Khaled Abu Toameh/Gatestone Institute: Iran’s Plan to Foil Israeli-Arab Normalization and to Keep Expanding the Revolutionخالد أبو طعمة من معهد جيتستون: زيارة هنية لبيروت تأتي ضمن خطة إيران الإرهابية لإفشال التطبيع الإسرائيلي العربي ومواصلة الثورة

39

خالد أبو طعمة/معهد جيتستون: خطة إيران لإفشال التطبيع الإسرائيلي العربي ومواصلة الثورة
28 حزيران/2022

خالد أبو طعمة/معهد جيتستون: خطة إيران لإفشال التطبيع الإسرائيلي العربي ومواصلة الثورة
Iran’s Plan to Foil Israeli-Arab Normalization and to Keep Expanding the Revolution
Khaled Abu Toameh/Gatestone Institute/June 28, 2022
When Hamas and Hezbollah talk about “develop[ing] the program and axis of resistance,” they are referring to terrorist attacks against Israel. The two terrorist groups have tens of thousands of rockets and missiles that are ready to be fired towards Israel at any moment from the Gaza Strip and Lebanon.
Haniyeh’s visit to Beirut has outraged many Lebanese and Arabs, who expressed concern that the Hamas-Hezbollah alliance would further destabilize Lebanon and bring it closer to a military confrontation with Israel.
It is clear that Haniyeh and Nasrallah are seeking to use Lebanon as a launching pad not only to attack Israel, but also as a base for intimidating Saudi Arabia and other Arabs into avoiding alliances with Israel against Iran.
“When will the Biden admin learn that Hezbollah, Hamas, Al-Qaeda, ISIS, and Iran’s regime are all the same?” — Lisa Daftari, Iranian-American investigative journalist, Twitter, June 16, 2022.
“Iran occupied Lebanon through its powerful arm, Hezbollah, which took control of Lebanon by the force of Iranian weapons. This occupation was justified by the absurd claim that these weapons aim to impose a balance of terror with the Israeli enemy and prevent its attacks, when in fact its use was purely internal to terrorize and kill.” — Huda al-Husseini, Lebanese political analyst, Asharq al-Awsat, June 23, 2022.
“Iran penetrated Syria after the outbreak of the revolution against the regime in 2011 and Bashar Assad resorted to the Iranian Revolutionary Guards to defend what remained of his regime. Tehran gave orders to Hezbollah to get involved, commit the most horrific massacres, terrorize opponents, and restore the [Syrian] army’s control. This made the Syrian regime in the grip of Tehran. Iran completed its expansion plans through its weapons to Hamas in Gaza and the Houthis in Yemen.” — Huda al-Husseini, Asharq al-Awsat, June 23, 2022.
The meeting between Hamas and Hezbollah leaders in Lebanon should set off alarm bells in Washington: the meeting shows that Iran is taking advantage of the perceived weakness of the Biden administration in failing to confront the mullahs’ covetous schemes in the region.
It only remains to be seen whether the Biden administration’s policy of appeasement toward the mullahs enables the Iranians and their proxies to redouble their efforts to spread their expansion, terrorism and bloodshed throughout the Middle East.
As part of Iran’s efforts to thwart normalization between the Arab countries and Israel, Hamas leader Ismail Haniyeh travelled to Beirut last week for talks with Hezbollah Secretary-General Hassan Nasrallah. Pictured: Nasrallah (R) meets with Haniyeh in Beirut, Lebanon on June 29, 2021. (Hezbollah Media Relations Unit)
Iran and its terrorist proxies have intensified their efforts to sabotage US President Joe Biden’s upcoming visit to the Middle East, which is scheduled to take place in mid-July.
The effort to sabotage the visit comes amid reports that Biden will try to advance Israel-Saudi relations and broker a military alliance between Israel and a number of Arab countries to confront the threats and terror by Iran and its proxies.
According to the reports, Biden is planning to form a regional conference in Jeddah, Saudi Arabia. The coalition will include the US, Israel, and some Arab countries, including Gulf states, Egypt, Jordan, and Iraq. “The new alliance is intended to contain Iran and, in the first stage, will be based on an air defense system against Iranian missiles and attack drones and cyber security measures,” said Prof. Eytan Gilboa, an expert on US-Israel relations.
