الياس بجاني/لاجئ جنوبي في إسرائيل رفض إلا أن يعود إلى لبنان ولو في نعش

427

لاجئ جنوبي في إسرائيل رفض إلا أن يعود إلى لبنان ولو في نعش
الياس بجاني
18 كانون الأول/14

نشرت وكالات الأنباء في 16 من الشهر الجاري الخبر التالي: “نقلت اللجنة الدولية للصليب الأحمر من داخل إسرائيل عبر بوابة الناقورة الحدودية، جثة اللبناني جان جورج ابي راشد (58 عاما) وسلمتها إلى الصليب الأحمر اللبناني الذي بدوره نقلها إلى ذويه في بلدة الكفير. وابي راشد هو لبناني فرّ إلى إسرائيل بعد الانسحاب الإسرائيلي عام 2000 من الجنوب.”

نسأل للمرة بعد الألف قادتنا وأحزابنا وحكامنا ونوابنا السياديين ومعهم كل القيمين على كنائسنا عموماً والقيمين منهم على الكنيسة المارونية تحديداً، إلى متى الجحود والكفر والتعامي عن ملف أهلنا اللاجئين في إسرائيل منذ العام 2000؟

والله عيب وألف عيب عليكم وألف عار ومذلة أن تلوذوا بالصمت وتبلعوا ألسنتكم وتخدروا ضمائركم وتقسوا قلوبكم وتغرقون بآفة الذمية وتتعامون عن مصير ما يقارب ال 6000 مواطن لبناني هم أبطال وانقياء واتقياء وأشرف من الشرف نفسه.

والله عيب وعار وخساسة أن يترك لحزب الله قرار منع أهلنا من العودة إلى وطنهم بالقوة والبلطجة وعن طريف الاتهامات الباطلة والكاذبة.

ألا تشعرون بالخجل والحقارة بأبشع صورهما وانتم ترون إصرار أهلنا الأبطال هؤلاء على العودة إلى لبنان ولو في نعوش ليحتضنوا ترابه المقدس الذي دافعوا عنه وافتدوه بأرواحهم لسنين طويلة في حين كانت الدولة متخلية عنهم؟

من أي خامة انتم، وهل في دواخلكم ذرة كرامة، ولو نذر نذير من مقومات احترام الذات والصدق والعربون بالجميل، وهل تخافون الله ويوم حسابه الأخير؟

تلهثون وراء رضى حزب الله طالبين رضاه طمعاً بموقع ترابي زائل، وتهللون لإرهابه، وتمجدون إجرامه، وهو الذي يحتل الوطن ويدمر مؤسساته ويشرع حدوده ويغتال قادته ويفقر ويهجر شعبه.

توبوا وعودوا إلى لبنان الكرامة والبشير وجبران والقداسة والقديسين، واخرجوا من وهم كرسي الرئاسة، وتحرروا من طرواديتكم والإسخريوتية.

اليوم وليس غداً توبوا وأدوا الكفارات وفي ومقدمها كفارة الاعتذار من أهلنا اللاجئين في إسرائيل واعملوا بجهد وصدق وإيمان ودون كلل على عودتهم معززين ومكرمين دون نفاق المحاكمات وكل أشكال التقية والذمية.

أهلنا اللاجئين في إسرائيل هم المقاومة الحقيقة وكل من يرميهم بغير الورد والياسمين والعرفان بالميل هو العميل والخائن.

في كل عودة نعش من إسرائيل تعرية لجبنك ولتخاذلكم ولكفركم والأنانية.

في كل عودة نعش من إسرائيل لطم على وجوهكم البشعة وكشف لحقيقتكم العفنة.

يا أيها القادة والمسؤولين والأحزاب ورجال الدين السياديين بالله عليكم ماذا تنتظرون لحل ملف أهلنا الأبطال؟

ترى اتريدونهم جميعاً أن يعودوا في نعوش وانتم تجرون بذل وخساسة وراء العروش؟

اعلموا أن لا مصداقية ولا احترام ولا كرامة لأي منكم قبل استعادة أهلنا وتكريمهم والاعتذار منهم.

يا راعينا وحامي الصرح الذي أعطي له مجد لبنان، ويا أحبارنا الكرام، استعيدوا أهلنا اللاجئين في إسرائيل اليوم وليس غدا،ً وتواضعوا ولا تدعوا غرائز امتلاك القصور ومغريات تراب الأرض يفقدونكم وجهة المسير القويم، وعودوا إلى منابع التقوى والإيمان وتسلحوا بالمحبة لأن الله هو محبة.

