المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكنديةLCCC/

نشرة الأخبار العربية ل 24 تشرين الأول/2022

اعداد الياس بجاني

#elias_bejjani_news 

 

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني

http://eliasbejjaninews.com/aaaanewsfor2021/arabic.october24.22.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

 

Click On The Below Link To Join Eliasbejjaninews whatsapp group so you get the LCCC Daily A/E Bulletins every day

https://chat.whatsapp.com/FPF0N7lE5S484LNaSm0MjW

اضغط على الرابط في أعلى للإنضمام لكروب Eliasbejjaninews whatsapp group وذلك لإستلام نشراتي العربية والإنكليزية اليومية بانتظام

 

اقسام النشرة

عناوين أقسام النشرة

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم

مثال الوزنات/وهذَا العَبْدُ الَّذي لا نَفْعَ مِنْهُ أَخْرِجُوهُ وأَلْقُوهُ في الظُّلْمَةِ البَرَّانِيَّة. هُنَاكَ يَكُونُ البُكَاءُ وصَرِيفُ الأَسْنَان

 

عناوين تعليقات وتغريدات الياس بجاني

الياس بجاني/الشهيد داني شمعون وأولاده الأطفال وزوجته أحبوا لبنان واللبنانيين حتى الشهادة فبذلوا أنفسهم على مذبحه قرابين طاهرة.

 

عناوين الأخبار اللبنانية

فيديو القداس الإلهي الذي ترأسه البطريرك الراعي اليوم 23 تشرين الأول في كنيسة الصرح البطريركي ونص عظته، وكذلك نص عظة المطران عودة لليوم.

أكاديمية بشير بشير الجميل/فيديو وتقرير عن مجزرة بلدة العيشية/هجروا العيشية وقتلوا أبناءها فتحررت فلسطين؟؟؟ إنها قصة أصحاب أرض قرروا الموت على الاستسلام …وبطولات حفنة من الشباب لا تنسى مهما مرت الأيام

هجروا العيشية وقتلوا أبناءها فتحررت فلسطين؟؟؟/أكاديمية بشير بشير الجميل

العيشية يا ضيعة الحب في الوطن منسية/فيرا بو منصف/المسيرة

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأحد 23 تشرين الأول 2022

 

عناوين متفرقات الأخبار اللبنانية

اتفاق الترسيم...المحكمة العليا الإسرائيلية حسمت الأمر

هوكشتاين حسمها... هذا موعد التوقيع!

قرار كويتي بوقف استيراد الخضروات من لبنان؟

مصرف لبنان: بيع الدولار حصرا عبر صيرفة إبتداء من الثلاثاء من دون شرائه

وزارة الصحة: 12 اصابة بالكوليرا و3 وفيات

العلاقات الخارجية في "القوات": لن ننسى تضحيات شهداء المارينز في بيروت

فؤاد أبو ناضر وقع كتابه "لبنان: نضالي، قضيتي"

لبنان يتصدر بطولة غرب آسيا لكرة القدم للشابات

منتخب لبنان للركبي ليغ يهزم ايرلندا ويحافظ على حظوظه ببلوغ الدور ربع النهائي لبطولة العالم

 

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية

إسرائيل تدمر ٪90 من بنية إيران بسورية وتحبط تموضع ميليشيا “حزب الله” وانفجارات قرب قاعدة أميركية في حقل العمر النفطي

اختراق بريد إلكتروني تابع لمنظمة الطاقة الذرية الإيرانية

المسيرات الحاشدة تجتاح عواصم العالم دعماً لانتفاضة مهسا أميني

الإضرابات تعمُّ إيران مع دخول الاحتجاجات أسبوعها السادس... واشتباكات مع "الباسيج" في الجامعات

واشنطن: سنواصل مواجهة عدوان إيران في الشرق الأوسط وخارجه

انتفاضة مهسا أميني تتصاعد... و"الأوروبي" يُدين الاستخدام "غير المبرر" للعنف ضد المتظاهرين السلميين

إسرائيل تغتال أحد قادة “عرين الأسود” والجبهة تتوعد بالانتقام

تل أبيب تصادق على تعيين رئيس جديد للأركان وتواصل حصار نابلس وتنفذ اعتقالات في "الضفة"

زيلينسكي يرفض الاتهامات بشأن «القنبلة القذرة» ويطالب بردّ «قاسٍ»

ماكرون: السلام ممكن عندما يقرره الأوكرانيون

«البنتاغون» ينشر الفرقة 101 المحمولة جواً للمرة الأولى من 80 عاماً في رومانيا

الدفاع الروسية: تدمير مستودع كبير لوقود الطائرات في وسط أوكرانيا

3 قتلى على الأقل في هجوم على فندق في جنوب الصومال

محادثات عُمانية- أميركية لتعزيز التعاون المشترك

 السوداني يشاور الكتل المشاركة في الحكومة العراقية

ولي العهد السعودي يعتذر عن عدم حضور القمة العربية بنصيحة من الأطباء

ملك البحرين: علاقاتنا مع الإمارات ترتكز على دعائم قوية

الحوثيون يُهددون بمهاجمة السفن الدولية واليمن يُصنِّفهم منظمة إرهابية

البخيتي: سنضع القانون الدولي تحت أقدامنا كما فعلنا مع قرارات مجلس الأمن وإدانات العالم

شي يفوز بولاية ثالثة «تاريخية»... ويؤكد: «العالم بحاجة إلى الصين» عُين لولاية جديدة على رأس الجيش

 

عناوين متفرقات الأخبار اللبنانية

اختيار الرئيس الجديد بين السعودية وحزب الله.. بشروط واقعية/منير الربيع/المدن

أميركا انتصرت.. وهوكستين "يحمل انتصاره في يده"/أيمن جزيني/أساس ميديا

يا شعب لبنان،هؤلاء هم نوّاب الأمّة حاكموهم أم أنصفوهم الخيار لكم/بسام ضو

الانتخابات الرئاسية في زمن الفاشيات الشيعية، أو الجمهورية التي لا قدر لها/شارل الياس شرتوني

"البابا الأحمر" على درب القداسة... طوباوي جديد من لبنان هو الكاردينال غريغوريوس بطرس الخامس عشر أغاجيانيان/نادر حجاز/أم تي في

إيران في أسبوعها السادس من الاحتجاجات: جمعة زاهدان جديدة وهتافات «الموت للديكتاتور» تحوَّلت معزوفة ليلية/رلى موفّق/القدس العربي

إيران الكبرى في خدمة روسيا الصغرى/سام منسى/الشرق الأوسط

 

 

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

البطريرك الراعي للنواب: كانت جلسة الخميس الماضي جلستين: جلسة انتخاب الرئيس داخل القاعة العامة وجلسة تعطيل النصاب في الردهات المحيطة

المطران عوده: أملنا أن يعي الجميع دقة الوضع ويبذلوا كل الجهود لانتخاب رئيس دون مماطلة أو تعطيل

مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية: لا صحة إطلاقا لما ينشر عن عزم رئيس الجمهورية إصدار مرسوم قبول استقالة الحكومة

الرئيس عون منح الزميل ابراهيم عوض وسام الأرز الوطني من رتبة ضابط

الرئيس عون يمنح لويس لحود وسام الاستحقاق الوطني

قاووق: تدخلات سفارتي أميركا والسعودية أدت الى مزيد من التعقيد في مسار انتخاب الرئيس

قبلان: البلد مصلوب والتسوية الرئاسية ضرورة تاريخية

جعجع جدد دعوة النواب الـ22 إلى العودة لضميرهم والتصويت لمعوض

“الحزب”: أميركا والسعودية تعقدان مسار انتخاب الرئيس

 

النشرة الكاملة

الزوادة الإيمانية لليوم

أَوَمَا تَعْلَمُونَ أَنَّ الظَّالِمِينَ لَنْ يَرِثُوا مَلَكُوتَ الله؟ فَلا تَضِلُّوا! فلا الفُجَّار، ولا عَابِدو الأَوْثَان، ولا الزُّنَاة، ولا المُفْسِدُون، ولا مُضَاجِعُو الذُّكُور ،ولا السَّارِقُون، ولا الطَّمَّاعُون، ولا السِّكِّيرُون، ولا الشَّتَّامُون، ولا الخَاطِفُون، يَرِثُونَ مَلَكُوتَ الله!

رسالة القدّيس بولس الأولى إلى أهل قورنتس06/من01حتى11/:”يا إِخوَتِي، إِذَا كَانَ لأَحَدِكُم دَعْوَى عَلى أَحَدِ الإِخْوَة، فَهَلْ يَجْرُؤُ أَنْ يُحَاكِمَهُ عِنْدَ الوَثَنِيِّينَ الظَّالِمين، لا عِنْدَ الإِخْوَةِ القِدِّيسِين؟ أَوَمَا تَعْلَمُونَ أَنَّ القِدِّيسِينَ سَيَدِينُونَ العَالَم؟ وإِذَا كُنْتُم سَتَدينُونَ العَالَم، أَتَكُونُونَ غَيْرَ أَهْلٍ أَنْ تَحْكُمُوا في أَصْغَرِ الأُمُور؟ أَمَا تَعْلَمُونَ أَنَّنَا سَنَدِينُ المَلائِكَة؟ فَكَم بِالأَحْرَى أَنْ نَحْكُمَ في أُمُورِ هذِهِ الحَيَاة‍‍!إِذًا، إِنْ كَانَ عِنْدَكُم دَعَاوَى في أُمُورِ هذِه الحَيَاة، فَهَل تُقِيمُونَ لِلحُكْمِ فيهَا أُولئِكَ الَّذِينَ تَرْذُلُهُمُ الكَنِيسَة؟ أَقُولُ هذِا لإِخْجَالِكُم! أَهكَذَا لَيْسَ فِيكُم حَكِيمٌ وَاحِدٌ يَقْدِرُ أَنْ يَحْكُمَ بَيْنَ أَخٍ وأَخِيه؟بَلْ يُحَاكِمُ الأَخُ أَخَاه، وَيَفْعَلُ ذَلِكَ لَدَى غَيرِ المُؤْمِنِين! وفي كُلِّ حَال، إِنَّهُ لَعَيْبٌ عَلَيْكُم أَنْ يَكُونَ بَيْنَكُم دَعَاوَى! أَلَيْسَ أَحْرَى بَكُم أَنْ تَحْتَمِلُوا الظُّلْم؟ وَأَحْرَى بِكُم أَنْ تتَقَبَّلُوا السَّلْب؟ ولكِنَّكُم أَنْتُم تَظْلِمُونَ وتَسْلُبُون، وتَفْعَلُونَ ذَلِكَ بِمَنْ هُم إِخْوَة! أَوَمَا تَعْلَمُونَ أَنَّ الظَّالِمِينَ لَنْ يَرِثُوا مَلَكُوتَ الله؟ فَلا تَضِلُّوا! فلا الفُجَّار، ولا عَابِدو الأَوْثَان، ولا الزُّنَاة، ولا المُفْسِدُون، ولا مُضَاجِعُو الذُّكُور،ولا السَّارِقُون، ولا الطَّمَّاعُون، ولا السِّكِّيرُون، ولا الشَّتَّامُون، ولا الخَاطِفُون، يَرِثُونَ مَلَكُوتَ الله! ولَقَد كَانَ بَعْضُكُم كَذَلِكَ! لكِنَّكُمُ ٱغْتَسَلْتُم، لكِنَّكُم قُدِّسْتُم، لكِنَّكُم بُرِّرْتُم بِٱسْمِ الرَّبِّ يَسُوعَ المَسِيح، وَبِرُوحِ إِلهِنَا”

تفاصيل تعليقات وتغريدات الياس بجاني

الشهيد داني شمعون وأولاده الأطفال وزوجته أحبوا لبنان واللبنانيين حتى الشهادة فبذلوا أنفسهم على مذبحه قرابين طاهرة.

