درون، على الأرجح إسرائيلية قصفت منشأة بارشين العسكرية الإيرانية، وإسرائيل تطرح مشروعاً أمنياً إقليمياً لمواجهة إيران/Drone (Most probably Israeli) Targets Iran’s Parchin Military Base

56

«درون» قصفت منشأة «بارشين» العسكرية الإيرانية وإسرائيل تطرح مشروعاً أمنياً إقليمياً لمواجهة إيران
لندن – تل أبيب: «الشرق الأوسط»/28 أيار/2022

Drone Targets Iran’s Parchin Military Base
Asharq Al-Awsat/Saturday, 28 May, 2022
A drone targeted a highly sensitive military site outside Tehran where Iran develops missile, nuclear, and drone technology, according to media reports. The New York Times quoted three Iranian sources and a US official saying that the drone exploded into a building used by the Ministry of Defense for research on drone development, killing a young engineer who worked at the ministry and injuring another person. Informed Iranian sources said that a quadcopter drone had taken off from close to the Parchin military base. There was no immediate claim of responsibility, but the attack is similar to the one that targeted the Iran Centrifuge Technology Company (TESA) in Karaj last June, Iran attributed to Israel.The New York Times reported that the attack fits a pattern of past Israeli strikes on Iran and Lebanon in a covert campaign of hostility that has been going on for years. Tasnim News referred to an “industrial accident,” but the Iranian Ministry of Defense statement said a person died in an incident without providing details. Israeli officials declined to comment. A US official confirmed that suicide drones had attacked Parchin but did not say who was behind it or offer further details. If confirmed, the attack would be the second of its kind targeting a center for Iranian drones, after an attack in early February, which targeted a facility near Kermanshah used for manufacturing and storage facility for military drones. The incident came days after a colonel in the al-Quds Force was killed in front of his house in Tehran. Iran’s Revolutionary Guard Corps (IRGC) identified the man as Col. Sayad Khodayee and said he had fought for years in Syria as part of Iran’s military deployment. According to one intelligence official, Israel told Washington that it was behind his killing. The Israelis intended it as a warning to Iran to stop targeting Israeli citizens abroad.
Meanwhile, National Security Adviser Eyal Hulata will travel to Washington next week to talk about a regional security project that Israel wishes to involve several regional countries to confront Iran. Hulata will meet with his White House counterpart Jake Sullivan and other US officials to discuss President Joe Biden’s upcoming visit to Israel and the stalled nuclear talks with Iran.
Hulata will travel to Washington with a delegation of national security, foreign policy, and intelligence officials who will hold another round of talks at the US-Israel strategic forum on Iran. Media reports based on some Israeli government officials stated that Hulata and his team want to continue discussing a possible “Plan B” for a scenario where the US does not return to the 2015 nuclear deal with Iran soon. Israeli officials say they want the US and its European allies to push for a censure resolution against Iran at the upcoming International Atomic Energy Agency (IAEA) board of governors meeting in June. The advisor has led a tough line on Iran but at the same time encouraged Prime Minister Naftali Bennett to avoid public clashes and maintain good relations with the Biden administration. Israeli officials said Hulata stressed in a security cabinet meeting that Israel would have to continue working closely with the Biden administration on Iran with or without a return to a deal. An Israeli official told Channel 12 that the Israeli security services feared aboard operations in retaliation for the assassination of Khodayee. The channel indicated that senior Israeli officials had held a series of consultations on this issue. Officials may soon decide to increase travel warnings concerning visiting countries near Iran, adding that it is not about raising the travel warning level but rather about setting guidelines. The channel quoted an Israeli source saying that Hulata will raise in Washington the issue of leaking news that the Israeli government informed White House officials that Khodayee was leading a secret unit in the al-Quds Force and that Israel had assassinated him.

