Alberto M. Fernandez/MEMRI: Biden’s Saudi Close-Up/ألبرتو إم. فيرنانديز/موقع ميمري: تحليل سياسي يلقي الأضواء على التقارب الإضطراري بين الرئيس بيدن والسعودية

37

ألبرتو إم. فيرنانديز/موقع ميمري: تحليل سياسي يلقي الأضواء على التقارب الإضطراري بين الرئيس بيدن والسعودية

Biden’s Saudi Close-Up
Alberto M. Fernandez/MEMRI/July 11/2022
President Biden’s first trip to the Middle East as U.S. president this week after 18 months in office has generated intense coverage, particularly on the Saudi leg of his trip. Much profound analysis has been written but perhaps one fringe right-wing outlet said it most succinctly: “Biden going to Saudi Arabia for Oil and Groveling.”[1] A headline that is a bit exaggerated and not completely accurate but not entirely wrong either.
Oil and groveling are both bound to be on the agenda but the trip is about much more than that. Biden’s trip does not just come in the wake of comments he made about Saudi Arabia on the campaign trail: “I would make it very clear we were not going to sell more weapons to them, we were going to, in fact make them pay the price and make them, in fact, the pariah that they are. There’s very little social redeeming value in the present government in Saudi Arabia.”[2]
The trip also is not just within the context of anti-Saudi actions taken by the Biden Administration almost immediately from the beginning in early 2021, from the Houthis in Yemen to declassifying Khashoggi assassination files to stopping offensive weapons procurement. Nor is it principally about the Biden Administration’s attempt to make a new nuclear deal with Iran that would reward the anti-Saudi regime in Tehran, long a sore point for Gulf states.
It is about all of these and more, the sense going back to the Obama Administration of which Biden was a part that the United States has become a fickle and untrustworthy ally, one that harbors a default enmity toward its traditional Arab allies, especially toward Saudi Arabia.[3] Aside from the niceties of diplomatic and official statements, which will always be polite and positive, what America’s Arab allies say to each other about U.S. policy is often unprintable. What can be said is sometimes channeled through third parties such as a recent column by Iraqi Ali Al-Sarraf in a Gulf Arab owned daily, “the mere thought of welcoming him [Biden] is troubling and the thought of listening to him is repellent. One can imagine that millions of Saudis will feel repulsed by the mere idea of his feet touching their soil, not to mention the nonsense he may utter.”[4]
Emirati scholar and commentator Dr. Abdul Khaleq Abdullah (a graduate of Georgetown and American University) was more diplomatic but perhaps more devastating in a July 7 “Letter to the American President from an Emirati Academic” in CNN Arabic. Dr. Abdullah warned President Biden that Gulf Arab states, “some of whose leaders are the age of your children or grandchildren,” now “have the confidence to say no to Washington.” These states have “their own national agendas and geopolitical priorities different from Washington,” they have other options and the Gulf states of today are not the states they were in the 20th century. He cautioned against that “boring talk about human rights and democracy,” as “America is unconvincing when it talks about this file” and the American model has lost its luster after the domestic turmoil of recent years.[5]
And although the Gulf Arab states are rather unique in the petro-abundance, much of the discourse by Abdullah and others about the need for Washington to temper its approach and adjust its policies to new realities is echoed across the world in other rising middle-to-larger powers, from Brazil to Turkey to India.