The mullahs in Tehran and their proxies, such as the Palestinian Hamas group and the Lebanese Hezbollah militia, appear especially worried about the idea of establishing an Israeli-Arab military alliance built along NATO lines.
They also appear worried that some Arab countries, including Saudi Arabia, may be moving towards normalizing their relations with Israel.
As part of the efforts to thwart normalization between the Arab countries and Israel, Hamas leader Ismail Haniyeh travelled to Beirut last week for talks with Hezbollah Secretary-General Hassan Nasrallah.
Haniyeh’s visit to Beirut has outraged many Lebanese and Arabs, who expressed concern that the Hamas-Hezbollah alliance would further destabilize Lebanon and bring it closer to a military confrontation with Israel.
According to Hamas, Haniyeh and Nasrallah “reviewed the political developments in the region and their repercussions on the Palestinian cause, as well as the dangers of the normalization [between Israel and Arab countries].”
Haniyeh and Nasrallah emphasized the need to “develop the program and axis of resistance as the strategic option for restoring the [Palestinian] national rights,” Hamas added.
When Hamas and Hezbollah talk about “develop[ing] the program and axis of resistance,” they are referring to terrorist attacks against Israel. The two terrorist groups have tens of thousands of rockets and missiles that are ready to be fired towards Israel at any moment from the Gaza Strip and Lebanon.
Ali Barakeh, a senior Hamas official, said that Haniyeh’s visit to Lebanon aims at “consulting and coordinating” with Hezbollah about the situation in the region “in light of the talk about forming an Arab-American alliance to confront the axis of resistance.” Barakeh added:
“It’s natural for the Palestinian resistance to consult with the Lebanese resistance in order to confront the American-Zionist policy that it hostile to our nation and the Palestinian cause.”
Referring to the idea of a military build-up against Iran in the region, Haniyeh warned that “what is happening in the region is very dangerous and has gone beyond normalization between Arab countries and Israel.”
In a speech before the Arab-Islamic National Conference in Beirut on June 25, the Hamas leader said:
“Normalization [with Israel] is a crime because it harms Palestine and the Arabs; this is an attempt to integrate the Zionist entity into alliances in the region. This scheme targets the resistance in Palestine and Lebanon. The Palestinian people need strategic depth and the unity of the Arab and Islamic nation.”
It is clear that Haniyeh and Nasrallah are seeking to use Lebanon as a launching pad not only to attack Israel, but also as a base for intimidating Saudi Arabia and other Arabs into avoiding alliances with Israel against Iran.
Some Lebanese have expressed outrage that their president, Michel Aoun, received the Hamas leader in the presidential palace in Beirut. Charles G. Hage, a Lebanese citizen, wrote:
“At a time when we are looking for ways out so that the Lebanese do not go hungry, can someone tell us how Lebanon benefits from a public meeting between President Michel Aoun and the head of Hamas’ political bureau, Ismail Haniyeh? Hamas is accused of terrorism and banned in the various countries that Lebanon requests help from. Is Lebanon required to become a new Gaza?”
Haniyeh’s visit to Lebanon, according to Lebanese journalist Sawsan Mhanna, coincided with a visit by Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman to Egypt and Jordan:
“At a time when Egypt and Jordan received Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman, and at a time when Egypt and Saudi Arabia signed 14 agreements worth $7.7 billion, Beirut receives Hamas leader Ismail Haniyeh. What if Crown Prince Mohammed bin Salman’s plane had landed in Beirut? What if Beirut were free?”
Iran and its proxies were cooperating to prevent the establishment of an anti-Iranian military alliance in the Middle East, wrote Emirati journalist Mohamed Taqi:
“After the accelerated Arab moves to establish a Middle East alliance, the terrorist Ismail Haniyeh went to meet with the terrorist Hassan Nasrallah… The puppets of Iran are always against any Arab national and security project.”
It was high time that the US take note that there is no difference between Iran’s various terrorist proxies, noted Iranian-American investigative journalist Lisa Daftari. “When will the Biden admin learn that Hezbollah, Hamas, Al-Qaeda, ISIS, and Iran’s regime are all the same?” Daftari asked.
