فيديو ونص رسالة غبطة البطريرك الراعي الميلادية/Al-Rahi in his Christmas message: Lebanon without impartiality continuously stands on the brink of crises, divisions and wars

38

Al-Rahi in his Christmas message: Lebanon without impartiality continuously stands on the brink of crises, divisions and wars
NNA/December, 24/2021
Maronite Patriarch, Cardinal Bechara Boutros al-Rahi, delivered this morning from the “Church of Our Lady” in Bkirki, the message of Christmas entitled, “Lead us to Bethlehem to see this Word”, expressing his well-wishes to the Lebanese people in general, and Christians in particular, residing in the homeland and the countries of the Diaspora.
In his homily, the Patriarch said: “Christmas is an invitation for us, and for every human and individual, to hasten to meet Christ, through the symbols of the cave and the tree, and actually through the secrets of salvation. He is our light in the thick darkness of our night, which surrounds us, as if without dawn to follow.”
“Christmas is the feast of the Light of Christ that shines in the darkness of life, in order to dispel it. Let us hasten to Him with the faith and simplicity of the shepherds of Bethlehem, to be enlightened by His person, His words and His signs. Jesus is the dawn after our long night,” al-Rahi maintained, stressing that the world is in need of the light of Christ, the light of truth, to find a way out of its darkness.
The Patriarch continued to indicate that “the birth of Lebanon is the exception that the Lebanese should have proposed as a rule for the peoples of the Middle East. But we did not know the value of this blessed homeland, so we doubted it and abandoned the blessing. We are not the only people who disagree on their past. All peoples differed and fought. Where are our wars from the wars of Europe, America and Asia…and others? But these peoples accepted their different history, reconciled, learned from their experiences, and set out towards a brighter future…. As for us, we still restate our differences, going backwards and destroying what our statesmen have built!”
He added: “We demand the restoration of our democratic system because we have been living in a state of disorder for years…and the restoration of our state because we live outside its cover, and it lives outside its legitimacy, constitution and charter, and is subject to the deliberate imposition of a single will on constitutional institutions until they are shackled and disrupted.”
“Lebanon without impartiality will always stand on the brink of crises, divisions and wars,” regretted al-Rahi, disclosing that in his meeting with the Secretary-General of the United Nations last Monday, he presented him with a memorandum comprising Bkirki’s usual positions on neutrality and the international conference on Lebanon and the necessity of implementing all international resolutions without fragmentation, especially since the State of Lebanon agreed to them successively. “We stressed to the Secretary-General the need for the United Nations to move before anyone else to crystallize an international solution that reflects the will of the Lebanese,” the Patriarch underscored.

Al-Rahi Slams ‘Unilateral Will’ that is ‘Paralyzing Institutions’
Naharnet/December, 24/2021
Maronite Patriarch Beshara al-Rahi on Friday lashed out at the parties that are imposing their “unilateral will” on state institutions to the extent of “confining and paralyzing” them. “We demand the restoration of our democratic system, because we have been living for years in a state of disorder,” al-Rahi said in his Christmas message. He also called for “recovering our state, because we are living outside its boundaries and it is living outside its legitimacy, constitution and National Pact.”The patriarch also reiterated that “the only gateway for salvation and rescue would be declaring Lebanon’s positive and active neutrality, in line with the National Pact that rejects turning Lebanon into a place or passageway for any foreign presence.

الراعي في رسالة الميلاد: لبنان من دون حياد يقف دوما على شفير الأزمات والانقسامات والحروب
وطنية/24 كانون الأول/2021

وجه البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي من كنيسة السيدة في الصرح البطريركي في بكركي، رسالة الميلاد بعنوان “سيروا بنا الى بيت لحم لنرى هذه الكلمة” الى اللبنانيين جميعا والمسيحيين خصوصا، مقيمين ومنتشرين، في حضور المطارنة والرؤساء العامين والرئيسات العامات والكهنة والراهبات، ووفد من المجلس العام الماروني برئاسة رئيس المجلس ميشال متى.

بعد الصلاة المشتركة، قال الراعي في رسالته: “عندما وقف ملاك الرب برعاة بيت لحم في قلب الليل، وأشرق عليهم مجد الرب، وبشرهم الملاك بولادة مخلص العالم، وهو المسيح الرب، وأعطاهم العلامة، كلموا بعضهم بعضا وقالوا: سيروا بنا إلى بيت لحم، لنرى هذه الكلمة … وجاؤوا مسرعين (لو 2: 15-16).