There was a time when Washington could give ironclad assurances behind the scenes (and receive them in kind) to these regimes while Washington could then put whatever spin it wanted to gullible audiences back home on the substance of these meetings. The world is smaller now and Gulf states need no help in figuring out what “a senior administration official” or “White House sources” tell Politico or the Washington Post about such a visit. Senior officials in the region are mature enough to differentiate between spin and reality but the fact that Washington’s toxic discourse – especially that coming from the Obama and Biden Administrations – played out in public does complicate matters. Is plausibly deniable private regret going to be enough to balance out repeated public insult? Would – for example – a sea change in the U.S. policy of appeasement toward Iran, however unlikely that is to be seen in the coming days, be enough to overcome years of distrust and bitterness? Dr. Abdullah notes that Biden is not coming as a hero, he is coming because he forced to do so. Biden is seen as “devious” but “lacking cleverness,” often a woeful combination in the region.[6]
As several experts have noted, the White House statement (and subsequent comments by Biden himself) announcing the trip tried to distance the U.S. president from the key element of the Saudi leg of the Middle East visit which is the interaction with Saudi Crown Prince Muhammad Bin Salman (MBS).[7] The press statement only mentions MBS’s father, the 86-year-old King Salman, and Biden noted that he will be attending two meetings in Saudi Arabia, a GCC regional meeting (GCC plus Egypt, Jordan and Iraq), and a meeting with the king and his advisors. Biden pointedly said that his trip is “not about Saudi Arabia, it’s in Saudi Arabia.”[8]
The White House would very much like to avoid a scene like the photograph illustrating this article, a repeat of a smiling triumphant MBS welcoming a glum repentant Erdoğan.[9] American officials could well think that the United States is not Turkey and America is not in the dire straits that the Turkish strongman finds himself in today. Such a photo op would be deeply satisfying to the Saudi side and probably embarrassing to an American president seemingly besieged on every side by problems beyond his capacity to solve.
America’s biggest “ask” may well be about oil production as a way of curbing the war-making ability of the West’s villain of the day, Putin’s Russia. A well-placed Gulf oil executive told me recently that Saudi Arabia is already pumping well above its OPEC Plus limits. Other GCC states can add some more but in the short term no one can make up a potential cutoff in Russian oil (a global recession is the surest way to bring oil demands down, hurting Russia but also the Gulf states, and everyone else).
The best possible outcome may be that incremental, cool, and measured baby steps happen, that the U.S. gives its Arab allies renewed assurances that may or may not be fully met but are seen as sincere, that it reverses some security-related steps taken against the Arab allies, in part or in full, and that Gulf states offer to raise output some but not as much as Washington wants, improvements rather than solutions.
Biden can also try to look like progress is being made in the Palestinian-Israeli or Abraham Accords (a term his administration initially eschewed because of its connection with the Trump Administration) portfolios.[10] Hopefully, no senior administration official will be tempted to boast about keeping a distance from Saudi Arabia’s future king and readily accept political reality.[11] The nadir of U.S. relations with its Arab allies was not reached overnight, it took years of hard, destructive work and will not be fully reversed in one brief trip, no matter what promises are made. A Turkish-like hug would be nice but Arab rulers are beyond the false glitter of superficialities unmoored from hard political reality, whether coming from Washington or from anywhere else.
https://www.memri.org/reports/bidens-saudi-close?fbclid=IwAR1eg_xLgT34GgbIpxj1LWCND6ZELEUwZc02cXFtYd7DcVVAq0nXNYh9NhQ
*Alberto M. Fernandez is Vice President of MEMRI.
[1] Ussanews.com/2022/07/07/biden-going-to-saudi-arabia-for-oil-and-groveling, July 7, 2022.
[2] Theintercept.com/2019/11/21/democratic-debate-joe-biden-saudi-arabia, November 21, 2019.
[3] See MEMRI Special Dispatch No. 10045, Saudi Press Ahead Of Biden Visit And Summit With Regional Leaders: We Expect Satisfactory Answers Regarding Iran; Should U.S. Disappoint, We Have Alternative Allies, June 28, 2022.
[4] See MEMRI Special Dispatch No. 10032, Article In London-Based Emirati Daily: It Will Be Better If President Biden Does Not Visit Saudi Arabia; The U.S. Is A Disloyal, Hypocritical And Greedy Ally, June 22, 2022.
[5] Arabic.cnn.com/middle-east/article/2022/07/06/abdulkhaliq-abdullah-message-biden-gulf, July 6, 2022.
