مقتل المعارض السعودي “مانع آل مهذل اليامي” في الضاحية الجنوبية وقوى الأمن اللبنانية تعتقل المتهمين/Saudi dissident “Manea Al-Yami”, Killed in Lebanon; his brothers detained

132

Saudi dissident “Manea Al-Yami”, Killed in Lebanon; his brothers detained
Associated Press/Monday, 11 July, 2022

مقتل المعارض السعودي مانع آل مهذل اليامي في الضاحية الجنوبية وقوى الأمن اللبنانية تعتقل المتهمين
المدن/12 تموز/2022
أعلن حزب التجمع الوطني السعودي المعارض، ومصدر أمني لبناني يوم أمس الأحد أن المعارض السعودي مانع آل مهذل اليامي قُتل في لبنان. وجاء في بيان للحزب السعودي المعارض، الذي أسسه سعوديون، معظمهم في المنفى، إن اليامي “تم اغتياله في ظروف شائكة يوم السبت في لبنان”. وطالب الحزب في بيانه بإجراء “تحقيق عادل وواضح وشفاف في القضية يبين تفاصيل وملابسات الحادثة لمعرفة من يقف خلف هذه الجريمة البشعة”. وتابع “يُحَمل الحزب السلطات السعودية المسؤولية عن تعريض أبناء هذا الوطن للخطر، واضطرارهم للمنافي والإقامة في بيئات غير آمنة، بسبب اعتقاداتهم السياسية أو مطالبهم الحقوقية، مما يجعلهم يقاسون مخاطر مختلفة ترقى إلى القتل تحت مختلف الذرائع”. وقال يحيى عسيري العضو البارز في الحزب إن اليامي، وهو من الأقلية الشيعية السعودية، يعيش في لبنان منذ عام 2015. وكان يحاول إيجاد مخرج آمن إلى دولة ثالثة. وساعد اليامي في تأسيس حزب التجمع الوطني السعودي في عام 2020. ودعا الحزب إلى إنشاء برلمان منتخب في المملكة إضافة إلى توفير ضمانات دستورية للتأكد من الفصل بين السلطات التشريعية والقضائية والتنفيذية.
اعتقال شقيقي الضحية
وقالت قوى الأمن الداخلي اللبناني إن مواطناً سعودياً عمره 42 عاماً تعرض للطعن حتى الموت على يد شقيقيه في نزاع عائلي يوم السبت من دون أن تنشر اسم الضحية. وأضافت أن قوات الأمن ألقت القبض على الشقيقين يوم الأحد وأنهما اعترفا بارتكاب جريمة القتل. وأكد مصدر أمني لبناني لرويترز أن ضحية عملية الطعن هو مانع اليامي. كما أصدرت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي- شعبة العلاقات العامة بلاغاً، جاء فيه: “قرابة الساعة 20.30 بتاريخ 9/7/2022 وفي محلة الصفير قرب ملعب الراية، حصلت جريمة قتل المغدور (م. م. من مواليد عام 1980، سعودي الجنسية) طعنًا بواسطة سكين. بنتيجة المتابعة والاستقصاءات التي قامت بها القطعات المختصة في سرية الضاحية في وحدة الدرك الإقليمي، تبيّن أن شقيقَي المقتول نفّذا الجريمة لأسباب عائلية وشخصية ثم فرّا إلى جهة مجهولة وهما من الجنسية السعودية: ع. م. (من مواليد عام 1976)، ح. م. (من مواليد عام 1990)
وكثّفت قطعات السرية تحريّاتها لتحديد مكان تواجدهما، وبتاريخ 10/7/2022 توافرت معلومات عن وجودهما في إحدى الشقق في محلة الصفير. على الفور، تمت مداهمة مكان تواجدهما من قبل دورية من فصيلة برج البراجنة بمؤازرة قوة مشتركة من قطعات سرية الضاحية، حيث جرى توقيفهما وضبط أداة الجريمة.وبالتحقيق معهما، اعترفا بإقدامهما على قتل شقيقهما لأسباب عائلية. وأحيل الموقوفان والمضبوط إلى القطعة المعنية، والتحقيق جارٍ بإشراف القضاء المختص”.
السفير السعودي يغرد
وأشاد السفير السعودي لدى لبنان وليد البخاري بجهود السلطات اللبنانية في كشف الحقائق وتسليم الجناة للعدالة. وقال في تغريدة على تويتر “أثمن عالياً جهود قوى الأمن الداخلي اللبناني بكافة أفراده وقيادته على كشف الحقائق وتسليم الجناة للعدالة في جريمة قتل المواطن السعودي المغدور الذي قتل في الضاحية الجنوبية لبيروت”.

Saudi dissident Manea Al-Yami Killed in Lebanon; his brothers detained
Associated Press/Monday, 11 July, 2022
A Saudi opposition party has said that one of its founding members was killed in the Lebanese capital, Beirut. The National Assembly Party, whose members live in exile, said that founding member Manea Al-Yami was slain in “complicated circumstances.””Upon the news of the assassination, the party has been trying to verify its details and motives,” the statement said. “The party also holds the Saudi authorities responsible for exposing the people of this country to danger, forcing them to live in exile, and reside in unsafe environments because of their political beliefs or their demands for human rights.”
The Lebanese Internal Security Forces issued a statement saying that Al-Yami’s two brothers stabbed him to death in the southern Beirut suburb of Dahiyeh on Saturday evening. The two brothers are in custody and admitted they murdered Al-Yami due to “family reasons,” the statement said. Saudi Arabia’s ambassador to Lebanon Waleed Bukhari issued a brief statement on the killing, saying in a tweet that he “highly appreciated the efforts of the Lebanese Internal Security Forces in uncovering the facts and bringing the perpetrators to justice for the murder of a Saudi citizen killed in Beirut’s southern suburbs.”Al-Yami’s death was not reported by the Saudi Press Agency. His party was established in September 2020 and is headquartered in London. It is critical of Saudi Arabia’s King Salman and the Al-Saud royal family and calls for an elected parliament in Saudi Arabia.
Yahya Assiri, another founding member based in London, told The Associated Press that Al-Yami was “generally worried” about being harmed, “but he wouldn’t specify from who.””His activism was done in an undisclosed manner, and (he) was a core member of the party,” Assiri added. Ties between Lebanon and Gulf states have strained in recent years over Hezbollah’s growing political power in the country. Gulf states have especially been critical of opposition groups holding events in Dahiyeh, a political stronghold of Iran-backed Hezbollah, which Gulf states consider a terrorist organization. Lebanon’s interior minister in December ordered the deportation of members of outlawed Bahraini opposition party Al-Wefaq, after it held a conference criticizing the kingdom’s human rights record. In January, Hezbollah hosted a conference for Saudi opposition figures on the anniversary of the death of influential Saudi Shiite cleric Nimr al-Nimr. He was one of 47 people who died in a mass execution by Saudi authorities in January 2016. Yemen’s Iran-backed Houthi rebels were also present at the conference.