Seth J. Frantzman/Jerusalem Post/سيث ج.فرانتزمان من جيروزاليم بوست: تصاعد التهديد الهائل لإيران وحزب الله بواسطة، الدرونز- الطائرات بدون طيار

72

إسرائيل تسقط 3 مسيرات.. ولابيد لحزب الله وإيران: لا تختبروا قدراتنا
المسيرات أطلقت باتجاه منصة غاز كاريش البحرية
العربية.نت، وكالات/02 تموز/2022

إسرائيل تدمر أسلحة “حزب الله” في طرطوس قبل نقلها للبنان
“الأوروبي” يدين مقتل المدنيين.. والمقداد: نقف بجانب إيران.. وعبداللهيان: زيارة الأسد نقطة تحوّل
دمشق، عواصم – وكالات/02 تموز/2022

Israel says downed 3 Hezbollah drones on way to offshore gas field
Agence France Presse/Saturday, 2 July, 2022

Israel bombs suspected Hezbollah posts in Syria’s Tartus
Agence France Presse/Saturday, 2 July, 2022

تصاعد التهديد الهائل لإيران وحزب الله بواسطة، الدرونز- الطائرات بدون طيار
سيث ج.فرانتزمان/ جيروزاليم بوست/02 تموز/2022/ ترجمة الياس بجاني

The vast Iran-Hezbollah drone threat is escalating
Seth J. Frantzman/Jerusalem Post/July 02/2022
Hezbollah, Hamas and other Iranian-backed groups have increased their drone threats over the last years.
Israel’s downing of three drones on Saturday illustrates the growing nexus of Iran-Hezbollah threats in the region and specifically the Lebanese terrorist organization’s escalating attempts to target gas platforms off the coast of Israel.
Over the last several years Iran has rapidly expanded its drone program and encouraged its proxies in the region to develop their own drone technology. These drones are often kamikaze drones, meaning they have a warhead and are designed to fly into their target. The drone threat against Israel has emerged slowly, in stages, over the last several years. Hezbollah has been using drones for many years, but they are increasingly more sophisticated and the threat is growing.
Back in 2014 the Center for the Study of the Drone at Bard College detailed some of the past history of these threats.
The article by Dan Gettinger and Arthur Holland Michel noted that “much of Hamas and Hezbollah’s unmanned technology derives from or originated in Iran, which has maintained an active military drone program since the Iran-Iraq War.”
It notes that back in 2004 an “Iranian-made drone operated by Hezbollah managed to fly in Israeli airspace for five minutes before it crashed into the Mediterranean sea. The 2.9-meter-long UAV was not picked up on Israeli radars.
The incident prompted the Knesset to convene a hearing with the IDF Chief of Staff Moshe Ya’alon.
The report also noted that in “April 2005, a Misrad-1 UAV reportedly entered Israeli airspace, conducting an 18-mile (30 km.) reconnaissance flight over cities in the Galilee region.” During the 2006 war Hezbollah launched more drones. These included a drone packed with explosives that targeted a ship. One of the drones even had 30kg. of explosives, according to reports.
Drone capabilities in the Middle East
Hezbollah, Hamas and other Iranian-backed groups have increased their drone threats over the last years. This included incidents in 2010, 2012 and 2014. The 2012 incident was particularly important because reports at the time said Tehran had attempted to spy on Israel’s Dimona facility using a drone.
The overall picture that emerges is that by 2018 Hezbollah and Iran, along with the Iranian-backed Houthis in Yemen, Iranian-backed militias in Syria and a large number of militias linked to Iran in Iraq, all had drone capabilities.
The UAVs shot down on Saturday appear to be of several different types. It is unclear if they carried explosives and how they were controlled. They do not appear to have been linked together to act as a kind of drone swarm.
In 2019 Iran used drones and cruise missiles to attack Saudi Arabia’s Abqaiq facility. Iran also operationalized Kataib Hezbollah in Iraq to target Saudi Arabia using drones.
