بنيت: إيران ستمتلك قنبلة نووية قريباً ما لم يوقفها الغرب ومشاورات هاتفية بين عبداللهيان وغوتيريش بشأن محادثات فيينا/Israeli PM Warns: Iran is Close to Nuclear Weapons Unless Stopped by the West

13

بنيت: إيران ستمتلك قنبلة نووية قريباً ما لم يوقفها الغرب ومشاورات هاتفية بين عبداللهيان وغوتيريش بشأن محادثات فيينا
لندن – طهران: «الشرق الأوسط»»/13 حزيران/2022

Israeli PM Warns: Iran is Close to Nuclear Weapons Unless Stopped by the West
London – Tehran – Asharq Al-Awsat/Monday, 13 June, 2022
Israeli Prime Minister Naftali Bennett has warned that Tehran was drawing “dangerously close” to producing nuclear weapons unless the West stands up to the regime. During an interview with The Telegraph on Saturday, Bennett urged Britain to maintain pressure on Tehran’s leaders, saying, “Iran is enriching uranium at an unprecedented rate and moving dangerously close to getting their hands on nuclear weapons.” Bennett’s statement comes amid reports that Tehran has begun enriching uranium at levels exceeding 60 percent, which is enough to make a bomb, but Tehran denies seeking to build nuclear weapons. The Telegraph reported that Israel asked Britain to consider a “tripwire” mechanism to deter Iran from obtaining a nuclear bomb, stressing that this mechanism would be separate from any possible future deal between Tehran and the West. “Without pressure from the West, the Islamic regime in Iran could get their hands on a nuclear bomb very soon. The world must take a firm stance and tell the Islamic regime in Iran: no nukes, no sanctions. Iran’s nuclear program won’t stop until it’s stopped,” he said. Earlier, the head of the International Atomic Energy Agency (IAEA), Rafael Grossi, criticized Iran over its nuclear program last Wednesday, hours after Tehran announced that it had turned off some of the IAEA’s cameras monitoring its nuclear sites. Last Thursday, Iran announced it had started pumping gas into advanced uranium enrichment centrifuges. The head of the Atomic Energy Organization of Iran, Mohammad Eslami, said the decision was in line with international regulations. Eslami did not specify where the centrifuges in question were located. But his announcement came on the same day the IAEA reported that Tehran had informed it of its plan to install two new cascades of advanced centrifuges at the underground Natanz nuclear facility, allowing it to enrich uranium rapidly. Iran reached an agreement in 2015 that limits its nuclear program in exchange for easing international sanctions, but former US President Donald Trump withdrew from it in 2018. After the US withdrawal, Tehran reneged on some of its commitments to the agreement starting in 2019, and several European countries expressed growing concern about how far Iran has gone in resuming its nuclear activities. Iran began establishing large stockpiles of enriched uranium, some of which are enriched above the levels needed for nuclear power generation. US President Joe Biden announced his desire to abide by the 2018 agreement, and talks resumed in April 2021 to revive it, lift sanctions, and get Iran to return to the limits it agreed to on its nuclear activities. However, negotiations have stalled in recent months, and the European Union’s top diplomat Josep Borrell warned last weekend that the possibility of returning to the accord was “shrinking.”