«درون» قصفت منشأة «بارشين» العسكرية الإيرانية وإسرائيل تطرح مشروعاً أمنياً إقليمياً لمواجهة إيران
لندن – تل أبيب: «الشرق الأوسط»/28 أيار/2022
أفاد تقرير أن طائرة مسيرة استهدفت منشأة «بارشين» الحساسة جنوب شرق طهران، حيث تطور إيران تكنولوجيا الصواريخ، والمسيرات. ونقلت صحيفة «نيويورك تايمز» عن 3 مصادر إيرانية ومسؤول أميركي إن طائرة مسيرة انتحارية انفجرت في مبنى تستخدمه وزارة الدفاع الإيرانية لتطوير الطائرات بدون طيار، ما أسفر عن مقتل مهندس شاب كان يعمل في الوزارة وإصابة شخص آخر. وقالت المصادر الإيرانية المطلعة إن طائرة مسيرة من طراز « كوادكوبتر» انطلقت من على مقربة من قاعدة بارشين العسكرية. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم على الفور، لكن الهجوم يشبه ذلك الذي استهدف منشأة «تيسا» لتجميع أجهزة الطرد المركزي في مدينة كرج، غرب العاصمة طهران، في يونيو (حزيران) الماضي ونسبته إيران إلى إسرائيل. وذكرت نيويورك تايمز أن الهجوم يتشابه مع نمط الضربات الإسرائيلية على لبنان وإيران. وکانت وكالة «تسنيم» التابعة لـ»الحرس الثوري» أشارت إلى «حادث صناعي» لكن بيان وزارة الدفاع الإيرانية أشار إلى مقتله في واقعة دون ان يقدم تفاصيل. وتشارك منشأة «بارشين» في البحث والتطوير وإنتاج الأسلحة الكيماوية وتكنولوجيا الليزر لتخصيب اليورانيوم، فضلاً عن الاختبارات شديدة الانفجار، إضافةً إلى صناعة الصواريخ والأسلحة. ورفض مسؤولون إسرائيليون التعليق. وأكد مسؤول أميركي أن طائرات مسيرة انتحارية هاجمت بارشين لكنه لم يذكر الجهة التي تقف وراءها ولم يقدم أي تفاصيل. وإذا ما تأكد الهجوم فإنه الثاني من نوعه الذي يستهدف مركزاً لطائرات الدرون الإيرانية بعد هجوم في مطلع فبراير (شباط) الماضي، الذي استهدف قاعدة لـ»الحرس الثوري» في محافظة كرمانشاه.
أتى الحادث الذي وقع الأربعاء، بعد أيام من مقتل العقيد في «فيلق القدس» الذراع الخارجية لـ«الحرس الثوري» الإيراني، صياد خدائي بالرصاص أمام منزله في قلب طهران. وقال مسؤولون إن تل أبيب أبلغت واشنطن أن الاغتيال هدف تحذير إيران لوقف وحدة سريةو تابعة لـ»فيلق القدس» باسم 840، والتي كانت تخطط لاغتيال قنصل إسرائيلي.
إلى ذلك، أعلن في تل أبيب أن مستشار الأمن القومي، إيال حولاتا، سيطرح، خلال زيارته واشنطن الأسبوع المقبل، مشروعاً أمنياً إقليمياً تطمح إسرائيل من خلاله إلى إشراك عدة دول في المنطقة لمواجهة إيران، وذلك بالتزامن مع اختتام الأسبوع الثالث من التدريبات الكبيرة للجيش الإسرائيلي والاستعداد لبدء الأسبوع الرابع والأخير من هذه التدريبات التي تحاكي سيناريو الحرب على إيران والميليشيات المسلحة التي تدعمها في سوريا ولبنان وقطاع غزة. وقالت مصادر إسرائيلية إن حولاتا سيلتقي بنظيره في البيت الأبيض، جيك سوليفان، وغيره من المسؤولين الأميركيين لبحث الاستعدادات لزيارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى إسرائيل، المقرر أن تجرى في نهاية يونيو (حزيران)، بالإضافة إلى التداول في هذا المشروع. وأكدت المصادر أن حولاتا سيسافر إلى واشنطن مع وفد من كبار ممثلين لوزارة الدفاع، ووزارة الخارجية، والموساد، والجيش الإسرائيلي، لحضور اجتماع لـ«المنتدى الاستراتيجي» لإسرائيل والولايات المتحدة حول الملف الإيراني. وأفادت تقارير صحافية مستندة إلى بعض المسؤولين في الحكومة الإسرائيلية بأن «القضية الرئيسية التي من المتوقع أن تبرز في المناقشات بين الجانبين الأميركي والإسرائيلي، هي الحاجة إلى صياغة خطة عمل بديلة لسيناريو لا عودة فيه إلى الاتفاق النووي الإيراني في المستقبل المنظور». وأضافت التقارير أنه من المتوقع أن «تطلب إسرائيل في محادثاتها مع الولايات المتحدة الدفع نحو إصدار قرار إدانة ضد إيران خلال اجتماع مجلس الوكالة الدولية للطاقة الذرية، في فيينا خلال أسبوعين تقريباً». كما أوضحت التقارير أن حولاتا كان خلال العام الماضي، «مسؤول الاتصال الرئيسي لرئيس الحكومة الإسرائيلية، نفتالي بنيت بالبيت الأبيض، خاصةً فيما يتعلق بالشأن الإيراني، وأنه اتخذ موقفاً متشدداً من المواقف الإسرائيلية الرئيسية بشأن القضية الإيرانية، إلى جانب موقف معتدل من أسلوب التعامل مع البيت الأبيض وكبار أعضاء إدارة بايدن». وبحسب التقارير، شدد حولاتا خلال مناقشات أجراها المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينيت)، و«مناقشات مغلقة أخرى» على أنه «من مصلحة إسرائيل الحفاظ على علاقات طبيعية مع إدارة بايدن رغم الخلافات حول القضية الإيرانية». ونقل على لسانه القول إنه «لو كان هناك اتفاق أم لا، فإن إسرائيل ستحتاج إلى علاقات جيدة مع الإدارة الأميركية في اليوم التالي». وأشار مسؤول إسرائيلي، لموقع «القناة 12» للتلفزيون الإسرائيلي، إلى أن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تتخوف «من وجود نية للانتقام من الإسرائيليين في الخارج»، على خلفية اغتيال الضابط الإيراني صياد خدائي، بهجوم استهدفه قرب منزله شرق العاصمة الإيرانية طهران، يوم الأحد الماضي. وأوضحت القناة أن كبار المسؤولين الإسرائيليين، أجروا سلسلة من المشاورات حول هذه القضية في الأيام الأخيرة. وقالت إن «القرار الذي من المحتمل أن يتم اتخاذه في المستقبل القريب، هو تشديد تحذير السفر إلى البلدان المجاورة لإيران»، لكنها استدركت بأن «الأمر لا يتعلق برفع مستوى التحذير من السفر، بل يتعلق بتحديد الإرشادات». ونقلت القناة عن مصدر إسرائيلي أن حولاتا سيطرح في واشنطن قضية تسريب خبر من الإدارة الأميركية مفاده بأن الحكومة الإسرائيلية أبلغت المسؤولين في البيت الأبيض بأن خدائي كان يقود وحدة سرية في «فيلق القدس» وأن إسرائيل هي التي اغتالته.