Iran moved drone technology to the Houthis in Yemen who have launched numerous drone attacks against Saudi Arabia over the years. In January the threat grew to include attacks on the UAE.
The Alma Research and Education Center said in December 2021 that “in the special report we published on December 21, we stated that we estimate that today Hezbollah has approximately 2,000 Unmanned Aerial Vehicles (UAVs). Over the past 15 years, there has been a huge increase in the number of Hezbollah’s UAVs.”
Iran has increasingly used its militias in Iraq and Syria to target both the Kurdistan autonomous region in Iraq using drones, and has used drones against US forces in Iraq and Syria.
In October 2021 Iran also used drones in Syria to target the Tanf garrison where US forces are present in southern Syria. Last July Iran used drones to target a commercial ship in the Gulf of Oman, killing two sailors on the bridge of the Mercer Street tanker.
This illustrates the growing regional threat of the drones, which has expanded rapidly.
In February 2018 Iran lifted the veil on the drone threat by using a drone flown from T-4 base into Israeli airspace. It was shot down near Beit Shean. In August 2019 Iran sent Hezbollah “killer drone” operatives to a safe house in southern Syria to target Israel. Israel struck the operatives.
In March 2021 Israel used F-35s to down Iranian drone threats over Syria. Then Iran used a drone flown from Iraq in May 2021. That drone entered Israeli airspace near Beit Shean and was shot down.
Defense Minister Benny Gantz has warned of the growing threat. In September 2021 Gantz noted that Iran was training drone operators at its Kashan base and he mentioned “terror operatives from Yemen, Iraq, Syria and Lebanon [trained] in flying Iranian-made UAVs (unmanned aerial vehicles).”
Last November Gantz revealed Iranian drone bases in Chabahar and on Qeshm Island. In February Iran flew drones from Iran over Iraq to target Israel. They were shot down by the US-led coalition.
On February 17 Israel said it downed a drone flown by Hezbollah. Hezbollah claimed in February that one of its drones flew into Israeli airspace for half an hour. Israel activated Iron Dome and scrambled jets at the time.
In March foreign reports, including by Al-Mayadeen, said Israel had destroyed hundreds of drones in Iran. On May 17 the IDF said it had downed another drone belonging to Hezbollah.
On June 9, Hezbollah leader Hassan Nasrallah threatened Israel’s gas platforms off the coast. “The immediate objective should be to prevent the enemy from extracting oil and gas from the Karish gas field,” Nasrallah said. Hezbollah wants to stop a potential maritime agreement, backed by the US, between Israel and Lebanon. Syria also blamed Israel for an airstrike on Saturday in Tartus.
The downing of the drone illustrates Israel’s abilities in detecting drones and also Israel’s investment over the years in technology to down drones. These include the use of warplanes, and Barak surface-to-air missiles, and equipping Israel’s latest corvette ships with the best systems to detect and stop drone and missile threats.
Israel has increased the abilities of Iron Dome to stop these types of threats as well. In addition Israel continues to carry out the campaign between the wars to prevent Iranian entrenchment in Syria. However, the overall context is that Iran is increasing the range of its drones which are proliferating all over the region.
Last year it is believed Iran moved Shahed 136 drones to Yemen. These may have a range that enables them to strike at Eilat.
In addition, Iran increased its investment in Iraqi-based militias such as Kataib Hezbollah to increase their drone and missile threats.
Israel is increasing its work with US Central Command and Navcent, as well as with new partners in the Gulf to discuss air defense priorities and drone threats.
The drone threat on July 2 therefore is part of the much wider Iranian threat; and ties into the importance of Israel’s work with the US, UAE, Bahrain and other countries in the region to prevent destabilization.
The US is increasingly concerned about Iranian drone threats. Members of Congress have also worked on the Deterring Enemy Forces and Enabling National Defenses (DEFEND) Act and the Stop Iranian Drones Act. All of this is important in the context of Hezbollah’s recent escalation.

