الياس بجاني: دعوة للمشاركة حضوراً أو عبر الزوم في مؤتمر الندوة اللبنانيّة الجديدة في 24 و25 آذار 2022

189

“Lebanon, a united entity to be divided, or a divided country to be united?”Thursday, March 24, 2022 (Two topics) – Friday, March 25, 2022 (two topics)From 11:00 AM to 03:30 PM Eastern timeJoin conference via the following Zoom Webinar link:
https://us02web.zoom.us/j/81275484515Meeting ID: 455 899 6248One tap mobile+12532158782,,4558996248# US (Tacoma)+13017158592,,4558996248# US (Washington DC)Dial by your location+1 253 215 8782 US (Tacoma)+1 301 715 8592 US (Washington DC)+1 312 626 6799 US (Chicago)+1 346 248 7799 US (Houston)+1 669 900 6833 US (San Jose)+1 929 205 6099 US (New York)Meeting ID: 455 899 6248Find your local number: https://us02web.zoom.us/u/kcFp5DPret

مؤتمر الندوة اللبنانيّة الجديدة السيادي واللبنانوي Cenacle الغير شكل في 24 و25 آذار 2022
الياس بجاني/23 آذار/2022
ضوء سيادي في عتمة ليل زمن مِّحل الإستسلام والذمية والتخلي عن الكيان والهوية.
مؤتمر هو خميرة سيادية ولبنانوية، يعمل من يحملها بتقوى وطوباوية على تخمير ضمائر من ماتت ضمائرهم في وطن الأرز، وفقدوا الرؤية والبصر والبصيرة.
لبنانويون ابطال وأحرار وشرفاء، هدفهم تخمير كل عجين الوطن المحتل، والمحكوم من زمر نصابين ودجالين وسمساسرة، وتحريره من غباء وجهل واسخريوتية أصحاب شركات أحزاب تجارية امتهنوا التلون والأكروباتية، ومثالهم الأعلى الإسخريوتي، وثلاثينه من الفضة الملوثة وبالذل.
ندعوا لمؤتمرهم الغير شكل بالتوفيق والنجاح.

تَعالوا نتكلّم بما هو أهمّ من الانتخابات…
الكاتب والمخرج يوسف ي. الخوري/23 آذار/2022
يقع مصير لبنان اليوم بين مجلس عزاء لوداعه أو كلمة سواء لإحيائه.
وعليه، تدعوكم “الندوة اللبنانيّة الجديدة” (NCL) إلى مؤتمر بعنوان:
لبنان: كيان موحّد للتقسيم أم بلد مقسّم للتوحيد؟
يُحدِّد المؤتمر الأزمة العميقة الكامنة وراء بلوغ لبنان الدّرك الأسفل من الانهيار، ويكشف النِقاب، كما لم يفعل أحد من قبل، عن عناصر الأزمة الحقيقيّة وتداعياتها المزمنة، في أربع حلقات نقاش، تمهيداً لطرح تصوّر متكامل لمَسار حلٍّ نهائي وحاسم لمعضلة لبنان.
تشارك في المؤتمر نخبة من المفكّرين والأخصائيين اللبنانيين والعرب والأجانب المُلِمّين بتاريخ لبنان وبواقعه الراهن.
لكل المنزعجين من مواقفي بإمكانكم المشاركة في المؤتمر، فأنا لست من بين المتكلّمين.