“Iran occupied Lebanon through its powerful arm, Hezbollah, which took control of Lebanon by the force of Iranian weapons,” remarked Lebanese political commentator Huda al-Husseini.
“This occupation was justified by the absurd claim that these weapons aim to impose a balance of terror with the Israeli enemy and prevent its attacks, when in fact its use was purely internal to terrorize and kill.”
Al-Husseini pointed out that Iran tightened its control over Lebanon after the US war in Iraq in 2003 by getting rid of Lebanese Prime Minister Rafik Hariri, who was subsequently slain.
“Hezbollah, which is a faction of the Iranian Revolutionary Guards, took control of state institutions… Iran penetrated Syria after the outbreak of the revolution against the regime in 2011 and Bashar Assad resorted to the Iranian Revolutionary Guards to defend what remained of his regime. Tehran gave orders to Hezbollah to get involved, commit the most horrific massacres, terrorize opponents, and restore the [Syrian] army’s control. This made the Syrian regime in the grip of Tehran. Iran completed its expansion plans through its weapons to Hamas in Gaza and the Houthis in Yemen.”
In a move reflecting growing concern over Iran’s meddling in the internal affairs of Lebanon, several Lebanese politicians and political and religious leaders urged the international community to confront Hezbollah.
They demanded that Hezbollah hand over its weapons to the Lebanese Army and reminded the international community that the terrorist militia was behind the assassination of Rafik Hariri. They also requested that the Lebanese Army be deployed along the border with Israel to prevent another war.
Earlier, the same group of Lebanese warned that Nasrallah should not be responsible for making decisions on war and peace on behalf of his masters in Iran. The group also called for ending the Iranian “occupation” of Lebanon.
The Arabs are evidently aware of the dangers that Iran and its terrorist proxies pose to Lebanon and other countries, especially the Gulf states. They also seem anxious about Iran’s increased efforts to meddle in the internal affairs of the Arab countries as part of the mullahs’ scheme to expand their influence throughout the Middle East.
The meeting between Hamas and Hezbollah leaders in Lebanon should set off alarm bells in Washington: the meeting shows that Iran is taking advantage of the perceived weakness of the Biden administration in failing to confront the mullahs’ covetous schemes in the region.
Without question, this meeting took place on instructions from Tehran ahead of Biden’s visit to Saudi Arabia and Israel. It only remains to be seen whether the Biden administration’s policy of appeasement toward the mullahs enables the Iranians and their proxies to redouble their efforts to spread their expansion, terrorism and bloodshed throughout the Middle East.
*Khaled Abu Toameh is an award-winning journalist based in Jerusalem.
© 2022 Gatestone Institute. All rights reserved. The articles printed here do not necessarily reflect the views of the Editors or of Gatestone Institute. No part of the Gatestone website or any of its contents may be reproduced, copied or modified, without the prior written consent of Gatestone Institute.

خالد أبو طعمة/معهد جيتستون: خطة إيران لإفشال التطبيع الإسرائيلي العربي ومواصلة الثورة
28 حزيران/2022
عندما تتحدث حماس وحزب الله عن “تطوير برنامج ومحور المقاومة” ، فإنهما يقصدان العمليات الإرهابية ضد إسرائيل. لدى الجماعتين الإرهابيتين عشرات الآلاف من الصواريخ والقذائف الجاهزة لإطلاقها باتجاه إسرائيل في أي لحظة من قطاع غزة ولبنان.
أثارت زيارة هنية لبيروت غضب العديد من اللبنانيين والعرب الذين أعربوا عن قلقهم من أن تحالف حماس وحزب الله سيزيد من زعزعة استقرار لبنان ويقربه من مواجهة عسكرية مع إسرائيل.
من الواضح أن هنية ونصر الله يسعيان لاستخدام لبنان كنقطة انطلاق ليس فقط لمهاجمة إسرائيل ، ولكن أيضًا كقاعدة لترهيب السعودية والعرب الآخرين لتجنب التحالف مع إسرائيل ضد إيران.
“متى تدرك ادارة بايدن أن حزب الله وحماس والقاعدة وداعش والنظام الإيراني جميعهم متماثلون؟” – ليزا دفتري ، صحفية استقصائية أمريكية إيرانية ، تويتر ، 16 يونيو / حزيران 2022.