تصاعد التهديد الهائل لإيران وحزب الله بواسطة، الدرونز- الطائرات بدون طيار
سيث ج. فرانتزمان/ جيروزاليم بوست:/02 تموز/2022
ترجمة الياس بجاني
زاد حزب الله وحماس والجماعات الأخرى المدعومة من إيران من تهديداتهم بواسطة الطائرات بدون طيار-الدرونز خلال السنوات الماضية.
يوضح إسقاط إسرائيل لثلاث طائرات بدون طيار اليوم السبت، الرابط المتزايد لتهديدات إيران وحزب الله في المنطقة، وتحديداً محاولات المنظمة الإرهابية اللبنانية (حزب الله) المتصاعدة لاستهداف منصات الغاز قبالة سواحل إسرائيل.
على مدى السنوات العديدة الماضية، وسعت إيران بسرعة برنامج الطائرات بدون طيار الخاص بها، وشجعت وكلائها في المنطقة على تطوير تكنولوجيا هذه الطائرات الخاصة بهم.
غالبًا ما تكون هذه الطائرات بدون طيار، طائرات بدون كاميكازي، مما يعني أن لديها رأسًا حربيًا ومصممة للطيران نحو هدفها.
لقد ظهر تهديد الطائرات بدون طيار ضد إسرائيل ببطء، وعلى مراحل ، على مدى السنوات العديدة الماضية.
يستخدم حزب الله الطائرات بدون طيار منذ سنوات عديدة ، لكنها أصبحت أكثر تطوراً بشكل متزايد والخطر يتزايد.
بالعودة إلى عام 2014 ، قام مركز دراسة الطائرة بدون طيار في كلية بارد بتفصيل بعض من التاريخ الماضي لهذه التهديدات.
أشار المقال الذي كتبه دان جيتينجر وآرثر هولاند ميشيل إلى أن “الكثير من التقنيات لدى حماس وحزب الله مصدرها إيران وهي طورتها وصنعتها وقد حافظت على برنامج العسكري الناشط في هذا منذ الحرب الإيرانية العراقية.
ويشير التقرير إلى أنه في عام 2004 ، تمكنت “طائرة بدون طيار إيرانية الصنع يديرها حزب الله من التحليق في المجال الجوي الإسرائيلي لمدة خمس دقائق قبل أن تتحطم في البحر الأبيض المتوسط. هذا ولم تلتقط الرادارات الإسرائيلية تحليق الطائرة التي يبلغ طولها 2.9 مترًا.
دفع الحادث في حينه الكنيست الإسرائيلي إلى عقد جلسة عاجلة استمع خلالها إلى شرح للعملية من رئيس أركان الجيش الإسرائيلي موشيه يعلون.
كما أشار التقرير إلى أنه في “أبريل 2005 ، دخلت طائرة مسيرة من طراز Misrad-1 المجال الجوي الإسرائيلي، وقامت برحلة استطلاعية بطول 18 ميلاً (30 كم) فوق مدن في منطقة الجليل”.
خلال حرب عام 2006 أطلق حزب الله المزيد من الطائرات بدون طيار، وشمل ذلك طائرة بدون طيار محملة بالمتفجرات استهدفت احدى السفن، حتى أن إحدى الطائرات هذه كانت تحمل 30 كجم من المتفجرات، وفقا للتقارير.
قدرات الطائرات بدون طيار في الشرق الأوسط
زاد حزب الله وحماس والجماعات الأخرى المدعومة من إيران من تهديدات الطائرات بدون طيار خلال السنوات الماضية. وشمل ذلك حوادث في 2010 و 2012 و 2014.
حادثة 2012 كانت مهمة بشكل خاص لأن التقارير في ذلك الوقت ذكرت أن طهران حاولت من خلال الطائرة بدون طيار التجسس على منشأة ديمونة النووية الإسرائيلية
الصورة العامة تظهر أنه بحلول عام 2018 ، كان لدى حزب الله وإيران، إلى جانب الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن، والميليشيات المدعومة من إيران في سوريا وعدد كبير من الميليشيات المرتبطة بإيران في العراق ، قدرات من الطائرات بدون طيار.