الياس بجاني/21 تشرين الأول/2022

https://eliasbejjaninews.com/archives/68292/%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d8%af%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d8%b4%d9%85%d8%b9%d9%88%d9%86-%d9%88%d8%b9%d8%a7%d8%a6%d9%84%d8%aa%d9%87-%d9%87%d9%85-%d8%b4%d9%87%d8%af%d8%a7-2/

يعلمنا التاريخ بأن الأوطان التي لا يسقيها شعبها تضحيات وقرابين بسخاء ودون حساب تنهار مذابحها وتتشتت شعوبها وتنقرض وتهمش هويتها ويقتلع تاريخها وتنتهك كراماتها. إن لبنان القداسة الذي انعم الله عليه بشباب لا يهابون الموت ولا يبخلون بالشهادة في سبيله من أمثال داني وعائلته، هذا اللبنان باق ولن تقوى عليه قوى الشر. إن الشهادة تولد من فعل إيمان وفعل محبة: إيمان بوطن وقضية، ومحبة مجبولة بالعطاء ترقى بنبلها إلى حد تقديم الذات من أجل من نحب. إن الشهداء هم نبراس ينير لنا الطريق للوصول إلى واحات الحرية، وحافزاً لنا لمتابعة رسالة القداسة والرقي.

اليوم ونحن نتذكر الشهيد داني شمعون وعائلته، نؤكد أن إيماننا بالله وبلبنان وبحقنا بحياة حرة وكريمة يتطلب منا تحمل الآلام والاضطهاد كشعب مؤمن ومحب للسلم. وهذا ليس حبا بالألم، وإنما من اجل البلوغ إلى القيامة، قيامة الوطن وانتصاره على قوى الإحتلال، لأن المجتمعات لا تبنى إلا بالحب والرجاء والتضحيات حتى الاستشهاد.

صلاتنا اليوم في ذكرى استشهاد داني شمعون وأفراد أسرته نرفعها من اجل السلام والوحدة في لبنان.  نرفعها من أجل المسؤولين ورجال الدين والسياسيين وكل العاملين بالشأن العام ليعوا التبعات الملقاة على عاتقهم، ويتخطوا التبعية والمذلة والرضوخ للخارج، ويعودوا إلى ينابيع الإيمان والصدق والحرية والكرامة.

انقضت سنين طويلة على غياب الشهيد داني شمعون وأفراد أسرته، لألا أن الجريمة النكراء تلك لا تزال ماثلة في ذاكرة ووجدان وضمائر الأحرار والسياديين من أهلنا. جريمة بشعة من سلسلة ارتكابات بربرية ودموية اقترفها المحتل السوري ومرتزقته المحليين الكفرة والأبالسة الذين ارتضوا وضعية الزلم والأدوات والمرتهنين.

مرتزقة من أهلنا للأسف بذل واحتقار للذات قبلوا بخنوع أدوار الملجميين والطرواديين، والإسخريوتيين الساقطين في كل تجارب الشياطين. مرتزقة من أهلنا وطرواديين منهم مواطنين ومسؤولين وسياسيين وأصحاب شركات أحزاب مافياوية باعوا دماء الشهداء، وهم عملياً السرطان الأخلاقي والقيمي والوطني الذي يفتك بوطننا وبشعبنا… وهؤلاء هم انفسهم من يتحكم اليوم بقراره وبمصيره لبنان ويحتلونه ويشدونه على خلفية الحقد والكراهية والغيرة والعقد الدفينة إلى الهاوية والدمار.

هؤلاء القيادات وأصحاب شركات الأحزاب المسخ الذين يناصرون اليوم المحتل الإيراني، المتمثل بذراعه المحلية والإرهابية، حزب الله، اليوم  قفزوا فوق دماء الشهداء والتحقوا بالخانعين والطرواديين طمعاً بسلطة ونفوذ ترابيين، وداكشوا السيادة بالكراسي وتعاموا عن كل القرارات الدولية الخاصة بلبنان.

إن جريمة اغتيال داني شمعون وعائلته لا زالت تزرع في القلوب غصة، وفي العيون دموع تنهمر حسرة على أبطال شرفاء أبوا إلا أن يفتدوا بأرواحهم وطن الأرز وناسه.

لنصلي من أجل راحة أنفس داني شمعون وأفراد عائلته الشهداء، ومن أجل راحة أنفس كل الشهداء طالبين لهم الراحة الأبدية إلى جانب البررة والقديسين في مساكن ابينا الرب السماوية .

بتقوى وعرفان بالجميل نذكر في صلاتنا كل شهيد من أهلنا بذل ذاته على مذبح وطننا الغالي من أجل أن يبقى لبناننا الرسالة والقداسة واحة للحرية والسيادة والاستقلال، وليبقّ اللبناني حراً وسيداً ومرفوع الرأس بعزة وشموخ.

إن الشهيد داني شمعون وأولاده الأطفال وزوجته أحبوا لبنان واللبنانيين حتى الشهادة فبذلوا أنفسهم على مذبحه قرابين طاهرة.

داني وعائلته الشهداء بنبلهم وتفانيهم ومحبتهم للوطن وإيمانهم الراسخ بحقه بحياة حرة وكريمة هم لبنان، هم كل اللبنانيين، هم الرمز، هم العطاء والكرامة.

داني وعائلته غابوا بالجسد إلا أنهم وككل الشهداء الأبرار والأبطال هم في قلوبنا والضمائر والذاكرة. إنه بفضل تضحيات الشهداء بقي لبنان وبإذن الله هو باق ولن تقوى عليه شرور وإرهاب الأبالسة المحليين والدوليين والإقليميين.

إن كان من أمثولة يمكننا أن نستخلصها من حياة واستشهاد داني وعائلته، أو من وصية نستطيع أن نوجهها باسمه إلى جميع اللبنانيين، فإننا نتبنى كلام رسول الأمم، بولس إلى أهل فيليبي (02/01حتى05) حيث قال بصوت عال وصارخ: (“فإِذا كانَ عِندَكم شأَنٌ لِلمُناشَدةِ بِالمسيح ولِما في المَحَبَّةِ مِن تَشْجيع، والمُشارَكةِ في الرُّوحِ والحَنانِ والرَّأفة، فأَتِمُّوا فَرَحي بِأَن تَكونوا على رأيٍ واحِدٍ ومَحَبَّةٍ واحِدة وقَلْبٍ واحِدٍ وفِكْرٍ واحِد. لا تَفعَلوا شَيئًا بِدافِعِ المُنافَسةِ أَوِ العُجْب، بل على كُلٍّ مِنكم أَن يَتواضَعَ ويَعُدَّ غَيرَه أَفضَلَ مِنه، ولا يَنظُرَنَّ أَحَدٌ إِلى ما لَه، بل إِلى ما لِغَيرِه. فلْيَكُنْ فيما بَينَكُمُ الشُّعورُ الَّذي هو أَيضاً في المَسيحِ يَسوع. هو الَّذي في صُورةِ الله لم يَعُدَّ مُساواتَه للهِ غَنيمَة بل تَجرَّدَ مِن ذاتِه مُتَّخِذًا صُورةَ العَبْد وصارَ على مِثالِ البَشَر وظَهَرَ في هَيئَةِ إِنْسان فَوضَعَ نَفْسَه وأَطاعَ حَتَّى المَوت مَوتِ الصَّليب”.)

في الخلاصة، ما الحرية سوى نعمة مجانية وهبنا إياها الله لنكون احرارا في القول والتصرف والفكر والمعتقد، فيا أبانا السماوي انعم علينا بعطايا الثبات في الموقف والعناد في الشهادة للحق. الشهيد داني شمعون وكل شهداء ال 10452كلم مربع هم الخميرة الإيمانية التي تخمر باستمرار عجين الوطن وتزرع الحب والعطاء والرجاء.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الألكتروني

Phoenicia@hotmail.co

رابط موقع الكاتب الألكتروني

http://www.eliasbejjaninews.com

 

دعوة للإشتراك في قناتي ع اليوتيوب

أطلب من الأصدقاء ومن المتابعين أن يشتركوا في قناتي الجديدة على اليوتيوب. الخطوات اللازمة هي الضغط على هذا  الرابط

https://www.youtube.com/channel/UCAOOSioLh1GE3C1hp63Camw

 لدخول الصفحة ومن ثم الضغط على مفردة SUBSCRIBE في اعلى على يمين الصفحة للإشترك.

Please subscribe to My new page on the youtube. Click on the link to enter the page and then click on the word SUBSCRIBE on the right at the page top

 

تفاصيل الأخبار اللبنانية

فيديو القداس الإلهي الذي ترأسه البطريرك الراعي اليوم 23 تشرين الأول في كنيسة الصرح البطريركي ونص عظته، وكذلك نص عظة المطران عودة لليوم.

 *فيديو (فايسبوك) القداس الذي ترأسه اليوم الأحد 23 تشرين الأول/2022 في كنيسة الصرح البطريركي-بكركي بمناسبة مرور سنة على وفاة المونسينيور توفيق بو هدير

*البطريرك الراعي للنواب: كانت جلسة الخميس الماضي جلستين: جلسة انتخاب الرئيس داخل القاعة العامة وجلسة تعطيل النصاب في الردهات المحيطة

*المطران عوده: أملنا أن يعي الجميع دقة الوضع ويبذلوا كل الجهود لانتخاب رئيس دون مماطلة أو تعطيل

Al-Rahi warns of presidency void ‘as some nations seek to change Lebanon face’

Archbishop Elias Aoudi: It is unfortunate that the  Vacuum in the Presidency post is ongoing

https://eliasbejjaninews.com/archives/112913/%d9%81%d9%8a%d8%af%d9%8a%d9%88-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%af%d8%a7%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d9%84%d9%87%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%b0%d9%8a-%d8%aa%d8%b1%d8%a3%d8%b3%d9%87-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%b7%d8%b1%d9%8a-12/

October 23/2022

 

أكاديمية بشير بشير الجميل/فيديو وتقرير عن مجزرة بلدة العيشية/هجروا العيشية وقتلوا أبناءها فتحررت فلسطين؟؟؟ إنها قصة أصحاب أرض قرروا الموت على الاستسلام …وبطولات حفنة من الشباب لا تنسى مهما مرت الأيام

هجروا العيشية وقتلوا أبناءها فتحررت فلسطين؟؟؟

https://eliasbejjaninews.com/archives/112936/%d8%a3%d9%83%d8%a7%d8%af%d9%8a%d9%85%d9%8a%d8%a9-%d8%a8%d8%b4%d9%8a%d8%b1-%d8%a8%d8%b4%d9%8a%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%85%d9%8a%d9%84-%d9%87%d8%ac%d8%b1%d9%88%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%8a%d8%b4/

أكاديمية بشير بشير الجميل/23 تشرين الأول/2022

 

هجروا العيشية وقتلوا أبناءها فتحررت فلسطين؟؟؟

أكاديمية بشير بشير الجميل/23 تشرين الأول/2022

https://eliasbejjaninews.com/archives/112936/%d8%a3%d9%83%d8%a7%d8%af%d9%8a%d9%85%d9%8a%d8%a9-%d8%a8%d8%b4%d9%8a%d8%b1-%d8%a8%d8%b4%d9%8a%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%85%d9%8a%d9%84-%d9%87%d8%ac%d8%b1%d9%88%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%8a%d8%b4/

 فيديو تقرير عن مجزرة بلدة العيشية

إنها قصة أصحاب أرض قرروا الموت على الاستسلام …وبطولات حفنة من الشباب لا تنسى مهما مرت الأيام …

“العيشية” همزة الوصل بين شلالات جزين وقضاءي مرجعيون والنبطية، ولكن المعزولة جغرافيًا، كانت أول من استهدف عندما وقفت سدًا منيعًا بوجه الفلسطيني لمنعه من اتخاذها مركزًا للمراقبة وللعمليات. وكانت أول من خرج بتظاهرات داعمة للجيش بعد تعرضه لاعتداء في صيدا، هي التي لم تدخلها الشرعية يومًا وتحميها. العيشية التي صنف أهلها من قبل الحركة الوطنية والفلسطينيين بالعملاء، وحلل دمهم، فقدمت 54 شهيدًا دفعوا ثمن رفض تسليم بلدتهم للغرباء والمتواطئين.