“احتلت إيران لبنان بذراعها القوي حزب الله الذي سيطر على لبنان بقوة السلاح الإيراني. وقد برر هذا الاحتلال بالادعاء السخيف بأن هذه الأسلحة تهدف إلى فرض توازن الرعب مع العدو الإسرائيلي ومنع هجماته ، بينما كان استخدامه في الواقع داخليًا بحتًا للترويع والقتل “. – هدى الحسيني ، محللة سياسية لبنانية ، الشرق الأوسط ، 23 حزيران / يونيو 2022.
“اخترقت إيران سوريا بعد اندلاع الثورة ضد النظام عام 2011 ، ولجأ بشار الأسد إلى الحرس الثوري الإيراني للدفاع عن ما تبقى من نظامه ، وأعطت طهران الأوامر لحزب الله بالتدخل ، وارتكاب أفظع المجازر ، وإرهاب المعارضين ، واستعادة سيطرة الجيش [السوري] ، مما جعل النظام السوري في قبضة طهران. واستكملت إيران خططها التوسعية بسلاحها إلى حماس في غزة والحوثيين في اليمن ». – هدى الحسيني ، الشرق الأوسط ، 23 يونيو / حزيران 2022.
يجب أن يدق الاجتماع بين قادة حماس وحزب الله في لبنان أجراس الإنذار في واشنطن: يظهر الاجتماع أن إيران تستغل الضعف الملحوظ لإدارة بايدن في الفشل في مواجهة مخططات الملالي الطمع في المنطقة.
يبقى أن نرى ما إذا كانت سياسة الاسترضاء التي تنتهجها إدارة بايدن تجاه الملالي تمكن الإيرانيين ووكلائهم من مضاعفة جهودهم لنشر توسعهم وإرهابهم وإراقة الدماء في جميع أنحاء الشرق الأوسط.
في إطار جهود إيران لإحباط التطبيع بين الدول العربية وإسرائيل ، سافر زعيم حماس إسماعيل هنية إلى بيروت الأسبوع الماضي لإجراء محادثات مع الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله. في الصورة: نصر الله (من اليمين) يلتقي بهنية في بيروت ، لبنان في 29 حزيران 2021 (وحدة العلاقات الإعلامية في حزب الله)
كثفت إيران ووكلائها الإرهابيين من جهودهم لتخريب زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن المرتقبة إلى الشرق الأوسط ، والتي من المقرر أن تتم في منتصف يوليو.
وتأتي محاولة تخريب الزيارة وسط تقارير تفيد بأن بايدن سيحاول دفع العلاقات الإسرائيلية السعودية إلى الأمام والتوسط في تحالف عسكري بين إسرائيل وعدد من الدول العربية لمواجهة التهديدات والإرهاب من قبل إيران ووكلائها.
وبحسب التقارير ، يخطط بايدن لتشكيل مؤتمر إقليمي في جدة بالمملكة العربية السعودية. سيضم التحالف الولايات المتحدة وإسرائيل وبعض الدول العربية ، بما في ذلك دول الخليج ومصر والأردن والعراق. وقال البروفيسور إيتان غلبوع ، الخبير في العلاقات الأمريكية الإسرائيلية: “يهدف التحالف الجديد إلى احتواء إيران ، وفي المرحلة الأولى ، سيعتمد على نظام دفاع جوي ضد الصواريخ الإيرانية وطائرات بدون طيار الهجومية وإجراءات الأمن السيبراني”.
يبدو أن الملالي في طهران ووكلائهم ، مثل حركة حماس الفلسطينية وميليشيا حزب الله اللبناني ، قلقون بشكل خاص من فكرة إنشاء تحالف عسكري إسرائيلي عربي مبني على خطوط الناتو.
كما يبدو أنهم قلقون من أن بعض الدول العربية ، بما في ذلك المملكة العربية السعودية ، قد تتجه نحو تطبيع علاقاتها مع إسرائيل.
في إطار جهود إحباط التطبيع بين الدول العربية وإسرائيل ، سافر زعيم حماس إسماعيل هنية إلى بيروت الأسبوع الماضي لإجراء محادثات مع الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله.