يبدو أن الطائرات بدون طيار التي تم إسقاطها اليوم السبت هي من أنواع مختلفة. ولم يتضح ما إذا كانت محملة بمتفجرات، ولا كيف تمت السيطرة عليهم. هذا ويبدوا أنها غير مرتبطة ببعضها البعض للعمل كنوع من سرب.
في عام 2019 ، استخدمت إيران طائرات بدون طيار وصواريخ كروز لمهاجمة منشأة بقيق السعودية. قامت إيران أيضًا بتشغيل كتائب حزب الله في العراق لاستهداف المملكة العربية السعودية باستخدام طائرات بدون طيار.
نقلت إيران تكنولوجيا الطائرات بدون طيار إلى الحوثيين في اليمن الذين استخدموها لشن العديد من الهجمات على المملكة العربية السعودية على مر السنين، وفي شهر يناير المنصرم توسع هذا التهديد ليشمل هجمات على دولة الإمارات.
قال مركز ألما للأبحاث والتعليم في كانون الأول (ديسمبر) 2021: “في التقرير الخاص الذي نشرناه في 21 كانون الأول (ديسمبر) أننا نقدر أن لدى حزب الله اليوم ما يقرب من 2000 طائرة بدون طيار (UAVs). على مدى السنوات الخمس عشرة الماضية، كانت هناك زيادة كبيرة في عدد الطائرات بدون طيار التابعة لحزب الله “.
استخدمت إيران بشكل متزايد ميليشياتها في العراق وسوريا لاستهداف منطقة كردستان المتمتعة بالحكم الذاتي في العراق، وذلك باستخدام طائرات بدون طيار، كما استخدمتها ضد القوات الأمريكية في العراق وسوريا.
في أكتوبر 2021 ، استخدمت إيران أيضًا طائرات بدون طيار في سوريا لاستهداف حامية التنف حيث تتواجد القوات الأمريكية في جنوب سوريا.
في يوليو الماضي استخدمت إيران طائرات بدون طيار لاستهداف سفينة تجارية في خليج عمان، مما أسفر عن مقتل اثنين من البحارة على جسر الناقلة ميرسر ستريت.
يوضح هذا العرض التهديد الإقليمي المتزايد للطائرات بدون طيار، والذي ينتشر ويزداد بسرعة.
في فبراير 2018 ، رفعت إيران حجاب السرية عن تهديد الطائرات بدون طيار، وذلك باستخدام طائرة بدون طيار تم إطلاقها من قاعدة T-4 إلى المجال الجوي الإسرائيلي، وقد تم اسقاطها بالقرب من بيت شان.
في آب / أغسطس 2019 ، أرسلت إيران عناصر حزب الله المتخصصين “بالطائرات المسيرة القاتلة” إلى مخبأ في جنوب سوريا لاستهداف إسرائيل فقامت إسرائيل بقصف النشطاء هؤلاء.
في مارس 2021 ، استخدمت إسرائيل طائرات F-35 لإسقاط تهديدات الطائرات بدون طيار الإيرانية فوق سوريا. ثم استخدمت إيران طائرة مسيرة من العراق في مايو 2021. ودخلت تلك الطائرة بدون طيار المجال الجوي الإسرائيلي بالقرب من بيت شان وقد تم إسقاطها.
حذر وزير الدفاع بيني جانتس من التهديد المتزايد. في سبتمبر 2021 ، وأشار إلى أن إيران كانت تدرب مشغلي الطائرات بدون طيار في قاعدتها في كاشان، وذكر أن “نشطاء إرهابيون من اليمن والعراق وسوريا ولبنان [تدربوا] على تحليق طائرات بدون طيار إيرانية الصنع .
في نوفمبر الماضي ، كشف غانتس عن قواعد إيرانية للطائرات بدون طيار في تشابهار وجزيرة قشم.
