الياس بجاني/بري ونصرالله هما عملاء للملالي الفرس، ولبنان واللبنانيين براء من ملجميتهما

49

بري ونصرالله هما عملاء للملالي الفرس، ولبنان واللبنانيين براء من ملجميتهما

الياس بجاني/10 أيار/2022

يوم أمس أطل علينا الإرهابي حسن نصرالله، وهدد وتوعد وأزبد، وأشبعنا عنتريات وقد مراجل واستعراضاً للقوة الفوفاش والتجليط.

هددنا، وهدد الغرب والعرب، وتابع في عرض مسرحية نفاقه ونفاق أسيادة الملالي الفرس، المتعلقة بفلسطين وتحريرها ورمي إسرائيل في البحر…وقال للبنانيين بفجور واستكبار، “فشرتوا” تشلحونا سلاحنا.

فاخر بكل هذه العنتريات الفارغة والإنكشارية، وهو عملياً يعيش الرعب والخوف، ويسكن تحت الأرض في حفرة لا تدخلها الشمس، ومحاطاً بحراسة إيرانية غير مسبوقة بضخامتها وسريتها.

هذا المتعالي، والمستكبر، والموهم، والغريب والمغرّب عن الإنسانية والحضارة، والمهدد بالحروب والغزوات، ينطبق عليه القول المأثور: “فاقد الشيء لا يعطيه.

أما تهديده لإسرائيل، واستنفار مرتزقته، كما ادعى بخطابه “التعتير” في مواجهة مناوراتها العسكرية، فهو كلام صنجي وبوقي وفارغ وهزلي، لا علاقة له لا بإسرائيل، ولا بجيشها، بل هو تهديد مكشوف، ورخيص لأبناء بيئته الشيعية المعارضين لعصابته في الانتخابات النيابية.

في الخلاصة، فإن حزب الشيطان وملاليه، ورمزه البوقي نصرالله، وكل الأذرع الفارسية في بلاد العرب ولبنان، هم لا يجيدون غير الاغتيالات، والتدمير، والخراب، والإفقار، والتجويع، والتهجير، والخطف، والمتاجرة بالممنوعات وتصنيعها، وجر الشعوب بالقوة إلى حقبات ما قبل العصور الحجرية…. وهم ما حلوا في بلد، إلا وعاثوا به فساداً وتخريباً وإرهاباً.

اليوم أتحفنا نبيه بري، ملك الفساد والإفساد، والمذهبية والدكتاتورية، والفجع والجوع المزمن المالي والسلطوي، أتحفنا بمواعظ شعرية لا يمكن وصفها بغير المضحكة والمستفزة بوقاحة وغباء، لعقول وذاكرة وذكاء اللبنانيين، وحاله النفاقي هنا يشبه إلى حد التكامل، العاهرة التي تبشر بالعفة.

يبقى أن بري ونصرالله، وكل عملاء الفرس في لبنان، هم أعداء الشعب اللبناني، ولا علاقة لهم لا من قريب ولا من بعيد بشعارات دجل تحرير القدس ومحاربة إسرائيل.

في المحصلة فإن لا خلاص للبنان، ولا عودة للسيادة والاستقلال، والقرار الحر، والسلم، والإنفتاح على العالم والتقدم والحضارة، قبل تنفيذ كل القرارات الدولية المتعلقة بلبنان، والتخلص نهائياً من سرطان حزب الله، واعتقال ومحاكمة كل الفاسدين والمفسدين والملجميين والطرواديين، وفي مقدمهما بري ونصرالله.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
رابط موقع الكاتب الألكتروني
http://www.eliasbejjaninews.com
*عنوان الكاتب الألكتروني
phoenicia@hotmail.com