عبد الرحمن الراشد/الروس لن يتخلوا عن الأسد.. ونحن أيضا/Abdulrahman al-Rashed/The Russians will not let go of Assad and neither will we

252

The Russians will not let go of Assad and neither will we
Abdulrahman al-Rashed /Al Arabiya/18.12.14

 To understand the recent changes, we may have to re-evaluate the political and military situation in Syria. We may also have to ask the following question: If Russia hadn’t sided with Bashar al-Assad’s regime and hadn’t supported it, would this have changed the course of the Syrian revolution? The Russians played a major political role, one that is more than a decisive military role. This should not make us underestimate the massive support which Moscow has presented to the regime in Damascus to help it defeat the opposition forces in many rebellious areas. However, Assad could have acquired advanced weapons from the warehouses of his major ally, Iran, which in effect handled and coordinated Syrian defensive needs procurement and financing from international markets through different methods.

“The most important role Russia has played is political – they succeeded in obstructing and sabotaging various international political projects”
The most important role Russia has played is political – they succeeded in obstructing and sabotaging various international political projects. They also overindulged in using their veto power to obstruct decisive U.N. Security Council resolutions and made it easier for hesitant and opposing Western parties not to support the Syrian opposition. Therefore, we can see that Moscow has, for more than three years, played a dangerous game by obstructing change in Damascus. Moscow is behind the extension of the Syrian humanitarian tragedy, a tragedy which the region has not hitherto seen the likes of.

Harboring a delusion?
Burhan Ghalioun, member of the Syrian coalition, rightly criticizes his comrades in the Syrian opposition for boarding the first plane to Moscow whenever they receive an invitation, harboring a delusion that President Vladimir Putin has changed his mind and is willing to cooperate. Ghalioun says: “Russia’s stance on Assad has never changed. However, some of us don’t understand the meaning of the Russians’ statements. Since the first meeting with them in 2011, after the establishment of the national council, Russian Foreign Affairs Minister Sergei Lavrov said they’re not married to Assad and they don’t have special relations with him and that Assad has in fact visited Western countries more than they ever have. Ghalioun clarified that when the Russians indicate that they are not defending Assad and that they do not back him in particular, they don’t actually mean they are willing to abandon him.

The Russians mince their words but their stance is always the same. They are with Assad as long as he’s alive and in the presidential palace in Damascus. The region’s countries communicate with Moscow and supply services in hope that the latter will soften its stance, but this has not yielded any results worth mentioning. Even Moscow’s stance regarding Egypt is a foregone conclusion – i.e. it’s with Cairo against Washington, or rather with the standing regime. Regarding the dangerous challenge which the Russian regime faces due to the Western siege, Russia is not a party that deserves all this attention from the Syrian opposition. Russia will not alter its stance in Syria or toward any other zone of conflict. And as Ghalioun says: “In every meeting with Lavrov, the Syrian opposition falls in the trap and spreads illusions again before realizing Moscow’s trick and deceit. Moscow has not changed its stance.”

The opposition’s option is to organize its ranks and place its bets on the ground military option. It is the only way the Russians and the Americans will listen. The Russian and American governments, caught between besieged Assad and brutal terrorism, have no other choice but to deal with the opposition.

الروس لن يتخلوا عن الأسد.. ونحن أيضا

عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/17.12.14

لفهم التغييرات الأخيرة ربما علينا أن نعيد تقييم الوضع السياسي والعسكري في سوريا، بافتراض أن روسيا لم تصطف إلى جانب نظام بشار الأسد، ولم تدعمه، فهل كان هذا سيغير مسار تاريخ الثورة السورية؟ كان للروس دور سياسي كبير، أكثر من كونه دورا عسكريا حاسما، وهذا لا يقلل من خطورة الدعم الضخم الذي قدمته موسكو للنظام في دمشق، وساعده على سحق قوى المعارضة في العديد من المناطق المنتفضة. إنما، ربما كان في متناول الأسد الحصول على أسلحة نوعية من مخازن حليفته الأولى إيران، التي تولت فعليا التنسيق للحاجات الدفاعية من الأسواق العالمية وتمويلها بطرق مختلفة. الدور الأكبر للروس كان سياسيا، حيث نجحوا في تعطيل، وتخريب كل المشاريع السياسية الدولية المختلفة، وهم من أسرفوا في استخدام حق الفيتو لمنع قرارات مجلس الأمن الحاسمة، وسهلوا على الأطراف الغربية الرافضة أو المترددة عدم دعم المعارضة. وهكذا نرى أنه كان لموسكو دور خطير في تعطيل التغيير في دمشق لأكثر من ثلاث سنوات، وهي وراء إدامة المأساة الإنسانية في سوريا التي لا مثيل لها في تاريخ المنطقة. ومحق برهان غليون، عضو الائتلاف السوري، الذي قرع زملاءه في المعارضة لأنهم في كل مرة تصلهم دعوة يركبون أول طائرة إلى موسكو متوهمين أن الرئيس فلاديمير بوتين قد غير رأيه، وأصبح مستعدا للتعاون. يقول غليون إن «موقف روسيا من الأسد لم يتغير في أي وقت. لكن بعضنا هو الذي لم يفهم معنى ما يقوله الروس. منذ أول لقاء معهم في 2011 بعد تشكيل المجلس الوطني قال وزير الخارجية لافروف نحن لسنا متزوجين من الأسد وليست لدينا علاقات خاصة معه، هو بالعكس زار الدول الغربية أكثر من روسيا بكثير»، مبينا أنه «عندما يقول الروس نحن لا ندافع عن الأسد ولسنا متمسكين بشخصه وإنما نريد الحفاظ على مؤسسات الدولة، فهم لا يقصدون أنهم مستعدون للتخلي عنه». الروس يلعبون بالكلمات، لكن موقفهم دائما هو نفسه، هم مع الأسد ما دام حيا وفي القصر في دمشق. والتواصل مع موسكو، وتقديم الخدمات المختلفة من قبل دول المنطقة على أمل تليين موقفها، لم ينجبا شيئا يذكر. حتى موقفهم من مصر هو في أساسه تحصيل حاصل، مع القاهرة ضد واشنطن، بل مع النظام الواقف. والآن في التحدي الخطير الذي يواجه النظام الروسي بسبب الحصار الغربي، فإن روسيا ليست بالطرف الذي يستحق من المعارضة السورية كل هذا الاهتمام، ولن تبدل موقفها، في سوريا أو في أي نقطة توتر أخرى. ومثلما يقول غليون «في كل لقاء مع لافروف تقع المعارضة السورية في الفخ وتعود لنشر الأوهام، قبل أن تكتشف خدعة موسكو وخداعها. موسكو لم تغير موقفها». خيار المعارضة ترتيب صفوفها، والمراهنة على خيارها العسكري الميداني، هنا فقط يمكن للروس والأميركيين أن يستمعوا إليها. ولا توجد أمام الحكومتين خيارات لاحقة أخرى سوى التعامل مع المعارضة، بين الأسد المحاصر والإرهاب المتوحش.