[6] English.alarabiya.net/views/2022/07/07/Biden-s-devious-rhetoric-on-Saudi-Arabia, July 7, 2022.
[7] Whitehouse.gov/briefing-room/statements-releases/2022/06/14/statement-by-press-secretary-karine-jean-pierre-on-president-bidens-travel-to-israel-the-west-bank-and-saudi-arabia, June 14, 2022.
[8] Msn.com/en-us/news/world/biden-again-tries-to-distance-himself-from-saudi-crown-prince-mohammed-bin-salman/ar-AAZ2UJk, June 30, 2022.
[9] English.alaraby.co.uk/news/turkeys-erdogan-meets-saudis-mbs-develop-relations, April 29, 2022.
[10] Washingtoninstitute.org/policy-analysis/getting-israeli-saudi-deal-tiran-and-sanafir, July 7, 2022.
[11] Alishihabi.com/articles/muhammad-bin-salman-is-here-to-stay, July 25, 2019.

ألبرتو إم. فيرنانديز/موقع ميمري: تحليل سياسي يلقي الأضواء على التقارب الإضطراري بين الرئيس بيدن والسعودية

11 تموز/2022

أثارت الزيارة الأولى المرتقبة للرئيس بايدن إلى الشرق الأوسط كرئيس للولايات المتحدة هذا الأسبوع بعد 18 شهرًا تغطية اعلامية مكثفة ، لا سيما فيما يتعلق بزيارته إلى السعودية. تمت كتابة الكثير من التحليلات العميقة، ولكن ربما ما جاء في موقع من المواقع اليمينية الهامشية هو أكثر إيجازًا: “بايدن ذاهب إلى المملكة العربية السعودية بحثًا عن النفط والتذمر.” .
لا بد أن يكون النفط والتضايق على جدول الأعمال، ولكن الرحلة تدور حول أكثر من ذلك بكثير. رحلة بايدن لا تأتي فقط في أعقاب التعليقات التي أدلى بها حول المملكة العربية السعودية خلال الحملة الانتخابية: “أود أن أوضح أننا لن نبيع المزيد من الأسلحة لهم ، كنا سنقوم في الواقع بدفعهم السعر وجعلهم ، في الواقع ، منبوذين كما هم. هناك القليل جدًا من قيمة الاسترداد الاجتماعي في الحكومة الحالية في المملكة العربية السعودية. “[2]
كما أن الرحلة ليست فقط في سياق الإجراءات المعادية للسعودية التي اتخذتها إدارة بايدن على الفور تقريبًا منذ البداية في أوائل عام 2021 ، من الحوثيين في اليمن إلى رفع السرية عن ملفات اغتيال خاشقجي إلى وقف شراء الأسلحة الهجومية. ولا يتعلق الأمر بشكل أساسي بمحاولة إدارة بايدن عقد صفقة نووية جديدة مع إيران من شأنها أن تكافئ النظام المناهض للسعودية في طهران ، وهو الأمر الذي لطالما كان مصدر قلق لدول الخليج.
