مروان هندي/إستنساخ تجربة ١٤ آذار.. في ٢٠٢٢

58

«إستنساخ» تجربة ١٤ آذار.. في ٢٠٢٢!

مروان هندي/جنوبية/09 أيار/2022

في العام ٢٠٢٢، يجري إستنساخ ولو بأشكال، مختلفة تجربة ١٤ آذار الفاشلة، قوامها المنقحة والمتجددة الثلاثي (السنيورة-جعجع-جنبلاط). بإتباع “الواقعية” السياسية نفسها، التي أوصلتنا إلى الدرك الذي نحن فيه، بعدما سلّم الثلاثي الأصيل بقيادة (حريري-جعجع-جنبلاط) لبنان باليد لحزب الله، ووضعه تحت الإحتلال الإيراني وباع دماء الشهداء في سوق النخاسة. هذه المقاربة “الواقعية” لا بل الدونية، تعتبر أنّ بإستطاعتها عبر تقاسم السلطة مع حزب الله، ومن لف لفه إقامة توازن مع فريق ٨ آذار، متناسيةً ومتغافلةً أنّ العنصر الرئيسي في ميزان القوى، هو العنصر الأمني- العسكري. والدليل اليوم، هو ما يتعرض له المرشحين المناوئين لحزب الله وحركة أمل من ترهيب وترغيب في مناطق نفوذهما. علاوة على ذلك، الضغوط الهائلة التي تتعرض لها المواقع الإلكترونية الشيعية المناهضة لمحور الممانعة.

في حين أنّ المطلوب الطلاق الكامل مع حزب الله، وعدم مجالسته لا في مجلس النواب ولا في مجلس الوزراء، ولا على طاولات الحوار للأسباب التالية:

1-هذه المجالسات هي عملياً إعتراف بأنّ حزب الله هو حزب لبناني، وهذا منافٍ للحقيقة، ولن يكون إلّا لصالحه وتكريساً للإحتلال الإيراني للبنان

2-هذه المجالسات مع حزب الله لن تردعه و/أو تغيير في سلوكياته، لا بل على العكس تماماً ستكون الدرع الواقي و الشرعي لأهدافه الإستراتيجية التوسعية الإسلامية، على طريقة ولاية الفقيه

3- هذه المجالسات تريح المجتمع الدولي الذي سلّم لبنان لسورية سابقاً، وينوي اليوم تسليمه لإيران ولو بطريقة مموهة. إذ تتبع الولايات المتحدة والدول الأوروبية، سياسة الهوادة والمحاباة مع إيران تسهيلاً لمفاوضات فيينا، وتمهيداً لعقد إتفاقيات إقتصادية وتجارية مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية ٤) هذه المجالسات تكرس النظرية الفرنسية الغريبة والمغمورة، التي تميّز بين الجناح السياسي والجناح العسكري لحزب الله. حيث إدارة ماكرون تربطها مع قيادات من حزب الله علاقة وطيدة ومميّزة.

أما المطلوب اليوم، هو إستنساخ تجربة قرنة شهوان الناجحة والناجعة، التي لم تعتمد على المسالك الدستورية في ظل الإحتلال، مع بعض التعديلات عليها، لتتلاءم مع الأوضاع الحالية كي تكون سيادية وتغييرية وعابرة للطوائف. هذه التجربة الفريدة والمترفعة عن المصالح الشخصية، كانت المدماك الأول في مسيرة تحرير لبنان من الإحتلال السوري.