الكاتب والمخرج يوسف ي. الخوري/شعبنا بيتحمّل مسؤولية شغلي وحدي، وهيّي إنّو ما بلّش يعبي السياسيين بصناديق السيارات، أو الزبالي قبل ما يوصل نيزك الإنهيار ويقشنا كلنا

264

شعبنا بيتحمّل مسؤولية شغلي وحدي، وهيّي إنّو ما بلّش يعبي السياسيين بصناديق السيارات، أو الزبالي قبل ما يوصل نيزك الإنهيار ويقشنا كلنا

الكاتب والمخرج يوسف ي. الخوري/27 كانون الأول/2021

مبارح عشيّي حضرت فيلم، مش رح قِلكُن اسمو، وَلَا عَ أيَا محطة، بس رح خبّركُن عن مضمونو:

عالم فضاء أمركاني اكتشف إنّو في نَيزَك كبير رَح يصطدم بالأرض ويدمّرها تدمير شامل. استدعوه عَالبيت الأبيض تَ يستفهموا منّو، ومن بعد ما نطّروه ساعات تَ قابلتو رئيسة الولايات المتحدة، خبّرها إنو الأرض رح تنقرض إذا ما اِتاخَدِت إجراءات سريعة لَـتحويل النيزك عن مسارو. لْ رَيسي ما تحمّست تعمل شي وكان كل همّها ما ينتشر خبر النيزك، بتعرفوا ليش؟! أكيد مش كرمال تَ الناس ما يعملوا Panic! بس لأن فخامتها كانت مشغولي كيف بدّو حزبها يربح انتخابات الكونغرس تَ تِقدَر هيّي “تغيّر من جوّا”، ولأن خبر النيزك ممكن ينعكس سلبًا على الحملي!!!

بالنتيجي: وصل النيزك، وناخ أخت الكرة الأرضيي، ولْ رَييسي بعدها عم تحكي بالانتخابات!!!

يمكن تفتكروني عم لطّش عَ حدا، بس والله العظيم أنا كل قصدي خبّركن عن الفيلم… وتَ ما كون عم إكذب بِـجُمعِة هالعيد، ما رح إخفي عنكن سرّ، يمكن شوي عم حاول لمّح عَ مصيركن ومصيرنا بعد الانتخابات. رح يرجعوا هنّي زاتن ورح يكفّوا ينيخوا السلسفيل تبعنا. رح يرجعوا هنّي زاتن مش لأنّو الشعب ما بيعرف ينتخب، ولكن لأن هنّي بلا كرامي وبلا ضمير راجعين يترشّحوا عن جديد. الشعب بيتحمّل مسؤولية شغلي وحدي، وهيّي إنّو ما بلّش يعبيهن بصناديق السيارات، أو الزبالي قبل ما يوصل النيزك ويقشنا كلنا سوا. لاحظوا إنّي ما قلت إنّو الشعب لازم يقتّلهن ويعبيهن بصناديق خشب، بتعرفوا ليش؟؟

أحسن ما يجوا هنّي يعبّوني بشي برميل أسيد، ولأن هَيْك هَيْك جايي النيزك ورح يقشنا كلنا سوا.