أثارت زيارة هنية لبيروت غضب العديد من اللبنانيين والعرب الذين أعربوا عن قلقهم من أن تحالف حماس وحزب الله سيزيد من زعزعة استقرار لبنان ويقربه من مواجهة عسكرية مع إسرائيل.
وبحسب حماس ، استعرض هنية ونصر الله “التطورات السياسية في المنطقة وانعكاساتها على القضية الفلسطينية ، وكذلك مخاطر التطبيع [بين إسرائيل والدول العربية]”.
وأضافت حماس أن هنية ونصرالله شددا على ضرورة “تطوير برنامج ومحور المقاومة كخيار استراتيجي لاستعادة الحقوق الوطنية [الفلسطينية]”.
عندما تتحدث حماس وحزب الله عن “تطوير برنامج ومحور المقاومة” ، فإنهما يقصدان العمليات الإرهابية ضد إسرائيل. لدى الجماعتين الإرهابيتين عشرات الآلاف من الصواريخ والقذائف الجاهزة لإطلاقها باتجاه إسرائيل في أي لحظة من قطاع غزة ولبنان.
وقال علي بركة القيادي البارز في حماس إن زيارة هنية للبنان تهدف إلى “التشاور والتنسيق” مع حزب الله حول الأوضاع في المنطقة “في ظل الحديث عن تشكيل تحالف عربي أمريكي لمواجهة محور المقاومة”. أضاف بركة:
وأضاف “من الطبيعي أن تتشاور المقاومة الفلسطينية مع المقاومة اللبنانية لمواجهة السياسة الأمريكية الصهيونية المعادية لأمتنا والقضية الفلسطينية”.
وفي إشارة إلى فكرة الحشد العسكري ضد إيران في المنطقة ، حذر هنية من أن “ما يحدث في المنطقة خطير للغاية وقد تجاوز التطبيع بين الدول العربية وإسرائيل”.
في خطاب ألقاه أمام المؤتمر القومي العربي الإسلامي في بيروت في 25 يونيو ، قال القيادي في حماس:
“التطبيع [مع إسرائيل] جريمة لأنه يضر بفلسطين والعرب ، وهي محاولة لإدماج الكيان الصهيوني في تحالفات في المنطقة. وهذا المخطط يستهدف المقاومة في فلسطين ولبنان. يحتاج الشعب الفلسطيني إلى عمق استراتيجي و وحدة الامة العربية والاسلامية “.
من الواضح أن هنية ونصر الله يسعيان لاستخدام لبنان كنقطة انطلاق ليس فقط لمهاجمة إسرائيل ، ولكن أيضًا كقاعدة لترهيب السعودية والعرب الآخرين لتجنب التحالف مع إسرائيل ضد إيران.
أعرب بعض اللبنانيين عن استيائهم من استقبال رئيسهم ميشال عون زعيم حماس في القصر الرئاسي في بيروت. كتب تشارلز ج. حاج ، وهو مواطن لبناني:
في الوقت الذي نبحث فيه عن طرق للخروج حتى لا يجوع اللبنانيون ، هل يمكن لأحد أن يخبرنا كيف يستفيد لبنان من لقاء علني بين الرئيس ميشال عون ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية؟ الإرهاب وممنوع في مختلف البلدان التي يطلب لبنان المساعدة منها. هل لبنان مطلوب أن يصبح غزة جديدة؟
تزامنت زيارة هنية للبنان ، بحسب الصحافية اللبنانية سوسن مهنا ، مع زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لمصر والأردن:
في الوقت الذي استقبلت فيه مصر والأردن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ، وفي الوقت الذي وقعت فيه مصر والسعودية 14 اتفاقية بقيمة 7.7 مليار دولار ، استقبلت بيروت زعيم حماس إسماعيل هنية. ماذا لو هبطت طائرة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان؟ بيروت .. وماذا لو كانت بيروت حرة؟
كانت إيران ووكلائها يتعاونون لمنع إقامة تحالف عسكري مناهض لإيران في الشرق الأوسط ، كما كتب الصحفي الإماراتي محمد تقي: واضاف “بعد التحركات العربية المتسارعة لتأسيس تحالف شرق اوسطي توجه الارهابي اسماعيل هنية للقاء الارهابي حسن نصر الله .. دمى ايران دائما ضد اي مشروع عربي قومي وامني”.