خافوا الله ويوم حسابه الأخير حيث سيكون البكاء وصريف الأسنان.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني
phoenicia@hotmail.com

تعليق ذي صلة بمقالتنا التي في أعلى

الملعب ليس واسعاً واسعاً
بقلم أحمد الأسعد/المستشار العام لحزب الإنتماء اللبناني
18 حزيران/14
أن يقابَل الرئيس أمين الجميل والوفد الكتائبي الذي رافقه في جولته الجنوبية، بمظاهر احتفالية في حاصبيا والخيام ومرجعيون، فهذا مما يسرّنا، لكنه لا يخدعنا. وأن يرفرف علم حزب الكتائب مجدداً في جديدة مرجعيون، فهذا أمر يدعو إلى الإرتياح، لكنّه يجب ألاّ يغش اللبنانيين. فالرئيس الجميّل يدرك بلا شك أن  رفع العلم الكتائبي على مقر إقليم مرجعيون حاصبيا ليس على الإطلاق دليل عودة الحياة السياسية الحرة إلى الجنوب. ففي الجنوب، واقع لا يخفى على أحد: قوى الأمر الواقع نفسها التي أحاطت زيارة الرئيس الجميّل برعايتها العطوفة، تمنع أي حزب ينشط في بيئتها الخاصة من أن يمارس العمل السياسي بحرية. والقوى الشيعية نفسها التي رحبت بالرئيس الجميل، لا ترحّب على الإطلاق بزيارة اللبناني الشيعي المخالف بالرأي إلى بلدته، بل تنصب له الكمائن بالعصي والحجارة والسلاح. والقوى نفسها تفجّر أو تحرق سيارات الناشطين المعارضين لها، واسألونا عن تجربتنا هناك، نحن “الإنتماء اللبناني”. والقوى نفسها ترهّب المرشحين من غير خطها في الإنتخابات النيابية، وتضغط على الناخبين. الملعب واسع واسع لطلّة الكتائب في المناطق الجنوبية ما دامت لا تلعب على ملعب حركة أمل وحزب الله، أما من يتجرأ على خرق “الحكم المطلق” للطائفة الشيعية، فيتعرض لكل أنواع الممارسات. من هنا، فإن الكلام عن الإنفتاح، الذي قوبل به الرئيس الجميّل في الجنوب، ليس في رأينا سوى “فولكلور” للاستهلاك الإعلامي والسياسي. إنه مجرّد كلام معسول  لا يُقنع أحداً، لأننا جميعاً نعرف الأسلوب الأحادي والتفرّدي لقوى الأمر الواقع الشيعية. وفي زمن أوهام الحوار والكلام عن رئيس توافقي، نعتقد أن هذا الإنفتاح الإحتفالي الذي رافق زيارة الرئيس الجميل لا يعدو كونه تكتيكاً مرحلياً، لا يفتح باب قصر بعبدا أمام رئيس للجمهورية. أما توقّع تنازلات من فريق 8 آذار، فهو اعتقاد واهم، ولورفرف ألف علم كتائبي في مرجعيون.

في أسفل فهرس صفحات الياس بجاني على موقع المنسقية القديم
فهرس مقالات وبيانات ومقابلات وتحاليل/نص/صوت/ بقلم الياس بجاني بالعربية والإنكليزية والفرنسية والإسبانية

 تعليقات الياس بجاني اليومية بالصوت منذ العام 2009/اضغط هنا لدخول الصفحة
صفحة الياس بجاني الخاصة بالمقالات والتعليقات
مقالات الياس بجاني العربية لسنة 2014
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 2006 حتى2013
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 1989 حتى2005
الياس بجاني/ملاحظات وخواطرسياسية وإيمانية باللغة العربية لسنة2014
الياس بجاني/ملاحظات وخواطر قصير ةسياسية وإيمانية باللغة العربية بدءاً من سنة 2011 وحتى 2013

صفحة الياس بجاني الخاصة بالمقالات والتعليقات
مقالات الياس بجاني العربية لسنة 2014
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 2006 حتى2013
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 1989 حتى2005
الياس بجاني/ملاحظات وخواطرسياسية وإيمانية باللغة العربية لسنة2014
الياس بجاني/ملاحظات وخواطر قصير ةسياسية وإيمانية باللغة العربية بدءاً من سنة 2011 وحتى 2013

صفحة تعليقات الياس بجاني الإيمانية/بالصوت وبالنص/عربي وانكليزي
مقالات الياس بجاني باللغة الفرنسية
مقالات الياس بجاني باللغة الإسبانية
مقالات الياس بجاني حول تناقضات العماد عون بعد دخوله قفص حزب الله مع عدد مهم من مقلات عون
مقالات للعماد ميشال عون من ترجمة الياس بجاني للإنكليزية
مقابلات أجراها الياس بجاني مع قيادات وسياسيين باللغتين العربية والإنكليزية

صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية 
بالصوت/صفحة وجدانيات ايمانية وانجيلية/من اعداد وإلقاء الياس بجاني/باللغةاللبنانية المحكية والفصحى
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2014
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لثاني ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2012
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2011
صفحةالياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية من 2003 حتى 2010

بالصوت حلقات “سامحونا” التي قدمها الياس بجاني سنة 2003 عبر اذاعة التيارالوطني الحر من فرنسا