بعد عدة أحداث متفرقة وقتل لأبناء البلدة، وفجر يوم 19 تشرين الأول 1976، عند الساعة الثانية والنصف، ذعر الأهالي من أصوات المجنزرات والآليات وصراخ المعتدين فتوجهوا نحو المتاريس. هوجمت العيشية بحجة أن أهاليها عملاء لإسرائيل وببيان كاذب صادر عن الفلسطينيين يبرر المجزرة أنها ما كانت لتقع لولا “اعتداء من أهالي العيشية والقوات الانعزالية فيها على سيارة صحية تابعة للهلال الأحمر الفلسطيني تنقل الجرحى، أطلقوا النار عليها من مختلف الأسلحة واستشهد كافة أفرادها، كما قامت القوى الانعزالية بقصف القرى الوطنية”. قاوم الأهالي بالسلاح المتوافر معهم، حصارًا من 3000 عنصر ينتمون إلى منظمة التحرير و مرتزقة من صوماليين وليبيين وباكستانيين بالإضافة لأفراد من الأحزاب وأكثر من 30 دبابة أم أكس أميريكية وشربوتير ألمانية وشرمل إنكليزية وبانهارد فرنسية، ومدفعية ركزت في قلعة أرنون وجّهت نيرانها إلى بلدة آمنة بدل العدو بقصف متواصل على 24 ساعة. استبسل الأهالي بالمقاومة وصد الهجوم، دارت معارك عنيفة على كل الجبهات، وبعددهم القليل تابعوا مقاومتهم بين الصنوبر وعلى جميع مداخل البلدة.

من قصص البطولات المروية كيف تمكنت مجموعة من الشباب مطاردة مهاجمين حاولوا اختراق الجبهة فأحكموا الطوق عليهم، قتلوا أربعة وجرحوا وأسروا ثلاثة. وقصة أخرى عن الشاب الذي واجه منفردًا هجومًا من أحد المداخل لبلدته، مطلقًا الرصاص على دواليب السيارة التي تقل المعتدين وأسلحتهم فهوت في ساقية الري.

قطعوا المياه والكهرباء، سبوا النساء، قتلوا الأطفال والعجز، لم يبالوا لأحد، قرروا إبادة جماعية دون استثناء، جمعوا كل من صادفوا على الطرقات في منزل مهجور في البلدة استعدادًا للمذبحة، بينهم كاهن القرية الذي طلب من الأهالي تلاوة الصلوات لملاقاة الموت الحتمي…

وبعد نقلهم إلى الكنيسة لنحرهم، اختار كل معتدي من يريد تصفيته من الشباب فبدؤوا بسحبهم واحد تلو الاخر، وأجروا محاكمات ميدانية بحقهم متهمينهم بالعمالة والخيانة وبمساندتهم للجيش والشرعية.

توقفت المجزرة بوصول الإعلام والمطران يوسف الخوري ومعه العميد ريمون اّده الذين أخرجوا من تبقى على قيد الحياة من الأبناء.

إنها قصة البلدة التي أمتزج دماء شبابها بتراب أرضها للحفاظ على لبنان مساحة حرية …

الفيديو ادناه هو عمل: اذاعة “جزين تحكي” – 2017

اعداد وتقديم: شيرين حنّا

تصوير واخراج: جوزيف جبّور

#العيشية

#مجزرة_العيشية

#الحرب_اللبنانية

#اكاديمية_بشير_الجميل

 

العيشية يا ضيعة الحب في الوطن منسية…

فيرا بو منصف/المسيرة – العدد 1530/الاثنين 19 تشرين أول 2015

https://eliasbejjaninews.com/archives/112936/%d8%a3%d9%83%d8%a7%d8%af%d9%8a%d9%85%d9%8a%d8%a9-%d8%a8%d8%b4%d9%8a%d8%b1-%d8%a8%d8%b4%d9%8a%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%85%d9%8a%d9%84-%d9%87%d8%ac%d8%b1%d9%88%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%8a%d8%b4/

جلس ابن الخمسين يستذكر، هو ابن العيشية، في ذاك الجنوب البعيد القريب. كان يجب أن يكون شهيدا من بين شهدائها الذين قاربوا السبعين في تلك المجزرة، لكنه عاش، ليس من كرم أخلاق المهاجمين البرابرة، انما بالصدفة وبحماية تلك الكنيسة التي كان من المفروض أن تكون مقبرتهم فإذا به مع العشرات من أبناء القرية يعيشون في الكنيسة إياها قيامة جديدة… مجزرة العيشية أتذكرون؟!

ثمة كثر يريدون أن ينسوا ومن مصلحتهم أن يفعلوا، خصوصا أن الايام طوت الأيام وأن الجرائم في لبنان سجل مقفل، والمجرمون مشمولون دائما بقانون النسيان. 21 تشرين الاول 1976، خريف وطن بكامله، لم يكن آنذاك وطنا بل أوطان “ومواطنون” غرباء أكثر من أبناء البلد، كانت العيشية خاصرة مزعجة للمسلحين الفلسطينيين وأعوانهم من اللبنانيين، كانت القرية المسيحية الوحيدة في المكان وكان يجب أن يعبرها المسلحون يومذاك ليصلوا بسهولة الى قرى الجنوب كافة، لكن العيشية وقفت كقشة وسط العين، تحرقها كالمخرز، كانت أخبار الحرب تنهال من هناك وهنالك، وأخبار المسيحيين الذين يتولون أمنهم الذاتي في كل مكان، ومسيحيون يتوزعون على المتاريس في بيروت والجبل دفاعا عن وجودهم الحر وعن وطنهم، أو قل ما تبقّى من وطنهم. وقعت أخبار سقوط مخيم تل الزعتر في أيدي المقاومة اللبنانية كصاعقة على رؤوس المسلحين، وكان شباب البلدة بدأوا تنظيم دوريات حماية ليلية خصوصا عند مداخل العيشية وعلى سطوحها، بعدما كانوا يتسللون ليلا الى قرى مجاورة لشراء الاسلحة الرشاشة، عندما شعروا أن خطرا كبيرا محدقاً بهم يتهددهم في كل لحظة.

كان ثمة شعور أن انفجارا كبيرا ما سيحصل، ولكن لم يعرف أحد ترجمة هذا الاحساس الغريب الذي اجتاح أهل البلدة جميعا، الخوف من ذاك المجهول المعلوم دفع الشباب لتكثيف الدوريات، لم يبق شاب أو رجل في منزله، كلهم كانوا يتوزعون في الطرقات وبين الزواريب وعلى السطوح في انتظار الاشارة، علامة على ما سيكون، على رغم أن فاعليات الضيعة كانوا أجروا اتصالات بعدد من السياسيين والامنيين علّهم يجّنبون العيشية كأسا كان واضحا أن لا مفر منها لأن الخطة قضت بذلك، ولان المخطط الكبير كان تهجير العيشية لـ”تحريرها” من المقاومين ومن الكرامة.

كانت الرابعة فجرا، وكان الاثنين من 18 تشرين الاول، نعقت بوم في الساحة، كان تشرين والريح صفراء، فجأة سُمع طلق ناري “ضهرنا تـ نشوف شو صاير ولقينا سيارة اسعاف للهلال الاحمر الفلسطيني واقفة ع أول الضيعة ومنها عم ينزل مسلحين وبلّشوا رش بالعالم بكل الاتجاهات وعلى البيوت، هربنا تخبّينا، كنا زغار ولاد عشر سنين ورحنا مرعوبين نخبّر الأهالي شو شفنا” يقول شاهد من الضيعة.

لم ينسَ أطفال العيشية تلك اللحظات الرهيبة، لم ينسوا كيف زرع المسلحون الرعب في أوصال النساء والاطفال، لكن لن ينسوا أيضا كيف تصدى لهم الشباب والرجال، وكيف أسر الشباب الكثير من المهاجمين وبدأ القصف العنيف بالمدفعية والهواوين يغرق العيشية من كل الاتجاهات، حاصروها، دكّوها بالنار والحديد والشباب يقاومون بالأسلحة الرشاشة، ويطاردون المهاجمين في الأزقة التي لا يعرفون، الى أن تحولت الاسلحة الرشاشة لاحقا الى سلاح أبيض بعدما نفذت لديهم الذخيرة.

خاض أهل العيشية أعنف معركة وأكثرها استبسالا وشجاعة دفاعا عن الضيعة والناس وكرامتهم، وكانت النتيجة مقتل عدد كبير من المسلحين وأسر آخرين منهم، وسقط للعيشية الكثير من الجرحى فالزم طبيب أسير من بين المهاجمين بمداواتهم وبطرق جد بدائية بعدما نفذت الاسعافات الضرورية.

عبر اليوم الـول. الشباب يحرسون على جثث المهاجمين، السطوح تنعق بشر مستطير يتربّص باللحظات. حاول الشباب الاتصال بالبلدات المجاورة لتأمين الاسلحة والذخائر، لم يتمكنوا، أحكم المسلحون الحصار حول العيشية، بدا وكأن حانت اللحظة، حتى الهواء كان يبحث عن منفذ يتسلل منه الى العيشية فلم يجد. كانت آليات المهاجمين تغزو المكان من الاتجاهات كافة، حاصروا الضيعة، صارت الساحات والبيوت في الفخ الكبير، حان وقت الانتقام المروّع ليشرب المهاجمون كأس الدماء فوق جثث الاطفال والنساء والرجال، وبدأوا دخول المنازل بيتا بيتا، شارعا شارعا، حديقة حديقة، بستانا تلو الاخر، اجتاحوا التراب والهواء والماء، أحرقوا المنازل كلها، دمروا الممتلكات ولعبت أسلحتهم في أجسادنا لعبة موت منقطعة النظير، وكلما أزهقوا روحا شربوا كأس الانتصار، الانتقام لتل الزعتر، الانتقام من شباب دافعوا عن أرضهم، لم يكتفوا، اكتشفوا أن ثمة أحياء بعد في البلدة بعدما تمكن البعض من التسلل والهرب خارجها، فجرجروهم الى كنيسة الضيعة، حوصروا في الداخل وكان عددهم يتجاوز المئتين بقليل، زنّروا الكنيسة بالبراميل المتفجرة وكانت وصلت الأوامر بالتفجير والإعدام الجماعي من دون رحمة.

“بقينا جوا محاصرين 3 أيام ناطرين لحظة التفجير، الكل عم يصلي، والكل يواسي الكل ويحاول إنو يعطي القوة للتاني” وانتظر هؤلاء نعيق بومهم، كانوا يعرفون انها مسألة ساعات ليس أكثر، وكلما سمعوا دعسات عند الباب يصلّبون على وجوهم ويبدأون بتلاوة مسبحة العذراء مريم، والعذراء مريم رفضت أن يموت أبناؤها في بيت ابنها، فقررت أن يتمثلوا بقيامته، واذ وفي اليوم الثالث يُفتح باب الكنيسة لتدخل الشمس وليخرج الجميع أحياء من موت محتم، وليعرف أهل العيشية لاحقا ان اتصالات على أعلى المستويات حصلت لتجنب البلدة مجزرة ثانية ولما خرجوا رأوا الهول، عشرات الجثث المتآكلة متناثرة في الشوارع تحوم من فوقها الحشرات والكواسر، ورائحة الموت تنعق في المكان كلّه، وامعانا في الاذلال استعان المسلحون بتراكتور زراعي وبدأوا بحمل الجثث كمن يحمل اكياس نفايات وداروا بها بشوارع العيشية على مرأى من عيون الاهالي ثم رموها باستهزاء أمام أبواب المدافن حيث دفنت بشكل جماعي وسمحوا لكاهن البلدة بالصلاة عليها.

نعق بوم العيشية، نحو سبعين شهيدا، وصارت قرية مهجورة مهجّرة، تركها ابناؤها لينعق بها الغرباء وتحولت تباعا الى مركز عسكري للمسلحين، ومن تبقى من عجائز سمح لهم بالبقاء لانهم عاجزين عن المقاومة وليس أكثر “وبعدنا ما رجعنا لان ضيعتنا بعد ما رجعتلنا متل ما لازم ويللي بيطلعوا لفوق أوقات بيروحوا يتفقدوا أرزاقهم او ما تبقى من بيوتهم، كانت العيشية أحلى ضيعة بس لا بد ما ترجع” يقول الشاهد ابن الخمسين بمرارة العالم كله، لكن الشاهد كما غالبية أهل العيشية الذين سطّروا حكاية الشرف تلك وبللوها بدمائهم كمن يغمس رغيف الخبز في خمر يسوع، صار مقاوما كالمقاومين الذين سبقوه، ومذذاك التاريخ وهو يحمل في قلبه ليس بارودة الانتقام، انما غصن الارز انتقاما من الموت بأخضر الحياة، هذه رسالة المقاومين في لبنان، هكذا صار أهل العيشية ضيعة الشهداء ساحة الكرامة بلدة النضال، يا ضيعة الحب في الوطن منسية.