في فبراير / شباط المنصرم، أطلقت إيران طائرات بدون طيار من إيران فوق العراق لاستهداف إسرائيل، وقد تم إسقاطهم من قبل التحالف بقيادة الولايات المتحدة.
في 17 فبراير الماضي ، قالت إسرائيل إنها أسقطت طائرة بدون طيار أطلقها حزب الله.
زعم حزب الله في فبراير أن إحدى طائراته المسيرة حلقت في المجال الجوي الإسرائيلي لمدة نصف ساعة، وقد قامت إسرائيل بتنشيط وتفعيل نظام القبة الحديدية والطائرات النفاثة في ذلك الوقت.
في مارس / آذار الماضي، ذكرت تقارير أجنبية ، بما في ذلك تقارير تلفزيون الميادين، أن إسرائيل دمرت مئات الطائرات بدون طيار في داخل إيران.
في 17 مايو الماضي ، قال الجيش الإسرائيلي إنه أسقط طائرة مسيرة أخرى تابعة لحزب الله.
في 9 يونيوالماضي ، هدد زعيم حزب الله حسن نصر الله منصات الغاز الإسرائيلية قبالة الساحل، وقال إن “الهدف المباشر يجب أن يكون منع العدو من استخراج النفط والغاز من حقل غاز كاريش”.
يسعى حزب الله إلى تعطيل اتفاقية بحرية محتملة مدعومة من الولايات المتحدة، بين إسرائيل ولبنان.
كما ألقت سوريا باللوم على إسرائيل في غارة جوية نفذت اليوم السبت واستهدفت مواقع “لحزب الله” طرطوس.
يوضح النجاح في إسقاط الطائرات بدون طيار قدرات إسرائيل في اكتشافها وتعطيل مهماتها، وكذلك يبين نجاح استثمار إسرائيل على مر السنين في التكنولوجيا الخاصة إسقاط الطائرات بدون طيار. وتشمل هذه التكنولوجيا استخدام الطائرات الحربية، وصواريخ باراك أرض – جو، وتجهيز أحدث سفن كورفيت الإسرائيلية بأفضل الأنظمة المتخصصة باكتشاف ووقف تهديدات الطائرات بدون طيار والصواريخ.
زادت إسرائيل من قدرات القبة الحديدية لوقف هذه الأنواع من التهديدات أيضًا. إضافة إلى ذلك ، تواصل إسرائيل شنّ الهجمات بين الحربين لمنع الترسّك الإيراني في سوريا. ومع ذلك، فإن السياق العام هو أن إيران تزيد من نطاق طائراتها بدون طيار التي تنتشر في جميع أنحاء المنطقة.
ويعتقد أن إيران نقلت العام الماضي 136 طائرة مسيرة إلى اليمن. قد يكون لها مدى يمكنها من ضرب إيلات.
بالإضافة إلى ذلك ، زادت إيران استثماراتها في الميليشيات العراقية مثل كتائب حزب الله لزيادة تهديدات الطائرات بدون طيار والصواريخ.
تزيد إسرائيل من عملها مع القيادة المركزية الأمريكية و Navcent ، وكذلك مع شركاء جدد في الخليج لمناقشة أولويات الدفاع الجوي وتهديدات الطائرات بدون طيار.
لذلك فإن تهديد الطائرات بدون طيار اليوم السبت في 2 يوليو / تموز هو جزء من التهديد الإيراني الأوسع نطاقاً، وله علاقة بأهمية عمل إسرائيل مع الولايات المتحدة والإمارات والبحرين ودول أخرى في المنطقة لمنع زعزعة الاستقرار.
تشعر الولايات المتحدة بقلق متزايد بشأن تهديدات الطائرات بدون طيار الإيرانية، وقد عمل أعضاء الكونجرس أيضًا على قانون ردع قوات العدو وتمكين الدفاعات الوطنية (DEFEND) وقانون وقف الطائرات الإيرانية بدون طيار. كل هذا مهم في سياق التصعيد الأخير لحزب الله.

