Asharq Al-Awsat/SIPRI: World Headed for New Era of Nuclear Rearmament/رؤوس حربية نووية تثير قلق العالم … معهد ستوكهولم أشار إلى تراجع عددها عالمياً لكن تحديثها مستمر

19

SIPRI: World Headed for New Era of Nuclear Rearmament
Asharq Al-Awsat/Monday, 13 June, 2022

12705 رؤوس حربية نووية تثير قلق العالم … معهد ستوكهولم أشار إلى تراجع عددها عالمياً… لكن تحديثها مستمر
ستوكهولم: «الشرق الأوسط أونلاين»/13 حزيران/2022
أظهر تقرير لمعهد ستوكهولم الدولي لبحوث السلام (سيبري)، نُشر اليوم الاثنين، أن عدد الأسلحة النووية في العالم سيرتفع في العقد المقبل بعد 35 عاماً من التراجع، وسط تفاقم التوترات العالمية والحرب الروسية في أوكرانيا. كانت لدى القوى النووية التسع؛ بريطانيا والصين وفرنسا والهند وإسرائيل وكوريا الشمالية وباكستان والولايات المتحدة وروسيا، 12705 رؤوس حربية نووية في أوائل 2022، أي 375 رأساً أقل مما كانت عليه أوائل 2021. وفقاً لتقديرات معهد سيبري. وقد انخفض العدد من أكثر من 70 ألفاً في عام 1986. إذ خفضت الولايات المتحدة وروسيا تدريجياً ترساناتيهما الهائلتين اللتين تراكمتا خلال الحرب الباردة.
لكنّ باحثين من معهد ستوكهولم الدولي لبحوث السلام قالوا إنه يبدو أن عصر نزع الأسلحة يقترب من نهايته وإن خطر حدوث تصعيد نووي هو الآن في أعلى مستوياته في فترة ما بعد الحرب الباردة.
وقال مات كوردا أحد المشاركين في إعداد التقرير: «قريباً سنصل إلى النقطة التي يمكن أن يبدأ فيها العدد العالمي للأسلحة النووية بالارتفاع للمرة الأولى منذ نهاية الحرب الباردة». وقال معهد سيبري إنه بعد انخفاض «هامشي» العام الماضي، فإن «من المتوقع أن تنمو الترسانات النووية خلال العقد المقبل».
وتحدث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مناسبات عدة عن إمكان اللجوء إلى الأسلحة النووية، في إطار الحرب في أوكرانيا. وفي الوقت نفسه، قال معهد الأبحاث إن دولاً عدة بينها الصين وبريطانيا، تقوم إما رسمياً أو بشكل غير رسمي بتحديث ترساناتها أو تعزيزها.
وقال كوردا: «سيكون من الصعب جداً إحراز تقدم في نزع السلاح خلال السنوات المقبلة بسبب هذه الحرب وبسبب الطريقة التي يتحدث بها بوتين عن أسلحته النووية». وأضاف أن تلك التصريحات المقلقة تدفع «الكثير من الدول الأخرى المسلحة نووياً إلى إعادة التفكير في استراتيجياتها النووية».
ورغم دخول معاهدة الأمم المتحدة لحظر الأسلحة النووية حيز التنفيذ أوائل 2021 وتمديد معاهدة «ستارت الجديدة» (نيو ستارت) الأميركية الروسية لمدة خمس سنوات، فإن الوضع يتدهور منذ بعض الوقت، وفقاً لمعهد ستوكهولم. وما يثير القلق أيضاً من بين أمور أخرى هو برنامج إيران النووي وتطوير صواريخ فرط صوتية بشكل متزايد.
وأشار المعهد إلى أن الانخفاض في العدد الإجمالي للأسلحة يرجع إلى قيام الولايات المتحدة وروسيا «بتفكيك الرؤوس الحربية» التي باتت خارج الخدمة، في حين أن عدد الأسلحة العاملة لا يزال «مستقراً نسبياً». وتمثل موسكو وواشنطن وحدهما 90 في المائة من الترسانة النووية في العالم.
ولا تزال روسيا أكبر قوة نووية مع 5977 رأساً حربياً في أوائل عام 2022. بانخفاض 280 عن العام الماضي، سواء كانت منتشرة أو مخزنة أو تنتظر التفكيك، وفقاً للمعهد الذي قال إن أكثر من 1600 من رؤوسها الحربية يُعتقَد أنها جاهزة للاستعمال. من جهتها تمتلك الولايات المتحدة 5428 رأساً حربياً، أي أقل بـ120 من العام الماضي، لكن لديها رؤوساً منتشرة أكثر من روسيا، ويبلغ عددها 1750.
من ناحية الأرقام الإجمالية، تأتي الصين في المرتبة الثالثة (350)، تليها فرنسا (290)، وبريطانيا (225)، وباكستان (165)، والهند (160)، وإسرائيل (90). وإسرائيل هي الوحيدة من بين الدول التسع التي لا تعترف رسمياً بامتلاكها أسلحة نووية.
أما بالنسبة لكوريا الشمالية، فقال المعهد إن نظام كيم جونغ أون الشيوعي يمتلك للمرة الأولى الآن 20 رأساً نووياً. ويُعتقد أن بيونغ يانغ لديها ما يكفي من المواد لإنتاج نحو 50 رأساً.
في أوائل 2022، أصدرت الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي والمسلحة نووياً؛ بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة، بياناً مفاده بأنه «لا يمكن كسب الحرب النووية ويجب عدم خوضها أبداً».
ورغم ذلك، أشار المعهد الدولي لبحوث السلام إلى أن الدول الخمس «تواصل توسيع أو تحديث ترساناتها النووية ويبدو أنها تزيد من أهمية الأسلحة النووية في استراتيجياتها العسكرية». وأضاف أن «الصين في خضم عملية توسيع كبيرة لترسانتها من الأسلحة النووية، والتي تشير صور الأقمار الصناعية إلى أنها تشمل بناء أكثر من 300 صومعة صواريخ جديدة».
وفقاً للبنتاغون، يمكن أن يكون لدى بكين 70 رأس حربي بحلول عام 2027.