*لأن الوفاء أقل ما يمكن أن نقدمه لشهدائنا، ولأن كل واحد منهم قصة بطولة وملحمة عنفوان، ينشر موقع “القوات اللبنانية” الالكتروني بالتعاون مع مجلة “المسيرة” ما عرضته في خانة “إن ننسَ فلن ننسى” من حكايات رفاق توجوا نضالهم بالاستشهاد لنبقى ويبقى الوطن.

 

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأحد 23 تشرين الأول 2022

وطنية/23 تشرين الأول/2022

مقدمة "تلفزيون لبنان"

مع ثمانية ايام فاصلة عن مغادرة رئيس الجمهورية قصر بعبدا قبل يوم من انتهاء ولايته الرئاسية يتحضر الاسبوع الطالع لسلسة استحقاقات. وقد شهدت الساعات الماضية  معلومات مغلوطة عن عزم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون توقيع مرسوم قبول استقالة الحكومة بحسب بيان صادر عن مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية الذي نفى  نفيا قاطعا هذه المعلومات، مؤكدا ان لا اساس لها من الصحة جملة وتفصيلا، وهي تندرج في اطار التشويش المتعمد والاساءة الممنهجة لموقع الرئاسة وشخص الرئيس.

وفي انتظار الوصول الى الامتار الاخيرة لتأليف حكومة من عدمه وسط استمرار الجولات المكوكية للمدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم، تزامنا مع سعي حزب الله  لاستيلاد حكومة قبل حصول الشغور الرئاسي، تبقى العين على الجلسة الرابعة لانتخاب رئيس التي دعا اليها رئيس المجلس النيابي نبيه بري عند الحادية عشرة من قبل ظهر الغد ،وسط استمرار التشاور بين الكتل حتى ربع الساعة الاخير من انعقادها فيما اكد الرئيس  نبيه بري انه لن يقف مكتوف اليدين رئاسيا وسيسعى بعد انتهاء المهلة الدستورية لانتخاب الرئيس إلى استمزاج آراء الكتل النيابية وقادة الأحزاب حول الدعوة لحوار مفتوح  في وقت اشار الى انه لا يتدخل حكوميا.

واليوم وجه البطريرك الماروني في عظة الاحد رسالة نارية الى نواب الامة قائلا أصبحنا في ذروة الخيانة الوطنية وجلسات انتخاب رئيس الجمهورية باتت مسرحية لا تخلو من المزاجية. اما كل تلك المواقف فهي زامنت مرور ثلاثة وثلاثين عاما على ولادة اتفاق الطائف فيما بقي السؤال الاهم ماذا بقي منه أو ماذا طبق منه؟

والى مسار الترسيم البحري الذي تعددت اتجاهاته من اسرائيل الى سوريا فقبرص فقد جاء اعلان المحكمة العليا الإسرائيلية التي رفضت بالإجماع الالتماسات ضد التفاهم على ترسيم الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان لتمنح الضوء الاخضر لحكومة يائير لابيد بتوقيع التفاهم مع لبنان.

مقدمة تلفزيون "ان بي ان"

عشية بداية الأسبوع أدى تعميم لمصرف لبنان الى تسجيل إنخفاض سريع و كبير في سعر صرف الدولار في السوق الموازية وفي مضمون تعميم المركزي أعلن انه سيبيع الدولار الأميركي عبر منصة صيرفة ، لكنه لن يكون شاريا له من حينه وحتى إشعار اخر.

وعلى صعيد ولاية الرئاسية الحالية الأسبوع الطالع هو الأخير في عمرها. في بدايته جلسة نيابية على نية انتخاب رئيس جديد للجمهورية هي الرابعة فهل سيكون مصيرها كسابقاتها الثلاث؟.

أغلب الظن نعم رغم ان البلاد لم تعد تحتمل عدم انتظام المؤسسات الدستورية فكيف اذا كان الأمر يتعلق بموقع رئاسة الجمهورية؟!.

من هنا لن يقف رئيس مجلس النواب نبيه بري مكتوف اليدين وسيسعى الى استمزاج آراء الكتل النيابية وقادة الأحزاب عن الدعوة الى حوار مفتوح يُراد منه تعبيد الطريق لتكون سالكة أمام انتخاب الرئيس. ويوضح الرئيس بري ان الحوار الذي يسعى اليه يأتي تحت عنوان تأمين أوسع تأييد نيابي لانتخاب رئيس توافقي. أما بالنسبة لموضوع الحكومة فيؤكد انه لا يتدخل من قريب او بعيد في تشكيلها لكنه يشير الى انه يواكب عن كثب ما آلت اليه المشاورات بهذا الشأن حتى الساعة.

ما بين ضفة الاستحقاق الرئاسي وضفة الاستحقاق الحكومي نفي للرئيس ميشال عون ان يكون في وارد توقيع مرسوم قبول إستقالة حكومة نجيب ميقاتي أو الإقدام على خطوات أخرى تتحدث عنها وسائل الاعلام.

على صعيد استحقاق ترسيم الحدود البحرية ينتظر لبنان وصول الوسيط الأميركي آموس هوكشتاين إلى بيروت بين الثلاثاء والأربعاء حيث يشهد على المرحلة الأخيرة للتوقيع على وثيقة اتفاق الترسيم.

وقبل وصول هوكشتاين إلى المنطقة اعطت المحكمة العليا الإسرائيلية الضوء الأخضر لحكومة يائير لابيد للمضي قدما في الإتفاق الذي ستصادق عليه الخميس المقبل قبل إجراءات التوقيع في الناقورة يوم الإثنين في الحادي والثلاثين من الشهر الحالي على أبعد تقدير وفق ما ذكرت وسائل الإعلام العبرية.

مقدمة تلفزيون "او تي في"

إما حكومة جديدة… وإما كارثة. وبشكل أدق، اما حكومة جديدة تراعي الدستور والميثاق ووحدة المعايير… وإما كارثة. أما الكارثة، اذا وقعت لا سمح الله، فيتحمل مسؤوليتها بكل وضوح وصراحة، من يمعنون في تعطيل التأليف، لاعبين بالنار، ومهددين بدفع البلاد نحو مجهول ما بعده مجهول، وكأن كل ما حل بلبنان منذ اثنين وثلاثين عاما الى اليوم، بفعل ممارساتهم والاعبيهم وضربهم للتوازن والمناصفة والشراكة، بالتكافل والتضامن مع من يغطونهم أو يدعمون مواقفهم، لا يكفي.

والكارثة اذا وقعت، يتحمل مسؤوليتها أولا، من حاول ويحاول، تخطي موقع رئاسة الدولة، ساعيا بكل ما أوتي من أدوات المكر والاحتيال السياسيين (2)، الى فرض تركيبة حكومية لا تحظى بموافقة الموقع الاول في الدولة اللبنانية، عبر تقديم الصيغ غير القابلة للحياة حينا، وبإضاعة الوقت والفرص أحيانا، على أمل في انتزاع التوقيع الأول على الأمر الواقع الحكومي المطلوب، بضغط من الوقت والاوضاع المعيشية والاصرار الاقليمي والدولي.

والكارثة إذا وقعت، يتحمل مسؤوليتها ثانيا، من يبدو غير آبه لتعريض الوطن إلى فراغ كامل على مستوى السلطة التنفيذية. ففي غياب رئيس الجمهورية، لا موافقات استثنائية لتسيير الأحوال، ومن دون حكومة أصيلة، تحظى بثقة المجلس النيابي الجديد، لا مجلس وزراء بعد الشغور، وبشكل أكثر دقة، لا اجتماعات لمجلس الوزراء، وتاليا لا قرارات، وهذا موقف لا نقاش فيه.

والكارثة إذا وقعت، يتحمل مسؤوليتها ثالثا، من يبدو غير مكترث بالخضات الأمنية المباشرة المحتملة، أو تلك الممكنة على مستوى الأمن الاجتماعي، كنتيجة حتمية للفراغ السياسي، ولو كانت مرفوضة من الجميع. فمن دون سلطة تنفيذية، تسقط كل الفتاوى الدستورية والقانونية غب الطلب، وتضمحل العنتريات الكلامية، وتتلاشى قيمة البهورات عبر المواقع الاكترونية المملوكة، ليصبح ممانعو التشكيل وجها لوجه أمام الأزمات المتوالدة، وفي مواجهة الغضب المقدس للناس، الذي سيترجم نفسه بشكل طبيعي وتلقائي، على مختلف المستويات.

طبعا، المشهد خطير ومخيف. لذلك، من الأجدى للجميع، وقبل الجميع، لشعب لبنان، أن تتشكل قبل نهاية الولاية الرئاسية منتصف ليل 31 تشرين الاول الجاري، حكومة جديدة، أو أن يتم قبل هذا التاريخ، انتخاب رئيس جديد. فالحكومة الحالية المستقيلة، ممنوع أن تتولى ما خصصه الدستور من صلاحيات لرئيس الجمهورية، في حال الشغور في السدة الاولى. أما إذا أصر رئيسها على اعتبارها كاملة الصلاحيات، وتجرأ على استخدام صلاحيات الرئيس، فهو بلا أدنى شك، يحول نفسه إلى مغتصب للسلطة، مهددا البلاد بفوضى دستورية وميثاقية وسياسية، وضاربا بذلك أسس الشراكة الوطنية و وثيقة الوفاق الوطني، وقد يجر البلاد إلى الأخطر، وفق مصادر رفيعة معنية.

ولذلك، ووفقا للمصادر عينها، منعا للفوضى، ودفاعا عن وثيقة الوفاق الوطني التي يغامر بها كثيرون من المتشدقين يوميا بعبارة "رفض المس بالطائف"، فإن رئيس الجمهورية، ومعه التيار الوطني الحر وسائر الحريصين على الكيان ومكوناته، يملكون مجموعة من الخيارات الكفيلة بمنع الانزلاق في المحظور، ومنها بداية، كل ما يتصل بإسقاط الصفات القانونية والمقومات الشرعية عن الحكومة الحالية ، كي لا تتحول إلى أداة للفتنة ومصدرا لتهديد الوفاق… فإما حكومة جديدة، أو رئيس جديد، وإما كارثة… وما على المعنيين إلا الاختيار. أما زمن انتهاك دستور لبنان وميثاقه الوطني، والغاء مبدأ وحدة المعايير في التهامل بين أبنائه، فولى قبل ست سنوات، ولن يعود اليوم، ولا بأي حال من الأحوال. غير أن البداية، فمن وثائقي الجنرال في جزئه الثاني عشر.

مقدمة تلفزيون "أم تي في"

الدولار يتهاوى بسرعة قياسية غير مسبوقة، فبعدما تخطى الاربعين الف ليرة، هبط سعره نحو ثمانية الاف ليرة دفعة واحدة، فهل الامر يتعلق بتعميم حاكم مصرف لبنان، ام بأمور اخرى غير ظاهرة؟ الاجابة رهن الساعات القليلة الماضية. هذا في وقت يبدأ غدا الاثنين الاسبوع الاخير من ولاية الرئيس ميشال عون. اللافت انه اسبوع زاخر بالاحداث والتطورات. ففيه سيأتي الوسيط الاميركي الى لبنان وسيتم توقيع اتفاق الترسيم، وفيه ايضا سيزور وفد وزاري لبناني سوريا لبدء البحث في الترسيم البحري بين البلدين. وفي الاسبوع الطالع ايضا سيتحدد ما اذا كانت ستشكل حكومة جديدة ام لا، كما سنشهد، مبدئيا، عددا من الجلسات لانتخاب رئيس للجمهورية. لكن، اذا ما اخذنا بتوصيف البطريرك مار بشارة بطرس الراعي للجلسات الرئاسية، فاننا لن نشهد غدا انتخابات ديمقراطية حقيقية بل مجرد فصل جديد من مسرحية لا تخلو من المزاجية. بل ذهب سيد بكركي اكثر من ذلك، اذ اعتبر ان الجلسة الاخيرة لمجلس النواب تضمنت جلستين: جلسة  انتخاب في الداخل ، وجلسة  تعطيل في الاروقة... وهو امر سيتكرر طوال الاسبوع المقبل على ما يبدو، لأن فرقاء المنظومة لا يريدون انتخابات. فالتيار الوطني الحر، مثلا، لا يزال يجول على الاطراف السياسية المختلفة لتقديم ورقة نظرية حول مواصفات رئيس الجمهورية، في حين اعلن الرئيس نبيه بري انه مستعد لاطلاق حوار نيابي للتوافق على اسم رئيس للجمهورية. فما سبب هذه الاستفاقة المتأخرة جدا عند اهل السلطة؟ الا يشكل الامر دليلا قاطعا على انهم لا يرغبون الا ان يعشش الشغور والفراغ في قصر بعبدا؟

على صعيد الترسيم، الامور "ماشية" على ما يبدو. والجديد الاسرائيلي في هذا المجال قضائي. اذ، وبالتوازي مع وصول آموس هوكستين الى بيروت الاربعاء، اجازت المحكمة العليا في اسرائيل لحكومة لابيد الحالية اقرار اتفاق الحدود البحرية مع لبنان رافضة الالتماسات الاربعة ضده، والمقدمة من احزاب يمينية متطرفة. ويمهد الحكم المذكور الطريق امام مجلس الوزراء الاسرائيلي للموافقة على الاتفاق في وقت لاحق من الاسبوع المقبل. ما يعني انه اذا سارت الامور كلها كما يجب، فان التوقيع على الاتفاق سيتم قبل نهاية الشهر الجاري.