يتعلق الأمر بكل هذه الأشياء وأكثر، وهو الإحساس الذي يعود إلى إدارة أوباما التي كان بايدن جزءًا منها بأن الولايات المتحدة أصبحت حليفًا متقلبًا وغير جدير بالثقة، وهو حليف يحمل عداوة افتراضية تجاه حلفائها العرب التقليديين، وخاصة تجاه السعودية. شبه الجزيرة العربية. [3] بصرف النظر عن التفاصيل الدقيقة للبيانات الدبلوماسية والرسمية، والتي ستكون دائمًا مهذبة وإيجابية، فإن ما يقوله حلفاء أمريكا العرب لبعضهم البعض حول السياسة الأمريكية غالبًا ما يكون غير قابل للطباعة. ما يمكن قوله في بعض الأحيان يتم توجيهه من خلال أطراف ثالثة مثل مقالة للعراقي علي الصراف في صحيفة يومية خليجية مملوكة للعرب ، “مجرد التفكير في الترحيب به [بايدن] مقلق وفكرة الاستماع إليه بغيضة. يمكن للمرء أن يتخيل أن ملايين السعوديين سيشعرون بالنفور من مجرد، مجرد لمس قدميه لأرضهم ، ناهيك عن الهراء الذي قد ينطق به “. [4]
كان الباحث والمعلق الإماراتي الدكتور عبد الخالق عبد الله (خريج جامعة جورجتاون والجامعة الأمريكية) أكثر دبلوماسية ولكن ربما أكثر تدميراً في “رسالة إلى الرئيس الأمريكي من أكاديمي إماراتي” في 7 يوليو / تموز في سي إن إن العربية. حذر الدكتور عبد الله الرئيس بايدن من أن دول الخليج العربية ، “وبعض قادتها في سن أولادك أو أحفادك ، لديها الثقة الآن لتقول لا لواشنطن”. هذه الدول لديها “أجنداتها الوطنية وأولوياتها الجيوسياسية التي تختلف عن واشنطن” ، ولديها خيارات أخرى، ودول الخليج اليوم ليست هي الدول التي كانت في القرن العشرين. وحذر من أن “الحديث الممل عن حقوق الإنسان والديمقراطية” ، حيث إن “أمريكا غير هي مقنعة عندما تتحدث في هذا الملف” وقد فقد النموذج الأمريكي بريقه بعد الاضطرابات الداخلية في السنوات الأخيرة. [5]
وعلى الرغم من أن دول الخليج العربية فريدة إلى حد ما من حيث وفرة النفط ، إلا أن الكثير من خطاب عبد الله وآخرين حول حاجة واشنطن لتلطيف نهجها وتعديل سياساتها للوقائع الجديدة يتردد صداه في جميع أنحاء العالم وفي بلدان وسطى صاعدة أخرى. – القوى الأكبر من البرازيل إلى تركيا إلى الهند.
كان هناك وقت يمكن فيه لواشنطن أن تقدم تأكيدات صارمة خلف الكواليس (وتتلقىها عينية) لهذه الأنظمة بينما كان بإمكان واشنطن حينئذٍ أن تضع أي شيء تريده لجذب الجماهير الساذجة إلى الوطن حول جوهر هذه الاجتماعات. العالم أصغر الآن ودول الخليج لا تحتاج إلى مساعدة في معرفة ما يقوله “مسؤول كبير في الإدارة” أو “مصادر في البيت الأبيض” لبوليتيكو أو واشنطن بوست بشأن هذه الزيارة. كبار المسؤولين في المنطقة ناضجون بما يكفي للتمييز بين التلفاز والواقع ، لكن الحقيقة أن الخطاب السام لواشنطن – لا سيما الخطاب الصادر عن إدارتي أوباما وبايدن – يُعقّد الأمور. هل الندم الخاص الذي يمكن إنكاره بشكل معقول سيكون كافيًا لموازنة الإهانة العامة المتكررة؟ هل – على سبيل المثال – تغيير جذري في سياسة الاسترضاء الأمريكية تجاه إيران ، على الرغم من أنه من غير المحتمل أن نرى ذلك في الأيام المقبلة ، سيكون كافياً للتغلب على سنوات من الريبة والمرارة؟ ويشير الدكتور عبد الله إلى أن بايدن لن يأتي كبطل ، بل سيأتي لأنه أجبر على ذلك. يُنظر إلى بايدن على أنه “مراوغ” ولكنه “يفتقر إلى الذكاء” ، وغالبًا ما يكون مزيجًا محزنًا في المنطقة. [6]
