بالصوت والنص/الياس بجاني: قراءة واقعية وإيمانية وعملانية في عبثية وعقم أي لقاء محتمل بين القطبين عون وجعجع

500

بالصوت والنص/فورماتMP3 /الياس بجاني: قراءة واقعية وإيمانية وعملانية في عبثية وعقم أي لقاء محتمل بين القطبين عون وجعجع/12 كانون الأول/14

في أعلى التعليق بالصوت/فورمات
ارحَموا آخَرينَ على خَوفٍ، ولكِنِ ابغُضوا حتّى الثَّوبَ الّذي دَنَّسَهُ جسَدُهُم

بالصوت والنص/فورماتWMA/الياس بجاني: قراءة واقعية وإيمانية وعملانية في عبثية وعقم أي لقاء محتمل بين القطبين عون وجعجع/12 كانون الأول/14

Arabic LCCC News bulletin for December 12/14نشرة الاخبار باللغةالعربية
English LCCC News bulletin for December 12/14نشرة الاخبار باللغةالانكليزية

تعليقات الياس بجاني اليومية بالصوت منذ العام 2009/اضغط هنا لدخول الصفحة 

المشكلة ليست بين عون وجعجع، بل بين الوطن ومن يحتله
الياس بجاني
12 كانون الأول/14

المشكلة في لبنان حالياً على المستوى المسيحي عموماً والماروني تحديداً ليست بين القطبين ميشال عون وسمير جعجع، ولكن بين خيارين متناقضين بالكامل على مستوى الوطن  وكيانه ورسالته ومصيره.

الخيار الأول هو لبناني تاريخي وديموقراطي وسلمي وحضاري وثقافي وأساسه ثوابت بكركي والهوية والتاريخ ومفاهيم وثقافة الحريات والعيش المشترك وحقوق الأنيسان ووطن الرسالة وتضحيات الشهداء والقداسة والقديسين، وهو خيار يمثله مسيحياً ولو بحدود معينة تجمع المسيحيين في 14 آذار من سياسيين وأحزاب وناشطين ومفكرين مع الأكثرية الساحقة من رجال الدين،خصوصاً الموارنة منهم باستثناء البطريرك بشارة الراعي المتلون والمتغير في مواقفه السياسية والوطنية والمتعاطف علناً ودون خجل أو وجل إلى حد كبير مع نظام بشار الأسد ومع هرطقة حلف الأقليات.

والخيار الثاني هو غير لبناني وغير حضاري وغير سلمي وغير إنساني، بل تدميري وتوسعي واستعماري تمثله قوى الاحتلال السورية-الإيرانية المعسكرة والمؤدلجة والممذهبة مع أدوات محلية لبنانية من المرتزقة والانتهازيين الذين تحركهم وتتحكم بعقولهم الجاحدة بكل ما هو لبناني وحريات المصالح والمنافع الذاتية ومركبات الحقد والنقص والانتقام.

في مقدمة هذه الأدوات على الساحة المسيحية النائب ميشال عون وكل من هم مُجمعيِّن معه وحوله.

عملياً وواقعاً فإن عون وغيره من أفراد وجماعات وأحزاب 08 آذار هم ستار وهمي يتلطى خلفه المحور السوري-الإيراني ويستعملهم كما يريد بعد أن ارتضوا جميعاً خانعين وراكعين وأذلاء دور أكياس الرمل والأدوات.

من هنا فإن أي لقاء على أي مستوى كان بين القطبين ميشال عون وسمير جعجع، كما الحوار الجاري إعداد مسرحيته الهزلية بين تيار المستقبل وحزب الله، لن يجدي نفعاً ولن يوصل لأي نتيجة ويخدم مصالح المحتل ومرتزقته وليس مصالح الدولة والوطن والمواطنين.

بناء على  كل هذه الحقائق الدامغة بوقاحتها والمفروضة بالقوة على شعبنا اللبناني، فإن اللقاء بين جعجع وعون من عدمه واحد، لأنه وكما يعلم بالمحسوس والملموس وبالواقع المعاش على الأرض كل لبناني أبي ومن غير مرتبة الزلم والأتباع وأكلي التبن من المعالف ومنذ العام 2006، فإن عون قد باع نفسه لغرائزه وأوهامه والأطماع الرئاسية والسلطوية وتنازل عن تاريخه وذاته وشعاراته وعن قراره وحريته بالكامل لمحور الشر السوري الإيراني من خلال ورقة التفاهم وأصبح أداة ومجرد أداة لدى هذا المحور، وبالتالي ليس بمقدوره التلفت من قبضة المحور هذا حتى لو أراد ذلك.

إضافة إلى أن كل أفراد كتلته من النواب والمرشدين والممولين والسياسيين والوزراء والطبول والصنوج الإعلامية وعدد لا بأس به من رجال الدين المسيحيين الشاردين هم جميعاً ودائع عنده وفي رابيته وليس له عليهم أي سلطة عملية وفعلية، بل شكلية وديكورية فقط.