حكوميا، الاجواء على تشنجها، والتصريحات والتسريبات الاعلامية لا توحي البتة ان ثمة حلحلة في الافق، الا اذا كان قصد كل فريق من التصعيد هو الحصول على مكتسبات اكثر، عند الوصول الى ساعة الجد، اي الى ساعة التأليف. صحيا اعلنت وزارة الصحة تسجيل 12 اصابة جديدة في الساعات الاربع والعشرين الفائتة وتسجيل ثلاث حالات وفاة. هكذا لم نكد نرتاح من هم الكورونا حتى جاءنا هاجس الكوليرا . فهل قدرنا في هذه المرحلة ان نعيش صحيا تحت رحمة معادلة: الكاف - كاف.

مقدمة تلفزيون "المنار"

استحقاقات حساسة تتزاحم في اسبوع ما قبل نهاية عهد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، منها ما مواعيده محددة كرابعة جلسات انتخاب الرئيس غدا، وكذلك توقيع اوراق الترسيم بحلول الخميس، وفي المقابل استحقاقات لا تقل اهمية لكنها تبقى طي المجهول كتأليف الحكومة.

لا صورة نهائية لما قد يؤول اليه وضع البلد خلال ايام، حيث سيسمع اللبنانيون الكثير من التحليلات، اما الحلول فتبقى في دائرة المستطاع اذا نجحت المساعي بإيناع الثمار الحكومية، واذا تخلى البعض عن تعنتهم بتسمية رئيس مواجهة وتحد ويذهبون الى التوافق على اسم جامع لا يعير اذنا لوشوشات السفارات ولهمزات شياطين الخارج.

ولهمزة وصل مع سوريا يعمل الجانب اللبناني في ملف اعادة النازحين التي تستأنف قوافلها بعد ايام مدفوعة بانتشار الكوليرا في المخيمات وبقوارب الهجرة غير الشرعية الى اوروبا، اضافة الى ما ستؤسس له الزيارة المرتقبة يوم الاربعاء الى دمشق للوفد المكلف من رئيس الجمهورية اللبنانية البحث في الترسيم الحدودي البحري بين البلدين.

في مجمل التوقعات، ما قد يحمله الاسبوع المقبل يمكن ان ينتج مسارات متناقضة، اكثرها ارباكا حصول فراغ رئاسي نتيجة الخيارات المتضاربة بموازاة عدم التاليف، فيما يتقدم بالمقابل التوقيع على اوراق الترسيم البحري جنوبا دليلا ساطعا على اهمية وحدة الموقف الوطني في سبيل ضمان مستقبل المواطن واستقراره المعيشي، والاستفادة مما تحقق في ذلك لحل المسائل العالقة.

في فلسطين المحتلة، تعلق الآمال على البطولات اليومية في الضفة الغربية وعلى امثال الفتى محمد ابو قطيش ابن الخمسة عشر عاما الذي انتهج بطولة الشهيد عدي التميمي ممتشقا سكينه بوجه محتل جبان وعدو تضيق به الخيارات فليجأ الى تصفية المجاهدين بالعبوات اللاصقة كما حصل اليوم مع المقاوم تامر الكيلاني في نابلس.

مقدمة تلفزيون "أل بي سي"

اعتبارا من غد الإثنين يدخل عهد الرئيس ميشال عون أسبوعه الأخير، اسبوع يفترض أن يكون حافلا بالخطوات والعقبات. في الخطوات تسلم وثائق الترسيم من الوسيط الأميركي آموس هوكستاين، وبدء رحلة الألف ميل للترسيم مع سوريا.

في معلومات الـLBCI: الوسيط الاميركي يصل الاربعاء الى لبنان، ويسلم رئيس الجمهورية نص الاتفاق الرسمي لترسيم الحدود صباح الخميس في بعبدا، على ان يقرر رئيس الجمهورية من سيوفد الى الناقورة خلال اليومين القادمين  من الخطوات إلى العقبات: الفراغ الرئاسي بدأ يطل إلا إذا حصلت معجزة، وهذا ما ليس متوافرا حتى الساعة.

 وما ينطبق على الرئاسة ينطبق، على ما يبدو على تشكيل الحكومة الجديدة حيث أزمة الثقة عميقة بين رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل رغم أن اللواء عباس ابراهيم والحاج وفيق صفا لم يقطعا الأمل من ردم الهوة.

صحيا ، وباء الكوليرا يتفشى بسرعة، فيما الإدارات المعنية تدور حول نفسها من خلال التعاطي مع النتائج لا مع الأسباب ومعالجتها.

 نقديا، خطوة من مصرف لبنان أدت إلى عرض للدولار أكثر من الطلب عليه فتراجع سعره، الخطوة تمثلت في بيان لمصرف لبنان أعلن فيه أنه سيقوم من خلال منصة SAYRAFA ببيع الدولار الأميركي حصرا إبتداء من يوم الثلاثاء القادم علما انه لن يكون شاريا للدولار عبر منصة SAYRAFA من حينه وإلى إشعار آخر. عرض مصرف لبنان للدولار على منصة صيرفة والذي تكون قيمته أقل من قيمة دولار السوق السوداء، دفعت بعض حاملي الدولار إلى بيعه، ما أدى إلى نزوله عن عتبة الأربعين الف ليرة وصولا إلى قرابة ال 36 ألف ليرة للدولار الواحد.

عربيا، ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان سيغيب عن قمة الجزائر. السبب المعلن صحي. المحلل السعودي المقرب من الحكومة علي الشهابي قال إن هذا الوضع الصحي قد يكون مرتبطا "بمشكلة في الأذن" ، وكتب على تويتر إن الأمير محمد "يعاني مشكلة مزمنة في الأذن تصعب السفر جوا لمسافات طويلة لأن الضغط في الطائرة يمكن أن يسبب انسدادا في الأذن لأسابيع".

وقبل الدخول في تفاصيل النشرة، نشير إلى معلومات للـLBCI: وفيها أن السفير السعودي وليد البخاري زار فرنسا في اليومين الماضيين لتوقيع ثلاث مذكرات لبدء المرحلة التنفيذية الثانية من مشروع الصندوق السعودي الفرنسي المشترك. البداية من وثائق الترسيم مع اسرائيل والأستعداد لبدء مفاوضات الترسيم مع سوريا.

مقدمة تلفزيون "الجديد"

دخل إلى السوق الموازية الثانية: دولار ميشال عون أو ما عرف في الأسواق المضاربة بدولار آخر العهد، فشائعة الهبوط بمعدل عشرة آلاف ليرة دفعة واحدة سرت بين المقاولين الماليين وعلى منصات البيع والشراء وفي زواريب الأحياء طيلة شهر كامل، وكانت تذهب إلى قراءة الكف الأخضر وتتنبأ بقص جناحه من أربعينه، إلى أن هبط خبطا في مساء يوم واحد أحد فمن الأربعين "وكسور" إلى خمسة وثلاثين ألفا سجل سعر الصرف لغاية اللحظة، مواصلا مسارا تكاد تسمع من أرجائه عبارة: "انخفااااض" الشهيرة للمتلاعبين وفي الروابط السياسية أن التوقعات كانت تسير جنبا إلى جنب مع انتهاء ولاية عون الرئاسية، وتدعو إلى ترقب اللحظة للهبوط غير التدريجي وفي ساعة شتاء غزيرة من مساء اليوم "زحط" الدولار خمسة آلاف، وبعد إعلان حاكم مصرف لبنان رياض سلامة تعميما ماطرا، أعلن فيه بيع الدولار الأميركي حصرا على منصة صيرفة ابتداء من يوم الثلاثاء المقبل، وأنه لن يكون شاريا للدولار عبر صيرفة حينه وإلى إشعار آخر وبذلك يحصر سلامة عملية لم الدولارات من المنصة الرسمية وليس عبر OMT أو "شركة سياتكس" أو ما يعرف في السوق السوداء ب"مقلدكس" للضم والفرز الأخضر.

وتعميم سلامة كان قد سبقه طبع المركزي ثلاثة عشر ألف مليار ليرة سحبت الدولارات من السوق لتعزيز الاحتياط، ما يجنب مصرف لبنان الحاجة إلى لملمة السوق، وبالتالي انخفاض الطلب على الدولار وفي أولى التبعات الإيجابية للتعميم أن جدولا جديدا لأسعار المحروقات سيصدر غدا، متضمنا انخفاضا كبيرا كما أعلن كبير الموزعين فادي أبو شقرا.

وإذ ترك الانخفاض هبوطا في الدورة الدموية لدى تجار ومضاربين لم يلحقوا أنفسهم.. فإن درجات الهبوط السياسي تسابق المنصات المالية، حيث تفتح جلسة مجلس النواب منصة الانتخاب الرابعة غدا على لا رئيس.. وهذا الأمر عززه تصريح الرئيس نبيه بري لصحيفة الشرق الأوسط عندما أعلن أنه سيدعو إلى حوار بين الكتل والاقطاب بعد انتهاء المهلة الدستورية بهدف تأمين أوسع تأييد لانتخاب رئيس توافقي ويعني هذا الكلام أن رئيس المجلس أبن الجلسات من الغد حتى الحادي والثلاثين من الجاري، وقال لرئيس الجمهورية: إرحل ونحن نتدبر أمرنا لا رئيس جمهورية.. ولا حكومة أيضا، إذ تقول معلومات الجديد إن الرئيس نجيب ميقاتي وافق مؤخرا مع رئيس الجمهورية على إبقاء بعض الوزراء في مناصبهم، وبينهم المهجرين والطاقة والاقتصاد لكن عون رد بأن الحكومة حاليا في الجارور ومقفل عليها لا عجالة لدى أحد بالتشكيل.. والوزارات تعمل بتوقيعين: سابق وحالي.. وهو ما يبرز على شكل فضيحة في توقيع وزير الطاقة وليد فياض على مشروع مرسوم بإنشاء خزانات ومحطات المياه في المتن الساحلي.. وقد جاء ممهورا فوق إمضاء الوزيرة السابقة ندى البستاني التي تشغل عمليا منصب الوزير الفعلي، يعاونها وزير الظل وليد فياض.

وهذا الاسبوع سيكون اسبوع التوقيعات لكن على مستويات لا تزال مجهولة في ملف الترسيم البحري وقالت معلومات الجديد ان الوسيط الاميركي اموس هوكستين سيصل مساء الاربعاء الى بيروت ويلتقي الخميس رئيس الجمهورية ميشال عون ليسلمه الرسالة الموقعة رسميا من الولايات المتحدة تمهيدا للقاء الناقورة، حيث سيسلم الجانب اللبناني بدوره هوكستين الرسالة الموقعة من لبنان.