SIPRI: World Headed for New Era of Nuclear Rearmament
Asharq Al-Awsat/Monday, 13 June, 2022
The number of nuclear weapons in the world is set to rise in the coming decade after 35 years of decline as global tensions flare amid Russia’s war in Ukraine, researchers said Monday. The nine nuclear powers — Britain, China, France, India, Israel, North Korea, Pakistan, the United States and Russia — had 12,705 nuclear warheads in early 2022, or 375 fewer than in early 2021, according to estimates by the Stockholm International Peace Research Institute (SIPRI). The number has come down from a high of more than 70,000 in 1986, as the US and Russia have gradually reduced their massive arsenals built up during the Cold War, AFP said. But this era of disarmament appears to be coming to an end and the risk of a nuclear escalation is now at its highest point in the post-Cold War period, SIPRI researchers said. “Soon, we’re going to get to the point where, for the first time since the end of the Cold War, the global number of nuclear weapons in the world could start increasing for the first time”, Matt Korda, one of the co-authors of the report, told AFP. “That is really kind of dangerous territory.” After a “marginal” decrease seen last year, “nuclear arsenals are expected to grow over the coming decade”, SIPRI said. During the war in Ukraine, Russian President Vladimir Putin has on several occasions made reference to the use of nuclear weapons. Meanwhile several countries, including China and Britain, are either officially or unofficially modernizing or ramping up their arsenals, the research institute said.
“It’s going to be very difficult to make progress on disarmament over the coming years because of this war, and because of how Putin is talking about his nuclear weapons”, Korda said. These worrying statements are pushing “a lot of other nuclear armed states to think about their own nuclear strategies”, he added.
– ‘Nuclear war can’t be won’ –
Despite the entry into force in early 2021 of the UN nuclear weapon ban treaty and a five-year extension of the US-Russian “New START” treaty, the situation has been deteriorating for some time, according to SIPRI. Iran’s nuclear program and the development of increasingly advanced hypersonic missiles have, among other things, raised concern. The drop in the overall number of weapons is due to the US and Russia “dismantling retired warheads”, SIPRI noted, while the number of operational weapons remains “relatively stable”. Moscow and Washington alone account for 90 percent of the world’s nuclear arsenal. Russia remains the biggest nuclear power, with 5,977 warheads in early 2022, down by 280 from a year ago, either deployed, in stock or waiting to be dismantled, according to the institute. More than 1,600 of its warheads are believed to be immediately operational, SIPRI said. The United States meanwhile has 5,428 warheads, 120 fewer than last year, but it has more deployed than Russia, at 1,750. In terms of overall numbers, China comes third with 350, followed by France with 290, Britain with 225, Pakistan with 165, India with 160 and Israel with 90.
Israel is the only one of the nine that does not officially acknowledge having nuclear weapons.
As for North Korea, SIPRI said for the first time that Kim Jong-Un’s Communist regime now has 20 nuclear warheads. Pyongyang is believed to have enough material to produce around 50. In early 2022, the five nuclear-armed permanent members of the United Nations Security Council — Britain, China, France, Russia and the US — issued a statement that “nuclear war cannot be won and must never be fought”.Nonetheless, SIPRI noted, all five “continue to expand or modernize their nuclear arsenals and appear to be increasing the salience of nuclear weapons in their military strategies.” “China is in the middle of a substantial expansion of its nuclear weapon arsenal, which satellite images indicate includes the construction of over 300 new missile silos”, it said. According to the Pentagon, Beijing could have 700 warheads by 2027. Britain last year said it would increase the ceiling on its total warhead stockpile, and would no longer publicly disclose figures for the country’s operational nuclear weapons.