في اسفل أخبار ذات صلة بالتحليلBelow News Pieces related to the above analysis

إسرائيل تسقط 3 مسيرات.. ولابيد لحزب الله وإيران: لا تختبروا قدراتنا
المسيرات أطلقت باتجاه منصة غاز كاريش البحرية
العربية.نت، وكالات/02 تموز/2022
أكد حزب الله اللبناني أنه استهدف منطقة متنازع عليها مع إسرائيل بثلاث مسيرات فوق منشآت غاز بالبحر المتوسط. وقال إن المسيرات كانت استطلاعية وإن إسرائيل تسلمت الرسالة على حد قول حزب الله. وكانت وسائل إعلام إسرائيلية أفادت أن “​الجيش الإسرائيلي​ أسقط 3 طائرات بدون طيار، أطلقها ​حزب الله​ باتجاه ​المياه​ الاقتصادية لإسرائيل فوق البحر ​الأبيض​ المتوسط”.
ولفتت صحيفة ​جيروزاليم بوست​ الإسرائيلية التي تصدر باللغة​ الإنجليزية إلى أنه “تم إسقاط إحداها بواسطة ​طائرة​ F-16، بينما تم إسقاط اثنتين أخريين من قبل البحرية Barak 8 على INS Eilat”، مشيرة إلى أنها “المرة الأولى التي يتم فيها استخدام النظام ضد التهديدات الجوية”.
أما صحيفة يديعوت أحرنوت فقالت: “اعترض سلاح الجو 3 طائرات مسيرة تابعة لحزب الله كانت في طريقها إلى منصة كاريش”. وأشار الصحافي في موقع والا العبري، أمير بحبوط، إلى أن “إسقاط 3 طائرات مسيّرة تتبع لحزب الله على بعد أميال من منصة الغاز “كاريش”.
وفي أول تصريح بعد الحادثة، حذّر رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد، يائير لابيد، إيران، قائلاً: “لا تختبرونا”، وأعتبر أن “إيران هي التهديد الأول لنا”. وأضاف لابيد: “سنفعل ما بوسعنا حتى لا تمتلك إيران سلاحاً نووياً”. وكان تقرير جديد لمركز “ألما” البحثي الإسرائيلي قد كشف أن حزب الله الإرهابي اللبناني يمتلك نحو 2000 طائرة مسيرة، العديد منها طورتها إيران. وذكرت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية، نقلا عن المركز، أن حزب الله يستخدم الطائرات بدون طيار منذ تسعينيات القرن الماضي. وتابعت “استخدم حزب الله مسيراته في سوريا وكذلك ضد إسرائيل”، لافتة إلى أن الميليشيات اللبنانية أطلقت مسيرة باتجاه إسرائيل، قبل حرب لبنان الثانية عام 2006.
كما أطلق حزب الله خلال الحرب نفسها عدة مسيرات مسلحة على الأراضي الإسرائيلية، وفق تقرير “ألما”.

إسرائيل تدمر أسلحة “حزب الله” في طرطوس قبل نقلها للبنان
“الأوروبي” يدين مقتل المدنيين.. والمقداد: نقف بجانب إيران.. وعبداللهيان: زيارة الأسد نقطة تحوّل
دمشق، عواصم – وكالات/02 تموز/2022
استهدفت غارة جوية إسرائيلية مواقع لتخزين الأسلحة تابعة لميليشيا “حزب الله” اللبناني في طرطوس غرب سورية أمس، كانت الميليشيا المسلحة الموالية لإيران تستعد لنقلها إلى لبنان. وأسفر القصف الإسرائيلي على الساحل الغربي لسورية عن إصابة مدنيين اثنين بجروح، حسب ما أفادت وزارة الدفاع السورية في بيان نقل عن مصدر عسكري قوله “نفذ العدو الاسرائيلي عدواناً جوياً بصواريخ عدة من فوق البحر المتوسط غرب طرابلس، مستهدفاً مداجن عدة في محيط بلدة الحميدية جنوب طرطوس”، مضيفا أن ذلك “أدى إلى إصابة مدنيين اثنين أحدهما امرأة ووقوع بعض الخسائر المادية”.
