Hazem Saghieh: 40 Years of Hezbollah…People’s Resistance and Communal Resistance Movements/حازم صاغية: 40 عاماً من حزب الله: مقاومة الشعوب ومقاومة الجماعات

21

40 Years of Hezbollah: People’s Resistance and Communal Resistance Movements
Hazem Saghieh/Asharq Al Awsat/June 22/2022

40 عاماً من «حزب الله»: مقاومة الشعوب ومقاومة الجماعات
حازم صاغية/الشرق الأوسط/22 حزيران/2022
احتفالاً بالذكرى السنويّة لولادته، سمّى «حزب الله» السنوات الأربعين من عمره (1982-2022) «الأربعين ربيعاً». وتكريماً للمناسبة هذه، أطلق «سلسلة نشاطات احتفاليّة»، كما تقول دعايته.والحال، أنّ من ينظر اليوم في أحوال لبنان يصعب عليه أن يصف أيّ شيء بالربيع، أو أن يحتفل بمطلق شيء. حتّى أعياد الميلاد الشخصيّة بات أصحابها الأكثر حساسيّة يستنكفون عن الاحتفال بها. هذه النظرة السوداء والسوداويّة لا يُمليها الوضع الاقتصاديّ المنهار فحسب، بل تمليها أيضاً المخاوف ذات المصدر الأمنيّ: فاللبنانيّون يعيشون تحت وطأة السؤال اليوميّ عن عمل عسكريّ إسرائيليّ يرجّحه البعض ولا يستبعده بعض آخر.
أين يكمن جذر سوء التفاهم هذا بين «حزب الله» الذي يحتفل بالعرس وباقي اللبنانيّين الماضين في تقبّل التعازي؟
عندما تأسّس الحزب في السفارة الإيرانيّة بدمشق كان لبنان قد خضع للتوّ إلى احتلال إسرائيليّ، ونعلم أنّ القوانين والأخلاق والمصالح، فضلاً عن الكرامة الوطنيّة، تكرّس كلّها حقّ الشعوب في مقاومة الاحتلالات والمحتلّين. مع هذا، يبقى حقّ الجماعات في مقاومة الاحتلالات موضوعاً أكثر إشكالاً وأقلّ بداهة.
ما يردم هذه الهوّة بين الحقّين أمر واحد: أن تتصرّف الجماعات تصرّف من ينوب عن الشعوب، وأن تكون بالتالي فصيلها الصِداميّ التي اختارها سوء حظّها الجغرافيّ للدور هذا. والتصرّف نيابةً عن الشعوب ليس مجرّد رفع للعلم الوطنيّ أو تلفّظ بعبارات إنشائيّة حول «الدفاع عن لبنان». إنّه يعني بضعة أمور أخرى، ربّما كان أهمّها:
أوّلاً – أن ينخفض تركيز الجماعة المعنيّة على هويّتها الفرعيّة لمصلحة تركيز أعلى على القواسم المشتركة بين جماعات الوطن، أي تماماً عكس ما فعله ويفعله «حزب الله» الماضي في تظهير هويّةٍ فرعيّة بعينها، هويّةٍ متمايزة عن الهويّات الفرعيّة الأخرى في الوطن.
ثانياً – أنّ تمتلك قيادة الطرف المقاوم نوعاً من الإدراك لأهميّة الانتقال من الطور السلبيّ في المقاومة (تحرّرٌ من المحتلّ) إلى طورها الإيجابيّ (تحرٌّر لأجل بناء وطن ودولة).
فالتوقّف عند الطور السلبيّ يحول دون ربط المناطق التي تُحرَّر ببلدها وبسلطته المركزيّة، فيحِلّ محلّ الاحتلال الخارجيّ نوع من الاحتلال الداخليّ بذريعة امتياز المقاومة، وتالياً تفرّدها في حمل السلاح.
ثالثاً – ألّا يكون دور المقاومة في مقاومة المحتلّ سنداً لنفوذ سياسيّ متضخّم تحرزه بعد إنجاز التحرير. نفوذٌ كهذا إذا كان يصعب هضمه في مجتمع متجانس دينيّاً وطائفيّاً، مجتمعٍ تنبع خلافاته من أسباب سياسيّة وآيديولوجيّة، فإنّ تقبّله سيكون مستحيلاً في مجتمع قائم على التعدّد الدينيّ والطائفيّ.
رابعاً – أن تكون للمقاومة نهاية معلومة، تماماً كما أنّ لها بداية معلومة. إنّ ما تُعرف بدايته ولا تُعرف له نهاية يقرّرها إحراز أهداف بعينها، يلغي علّة وجود المقاومة كفعل تحرير للأرض. هكذا تتحوّل أشبه بنظام استبداديّ وخلاصيّ يصف نفسه بالخلود، نظامٍ يبرّر لنفسه التورّط في مغامرات عدوانيّة كالحرب في سوريّا أو التدخّل في بلدان أخرى.
خامساً – أن تكون الصلة بالأطراف الخارجيّة تحالفاً قابلاً من حيث المبدأ للتعديل والانفكاك، وليست ذوباناً في تلك الأطراف يمحو الجسم الصغير في الجسم الأكبر. إنّ مبدأ الذوبان يُغري الجماعات غير المطمئنّة لشعوبها، والمستقوية عليها بالخارج، في حين مبدأ التحالفات القابلة للتغيير هو ما تقدم عليه الشعوب من خلال دولها.
عناصر كهذه، إذا صحّت من حيث المبدأ، فإنّها أكثر صحّة في بلد حسّاس وصعب كلبنان… هذا إذا أريد له فعلاً البقاء وطناً واحداً وجامعاً لمواطنين يتساوون في امتلاك مصادر القوّة والقرار.
أمّا المضيّ على النهج الحاليّ، وهو طبعاً المرجّح، فوصفةٌ لتمكين الاستبداد الداخليّ المصحوب باحتمال الحرب الأهليّة وبالتبعيّة للخارج في انتظار تفكيك الوطن اللبنانيّ بوصفه تجربةً غير قابلة للحياة. حالٌ كهذه، توصلنا إليها المقاومة، كفيلة بإلغاء تفضيل المقاومة على الاحتلال: إنّ أذى الاحتلال لا يصل إلى هذا الحدّ.
لقد كانت الأعوام المنقضية مُرّة بما يكفي، زاد في مرارتها وفي إطالة عمر المرارة إلى الأربعين ثقافةٌ شائعة في المنطقة بالغت في احتفالها بالمقاومة، أيّ مقاومة وكلّ مقاومة. فالحكمة المعمول بها ركّزت على ما «تمثّله» المقاومة، لا على ما «تفعله»، وهذا الفصل بين تمثيل مجيد يُرى مُضخّماً، وفعلٍ رديء لا يُلتَفت إليه، هو من أسباب كوارثنا الكثيرة، بما فيها هذه الكارثة. لقد قالت تلك الحكمة: قاوم إسرائيل وافعل ما تشاء. وهذا الذي قاومَ فعلَ ما يشاء ويفعل…