بنيت: إيران ستمتلك قنبلة نووية قريباً ما لم يوقفها الغرب ومشاورات هاتفية بين عبداللهيان وغوتيريش بشأن محادثات فيينا
لندن – طهران: «الشرق الأوسط»»/13 حزيران/2022
مع تصاعد التوترات بين إيران والغرب مؤخرا، صرح رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بنيت بأن إيران ستكون قادرة قريباً على وضع أيديها على قنبلة نووية ما لم يقف الغرب في وجه نظامها. وقال لصحيفة «التلغراف» البريطانية، إن إيران تقترب «بشكل خطير» من استكمال برنامجها للأسلحة النووية. وحث بنيت بريطانيا على مواصلة الضغوط على قادة طهران، قائلاً إن «إيران تخصب اليورانيوم بمعدل غير مسبوق، وتقترب بشكل خطير من وضع أيديها على أسلحة نووية» وأضاف «لا بد من بدء عقوبات أشد ضد إيران إذا استمرت في جهودها النووية الحالي».ويأتي تصريح بنيت وسط أنباء تفيد بأن طهران بدأت في تخصيب اليورانيوم بمستويات تتجاوز 60 في المائة، وهو ما يكفي لتصنيع قنبلة، فيما تنفي طهران سعيها لتصنيع أسلحة نووية. وذكرت الصحيفة أنها استنتجت أن إسرائيل طلبت من بريطانيا النظر في فرض آلية «معرقلة» لردع إيران عن الحصول على قنبلة نووية، مشدداً على أن هذه الآلية ستكون منفصلة عن أي صفقة مستقبلية محتملة بين طهران والغرب. وقال بنيت «بدون ضغوط من الغرب، يمكن لنظام إيران أن يضع أيديه على قنبلة نووية قريباً جداً. وعلى العالم أن يتخذ موقفاً حازماً ويقولها صريحة للنظام في إيران: لا أسلحة نووية، لا عقوبات. فبرنامج إيران النووي لن يتوقف إلا إذا تم إيقافه».
جاءت تعليقات بنيت بعد أن وجهت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، التابعة للأمم المتحدة، انتقاداً رسمياً إلى إيران بشأن برنامجها النووي يوم الأربعاء الماضي، أي بعد ساعات من إعلان طهران أنها فصلت بعض كاميرات الوكالة الدولية التي تراقب مواقعها النووية. وقال رافائيل ماريانو غروسي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، إن إزالة إيران لكاميرات المراقبة من المواقع النووية يزيد من خطر عدم قدرة المفتشين الدوليين على تتبع أنشطة طهران في تخصيب اليورانيوم. وأضاف غروسي أنه في غضون ثلاثة إلى أربعة أسابيع لن تتمكن الوكالة من مراقبة برنامج إيران النووي «وستكون هذه ضربة قاتلة» للمفاوضات حول الاتفاق النووي لعام 2015 مع المجتمع الدولي. وأتبعت إيران ذلك، يوم الخميس الماضي، بإعلانها أنها بدأت تضخ الغاز في أجهزة طرد مركزي متطورة لتخصيب اليورانيوم تم تركيبها حديثاً في منشآتها النووية. ومن جانبه، زعم رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، محمد إسلامي، الذي أدلى بهذا الإعلان خلال مقابلة مع التلفزيون الوطني الإيراني، أن القرار يتماشى مع اللوائح الدولية. ولم يحدد إسلامي مكان وجود أجهزة الطرد المركزي المعنية، لكن إعلانه جاء في نفس اليوم الذي ذكرت فيه الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن طهران أبلغتها بخطتها لتركيب مجموعتين جديدتين من أجهزة الطرد المركزي المتطورة في منشأة نطنز النووية تحت الأرض والتي ستسمح لها بتخصيب المزيد من اليورانيوم بسرعة.
وجاء تحرك الوكالة الذرية الإيرانية تحسباً للتصديق على اللوم الذي تمت صياغته بعد أن أثارت الوكالة الدولية مخاوف بشأن آثار يورانيوم مخصب عثر عليها سابقاً في ثلاثة مواقع لم تعلن طهران عنها. وتوصلت إيران إلى اتفاق عام 2015 الذي يحد من برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الدولية عليها، لكن الاتفاق ظل قائماً بطريقة شكلية منذ أن انسحب منه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب في عام 2018. وبعد الانسحاب الأميركي تراجعت طهران عن بعض التزاماتها في الاتفاق بدءاً من عام 2019، فيما أعربت عواصم أوروبية عن قلقها المتزايد بشأن المدى الذي قطعته إيران في استئناف أنشطتها النووية منذ الانسحاب الأميركي وإعادة فرض العقوبات على إيران في 2018. ومنذ ذلك الحين قامت إيران بتكوين مخزونات كبيرة من اليورانيوم المخصب، وبعضه مخصب إلى مستويات أعلى بكثير مما هو مطلوب لتوليد الطاقة النووية المدنية. وبعد تولي الرئيس الأميركي الحالي جو بايدن السلطة، أعلن عن رغبته في عودة بلاده للالتزام باتفاق 2018، فبدأت محادثات في أبريل (نيسان) 2021 لإحيائه ورفع العقوبات وإجبار إيران على العودة إلى الحدود التي وافقت عليها من قبل بشأن أنشطتها النووية. لكن المفاوضات توقفت في الأشهر الأخيرة، وسط تحذير كبير الدبلوماسيين في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل من أن إمكانية العودة إلى الاتفاق «تتضاءل» مع الوقت. في غضون ذلك، أفادت وزارة الخارجية الإيرانية أمس (الأحد) بأن وزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان أجرى مشاورات هاتفية مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش حول بعض التطورات الإقليمية والدولية. وذكرت الخارجية أن غوتيريش أكد خلال الاتصال على أهمية مواصلة محادثات فيينا بشأن الملف النووي الإيراني. ووصف غوتيريش الدبلوماسية بأنها «أفضل طريقة لحل الخلافات بين إيران وبعض الأطراف الأخرى في مباحثات الاتفاق النووي». ويأتي الاتصال بعد أيام من تصويت مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية على قرار يشدد على وجوب امتثال إيران لالتزاماتها في اتفاق الضمانات النووية، ويدينها لعدم تقديمها ما يفسر وجود آثار لليورانيوم في ثلاثة مواقع لم يعلن عنها. على صعيد آخر، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية أمس الأحد بأن قوات الأمن الإسرائيلية أحبطت محاولات إيرانية لمهاجمة أهداف إسرائيلية في تركيا. ونقل موقع «جيروزاليم بوست» عن هيئة البث الإسرائيلية أن مسؤولين أمنيين أبلغوا الجانب التركي بعزم إيران شن هجوم على إسرائيليين على الأراضي التركية وطالبوا مساعدتهم في إحباط الهجمات. وكانت تقارير أفادت نهاية مايو (أيار) بأن مسؤولي الأمن القومي في إسرائيل شددوا تحذيراتهم للإسرائيليين من السفر إلى تركيا. وحذروا من إمكانية تعرض إسرائيليين لهجمات في تركيا أو غيرها من الدول التي تجمعها حدود مع إيران، وذلك بعد اغتيال قيادي في «الحرس الثوري» الإيراني.