في الخلاصة فإن اللقاء بين عون وجعجع هو مضيعة للوقت وذراً للرماد في العيون وعبثي بامتياز ولن ينتج عنه أي شيء بالمرة يفيد لبنان والخيار اللبناني ووصول رئيس للجمهورية سيادي لا من قريب ولا من بعيد.

لماذا هذه القراءة التحليلية المتشائمة؟ ببساطة لأن فاقد الشيء لا يعطيه وعون الذي ارتضى دور الطروادي ويعيشه بعقله وممارساته وخطابه ليس عنده أي شيء  إيجابي للبنان أو للبنانيين ونقطة على السطر.

*الكاتب معلق سياسي وناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الالكتروني
Phoenicia@hotmail.com

 

الزوادة الإيمانية لليوم وهي موضوع تعليقنا السياسي/رسالة يهوذا/ابغُضوا حتّى الثَّوبَ الّذي دَنَّسَهُ جسَد الأشرار
مِنْ يَهوذا عَبدِ يَسوعَ المَسيحِ وأخي يَعقوبَ إلى الّذينَ دَعاهُمُ اللهُ الآبُ وأحَبَّهُم وحَفِظَهُم لِيَسوعَ المَسيحِ. علَيكُم وافِرُ الرَّحمَةِ والسَّلامِ والمَحبَّةِ. لي شَوقٌ شديدٌ، أيُّها الأحِبّاءُ، أنْ أكتُبَ إلَيكُم بِأمرِ خَلاصِنا المُشتَرَكِ، بَعدَما شَعَرتُ بِضَرورَةِ تَشجيعِكُم على الجِهادِ في سبيلِ الإيمانِ الّذي تَسَلَّمَهُ القِدِّيسَون كامِلاً، لأنَّ بَعضَ النّاس ِ تَسَلَّلوا إلَينا، وهُم أشرارٌ يُحَوِّلونَ نِعمَةَ إلَهِنا إلى فُجورٍ ويُنكِرونَ سَيِّدَنا ورَبَّنا الواحِدَ يَسوعَ المَسيحَ، وعِقابُهُم مكتوبٌ مِنْ قديمِ الزَّمانِ. ومعَ أنَّكُم تَعرِفونَ هذا كُلَّ المَعرِفَةِ، فإنِّي أُريدُ أنْ تَذكُروا كيفَ أنَّ الرَّبَّ، بَعدَما خَلَّصَ شَعبَهُ مِنْ أرضِ مِصْرَ، أهلَكَ غيرَ المؤمنينَ مِنهُم، وكيفَ أنَّهُ، عِندَما تخَلَّى بَعضُ الملائِكَةِ عَنْ مَكانَتِهِم وتَرَكوا مَقامَهُم، أبقاهُم لِيَومِ الحِسابِ العَظيمِ بِقُيودٍ أبَدِيَّةٍ في أعماقِ الظَّلامِ. وكذلِكَ سَدومُ وعَمورةُ والمدُنُ المُجاوِرَةُ لَهُما قاسَتْ عَذابَ النّار ِالأبدِيَّةِ عِندَما استَسلَمَتْ إلى الدَّعارَةِ والشَّهواتِ الجسَدِيَّةِ الّتي تُخالِفُ الطَّبيعةَ، فكانَت عِبرةً لِغَيرِها. وعلى مِثالِ ذلِكَ هَؤُلاءِ الّذينَ في هَذَيانِهِم يُنَجِّسونَ الجَسَدَ ويَحتَقِرونَ سِيادَةَ اللهِ ويُهينونَ الكائِناتِ السَّماوِيَّةَ المَجيدَةَ، معَ أنَّ ميخائيلَ رَئيسَ الملائِكَةِ، لمّا خاصَمَ إبليسَ وجادَلَهُ في مَسألَةِ جُثَّةِ موسى، ما تَجَرَّأَ أنْ يَدينَ إبليسَ بِكلِمَةٍ مُهينَةٍ، بَلْ قالَ لَه: جَزاكَ اللهُ! أمَّا أولَئِكَ فهُم يُهينونَ ما يَجهَلونَ، في حين أنَّ ما يَعرِفونَهُ بالغَريزَةِ مَعرِفَةَ البَهائِمِ غَيرِ العاقِلَةِ هوَ الّذي بِه يَهلِكونَ. الوَيلُ لهُم! سَلَكوا طريقَ قايـينَ واستَسلَموا إلى الضَّلالِ مِثلَ بَلْعامَ طَمَعاً في الرِّبحِ وهَلَكوا بِتَمَرُّدِهِم كما هلَكَ قُورحُ. هُم لَطخَةُ عارٍ في وَلائِمِكُمُ الأخَوِيَّةِ، يتَلذَّذونَ معًا بِلا حَياءٍ، ويُشبِعونَ نَهَمَهُم. هُم غُيومٌ لا ماءَ فيها تَسوقُها الرِّياحُ. هُم أشجارٌ خَريفيَّةٌ لا ثمَرَ علَيها، ماتَت مَرَّتينِ واقتُلِعَتْ مِنْ أُصولِها. هُم أمواجُ البحرِ الهائِجَةُ، زَبَدُها عارُهُم. هُم نُجومٌ تائِهَةٌ مَصيرُها الأبدِيُّ أعماقُ الظُّلُماتِ. وأنبأَ عَنهُم أخْنوخُ سابِعُ الآباءِ مِنْ آدَمَ حينَ قالَ: انظُروا! جاءَ الرَّبُّ معَ أُلوفِ قِدِّيسيهِ ليُحاسِبَ جميعَ البَشَرِ ويَدينَ الأشرارَ جميعًا على كُلِّ شَرٍّ فَعَلوهُ وكُلِّ كَلِمَةِ سُوءٍ قالَها علَيهِ هَؤُلاءِ الخاطِئونَ الفُجَّارُ. هُم يتَذَمَّرونَ ويَشتَكونَ ويَتبَعونَ أهواءَهُم ويَتَفوَّهونَ بِالكلِماتِ الجَوفاءِ ويتَمَلَّقونَ النّاس َطَلَبًا لِلمَنفَعَةِ. فاذكُروا، أيُّها الأحِبّاءُ، ما أنبَأَ بِه رُسُلُ رَبِّنا يَسوعَ المَسيحِ، حينَ قالوا: سيَجيءُ في آخِرِ الزَّمانِ مُستَهزِئونَ يَتبَعونَ أهواءَهُمُ الشِّرِّيرَةَ. هُمُ الّذينَ يُسَبِّبونَ الشِّقاقَ، غَرائِزيُّونَ لا رُوحَ لهُم. أمَّا أنتُم أيُّها الأحِبّاءُ، فابنوا أنفُسَكُم على إيمانِكُمُ الأقدَسِ، وصَلُّوا في الرُّوحِ القُدُسِ وصونوا أنفُسَكُم في مَحبَّةِ اللهِ مُنتَظِرينَ رَحمَةَ رَبِّنا يَسوعَ المَسيحِ مِنْ أجلِ الحياةِ الأبدِيَّةِ. ترأفوا بالمُتَردِّدينَ، وخَلِّصوا غَيرَهُم وأنقِذوهُم مِنَ النّار ِ، وارحَموا آخَرينَ على خَوفٍ، ولكِنِ ابغُضوا حتّى الثَّوبَ الّذي دَنَّسَهُ جسَدُهُم. لِلقادِرِ أنْ يَصونَكُم مِنَ الزَّلَلِ ويُوقِفَكُم أمامَ مَجدِهِ مُبتَهِجينَ، لا لَومَ علَيكُم، للإلَهِ الواحِدِ مُخَلِّصِنا بِيَسوعَ المَسيحِ رَبِّنا، المَجدُ والجَلالُ والقُوَّةُ والسُّلطانُ، قَبلَ كُلِّ زَمانٍ والآنَ وإلى الأبَدِ. آمين.