40 Years of Hezbollah: People’s Resistance and Communal Resistance Movements
Hazem Saghieh/Asharq Al Awsat/June 22/2022
In celebration of its anniversary, Hezbollah called the forty years of its existence (1982- 2022) “the forty springs.” A “series of festive activities” will be held to mark the occasion, as the ad promoting them says.
The fact is that anyone looking at Lebanon’s conditions today would struggle to find anything to compare to spring or anything to celebrate. Even those most sensitive of us have come to put their birthday celebrations on hold.
This bleak view is not dictated by the country’s economic collapse alone, but also security fears: the Lebanese are living under the daily weight of the question of whether Israel will launch a military attack, a prospect that some believe to be likely and others do not believe to be far-fetched.
What are the roots of the misunderstanding with Hezbollah as it celebrates while the Lebanese are accepting condolences?
When the party was founded in the Iranian embassy in Damascus, Lebanon had just been occupied by Israel, and we know that the laws, morality, and self-interest, as well as national dignity, all enshrine peoples’ right to resist occupation and occupiers. Nevertheless, communities’ right to resist occupations is a more contentious and less evident question.
One thing bridges the gap between these two rights: that the community behave like it represents the people, thus the faction of the people with the geographical misfortune of confronting the occupier.
Raising the national flag or poetics about “defending Lebanon” do not mean that a group is behaving on behalf of the people. Representing the people means a few other things, perhaps the most important of which are:
First – that the community’s focus on its sub-identity decrease in favor of a greater focus on the things the nation’s communities share, i.e., exactly the opposite of what Hezbollah is doing and has always done in terms of bolstering its sub-identity, an identity distinct from the country’s other sub-identities.
Second – that the leadership of the resisting party have some kind of awareness of the importance of moving from the negative phase of resistance (liberation from the occupier) to its positive phase (liberation to build a nation and a state).
Stopping at the negative phase hinders linking the liberated area to its country and its central authority, thereby replacing the foreign occupation with a kind of internal occupation, justified under the pretext of the privilege of resistance and its sole right to bear arms.
Third – that the resistance’s role in resisting the occupier does not reinforce an outsized political influence gained after achieving liberation. If this kind of influence is hard to swallow in a religiously and sectarian homogeneous society, a society whose differences stem from political and ideological reasons, tolerating it in a society founded on religious and sectarian pluralism is impossible.
Fourth – that the resistance have a known endpoint, just as it has a known beginning. When the beginning is known, but there is no explicit endpoint at which specific goals are considered to have been achieved, the resistance’s raison d’etre of liberating land is negated. This resistance thereby becomes more like a tyrannical and salvationist regime that calls itself immortal, a regime that justifies getting implicated in aggressive misadventures like the war in Syria or interventions in other countries.
Fifth – that its ties to foreign powers are alliances amenable or breakable in principle, rather than the resistance melting in these powers, which leaves no distinction between the larger body and the smaller body within that alliance. The principle of dissolving into something bigger is tempting to communities who are not confident in their people and use foreign powers to intimidate other communities, while the principle of malleable alliances defines those that peoples build through their states.
Such factors, if they apply in principle, are more pertinent in a fragile and difficult country like Lebanon… This is, if the goal is for it to remain a single nation that unites citizens who have equal access to sources of power and an equal say.
As for continuing along the current path, which is, of course, more likely, it is a recipe for reinforcing a domestic tyranny accompanied by threats of civil war and subordination to foreign powers in anticipation of the disintegration of the Lebanese nation, which would be deemed an unviable experiment. The resistance bringing about such a state of affairs is enough to revoke the preference for resistance over occupation: occupation does not cause this much harm.
The past few years were bitter enough. They were made more bitter, and their bitterness’s lifespan was extended to reach forty years by popular culture in the region’s exaggerated exaltation of resistance, any and all forms of resistance.
The wisdom that has been adopted emphasizes what resistance “represents,” not what it does. This dichotomy of glorious representation that blows things out of proportion on the one hand and bad behavior receiving almost no attention on the other, is among the reasons for our many catastrophes, including this one.
This wisdom tells us: resist Israel and do what you like. Those who resisted did indeed, and continue to do, what they like.