اتيان صقر ابو ارز:  خيبة أمل/Etienne Saqr_Abu Arz: Disappointment

68

اتيان صقر ابو ارز:  خيبة أمل
بيان صادر عن حزب حراس الأرز – حركة القومية اللبنانية
اتيان صقر _ابو ارز/07 تموز/2022
الآن وقد إنتهت معركة الانتخابات النيابية، وسكتت ابواق المطبّلين لها والمزمّرين، وبعد ان “راحت السكرة وجاءت الفكرة”…
يقف المواطن اللبناني حائراً ومتسائلاً: ما هي المكاسب التي حققتها هذه الانتخابات له ولوطنه؟؟؟ فيأتي الجواب صادماً.
١- فاز عدد من المرشحين المدعويّن تغييّريين, الّا ان فرحة الناس لم تدم طويلاً، حيث تبين ان معظهم لايمتون الى التغيير بأي صلة ولا يمكن التعويل عليهم بشيء بعد ان سقطوا في اول الطريق و عند أول امتحانين لهم.
٢- أما الاحزاب المدعوة سيادية والتي ملأت الدنيا وعوداً وردية وشعاراتٍ عنترية، فقد تلقّت صفعتين مميتتين حتى الآن على يد المنظومة الحاكمة:
الأولى، عندما نجحت هذه الأخيرة في إعادة إنتخاب أحد أبرز رموزها رئيساً للمجلس النيابي للمرة السابعة على التوالي مع نائبه العوني الإنتماء والسوري الهوى.
الثانية، عندما نجحت أيضاً في تسمية مرشحها لرئاسة الحكومة العتيدة، و إسقاط المرشح المحسوب على التغييرين والسياديين.
وفي المرتين اتخذت الأحزاب السيادية موقفاً محايداً و كأن الأمر لا يعنيها، او كأن كلمة السر جاءت لتفعل فعلها أو بالأحرى سحرها.
وهكذا تكون هذه الإنتخابات التي تهافت عليها التغييريون والسيادييون قد جاءت على عكس ما يشتهي المواطن المتعلق بحبال الهواء، حيث أسفرت عن ترسيخ قبضة المنظومة الحاكمة على كافة مفاصل الدولة بدءاً من الرئاسات الثلاث وإنتهاءً بآخر موقع من مواقع الدولة، ثم أسبغت على الاحتلال الأيراني شرعية الوجود عبر وكيلها البلدي المعروف “بحزب الله”، وهنا تكمن الطامة الكبرى و الخطورة القصوى.
والسؤال المؤسف الذي يطرح نفسه هو، هل كان هذا المواطن التعيس و البائس الحظ بحاجة إلى خيبة أملٍ جديدة تضاف إلى خيباته السابقة العديدة ؟؟؟
فيا أيها المواطن العزيز، نصيحتنا لك أن لا تثق بعد اليوم بأهل السياسة في لبنان بل بنفسك فقط، و أن لا تعوّل الا على الله و عقلك وزندك… (وفِهمك كفايي)
لبيك لبنان

Disappointment: a statement issued by the Guardians of the Cedar Party – the Lebanese National Movement
Etienne Saqr_Abu Arz/07 July/2022
Now that the battle for the parliamentary elections is over, and the horns of the drummers and the pipers have fallen silent, and after “the drunk has gone and the idea has come”…
The Lebanese citizen stands bewildered and asks: What are the gains that these elections have achieved for him and the country? The answer is shocking.
1- A number of candidates called for change won, but the people’s joy did not last long, as it was found that most of them do not depend on change in any way, and they cannot be relied upon for anything after they fell at the beginning of the road and at the first two exams for them.
2- As for the so-called sovereign parties that filled the world with rosy promises and antagonistic slogans, they have received two fatal slaps so far at the hands of the ruling system:
The first, when the latter succeeded in re-electing one of its most prominent symbols as Speaker of Parliament for the seventh time in a row, along with his deputy, the Aounist belonging to the Syrian, and the passion.
The second, when she also succeeded in nominating her candidate to head the future government, and overthrowing the candidate affiliated with the two changes and the sovereigns.
On both occasions, the sovereign parties took a neutral stance as if the matter did not concern them, or as if the password came to do its work, or rather its magic.
Thus, these elections, which were rushed by the changers and the sovereigns, came against what the citizen desires regarding the ropes of air, as it resulted in consolidating the grip of the ruling system on all aspects of the state, starting with the three presidencies and ending with the last site of the state, and then giving the Iranian occupation the legitimacy of existence through Its municipal agent is known as “Hezbollah”, and here lies the greatest calamity and the greatest danger.
The unfortunate question that arises is, did this unfortunate and unfortunate citizen need a new disappointment to add to his many previous disappointments???
O dear citizen, our advice to you is that you should no longer trust the politicians in Lebanon, but only yourself, and that you should rely only on God, your mind and your weight… (and your understanding is enough)
Labbek Lebanon