 

 

في أسفل فهرس صفحات الياس بجاني على موقع المنسقية القديم

فهرس مقالات وبيانات ومقابلات وتحاليل/نص/صوت/ بقلم الياس بجاني بالعربية والإنكليزية والفرنسية والإسبانية

تعليقات الياس بجاني اليومية بالصوت منذ العام 2009/اضغط هنا لدخول الصفحة
صفحة الياس بجاني الخاصة بالمقالات والتعليقات
مقالات الياس بجاني العربية لسنة 2014
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 2006 حتى2013
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 1989 حتى2005
الياس بجاني/ملاحظات وخواطرسياسية وإيمانية باللغة العربية لسنة2014
الياس بجاني/ملاحظات وخواطر قصير ةسياسية وإيمانية باللغة العربية بدءاً من سنة 2011 وحتى 2013

صفحة تعليقات الياس بجاني الإيمانية/بالصوت وبالنص/عربي وانكليزي
مقالات الياس بجاني باللغة الفرنسية
مقالات الياس بجاني باللغة الإسبانية
مقالات الياس بجاني حول تناقضات العماد عون بعد دخوله قفص حزب الله مع عدد مهم من مقلات عون
مقالات للعماد ميشال عون من ترجمة الياس بجاني للإنكليزية
مقابلات أجراها الياس بجاني مع قيادات وسياسيين باللغتين العربية والإنكليزية

صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية 
بالصوت/صفحة وجدانيات ايمانية وانجيلية/من اعداد وإلقاء الياس بجاني/باللغةاللبنانية المحكية والفصحى
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2014
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لثاني ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2012
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2011
صفحةالياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية من 2003 حتى 2010

بالصوت حلقات “سامحونا” التي قدمها الياس بجاني سنة 2003 عبر اذاعة التيارالوطني الحر من فرنسا