 

تفاصيل أخبار المتفرقات اللبنانية

اتفاق الترسيم...المحكمة العليا الإسرائيلية حسمت الأمر

الكلمة أولاين/23 تشرين الأول/2022

رفضت المحكمة العليا الإسرائيلية بالاجماع، الالتماسات المعترضة على اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان، مؤكدة إجازة المشروع. واوضحت الهيئة العامة للبث الإسرائيلي: بانه "عقب صدور القرار، من المتوقع أن يعقد اجتماع مجلس الوزراء للموافقة على المخطط النهائي للاتفاق يوم الخميس، وسيتبع ذلك مراسم التوقيع على الاتفاق". ويوم الخميس، عقدت المحكمة العليا -وهي أعلى جهة قضائية بإسرائيل- جلسة استماع بشأن الالتماسات، والتي ركزت على مسألة ما إذا كان بإمكان حكومة انتقالية التوقيع على مثل هذا الاتفاق في وقت قريب جدا من الانتخابات، وما إذا كان ينبغي تطبيق القانون الأساسي للاستفتاء عليها، وما إذا كان ينبغي تقديمه إلى الكنيست للموافقة عليه. وقدم الالتماسات عضو الكنيست من حزب "الصهيونية الدينية" اليميني المتشدد إيتمار بن غفير ومنظمات يمينية أخرى. وبذلك فسحت المحكمة العليا الطريق أمام الحكومة الإسرائيلية لتوقيع الاتفاق التاريخي، الذي ينهي نزاعا على المياه الإقليمية، وخاصة حقل "كاريش"، الغني بالنفط. وكان قرار المحكمة منتظرا، بعدما قدمت المعارضة في إسرائيل التماسا إليها يطعن في شرعية توقيع الحكومة الانتقالية برئاسة يائير لابيد على الاتفاق. وينتظر الآن أن تعقد الحكومة الإسرائيلية اجتماعا الخميس المقبل، للموافقة النهائية على الاتفاق تمهيدا لتوقيعه مع الجانب اللبناني بحضور الوسيط الأمريكي.

 

هوكشتاين حسمها... هذا موعد التوقيع!

الكلمة أولاين/23 تشرين الأول/2022

أعلن الوسيط الأميركي في عملية ترسيم الحدود البحرية الجنوبية آموس هوكشتاين، أنّ "التوقيع على اتفاق الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل سيجري يوم الخميس"، بحسب ما نقلت عنه هيئة البث الإسرائيلية "كان".

 

قرار كويتي بوقف استيراد الخضروات من لبنان؟

القبس الكويتية/23 تشرين الأول/2022

أفادت معلومات صحفية أن السلطات الكويتية لم تتخذ حتى الآن أي قرار بشأن حظر التوريدات الغذائية الآتية من لبنان إلى الكويت، على الرغم من استمرار إعلان وزارة الصحة في بيروت عن ارتفاع الإصابات بالكوليرا. وأكدت مصادر صحية مطلعة لصحيفة "القبس" عدم صدور أي توصيات من السلطات الصحية في البلاد، تتعلق بوقف أو تعليق استيراد الخضروات والفواكه من لبنان. وكانت وزارة الصحة الكويتية أعلنت يوم الخميس الماضي التزامها التام بالتدابير والإجراءات الوقائية لمواجهة المرض والتعامل مع أي حالة مصابة، سواء من الدولة اللبنانية أو غيرها. وبينت المصادر أن فرق الهيئة العامة للغذاء والتغذية "تعمل على مدار الساعة، لضمان استدامة سلامة الغذاء والأمن الغذائي المحلي، وتعزيز تغذية المجتمع، بتطبيق سياسات ولوائح ونظام رقابي فعّال، ووفق معايير ومواصفات عالمية". وأضافت أن "جميع شحنات الخضروات والفواكه الواردة من الخارج، يتم حجز إرسالياتها فور وصولها الكويت، وتؤخذ عينات منها وترسل للمختبر لفحصها، وبعد ظهور النتيجة بصلاحيتها للاستهلاك الآدمي، يتم الافراج عنها مع شرط ارفاق شهادة خلوها من متبقيات المبيدات". وكانت وزارة الصحة اللبنانية وحتى مساء يوم 21 أكتوبر (تشرين الأول)، أعلنت عن تسجيل 227 إصابة تراكمية بالكوليرا و7 وفيات تراكمية.

 

مصرف لبنان: بيع الدولار حصرا عبر صيرفة إبتداء من الثلاثاء من دون شرائه

الوكالة الوطنية للإعلام/23 تشرين الأول/2022

اصدر حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بيانا جاء فيه "بناء على المادتين 75 و 83 من قانون النقد والتسليف سيقوم مصرف لبنان ومن خلال منصة SAYRAFA ببيع الدولار الأميركي حصرا إبتداء من يوم الثلاثاء القادم، علما انه لن يكون شاريا للدولار عبر منصة SAYRAFA من حينه وإلى إشعار آخر.

كما نص عليه التعميم 161 يستمر دفع معاشات القطاع العام بالدولار الاميركي، ومن ناحية اخرى تستمر سحوبات ال 400$ لاصحاب الحسابات المصرفية، كما انه يستمر العمل بالتعميم 151 والتعميم 158 وأيضا يتم الدفع بالدولار الأميركي.

 

وزارة الصحة: 12 اصابة بالكوليرا و3 وفيات

الوكالة الوطنية للإعلام/23 تشرين الأول/2022

أعلنت وزارة الصحة العامة في تقرير نشرته عن حالات الكوليرا في لبنان، تسجيل" 12 إصابة جديدة في الساعات ال24 الماضية رفعت العدد التراكمي للحالات المثبتة الى 239، كما تم تسجيل 3 حالات وفاة رفعت العدد التراكمي للوفيات الى10".

ونشرت وزارة الصحة خريطة تظهر عدد الإصابات الموزعة على البلدات والقرى اللبنانية. للإطلاع  على الخريطة اضغط على المربع اعلاه.

 

العلاقات الخارجية في "القوات": لن ننسى تضحيات شهداء المارينز في بيروت

الوكالة الوطنية للإعلام/23 تشرين الأول/2022

غرد جهاز العلاقات الخارجية في "القوات اللبنانية" عبر حسابه على "تويتر": "نستذكر ونقف إجلالا واحتراما لأرواح شهداء الولايات المتحدة الأميركية ال241، من جنود مارينز وبحرية ومدنيين، سقطوا في مثل هذا اليوم من العام 1983 جراء التفجير الإرهابي الذي استهدف مقر المارينز في بيروت. لن ننسى تضحياتهم من أجل إحلال السلام وتعزيز استقرار بلدنا لبنان".

 

فؤاد أبو ناضر وقع كتابه "لبنان: نضالي، قضيتي"

الوكالة الوطنية للإعلام/23 تشرين الأول/2022

أقيم في فندق القادري الكبير حفل توقيع كتاب "لبنان: نضالي، قضيتي" لرئيس جمعية نورج الإنسانية الرئيس الأسبق للقوات اللبنانية الدكتور فؤاد أبو ناضر، بنسخته العربية، والذي كان قد صدر باللغة الفرنسية، حضره رئيس بلدية زحلة المعلقة وتعنايل المهندس اسعد زغيب، رئيسة الكتلة الشعبية السيدة ميريام سكاف ممثلة بنجلها جوزف الياس سكاف، رئيس دير يسوع الفادي الأب ايلي صادر، الأب سيرافيم مخول ممثلاً مطران زحلة والبقاع للروم الارثوذكس انطونيوس الصوري وفاعليات. قدمت الحفل المربّية إلهام الزيناتي، ثم تحدث صادر، فرأى أن "هذا الكتابُ سيضحى مرجِعًا دقيقًا لحقبةٍ هامّةٍ من تاريخ الشرق، لأنّ التاريخَ لا يُهمِّشُ الشرفاءَ ولا ينمّقُ الحقائق ولا يُحابي الوجوه. فؤاد أبو ناضر الإنسان... يومَ الانتفاضات بين الأخوة، أبى أن يُراقَ الدم المسيحي المسيحي، وآثر شموخ الكرامة على رائحة الدم. فكتب تاريخًا ناصعًا في رحلة المصير ومفارق التغيير. فأسس لاحقاً المؤتمر الدائم لمسيحيي المشرق يوم اهتُزّت أرضُ العراق، وأسس جبهة الحرية في نضال مسالم. ومع تأسيسه جمعية نورج آزر المستضعفَ وبنى المهدَّم من البيوت المُعتدى عليها، في تفجير المرفأ، وعمل على صمود المنتشرين في قرى الأطراف حِفاظا على الصيغة الفريدة في بلد الرسالة". وألقى ابو ناضر كلمة فنّد فيها الاسباب التي دفعته لكتابة هذا الكتاب، سارداً مراحل نضاله ومؤكداً على ايمانه العميق ببلده. وشرح نظرته عن "لبنان المستقبل اذا ما نفذت فيه الاصلاحات الواجبة، لكي تكون صيغة تعايشنا الفريدة قابلة للحياة وتطبيقية". واعتبر أن "خلاص لبنان يكون عبر اعتماد مبدأ الحياد أولاً، ثانياً نظام المناطقية اي اللامركزية الإدارية والإنمائية والمالية الموسعة، ثالثاً توحيد قانون الأحوال الشخصية، ورابعاً قانون الانتخاب القائم على الدائرة الصغرى". ورأى ان "هذه النقاط الرئيسية تساهم في بناء وطن عادل لجميع ابنائه، وتؤمن العيش الرغيد والمستقبل الواعد لأبنائه مع شركائهم في الوطن في جو من المساواة والأمان والحرية والكرامة".

 

لبنان يتصدر بطولة غرب آسيا لكرة القدم للشابات

الوكالة الوطنية للإعلام/23 تشرين الأول/2022

بات منتخب لبنان على بعد خطوة من التتويج بلقب بطولة غرب آسيا للشابات بتصدره الدور الأول بالعلامة الكاملة بثلاثة انتصارات، بعدما ضم نظيره السوري للائحة ضحاياه بالفوز عليه بهدفين دون مقابل في المباراة التي جمعتهما على ملعب مجمع الرئيس فؤاد شهاب البلدي في جونية اليوم. وسجلت ثنائية لبنان كل من صوفي فياض في الدقيقة (14) وزهراء عساف (87). ورفع منتخب لبنان رصيده إلى 12 نقطة بعدما سبق وفاز على الاردن وعلى منتخب الناشئات اللبناني تحت الـ16 عاما، والذي يشارك بهذه البطولة للتحضير. وتقام المباراة النهائية بين لبنان وسوريا، عند الثانية عصر يوم الثلاثاء المقبل على الملعب عينه، ويسبقها لقاء ناشئات لبنان مع الأردن، على المركز الثالث.

 

منتخب لبنان للركبي ليغ يهزم ايرلندا ويحافظ على حظوظه ببلوغ الدور ربع النهائي لبطولة العالم

الوكالة الوطنية للإعلام/23 تشرين الأول/2022

حقق منتخب لبنان للركبي ليغ فوزا مستحقا على المنتخب الايرلندي في الدور الثاني من بطولة العالم 2022، وحافظ على حظوظه ببلوغ الدور ربع النهائي في حال فوزه على المنتخب الجامايكي في المواجهة المقررة بينهما الاسبوع المقبل. وقدم الكابتن ميتشيل موسى أفضل لاعب في المباراة اداء لافتا، وساهم في شكل مباشر بفوز فريقه على المنتخب الأيرلندي 32-14 (الشوط الاول 20 - 4)، في مباراة حاسمة للحفاظ على آمال لبنان في بلوغ الدور ربع النهائي، في حال فاز على منتخب جامايكا الأسبوع المقبل ليواجه على الأرجح منتخب أوستراليا حامل اللقب، في حين سيتعين على المنتخب الأيرلندي الفوز على المنتخب النيوزيلندي في ليدز الجمعة المقبل ليضمن مركزا متقدما في المجموعة. فنيا جاءت البداية حذرة من الفريقين لكنها سرعان ما تحولت الى حماسية ومشوقة. وتقدم لبنان في الدقيقة 16 من ركلة جزاء سجلها ميتشل موسى، ما اكسب "منتخب الأرز" زخما ترجمه في منتصف الشوط الأول عن طريق ريس روبنسون الذي سجل أول محاولة في المباراة في الدقيقة 22، ثم عبر جاكوب كيراز وبراندون مرقس ليتقدم لبنان 20 - 0 بعد نصف ساعة على البداية. لم تتأخر ايرلندا في استعادة توازنها وتقليص الفارق في الدقيقة 37 بفضل الجناح لويس سينيور الذي سجل هدفا رائعا في الزاوية، ما اشعل المنافسة في نهاية الشوط الأول وأدى إلى إبعاد الايرلندي روبي مولهيرن واللبناني جلال بزاز، ليتقدم لبنان 20 - 4 في نهاية النصف الأول من المباراة. مع بداية الشوط الثاني نجحت ايرلندا في تقليص الفارق الى 10 نقاط عبر لويس سينيور، لكن الرد اللبناني لم يتأخر، فعزز تقدمه بتسجيله محاولتين من خلال مهاجم باراماتا إيلي الزاخم وجناح ويجان عباس مسكي، ليرتفع الفارق الى 20 نقطة (30 - 10) قبل 20 دقيقة من نهاية المباراة. وفي الدقيقة 70 ارتكب ليام بيرن عرقلة متأخرة على موسى، الذي ترجم ضربة الجزاء الى هدف مستحق. وفي الدقائق الاخيرة من المباراة سجلت أيرلندا محاولة عبر إد تشامبرلين، لينتهي اللقاء بفوز لبنان 32 - 14. وتلقى المنتخب اللبناني ضربة موجعة اثر تلقي الليبرو جايكوب كيراز ضربة قوية على رأسه ادت الى خروجه مصابا، على ان يتم تقييم مدى خطورتها في الساعة القليلة المقبلة.