من جانبه، كشف مدير المرصد لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن أن سلاح الجو الإسرائيلي نفّذ قصفاً على جنوب طرطوس، استهدف مواقع لتخزين السلاح تابعة لحزب الله، مشيرا إلى أن الأسلحة كانت ستنقلها على الأغلب الميليشيا المسلحة الموالية لإيران إلى لبنان، مؤكدا أن النظام السوري لم يكن يعلم بوجود هذه المواقع التابعة لحزب الله في المنطقة المستهدفة.
في غضون ذلك، دان الاتحاد الأوروبي بأشد العبارات مقتل مئات الآلاف من المدنيين في الصراع السوري، وذلك غداة صدور تقرير مفوضية حقوق الانسان بالأمم المتحدة، بشأن وفيات المدنيين في سورية خلال الصراع الذي بدأ منذ نحو عقد.
وذكرت المتحدثة باسم الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية نبيلة مصرالي في بيان أن “معظم الجرائم ارتكبها النظام السوري وحلفاؤه”، مشيرة إلى ان تقرير “وفيات المدنيين الذي قدمته مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، يشير إلى أن “كل يوم على مدى السنوات العشر الماضية قتل 83 مدنيا في سورية، ما يعني أن نحو 306887 مدنيا قتلوا نتيجة مباشرة للصراع بين عامي 2011 و2021”.
على صعيد آخر، أكد وزير الخارجية والمغتربين السوري فيصل المقداد، وقوف بلاده إلى جانب إيران في متابعتها الحثيثة للملف النووي، قائلا خلال استقباله نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان بدمشق، إن الزيارة مهمة جداً وتأتي بعد تطورات محلية وإقليمية ودولية كثيرة.
من جانبه، وصف عبد اللهيان زيارة الرئيس بشار الأسد الأخيرة لإيران، بأنها “نقطة تحول” في علاقات البلدين، قائلا دخلنا مرحلة جديدة، مدينا العدوان الصهيوني على جنوب طرطوس، مشيرا إلى أن الكيان الصهيوني يحاول باعتداءاته إظهار دمشق كمدينة غير آمنة لعرقلة عودة المهجرين السوريين.
بدوره، جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التأكيد أن بلاده تعمل للتحضير لعملية عسكرية في شمال سورية، منوها بأن “كل شيء يمكن أن يحدث فجأة”، قائلا للصحافيين على الطائرة لدى عودته من مدريد: “لدي بيان حول هذا الموضوع: نحن يمكن أن نقوم بذلك فجأة في الليل. لا داعي للقلق. لا داعي للتسرع والاستعجال”.
إلى ذلك، قتل مسلحون مجهولون شرطيا سوريا من قوى الأمن الداخلي بالرصاص، في بلدة خربة غزالة بريف درعا الشمالي الشرقي، حيث قال قائد شرطة محافظة درعا زياد المحمد إن مسلحين ملثمين على دراجة نارية أطلقوا النار على عنصر شرطة، أثناء ذهابه إلى عمله بالقرب من دوار المقبرة، ما أدى لمقتله على الفور.
على صعيد آخر، أفادت مصادر محلية بمقتل مسلح من قوات سورية الديموقراطية “قسد”، وإصابة آخرين، بهجوم بالأسلحة الرشاشة نفذه مجهولون استهدف سيارة عسكرية تقل عدداً من مسلحي “قسد” على طريق المنخر شرق الرقة.

Israel says downed 3 Hezbollah drones on way to offshore gas field
Agence France Presse/Saturday, 2 July, 2022
The Israeli army on Saturday said it intercepted three drones launched by Hezbollah from Lebanon that were headed towards an offshore gas field in the Mediterranean, an announcement that was later confirmed by Hezbollah.