عيد الميلاد دعوة لنا ولكل إنسان وشعب، للإسراع إلى ملاقاة المسيح، من خلال رموز المغارة والشجرة، وفعليا بواسطة أسرار الخلاص. إنه نورنا في ظلمة ليلنا الكثيفة، التي تكتنفنا، وكأنها من دون فجر يعقبها. يطيب لنا أن نلتقي ككل سنة للصلاة وتبادل التهاني القلبية بالميلاد المجيد، بمبادرة من مكتبي الرؤساء العامين والرئيسات العامات، ومشاركة السادة المطارنة، وكهنة ورهبان وراهبات، وإني أوجه كلمة شكر لقدس الأب مارون مبارك، الرئيس العام لجمعية المرسلين اللبنانيين الموارنة، على الكلمة اللطيفة التي ألقاها باسم المكتبين والحضور، وعلى التهاني والتمنيات التي أعرب عنها باسمهم جميعا. ويسعدني أن أبادلكم إياها مع إخواني السادة المطارنة والأسرة البطريركية. ومعكم نقدمها لأساقفتنا وكهنتنا ورهباننا وراهباتنا وسائر أبناء كنائسنا في النطاق البطريركي وبلدان الإنتشار”.

وتابع: “عيد الميلاد هو عيد نور المسيح الذي يشرق في ظلمات الحياة، لكي يبددها. فلنسرع إليه بإيمان رعاة بيت لحم وبساطتهم، لنستنير بشخصه وكلامه وآياته. يسوع هو الفجر بعد ليلنا الطويل. نحن لا نريد بسبب الخطايا وعدم الاكتراث ورتابة الحياة والعادات التي تأسر، أن يكون أحد من عداد الذين قال عنهم الرب: “جاء النور إلى العالم، والناس أحبوا الظلمة على النور، لأن أعمالهم كانت شريرة” (يو 3: 19). الشر يجعل النفس في الظلمة ويمنعها من رؤية النور، فيما “نور الحق، يسوع المسيح، ينير كل إنسان آت إلى العالم” (يو 1: 9). فلنفتح له عيون عقولنا وإراداتنا وقلوبنا، لكي نرى الحقيقة، ونجسدها بالأعمال الصالحة، ونعيشها محبة. عيد الميلاد هو عيد نشأتنا المسيحية، على ما يقول القديس البابا لاون الكبير ( 461): ولادة المسيح هي في الحقيقة منشأ الشعب المسيحي. فتذكار ميلاد الرأس هو أيضا تذكار ميلاد الجسد، كل عضو بدوره، عند خروجه من حوض المعمودية. بهذا الميلاد الثاني، يصبح المعمد والمعمدة إنسانا جديدا، ومن نسل المخلص الذي صار إبن البشر، وهكذا نستطيع أن نصير نحن أبناء الله”.

أضاف: “العالم بحاجة إلى نور المسيح، نور الحق، لكي يهتدي إلى المخرج من ظلماته. ليس ميلاد يسوع عيدا محصورا بالمسيحيين، بل يشمل كل إنسان يتوق إلى زمن جديد وعهد جديد ينقله من واقع بال وموقت إلى رحاب الفرح والنجاح والإنقاذ والديمومة. إن اللبنانيين، بما يعانون وبما ارتكبوا من خطايا وطنية في حق بعضهم البعض وفي حق وطنهم، معنيون بهذا الحدث الإلهي والإنساني في آن معا. أولم تكن ولادة دولة لبنان، في الأساس، عهدا جديدا في هذا الشرق، بفضل ما لها من ميزات وخصوصيات؟ إن ولادة لبنان هي الاستثناء الذي كان يجدر باللبنانيين أن يقترحوه قاعدة لشعوب الشرق الأوسط. لكننا لم نعرف قيمة هذا الوطن النعمة، فشككنا به وتعالينا على النعمة. لسنا الشعب الوحيد الذي اختلف على ماضيه. كل الشعوب اختلفت وتقاتلت. أين حروبنا من حروب أوروبا وأميركا وآسيا؟ وسواها لكن تلك الشعوب قبلت تاريخها المختلف وتصالحت وتعلمت من تجاربها وانطلقت نحو مستقبل مشرق. أما نحن، فلا نزال نجتر خلافاتنا، ونسير إلى الوراء، ونهدم ما بناه رجال الدولة عندنا. متى نستعيد الضمير الوطني وتستذكر مجد دولة لبنان وعظمة هذا الشعب المؤثر في الحضارة العالمية، علنا ننجح في وقف المسار الانحداري لوجودنا؟. فإذا كانت الشعوب العربية تمنت في مرحلة معينة تغيير أنظمتها، فنحن نطالب باستعادة نظامنا الديمقراطي لأننا نعيش منذ سنوات في حالة اللانظام، وباسترداد دولتنا لأننا نعيش خارج سقفها، وهي تعيش خارج شرعيتها ودستورها وميثاقها، وتخضع لفرض إرادة أحدية عمدا على المؤسسات الدستورية حتى تكبيلها وتعطيلها”.

