طارق الحميد يعري نفاق ودجل كذبة مقاومة نصرالله وخالد مشعل بمقالة عنوانها: من مشعل إلى نصر الله/Tariq Al-Homayed: From Meshaal to Nasrallah

228

From Meshaal to Nasrallah…
Tariq Al-Homayed/Asharq Al-Awsat newspaper/April 18/2022

طارق الحميد يعري نفاق ودجل كذبة مقاومة نصرالله وخالد مشعل بمقالة عنوانها: من مشعل إلى نصر الله

طارق الحميد/الشرق الأوسط/18 نيسان/2022

يقول المثل: «إذا انتظرت بجوار النهر لفترة كافية، فسوف تطفو أجساد أعدائك». وفي منطقتنا يمكن أن يقال: إذا استعنت بعقلك فسترى الأكاذيب تتكشف أمامك، وما أكثرها، وأبرز كذبة بمنطقتنا هي كذبة «المقاومة والممانعة» ممن يدعون محاربة إسرائيل. الأربعاء الماضي وحده قدم لنا قصتين مهمتين، ومن دون تخطيط، عن أكاذيب مدعي «المقاومة والممانعة» لأننا انتظرنا مطولاً بجوار النهر. الأولى بهذه الصحيفة، والثانية عبر مسلسل «الاختيار3»، وكلتاهما مكملة للأخرى.
القصة الأولى، الأربعاء الماضي، ما نشرته صحيفتنا عن كتاب للدبلوماسي والمبعوث الأميركي فريد هوف «بلوغ المرتفعات»، كشف فيه تفاصيل المحادثات السرية بين دمشق وتل أبيب بين 2009 و2011. حيث يروي هوف تفاصيل لقائه ببشار الأسد في دمشق 28 فبراير (شباط) 2011، لمناقشة «المراجع المحددة بشأن الأمن»، وذلك لإنهاء الأنشطة والعلاقات السورية التي تشكل تهديداً للأمن الإسرائيلي. في الاجتماع قال الأسد لهوف: «الجميع سيفاجأون بالسرعة التي سوف يلتزم بها حسن نصر الله بالقواعد بمجرد إعلان كل من سوريا وإسرائيل التوصل إلى اتفاق سلام». وحال تم التوصل إلى السلام لن يتمكن نصر الله من الحفاظ على منصبه كزعيم «للمقاومة».
القصة الثانية، الأربعاء الماضي أيضاً، جاءت عبر تسريب مقطع فيديو، يعد وثيقة بالصوت والصورة، في مسلسل «الاختيار3»، وأظهر علاقة الإخوان المسلمين بإسرائيل. كما أظهر المقطع كيف كان مكتب الإرشاد للإخوان المسلمين يدير الحكم بمصر فترة محمد مرسي، من خلال خيرت الشاطر، الذي كان يوجه خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، كيفما شاء. في ذلك المقطع يقول خيرت الشاطر، ويبدو أنه يوجه حديثه لشخص غربي: «لو حصلت ثورة جياع، في خطر على مصالحكم، وعلى مشروع إسرائيل. اليوم، عندما قال الشعب إنه عايز يروح للحدود مع إسرائيل، وقفنا وقلنا لا».
ويضيف الشاطر: «واتصلنا بخالد مشعل، وقلنا له طلع بيان على الإعلام، قول فيه إننا لا نريد من المصريين أن يذهبوا… نحن اليوم لا نريد انهيار البلد، لا نريد فوضى، ولا تخريب ضد مصالحهم… ولسنا في حرب مع أحد».
حسناً، بشار الأسد يقول، في 2011، إنه حال توقيعه سلاماً مع إسرائيل «الجميع سيفاجأون بالسرعة التي سوف يلتزم بها حسن نصر الله»، الذي لن يتمكن من الحفاظ على منصبه الحالي كزعيم «للمقاومة»، بحسب الأسد. وفي 2012، يقول الشاطر هناك خطر «على مشروع إسرائيل…»، وعندما قال الشعب «إنه عايز يروح للحدود مع إسرائيل، وقفنا وقلنا لا، واتصلنا بخالد مشعل، وقلنا له طلع بيان على الإعلام، قول فيه إننا لا نريد من المصريين أن يذهبوا… ولسنا في حرب مع أحد». ما معنى كل ذلك؟ الأكيد، والواضح، ومنذ زمان طويل، ولا عذر لمن خدعوا من قبل، أن «المقاومة والممانعة» كذبة كبرى، والهدف هو الوصول إلى الحكم بالنسبة لـ«الإخوان»، والاستقرار بالحكم والنفوذ بالنسبة لنظام الأسد. يفعلون ذلك، ومثلهم إيران، وحتى آخر فلسطيني، ولا تهمهم القضية الفلسطينية إطلاقاً. وخالد مشعل وحسن نصر الله، و«داعش» و«القاعدة»، وغيرهم، ما هم إلا مجرد أدوات لا أكثر ولا أقل.