“Three hostile drones approaching the airspace in Israel’s economic waters have been intercepted,” the army said in a statement, adding that the drones were headed towards the Karish gas field.
The drones were shot down by a fighter jet and a navy missile ship, the Israeli army added. “The UAVs were identified by detection systems and monitored by ground control units throughout their flight. The UAVs were identified at an early stage and intercepted at the optimal operational point,” it said.
It added that an initial inquiry suggests that “the UAVs did not pose any imminent threat.”Noting that “the UAVs were intercepted over the Mediterranean Sea,” the Israeli army added that “the detection and alert systems functioned as required.”
“This embodies the concept of multi-layered air defense in the best possible manner in unison with the professional activities of the soldiers at sea and in the air who successfully carried out the defensive mission,” the Israeli army boasted. The drones were not armed and did not pose a risk, Israeli military sources said. One drone was intercepted by a fighter jet and the other two by a warship, the sources added. In a statement, Hezbollah said it launched “three unarmed drones” towards “the disputed area in the Karish field for reconnaissance missions.””The mission was accomplished and the message has been sent,” it added, without mentioning any Israeli interception.
Israeli Defense Minister Benny Gantz earlier said that “Hezbollah is undermining the Lebanese state’s ability to reach a sea border agreement,” warning that Israel “has the right to respond to any harm attempt.”Lebanon condemned Israel last month when a vessel operated by London-listed Greek energy firm Energean entered the Karish field. Israel claims that the field lies in its waters and is not part of the disputed area subject to ongoing negotiations on the maritime border. Hezbollah warned Energean against proceeding with its activities. Lebanon and Israel resumed negotiations on their maritime border in 2020, but the process was stalled by Beirut’s claim that the map used by the United Nations in the talks needed modifying. Lebanon initially demanded 860 square kilometers of waters it said were in dispute but then asked for an additional 1,430 square kilometers, including part of the Karish field.
Israel fought a devastating war with Hezbollah in 2006 and regards the Iran-backed group as one of its principal enemies.

Israel bombs suspected Hezbollah posts in Syria’s Tartus
Agence France Presse/Saturday, 2 July, 2022
An Israeli airstrike targeted suspected Hezbollah posts in Syria’s coastal Tartus province on Saturday morning, the Syrian Observatory for Human Rights said. The Observatory said the facility that was struck, near Lebanon’s border, had formerly been used to keep farm animals but was now being used by Lebanon’s Hezbollah for military and commercial purposes. The strike wounded two civilians according to the Syrian defense ministry.”The Israeli enemy carried out an air strike” at about 6:30 am near the town of al-Hamidiyah, the ministry said in a statement, identifying the locations hit as poultry farms, without elaborating. The strike was conducted from the Mediterranean Sea, west of Lebanon’s northern city of Tripoli, and “led to the injury of two civilians, including a woman,” the ministry said in a statement. Al-Hamidiyah is located south of Tartus, a bastion of the Syrian government and home to a naval port used by Russia, whose armed forces have backed the regime of Syrian President Bashar al-Assad. Since civil war broke out in Syria in 2011, Israel has carried out hundreds of air strikes against its northern neighbor. The raids have targeted Syrian government troops as well as allied Iran-backed forces and fighters from Hezbollah. Rami Abdel Rahman, director of the Syrian Observatory for Human Rights, said the airstrike on Saturday targeted “warehouses formerly used to raise animals, and which the Lebanese Hezbollah group was using to transport weapons.”Syrian air defense systems do not appear to have been deployed, said the British-based monitor, which has a wide network of sources inside Syria. Last month Israeli strikes on Damascus International Airport rendered its runways unusable for weeks. Besides the extensive damage caused to civilian and military runways, the monitor said the strikes had targeted nearby warehouses used as weapons depots by Iran and Hezbollah.The Syrian war has claimed the lives of nearly half a million people and forced around half of the country’s pre-war population from their homes.