الياس بجاني/مسرحية السجالات الإعلامية الحكومية التعتير بين الكومبارسيين ميقاتي وباسيل هي من تأليف وإخراج وتسوّيق حزب الشيطان

72

مسرحية السجالات الإعلامية الحكومية التعتير بين الكومبارسيين ميقاتي وباسيل هي من تأليف وإخراج وتسوّيق حزب الشيطان
الياس بجاني/04 تموز/2022

إن مسخرة وبهدلة وسخافة الحرب الإعلامية الحكومية المسرحية بما يتعلق بتشكيل الحكومة والحصص بين ميقاتي وباسيل، وبين كل يلي بيشدوا ع مشدهما من أبواق وصنوج، هي عملياً قائمة بين زلم وأدوات وعبيد وأبواق حزب الشيطان.

هي مسرحية تافهة وعقيمة وملهاة إبليسية لإبعاد أنظار واهتمام الناس عن واقع الإحتلال الفارسي ومخططهم الإرهابي والتدميري، لا أكثر ولا أقل.
وعلى قاعدة فاقد الشيء لا يعطيه، فإن ميقاتي، الصناعة السورية الأسدية، ونّتاج حكومة قمصان سود سيد أمونيوم، وحرامي قروض الإسكان، والمخصي سيادياً، ومن زمان …هو صفر وطني لا يقدم ولا يؤخر.

أما جولاته المسرحية والمقززة على المراجع الدينية المسيحية، الهادفة لزرع الشقاق، فهي نفاق ودجل 24 قراط، وبالتالي لا قيمة ولا فائدة منها، ومصداقيتها معدومة.

وفي نفس سياق العبودية والطروادية، وقذارة العبيد والطرواديين، يندرج مقام ودور ومحصول، وكل عنتريات، وكذلك كل شوالات نتاق وهرار باسيل الحكومية النرسيسية.

فهذا المخلوق المسخ، ومعه كل صنوجه وأبواقه، والانتهازيين والمتاجرين بحقوق المسيحيين هم تجار هيكل ومقوماتهم السيادية والاستقلالية والإيمانية والجدية هي رزم من الأصفر.

فهو، أي الصهر التعتير، وكل يلي بيشدوا ع مشده، هم تلاميذ الإسخريوتي، ومخلوقات ترابية تعشق الأبواب الواسعة بمفهومها الإنجيلي.
إن تعرية باسيل وميقاتي الوطنية والسيادية، لا تعني أبداً أن باقي أصحاب شركات الأحزاب الزفت، وتحديداً الموارنة منهم، هم أفضل حال من هذا الثنائي المسرحجي.. كلهم ودون استثناء واحد، هم من خامة واحدة، مرتي وعفنة، ولا مجال إمكانية لترقيعها.

بالخلاصة، فإن مسرحية السجال الإعلامي الحكومي الدركي، بين كل من الكومبارسيين، باسيل وميقاتي، هو ملهاة حقيرة وتافهة وشوارعية، وهي من تأليف وإنتاج وسيناريو وإدارة حزب الشيطان.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الالكتروني على الإنترنت
http://www.eliasbejjaninew.com