From Meshaal to Nasrallah…
Tariq Al-Homayed/Asharq Al-Awsat newspaper/April 18/2022
The saying goes: “If you wait by the river long enough, the bodies of your enemies will float by.” In our region, we could change it to: If you use your head, you will see lies exposed before you, an abundance of them, and the most prominent of them is that there is an axis “resisting” and “confronting” Israel.
We saw this hypocrisy of those claiming to “resist” and “confront” Israel manifest itself in two major stories last Wednesday because we had been waiting in the river for a long time. The first came from this newspaper, and the other from the TV show Al-Ikhtiyar 3 (Choosing), and the two complete each other.
This newspaper reported on the recently published book by the American diplomat and envoy, Frederic C. Hof, “Reaching for the Heights: The Inside Story of a Secret Attempt to Reach a Syrian-Israeli Peace”, in which he discusses the secret talks between Damascus and Tel Aviv that began in 2009 and ended in 2011.Hof recounts the details of a meeting with Bashar al-Assad aimed at ending Syria’s activities and relations that pose a threat to Israel’s security. It was held in Damascus on February 28, 2011, and they went as far as discussing “specific security measures.”
At the meeting, Assad told Hof that everyone would be surprised by how swiftly Hezbollah Hassan Nasrallah would comply with the new rules once Syria and Israel declared that they had reached a deal. He then went further, adding that a peace deal would render Nassrallah’s status as the leader of the “resistance” untenable.
The second story from last Wednesday is the leaked clip, which is a form of audio and video documentation, from the TV show Al-Ikhtiyar 3 that exposed the Muslim Brotherhood’s ties with Israel. The clip reveals how the Muslim Brotherhood’s Guidance Office managed governance in Egypt during Morsi’s time in office through Khairat el-Shater, who gave dictates to Khaled Meshaal, the head of the Hamas Politburo, willy nilly. In the clip, el-Shater, who appears to be talking to a Westerner, tells his interlocutor that the eruption of a “hunger revolution” would undermine his interests and the Israeli project. Today, he goes on, when the people said they wanted to flock to the border with Israel. “We stood up and said no.” In the end, he explained, “we have spoken to Khaled Meshaal” and told him to release a press statement saying that Hamas does not want to see Egyptians head to the border… “We don’t want the country to collapse, nor do we want chaos or seek to undermine their interests… We are not at war with anyone.”
All right then, Bashar al-Assad, in 2011, said that if he were to sign a deal with Israel, everyone would be surprised by how swiftly Nasrallah, would comply with the new rules and render Nasrallah’s status as “resistance” leader untenable… And in 2012, el-Shater said the “Israeli project” was under threat when he warned that the people wanted to flock to the border with Israel and “we stood up and said no.” In the end, he explained, “we have spoken to Khaled Meshal” and told him to release a press statement saying that Hamas does not want to see Egyptians head to the border… “We are not at war with anyone.”
What does this all mean? What is certain, as well as being evident for a long time, is that “confronting” and “resisting” Israel is a big lie. The goal for the Brotherhood is to reach power, and for Assad, it is stabilizing his regime. Those who have not woken up to this have no excuse. The same is true for Iran, which is also fighting to the last Palestinian. The Palestinian cause does not genuinely concern either of them in the slightest. Khaled Meshaal and Hassan Nasrallah, like ISIS, al-Qaeda, and others like them, are mere pawns, nothing more and nothing less.