كما لاحظ العديد من الخبراء ، فإن بيان البيت الأبيض (والتعليقات اللاحقة لبايدن نفسه) الذي أعلن عن الرحلة حاول إبعاد الرئيس الأمريكي عن العنصر الرئيسي في زيارة السعودية للشرق الأوسط وهو التفاعل مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن. سلمان (MBS). [7] يذكر البيان الصحفي فقط والد محمد بن سلمان ، الملك سلمان البالغ من العمر 86 عامًا ، وأشار بايدن إلى أنه سيحضر اجتماعين في المملكة العربية السعودية ، واجتماعًا إقليميًا لدول مجلس التعاون الخليجي (دول مجلس التعاون الخليجي بالإضافة إلى مصر والأردن والعراق) ، واجتماعًا مع الملك ومستشاروه. قال بايدن بوضوح إن رحلته “لا تتعلق بالسعودية ، إنها في السعودية”. [8]
يود البيت الأبيض بشدة تجنب مشهد مثل الصورة التي توضح هذا المقال ، وتكرارًا لمحمد بن سلمان وهو يبتسم وهو يرحب بأردوغان التائب الكئيب. [9] يمكن للمسؤولين الأمريكيين أن يعتقدوا أن الولايات المتحدة ليست تركيا وأن أمريكا ليست في حالة يرثى لها كما يجد الرجل التركي القوي نفسه فيه اليوم. مثل هذه الصورة ستكون مُرضية للغاية للجانب السعودي وربما تكون محرجة لرئيس أمريكي يبدو أنه محاصر من كل جانب بمشاكل تتجاوز قدرته على حلها.
قد يكون “السؤال” الأكبر في أمريكا حول إنتاج النفط كطريقة لكبح القدرة على شن الحرب لدى الشرير الغربي اليوم ، روسيا بوتين. أخبرني مسؤول تنفيذي بشركة نفط خليجية ذات مكانة جيدة مؤخرًا أن المملكة العربية السعودية تضخ بالفعل أعلى بكثير من حدود أوبك بلس. يمكن لدول مجلس التعاون الخليجي الأخرى أن تضيف المزيد ولكن على المدى القصير لا يمكن لأحد أن يعوض عن قطع محتمل للنفط الروسي (الركود العالمي هو أضمن طريقة لخفض الطلب على النفط ، مما يضر روسيا وكذلك دول الخليج ، وكل شخص آخر).
قد تكون أفضل نتيجة ممكنة هي حدوث خطوات صغيرة تدريجية وهادئة ومدروسة ، بحيث تمنح الولايات المتحدة حلفائها العرب تأكيدات متجددة قد يتم الوفاء بها بالكامل أو لا يتم الوفاء بها ولكن يُنظر إليها على أنها صادقة ، وأنها تعكس بعض الخطوات المتعلقة بالأمن التي تم اتخاذها ضدها. الحلفاء العرب ، جزئياً أو كلياً ، وأن دول الخليج تعرض زيادة الإنتاج بعض الشيء ولكن ليس بالقدر الذي تريده واشنطن ، تحسينات بدلاً من الحلول.
يمكن أن يحاول بايدن أيضًا أن يبدو أنه قد تم إحراز تقدم في محافظ الاتفاق الفلسطيني الإسرائيلي أو اتفاقات أبراهام (وهو مصطلح تجنبت إدارته في البداية بسبب ارتباطه بإدارة ترامب). [10] ونأمل ألا ينجذب أي مسؤول كبير في الإدارة إلى التباهي بالابتعاد عن ملك المملكة العربية السعودية المستقبلي وقبول الواقع السياسي بسهولة. [11] لم يتم الوصول إلى الحضيض في علاقات الولايات المتحدة مع حلفائها العرب بين عشية وضحاها ، فقد استغرق الأمر سنوات من العمل الشاق والمدمّر ولن يتم عكسه بالكامل في رحلة قصيرة واحدة ، بغض النظر عن الوعود المقطوعة. قد يكون عناقًا شبيهًا بتركيا أمرًا لطيفًا ، لكن الحكام العرب هم وراء البريق الزائف للسطحية المنفصلين عن الواقع السياسي الصعب ، سواء أكانوا قادمين من واشنطن أو من أي مكان آخر.

*ترجمة كوكل مع بعض التعديلات