الياس بجاني/بالصوت والنص: (من أرشيف 2011) ما أهون الخنوع وما أصعب وقفات العز: نعرف المرتزقة مِنْ مواقفهم وأقولهم لأنه لا يُجْنَى مِنَ الشَّوْكِ عِنَباً

60

الياس بجاني/بالصوت والنص: (من أرشيف 2011) ما أهون الخنوع وما أصعب وقفات العز: نعرف المرتزقة مِنْ مواقفهم وأقولهم لأنه لا يُجْنَى مِنَ الشَّوْكِ عِنَباً

الياس بجاني/بالصوت والنص: (من أرشيف 2011) ما أهون الخنوع وما أصعب وقفات العز: نعرف المرتزقة مِنْ مواقفهم وأقولهم لأنه لا يُجْنَى مِنَ الشَّوْكِ عِنَباً/اضغط هنا للإستماع للتعليق/ فورماتWMA/11 آذار/2022

نعرف المرتزقة مِنْ مواقفهم وأقولهم لأنه لا يُجْنَى مِنَ الشَّوْكِ عِنَباً
الياس بجاني/11 آذار/2011
ملخص التعليق/يقول الكتاب المقدس (متّى7/13-27) أُدْخُلُوا مِنَ البَابِ الضَّيِّق: لأَنَّهُ وَاسِعٌ البَابُ ورَحْبٌ الطَّرِيقُ الَّذي يُؤَدِّي إِلى الهَلاك، وكَثِيرُون هُمُ الَّذينَ يَدْخُلُون مِنْهُ؛ ومَا أَضْيَقَ البَابَ وأَحْرَجَ الطَّرِيقَ الَّذي يُؤَدِّي إِلى الحَيَاة، وقَلِيلُونَ هُمُ الَّذينَ يَجِدُونَهُ. إِحْذَرُوا الأَنْبِيَاءَ الكَذَبةَ الَّذينَ يَأْتُونَكُم بِلِبَاسِ الحُمْلان، وهُمْ في بَاطنِهِم ذِئَابٌ خَاطِفَة. مِنْ ثِمَارِهِم تَعْرِفُونَهُم: هَلْ يُجْنَى مِنَ الشَّوْكِ عِنَب، أَو مِنَ العَوْسَجِ تِين؟ هكَذَا كُلُّ شَجَرَةٍ صَالِحَةٍ تُثْمِرُ ثِمَارًا جَيِّدَة. أَمَّا الشَّجَرَةُ الفَاسِدَةُ فَتُثْمِرُ ثِمَارًا رَدِيئَة. لا تَقْدِرُ شَجَرَةٌ صَالِحَةٌ أَنْ تُثْمِرَ ثِمَارًا رَدِيئَة، ولا شَجَرَةٌ فَاسِدَةٌ أَنْ تُثْمِرَ ثِمَارًا جَيِّدَة. كُلُّ شَجَرَةٍ لا تُثْمِرُ ثَمَرًا جَيِّدًا تُقْطَعُ وتُلْقَى في النَّار. فَمِنْ ثِمَارِهِم تَعْرِفُونَهُم”.
هذا الكلام القدس عن الأَنْبِيَاءَ الكَذَبةَ ينطبق على كل أفراد الطاقم السياسي الراكع بذل من أجل مقتنيات الأرض والقابل بخساسة أن يكون في خانة المرتزقة والعبيد التابعين لمشروع محور الشر السوري – الإيراني الإرهابي والشيطاني الذي يجهد لقتل كل ما هو لبناني. كل من يقبل إغراء المال والسلطة على خلفية الحقد والكراهية وقلة الإيمان وخور الرجاء والأطماع الشخصية من أمثال ميشال عون ومن لف لفه من مرتزقة سوريا وإيران في وطن الأرز هم واقعون في تجارب وأفخاخ إبليس وقد اختاروا الدخول من الباب الواسع الذي يؤدي إلى الهلال. من واجب المؤمن والحر أن يرذل هؤلاء المارقين والدجالين ويعري كل مواقفهم وأكاذيبهم ويواجههم بصليب المسيح وبكل ما يجسده هذا الصليب من فداء وتجرد ومحبة وشجاعة. ندعو جميع الأحرار من أهلنا المشاركة في وقفة العز يوم الأحد في ساحة الحرية في ذكرى 14 آذار وندعو المؤمنين للشهادة للحق ولبنان “البشير” والشهداء مهما كانت الصعاب.