Russian gas and the resistance’s serious threats,” Nasrallah boasted. “We said that we will not stand idly by, we are following up on the developments and we have the right to make any step at any time,” he stressed. Nasrallah also refrained from directly commenting on the statement issued by caretaker PM Najib Mikati and caretaker Foreign Minister Abdallah Bou Habib that criticized Hezbollah for sending the drones. Mikati and Bou Habib said at the time it was an unnecessarily risky action. “Whether our message was understood in Lebanon or not, we don’t care about that. What is important for us is that the enemy gets the message,” he said. The maritime border dispute between Lebanon and Israel returned to the fore last month after Israel moved a production vessel into Karish, parts of which are claimed by Lebanon. The move pushed the Lebanese government to call for the resumption of U.S.-mediated negotiations that had hit a wall last year over demarcation disputes. President Michel Aoun, caretaker Foreign Minister Abdallah Bou Habib, Deputy Speaker Elias Bou Saab and senior Israeli sources have in recent days announced that progress has been made in the negotiations and that they expect positive results soon. U.S. mediator Hochstein is meanwhile accompanying U.S. President Joe Biden on a visit to Israel that began a few hours prior to Nasrallah’s speech. The U.S. mediator is expected to hold talks with Israeli energy officials over the sea border dispute with Lebanon.