 

تفاصيل الأخبار الإقليمية والدولية

إسرائيل تدمر ٪90 من بنية إيران بسورية وتحبط تموضع ميليشيا “حزب الله” وانفجارات قرب قاعدة أميركية في حقل العمر النفطي

دمشق، عواصم – وكالات/23 تشرين الأول 2022

 كشف مسؤولون إسرائيليون أن الجيش الإسرائيلي دمر حوالي 90٪ من البنية التحتية العسكرية الإيرانية في سورية، وأحبط محاولات ترسيخ حزب الله لوجوده هناك. كما أوضحوا أن إسرائيل نجحت في السنوات الأخيرة في الحد بشكل شبه كامل من قدرة إيران على نقل الأسلحة إلى سورية، وتصنيع الأسلحة على أراضيها، وإقامة قاعدة فيها مع القوات الموالية لإيران، بحسب ما نقلت صحيفة “جيروزاليم بوست”. إلى ذلك، أكد المسؤولون الأمنيون أن الجيش الإسرائيلي ألحق أضراراً بالغة بمسارات التهريب الإيرانية من البحر والجو، وحتى من البر من إيران إلى سورية. فيما نتيجة الهجمات تضررت أيضاً قدرة قوات النظام السوري على إنتاج أسلحة وذخائر منذ أن استخدم الإيرانيون وحزب الله المصانع نفسها لإنتاج أسلحتهم. من جهته، أفاد “المرصد السوري لحقوق الإنسان” بأن القصف الإسرائيلي الأخير على الأراضي السورية بمنطقة مطار الديماس العسكري في ريف دمشق الغربي، الجمعة الماضية، دمر معدات عسكرية لوجيستية تستخدم لتجميع قطع طائرات مسيّرة مصنعة في إيران، ضمن منطقة المطار، وذلك نتيجة لاستهدافها مباشرة. كما جرى استهداف رادار ومهبط بالمطار أيضاً. في غضون ذلك، أفادت وكالة الأنباء السورية (سانا)، بسماع دوي عدة انفجارات بالقرب من القاعدة الأميركية في حقل العمر النفطي شرقي البلاد.

وأضافت أن الانفجارات أعقبها اندلاع حرائق وتحليق الطيران المسير الأميركي في سماء المنطقة. من جهته، جدد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، موقف بلاده الداعم إلى وحدة التراب السوري، داعيا إلى اتفاق على خارطة طريق تفضي إلى حل للأزمة الراهنة. وقال أوغلو في لقاء مع منظمات مجتمع مدني ورجال أعمال في ولاية هطاي جنوب تركيا، إن تركيا تبذل قصارى جهدها من أجل ضمان عدم تعميق هذه المآسي، ومنع وقوع دول أخرى في هذا الوضع. بالتزامن، أعلنت وزارة الداخلية التركية عن تنفيذ عملية خاصة في مدينة الباب شمالي سورية، تم خلالها اعتقال 9 عناصر من تنظيم “داعش” الإرهابي وإحضارهم إلى تركيا. على صعيد آخر، يتحضر سوريون في الولايات المتحدة لإجراء لقاء تشاوري في واشنطن، تحت عنوان “الحرية والعدالة والكرامة” أواخر أكتوبر الجاري، بهدف حمل إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن على اتخاذ مواقف حازمة وواضحة في الملف السوري. في سياق آخر، وفي اتصال هاتفي، بحث وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، مع نظيره السوري فيصل المقداد، القضايا الثنائية وأخرى ذات الاهتمام المشترك، على الساحتين الإقليمية والدولية. فيما صرح اللواء أوليغ إيغوروف نائب رئيس المركز الروسي للمصالحة في سورية، بأن القصف الإسرائيلي طال رادارا تابعا لمنظومة الدفاع الجوي السورية، ومدرج مطار الديماس العسكري غربي دمشق. وقال إيغوروف: “الضربات الجوية الإسرائيلية دمرت رادار “YLC-6M” تابعا لمنظومة الدفاع الجوي السورية ومدرج مطار الديماس، واقتصرت الأضرار على الماديات”.

 

اختراق بريد إلكتروني تابع لمنظمة الطاقة الذرية الإيرانية

لندن: «الشرق الأوسط»/23 تشرين الأول 2022

قالت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، إن خادم البريد الإلكتروني التابع لإحدى شركاتها الفرعية تم اختراقه من دولة أجنبية، مما أدى إلى نشر بعض الرسائل الإلكترونية على الإنترنت. ووفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء، فقد قالت إدارة الدبلوماسية العامة والمعلومات في منظمة الطاقة الذرية: «تم اتخاذ هذه الخطوة بهدف جذب انتباه الرأي العام».

 

المسيرات الحاشدة تجتاح عواصم العالم دعماً لانتفاضة مهسا أميني

الإضرابات تعمُّ إيران مع دخول الاحتجاجات أسبوعها السادس... واشتباكات مع "الباسيج" في الجامعات

واشنطن، برلين، طهران، عواصم – وكالات/23 تشرين الأول 2022

 بينما دخلت الاحتجاجات الشعبية التي أشعلتها وفاة الشابة مهسا أميني أسبوعها السادس داخل إيران، شارك عشرات الآلاف في مسيرات تضامنية بمختلف عواصم العالم، فمن نيوزيلندا إلى لوس أنجليس، تجمع عشرات الآلاف من الإيرانيين وآخرون متضامنون مع الاحتجاجات الشعبية، حيث رفعوا شعارات تطالب بالحرية. وفي برلين، شارك نحو 80 ألف شخص بمسيرة دعما للاحتجاجات، ىوفي تجمع حاشد في نيوزيلندا، رفع الإيرانيون علم الأسد والشمس ورددوا شعار “نساء الحرية”، وفي بريزبين الأسترالية، نظم الإيرانيون تظاهرة على الرغم من هطول الأمطار. وفي تظاهرة برلين التي نظّمتها مجموعة من النساء، لوّح البعض بملصقات كُتب عليها “نساء، حياة، حرية”، فيما لوّح البعض الآخر بأعلام كردية، وشغلت الموسيقى الداعمة للاحتجاجات، بما في ذلك أغنية “من أجل الحرية” التي أصبحت رمزا لاحتجاجات الإيرانيين على مستوى البلاد، ورددت جماعات مختلفة معا “الموت للجمهورية الاسلامية”، وفقا لموقع “فويس أوف أميركا”.

وفيما سافر الإيرانيون من وجهات عدة إلى برلين للمشاركة في الاحتجاج الضخم، قالت وزيرة الأسرة الألمانية ليزا باوس، عبر “تويتر”: “اليوم يُظهر الآلاف تضامنهم مع النساء الشجاعات والمحتجّين في إيران”، مضيفة “نحن إلى جانبكم”.

من جانبها، أعلنت الشرطة الألمانية أنها لم ترصد سوى حوادث قليلة خلال التظاهرة الكبيرة ببرلين، ووصف متحدث باسم الشرطة مسار التظاهرة التي ضمت نحو 80 ألف شخص بأنه “مسار خال من الاضطرابات بشكل كبير”، لافتا إلى أنه حدثت في حالات متفرقة بعض الفوضى أو المشاحنات التي اضطر خلالها أفراد شرطة للتدخل، مضيفا أنه كان من الضروري اتخاذ إجراءات مقيدة للحرية مع أربعة رجال وامرأتين، وحاول متظاهرون آخرون منع ذلك، لذا يتم إجراء تحقيقات حاليا على خلفية محاولة تحرير سجناء. وأضاف المتحدث أنه يتم التحقيق أيضا بتهمة انتهاك قانون الطيران، لأن شخصا قام بتشغيل طائرة مسيرة، ولكنه أكد أن نسبة الحوادث محدودة للغاية بالنسبة لعدد المشاركين بالتظاهرة. ونظمت تظاهرات أخرى في السويد وإيطاليا وفرنسا وسويسرا ومدن أوروبية أخرى، بحسب موقع “فويس أوف أميركا”، كما وردت أنباء عن احتجاجات في لندن وتورنتو وواشنطن ولوس أنجلوس.

وقالت الناشطة الحقوقية فريبا بلوش خلال تجمع برلين: “من زاهدان إلى طهران، أضحي بحياتي من أجل إيران”، فيما رد الحشد بـ “الموت لخامنئي”، وقال نشطاء إن مسيرة برلين كانت أكبر تظاهرة على الإطلاق من قبل الإيرانيين في الخارج، وقال العديد من المشاركين لموقع “فويس أوف أميركا” إنهم خرجوا تضامنا مع المتظاهرين الذين “يفقدون حياتهم في شوارع إيران، ولدعم الثورة”.

بالتزامن، نظم الإيرانيون مسيرة في لندن ملوحين بالأعلام ومرددين الشعارات وهتفوا بأغنية “من أجل الحرية” التي أطلقها الفنان الشاب شيروين حاجي بور، من شعارات وتغريدات لمؤيدين للاحتجاجات. وفي واشنطن العاصمة، شارك الآلاف بينهم كثير من الإيرانيين والإيرانيات في مسيرة، وساروا وصولا إلى البيت الأبيض، حاملين شعار “نساء حياة حرية”، وانطلقت المسيرة في نهاية فترة بعد الظهر من ساحة “ناشونال مول” وسط المدينة، وتوجهت حاملة ألوان العلم الإيراني تحت أشعة الشمس نحو البيت الأبيض، وردد المشاركون “نريد الحرية” و”العدالة لإيران”.

وفي لوس أنجلوس، موطن أكبر عدد من الإيرانيين خارج إيران، شكل المتظاهرون موكبا يسير ببطء على طول شارع مغلق وسط المدينة، مطالبين بإسقاط حكومة الملالي في طهران وملوحين بمئات الأعلام الإيرانية، التي حولت المشهد إلى موجة متموجة من الأحمر والأبيض والأخضر. في غضون ذلك، نفذ تجار وعمال في مدن إيرانية عدة، إضرابا في إطار الاحتجاجات، كما شهدت مدن عدة تظاهرات جديدة، وفق قناة “1500 تصوير”، نفذت إضرابات في مدن، من بينها سنندج وبوكان وسقز، كما أشارت منظمة “هينغاو” الحقوقية إلى إضراب للتجار في هذه المدن، وأيضا في مريوان.

وفي أماكن أخرى، صفق عشرات الطلاب وهتفوا خلال تظاهرة في جامعة شهيد بهشتي في طهران، حسبما أظهر مقطع فيديو، وتجمع عشرات العمال أمام مصنع شوكولا في مدينة تبريز عاصمة إقليم أذربيجان شرقا، وفق مقاطع فيديو أخرى، تظاهر الطلاب في جامعات عدة، منها كلية الفنون والهندسة في يزد وجامعة طهران، وجامعة العلامة الطباطبائي في شرق العاصمة، وجامعة الرازي في كرمنشاه، وأيضا في همدان والأهواز، ودعت نقابات المعلمين إلى إضراب وطني، وقال المجلس التنسيقي لنقابات المعلمين إن “الاعتصام سيكون ردا على القمع المنهجي الذي تمارسه القوات الأمنية في المدارس”، وعدد أسماء أربعة مراهقين قال إنهم قُتلوا خلال حملة القمع، هم نيكا شاهكرامي وسارينا إسماعيل زاده وأبو الفضل أدين زاده وأسرا بناهي، كما أشار إلى توقيف عدد كبير من المعلمين. وشهدت معظم المدارس إضراباً عاماً للمعلمين، بينما كشف مساعد رئيس السلطة القضائية للشؤون الدولية كاظم غريب عبادي، عن التوجه لإدراج قناتي بي بي سي فارسي وإيران إنترناشونال ومنظميهما على قائمة الإرهاب، زاعما أن القناتين شجعتا على الإضرابات العنيفة بتغطيتهما ولذلك فهما مسؤولتان عن أعمال إرهابية وتدمير منشآت عامة.