وقال: “لو كانت المحبة موجودة في حياتنا الوطنية وفي قلب المسؤولين لما بلغنا ما بلغناه، ولما كان الشعب يرزح تحت أكبر مأساة في تاريخه. حبذا لو يسير المسؤولون بين الناس، ويطوفون في الشوارع، ويزورون أحياء المدن والقرى، ويدخلون إلى البيوت، ويتكلمون مع الآباء والأمهات، ويستمعون إلى أنين الموجوعين، وصراخ الأطفال، وآلآم المرضى، ويستطلعون عدد الذين ينامون من دون طعام، وعدد الذين يفتقرون إلى القرش، وعدد الذين لا مأوى لهم، وعدد الفتيات والفتيان الذين لم يسجلوا في المدارس والمعاهد. ولو أنهم نظروا إلى ما عليهم من مستحقات تجاه المستشفيات، والمدارس المجانية، والمياتم، والمؤسسات الإنسانية لذوي الحاجات الخاصة، والمحاكم الروحية المسيحية منذ 2 و3 و4، لخجلوا من نفوسهم، واستقالوا من مناصبهم. ولكن رغم كل ذلك نرى أهل السلطة غارقين في صراعاتهم ويبحثون عن حيل وتسويات ومساومات للانتقام من بعضهم البعض ولإبعاد أخصامهم وتعيين محاسيبهم، والتشاطر في كيفية تأجيل الإنتخابات النيابية والرئاسية عن موعدها الدستوري، لغايات في نفوسهم ضد مصلحة لبنان وشعبه.

لكن شعبنا المقهور يتطلع إلينا، ويضع آماله فينا وبحق، لنساعده ونكون بقربه ونعضده في حاجاته، ونشدده. فإننا وكما نحن فاعلون بتعاوننا وتنسيق خدمتنا في الأبرشيات والرعايا والرهبانيات والأديار، ومؤسساتنا التربوية والإستشفائية، ومع رابطة كاريتاس، جهاز الكنيسة الرسمي الراعوي الإجتماعي، ومثيلاتها من المؤسسات الإجتماعية الخيرية والإنسانية ومع المحسنين الأسخياء، نستطيع أن نؤمن حاجات شعبنا بكرامة، بانتظار عبور ظلمة الجوع والبطالة والغلاء واستهتار المسؤولين في الدولة بشعبها. فلا نخافن لأن العطاء بقلب محب تقابله جودة الله السخية. وهذا اختيار نعيشه كل يوم. مرة أخرى نكرر أن باب الإنقاذ والخلاص الوحيد هو إعلان حياد لبنان الإيجابي الناشط، تنفيذا للميثاق الوطني الرافض تحويل لبنان مقرا أو ممرا لأي وجود أجنبي، وحماية للشراكة والوحدة وإفساحا في المجال لحسن تحقيق دور لبنان. عندما نقول لا تستقيم الشراكة والوحدة من دون حياد لبنان، لا يعني أننا نحن من يشترط ذلك، بل هي طبيعة لبنان الجيوسياسية التي تحتم التزام الحياد من أجل الشراكة والوحدة.

لبنان من دون حياد يقف دوما على شفير الأزمات والانقسامات والحروب، بينما لبنان الحياد يعيش في رحاب الوحدة والسلام والاستقرار والإزدهار والنمو. ونوضح أن لبنان لا يستطيع أن يكون حياديا إزاء ثلاثة: إجماع العرب إذا حصل، وإسرائيل، والحق والباطل. في إجتماع الإثنين الماضي سلمت الامين العام للأمم المتحدة السيد أنطونيو Guterres مذكرة احتوت مواقفنا المعهودة من الحياد والمؤتمر الدولي الخاص بلبنان ووجوب تنفيذ جميع القرارات الدولية دون استنسابية وتجزئة، لاسيما وأن دولة لبنان وافقت عليها تباعا. وأكدنا للأمين العام ضرورة أن تتحرك الأمم المتحدة قبل سواها لبلورة حل دولي يعكس إرادة اللبنانيين”.

وختم الراعي: “رأى الرعاة العلامة، وآمنوا بالمخلص في الطفل الملفوف بالقماطات الموضوع في المذود. وعادوا يهللون ويسبحون (لو 2: 16 و 20). إنها ليتورجيتهم، ليتورجيا التسبيح لله تواصل ليتورجيا السماء التي أنشدها الملائكة عند ميلاد المخلص الإلهي وإعلان بشرى الفرح العظيم. وعلى طريقة السخاء المشرقي تصور القديس أفرام السرياني بنفحته الشعرية هدايا هؤلاء الرعاة البسطاء: أتى الرعاة حاماين خيرات الغنم: حليبا لذيذا واحما نقيا وتسبيحا بهيا. خصصوا فقدموا: ليوسف لحما، لمريم حليبا، وللابن تسبيحا، وبطريقة رمزية تصورهم يسجدون لراعي الرعاة معترفين برئاسته المطلقة: تقدم الرعاة وسجدوا له بعصيهم. سلموا عليه وهم يتنبأون: سلام سلام يا عظيم الرعاة. عصا موسى تشكر عصاك يا راعي الكل. ثم تبعهم علماء الفلك، يقودهم النجم من بلاد فارس إلى بيت لحم، حاملين هم أيضا هداياهم النبوية: ذهبا للملك، وبخورا للإله، ومرا للفادي (راجع متى 2: 11). ونحن المؤتمنين على نقل بشرى الميلاد بالكرازة وأعمال المحبة فلنحمل إليه هدايا إيماننا ورجائنا وحبنا وقربنا من شعبنا، لكي يفرح بالعيد وبالمسيح عمانوئيل المولود ليكون رفيق الدرب لكل إنسان”.