لقد حان الوقت لأن تلاحظ الولايات المتحدة أنه لا يوجد فرق بين وكلاء إيران الإرهابيين المختلفين ، كما لاحظت الصحفية الاستقصائية الإيرانية الأمريكية ليزا دفتري. “متى يعلم مشرف بايدن أن حزب الله وحماس والقاعدة وداعش والنظام الإيراني جميعهم متماثلون؟” سأل دفتري.
وقالت المعلقة السياسية اللبنانية هدى الحسيني إن “إيران احتلت لبنان بذراعها القوي حزب الله الذي سيطر على لبنان بقوة السلاح الإيراني”.
وأضافت أن “هذا الاحتلال كان مبررًا بالادعاء السخيف بأن هذه الأسلحة تهدف إلى فرض توازن الرعب مع العدو الإسرائيلي ومنع هجماته ، في حين أن استخدامها كان في الواقع داخليًا بحتًا للترهيب والقتل”.
وأشارت الحسيني إلى أن إيران أحكمت سيطرتها على لبنان بعد الحرب الأمريكية على العراق عام 2003 بالتخلص من رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري الذي اغتيل فيما بعد.
“حزب الله ، أحد فصائل الحرس الثوري الإيراني ، سيطر على مؤسسات الدولة … إيران اخترقت سوريا بعد اندلاع الثورة ضد النظام عام 2011 ، ولجأ بشار الأسد إلى الحرس الثوري الإيراني للدفاع عن ما تبقى من عهده. النظام .. طهران أصدرت أوامرها لحزب الله بالتدخل وارتكاب أفظع المجازر وترهيب المعارضين واستعادة سيطرة الجيش [السوري] ، الأمر الذي جعل النظام السوري في قبضة طهران ، وأكملت إيران خططها التوسعية بسلاحها إلى حماس في غزة والحوثيين في اليمن “.
في خطوة تعكس القلق المتزايد من تدخل إيران في الشؤون الداخلية للبنان ، حث عدد من السياسيين والقادة السياسيين والدينيين اللبنانيين المجتمع الدولي على مواجهة حزب الله.
وطالبوا حزب الله بتسليم أسلحته للجيش اللبناني وذكّروا المجتمع الدولي بأن المليشيا الإرهابية تقف وراء اغتيال رفيق الحريري. كما طالبوا بانتشار الجيش اللبناني على طول الحدود مع إسرائيل لمنع حرب أخرى.
وفي وقت سابق ، حذرت نفس المجموعة اللبنانية من أن نصرالله يجب ألا يكون مسؤولاً عن اتخاذ قرارات الحرب والسلام نيابة عن أسياده في إيران. كما دعت الجماعة إلى إنهاء “الاحتلال” الإيراني للبنان.
من الواضح أن العرب يدركون الأخطار التي تشكلها إيران ووكلائها الإرهابيون على لبنان ودول أخرى ، وخاصة دول الخليج. كما يبدو أنهم قلقون من جهود إيران المتزايدة للتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية كجزء من مخطط الملالي لتوسيع نفوذهم في جميع أنحاء الشرق الأوسط.
يجب أن يدق الاجتماع بين قادة حماس وحزب الله في لبنان أجراس الإنذار في واشنطن: يظهر الاجتماع أن إيران تستغل الضعف الملحوظ لإدارة بايدن في الفشل في مواجهة مخططات الملالي الطمع في المنطقة.
بدون شك ، تم هذا الاجتماع بناء على تعليمات من طهران قبل زيارة بايدن للسعودية وإسرائيل. يبقى أن نرى ما إذا كانت سياسة الاسترضاء التي تنتهجها إدارة بايدن تجاه الملالي تمكن الإيرانيين ووكلائهم من مضاعفة جهودهم لنشر توسعهم وإرهابهم وإراقة الدماء في جميع أنحاء الشرق الأوسط.
* خالد أبو طعمة صحفي حائز على جوائز مركزه القدس.
*ترجمة كوكل مع بعض التعديلات