شمعون لـ الأنباء حزب الله يأمل من حواره مع المستقبل سحبه ولو جزئياً إلى داخل حدوده

326

شمعون لـ الأنباء حزب الله يأمل من حواره مع المستقبل سحبه ولو جزئياً إلى داخل حدوده

19/12/14/الأنباء
رأى رئيس حزب الوطنيين الأحرار النائب دوري شمعون، أن الاستحقاق الرئاسي ما كان ليُلزّم دوليا إلى الفرنسيين والإيرانيين، لولا وجود فريق لبناني غير معني سوى بتحقيق مصالحه الشخصية والعائلية على حساب مصلحة لبنان الدولة والكيان، معتبرا أن انتخاب الجمهورية وليس الرئيس كما يدعي العماد عون، لا يتم لا في باريس ولا في مربط خيل الأخير في طهران، إلا ان رهاناته وحساباته الرئاسية، لم تجد بالمجلس النيابي والآلية الديموقراطية سبيلا لوصوله إلى قصر بعبدا، فآثر وكعادته تعطيل الاستحقاق الرئاسي مدعوما من حزب الله ومنظومة الممانعة، في محاولة لإقناع الداخل والخارج بأن انتخابه رئيسا، هو الممر الوحيد لعودة الانتظام العام الى المؤسسات الدستورية.

ولفت شمعون في تصريح لـ «الأنباء» إلى أن ما لا يريد العماد عون أن يفهمه هو أن ما ترفضه اليوم الغالبية النيابية لن تقبل به غدا، حتى وإن رست عليه التفاهمات الخارجية، خصوصا وأن زمن فرض الرئيس المعلب انتهى الى غير رجعة، معتبرا بالتالي أن على العماد عون أن يفهم بأن مواصفاته الرئاسية لا تتطابق ودفتر الشروط الموضوع لبنانيا لانتخاب رئيس أو حتى لانتخاب الجمهورية إذا سلمنا جدلا بصحة هذه المعادلة، متسائلا من جهة ثانية، أي جمهورية يريد العماد عون انتخابها؟ أهي جمهورية المحاصصات العائلية؟ أم جمهورية دعم السلاح وتغطية مغامراته داخل وخارج لبنان؟ أم هي جمهورية التعاون والتنسيق مع نظامي الأسد والولي الفقيه الأكثر إرهابا من داعش والنصرة؟

واستطرادا، أشار شمعون الى أنه كان أجدى بمن يريد فعلا انتخاب الجمهورية، أن يحاسب أحد جهابذته لقوله «إما عون رئيسا أو عمرا ما تكون جمهورية»، معتبرا أن سكوت عون عن هذا الكلام يؤكد أن المطلوب عونيا هو انتخاب جمهورية على مقاس الرابية وليس جمهورية حقيقية يتوق إليها اللبنانيون. وعليه يعتبر شمعون أن الانتخابات الرئاسية في لبنان ستبقى تراوح مكانها بانتظار أن يقتنع العماد عون بأن يكون ناخبا في الرئاسة وليس مرشحا عملا بعدم اقتناع الآخرين بمواصفاته، علما بأن طهران هي من يُمسك بمفارق الاستحقاق الرئاسي من خلال حزبها المسلح والمنتشر في لبنان وعلى شواطئ المتوسط.

وفي سياق منفصل، يؤكد شمعون أن الحوار بين المستقبل وحزب الله لن يحد من عرقلة الانتخابات الرئاسية، وذلك لاعتباره أن قرار لبننة الاستحقاق ليس بمتناول حزب الله المكلف بتطبيق الأجندة الإيرانية، لا بل ان حزب الله يأمل من حواره مع المستقبل سحب الاخير ولو جزئيا الى داخل حدوده للتفاهم على شخصية رئاسية تلتزم الصمت حيال سلاحه واجتيازه الحدود اللبنانية، ناهيك عن التزامه بمعادلة «الجيش والشعب والمقاومة»، مشيرا الى أن الحوار بين نقيضين سياسيين لن يُنتج في أفضل الأحوال أكثر من تهدئة في الخطاب السياسي، خصوصا أن التجربة الحوارية السابقة أثبتت أن جل ما يرنو إليه حزب الله على طاولة الحوار هو كسب الوقت ليس إلا، خصوصا في ظل كعمته العسكرية والمالية.