 

واشنطن: سنواصل مواجهة عدوان إيران في الشرق الأوسط وخارجه

انتفاضة مهسا أميني تتصاعد... و"الأوروبي" يُدين الاستخدام "غير المبرر" للعنف ضد المتظاهرين السلميين

طهران، واشنطن، عواصم – وكالات/23 تشرين الأول 2022

 أكد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أن واشنطن ستستمر في مواجهة أنشطة إيران وعدوانها سواء في الشرق الأوسط أو خارجه، بغض النظر عن النجاح أو الفشل بالعودة إلى الاتفاق النووي، قائلا في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرته الفرنسية كاثرين كولونا، “لا توجد اتفاقية وشيكة لأن الإيرانيين يواصلون إدخال قضايا خارجية في المناقشات حول الاتفاق النووي، وطالما استمروا في القيام بذلك فلا توجد إمكانية ولا احتمال للتوصل إلى اتفاق”، إلا أنه جدد التأكيد على أن واشنطن لا تزال تعتقد أن “الحل الديبلوماسي للتحدي الذي يمثله برنامج إيران النووي يظل أفضل طريق للمضي قدما”.

وشدد على “أننا لا نزال مصممين على ألا تمتلك إيران أبدا سلاحا نوويا أو القدرة على بناء سلاح نووي، بما في ذلك المواد الانشطارية اللازمة لتزويده بالوقود”، مؤكدا أن الولايات المتحدة “ستستمر سواء مع الصفقة أو بدونها، في اتخاذ كل خطوة ضرورية للتعامل مع أنشطة وعدوان إيران سواء كان ذلك في الشرق الأوسط أو خارجه”. من جانبهم، دان قادة الاتحاد الأوروبي في ختام قمتهم التي استمرت يومين ببروكسل، ما وصفوه بالاستخدام “غير المبرر” للعنف ضد المتظاهرين السلميين لا سيما النساء، وأشادوا بالعقوبات ضد مرتكبي الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان، داعين إيران للوقف الفوري لحملة القمع العنيفة ضد المتظاهرين السلميين والإفراج عن المعتقلين في إطار الاحترام الكامل لحقوقهم المدنية والسياسية. وفيما تصاعدت انتفاضة مهسا أميني، استيقظت مدينة زهدان على دمار جديد أمس، حسبما أظهر التلفزيون الرسمي، وذلك بعد احتجاجات عقب صلاة الجمعة، نجم عنها تدمير وتخريب في المتاجر وبعض الممتلكات العامة، وتضررت أجهزة الصراف الآلي، في حين خرجت طواقم التنظيف لإزالة آثار الخراب والفوضى. وجاء اندلاع الاحتجاجات في زهدان مع استمرار التظاهرات في جميع أنحاء إيران، بينما نقلت وكالة “إرنا” عن قائد الشرطة الإقليمي أحمد طاهري، قوله إن الشرطة اعتقلت نحو 57 شخصا خلال احتجاجات الجمعة في مدينة زاهدان، وقال التلفزيون الرسمي إن نحو 300 محتج شاركوا في مسيرة في المدينة بعد صلاة الجمعة. وأظهرت مقاطع فيديو محتجين في زاهدان يهتفون “الموت للدكتاتور” و”الموت للباسيج”، وقال رجل الدين السني البارز في زاهدان مولوي عبد الحميد، إن كبار المسؤولين الإيرانيين يتحملون المسؤولية عن القتلى الذين سقطوا، متسائلا في خطبة الجمعة “بأي جريمة قتلوا؟ المسؤولون وخامنئي الذي يقود القوات المسلحة جميعهم مسؤولون أمام الله”. وفي مقاطع فيديو في مدينة تبريز، ظهر محتجون يهتفون مرددين كلمة “العار” في وجه شرطة مكافحة الشغب التي أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريقهم. من جهتها، قالت وكالة أنباء نشطاء حقوق الإنسان “هرانا” إن 244 محتجاً لاقوا حتفهم في الاضطرابات من بينهم 32 قاصراً، مضيفة أن السلطات ألقت القبض على 12500 شخص في الاحتجاجات التي اندلعت في 114 مدينة وبلدة ونحو 81 جامعة. في المقابل، أكد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، أن تصريحات الأميركيين تتناقض مع سلوكهم، موضحا أن طهران تلقت رسالة من واشنطن قبل ثلاثة أيام، مضيفا أن الأميركيين مستمرون في تبادل الرسائل معنا، مردفا “لن نتفاوض مع الجانب الأميركي لتقديم تنازلات، وسوف نتحرك في إطار منطقي واتفاق يحترم الخطوط الحمر لإيران، لكن في نفس الوقت لن نغادر طاولة المفاوضات أبدا”، مؤكدا أن الولايات المتحدة لا تعطي الأولوية فحسب إلى الاتفاق النووي، وإنما تستعجل لتحقيقه. من جانبه، استنكر المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني المزاعم الواردة في البيان المشترك لألمانيا وفرنسا وبريطانيا، بشأن استخدام المسيرات الإيرانية في حرب أوكرانيا، مدينا بشدة فرض مجلس وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي والحكومة البريطانية عقوبات على أساس الذرائع الواهية التي لا أساس لها.

 

إسرائيل تغتال أحد قادة “عرين الأسود” والجبهة تتوعد بالانتقام

تل أبيب تصادق على تعيين رئيس جديد للأركان وتواصل حصار نابلس وتنفذ اعتقالات في "الضفة"

رام الله، عواصم – وكالات/23 تشرين الأول 2022

 نعت “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، المقاتل تامر كيلاني، أحد القادة في مجموعات “عرين الأسود” الفلسطينية المسلحة، الذي قتل بعد انفجار دراجته النارية، ووعدت بالانتقام له، بدورها رفعت القوات الإسرائيلية حالة التأهب القصوى، تحسباً من الانتقام. وفي بيانها، قالت “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين”: “تنعي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وجناحها العسكري كتائب “الشهيد أبو علي مصطفى”، الشهيد البطل والأسير المحرر الرفيق المقاتل تامر كيلاني (أبو يامن) 33 عاما، من سكان حي جبل فطاير في نابلس، وهو متزوج وأب لطفلين”. من جانبها ذكرت تقارير صحافة اسرائيلية ان سلطات الاحتلال رفعت حالة التأهب القصوى تحسبا لموجة من الرد المتوقع بعد اغتيال الكيلاني احد عناصر مجموعة (عرين الأسود)، التي تقود المقاومة وعمليات اطلاق النار في نابلس. في سياق متصل، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، عن استشهاد فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة قلقيلية بالضفة الغربية. وقالت الوزارة في بيان مقتضب إن الشاب رابي عرفة (32 عاما) أصيب برصاصة في الرأس ونقل إلى مستشفى (درويش نزال) الحكومي بقلقيلية وكانت حالته حرجة جدا واستشهد في وقت لاحق متأثرا بجروحه. وأفادت مصادر محلية فلسطينية بأن قوات الاحتلال أطلقت النار على الشاب رابي أثناء تواجده قرب جدار الفصل العنصري بمحاذاة الحاجز العسكري المعروف باسم (109) جنوب شرق قلقيلية. وفي سياق آخر، قالت شرطة الاحتلال إن عناصرها أطلقت النار على فتى، قرب ملعب لكرة القدم في القدس، وأصابوه بجروح بدعوى تنفيذه عملية طعن. وأوضحت تقارير صحافية محلية فلسطينية أن الفتى يبلغ من العمر (16 عاما) وقد أصيب برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب حي (الشيخ جراح) في القدس المحتلة. في حين، شيّع الالاف الفلسطينيين، جثماني الشهيد الرابي وكيلاني في مدينتي نابلس وقلقيلية. على صعيد آخر، اعتقلت قوات الاحتلال، مجموعة من المواطنين في مناطق متفرقة من الضفة الغربية والقدس المحتلة، في حين دخل حصار نابلس يومه الرابع عشر. وفي السياق، تواصل قوات الاحتلال التضييق على المواطنين في نابلس، لليوم الثالث عشر على التوالي، من خلال إغلاق بعض الحواجز والطرقات، بينما صادقت الحكومة الإسرائيلية، على تعيين الجنرال هارتسي هاليفي رئيسا جديدا لأركان الجيش رقم الـ 23.

 

زيلينسكي يرفض الاتهامات بشأن «القنبلة القذرة» ويطالب بردّ «قاسٍ»

كييف/الشرق الأوسط/23 تشرين الأول 2022

رفض الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اليوم (الأحد)، اتهامات موسكو بشأن استعداد كييف لاستخدام «قنبلة قذرة». وقال زيلينسكي، عبر مواقع التواصل الاجتماعي: «إذا كانت روسيا تقول إن أوكرانيا في صدد التحضير لأمر ما، فهذا يعني أمراً واحداً، أن روسيا سبق أن أعدت كل ذلك. أعتقد أن على العالم أن يرد بأقسى قدر ممكن». وأضاف أنه إذا كانت روسيا قد أعدت «مرحلة جديدة في التصعيد، فعليها أن ترى الآن، في شكل احترازي وقبل واحدة من قذاراتها الجديدة، أن العالم لن يقبل بذلك». واعتبر زيلينسكي أن تهديد موسكو باستخدام أسلحة نووية «ضد بلادنا التي تخلت عن ترسانتها النووية (...) هو مبرر (لفرض) عقوبات (على روسيا)، وفي الوقت نفسه تقديم دعم أكبر إلى أوكرانيا». وكان وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو تحدث هاتفياً، اليوم، مع نظيره البريطاني بن والاس، وبحثا الوضع في أوكرانيا، وفق ما أفاد الجيش الروسي في بيان. وأخبر شويغو، والاس، أن روسيا تشعر بالقلق من أن كييف قد تستعد لاستخدام «قنبلة قذرة» في أوكرانيا، وهو ادعاء كرره في اتصالين مع وزيري الدفاع الفرنسي والتركي في وقت سابق من اليوم.

 

ماكرون: السلام ممكن عندما يقرره الأوكرانيون

روما/الشرق الأوسط/23 تشرين الأول 2022

عدّ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون؛ في افتتاح قمة عن السلام في روما اليوم (الأحد)، أن «السلام ممكن» في أوكرانيا حين «يقرره الأوكرانيون». وأضاف، في خطاب بافتتاح القمة التي تنظمها «جمعية سانت ايجيديو الكاثوليكية»: «علينا ألا ندع السلام يكون اليوم بشكل ما في أيدي السلطة الروسية (...). إن السلام ممكن فقط حين يقرره» الأوكرانيون. ودافع ماكرون عن الدعم الغربي لكييف، قائلاً: «ليتمكن الشعب الأوكراني في لحظة ما من اختيار السلام (...) على نحو ما كانوا قد قرروه». وتابع: «السلام سيبنى مع الطرف الآخر، وهو عدو اليوم، حول طاولة»، وذلك أمام مئات من المسؤولين السياسيين والدينيين الذين حضروا من مختلف أنحاء العالم للمشاركة في هذه القمة التي تستمر 3 أيام. ووصل الرئيس الفرنسي إلى روما بعد ظهر أمس، على أن يستقبله البابا فرنسيس صباح يوم غد في الفاتيكان. وهو اللقاء الثالث بين ماكرون والحبر الأعظم منذ انتخاب الأول عام 2017.ويحرص ماكرون منذ بدء النزاع في أوكرانيا في فبراير (شباط) الماضي على التواصل مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين؛ بخلاف مسؤولين غربيين آخرين، خصوصاً الرئيس الأميركي جو بايدن. وجدد الجمعة في بروكسل دعوة كييف وموسكو إلى العودة لطاولة المفاوضات حين يصبح الأمر «مقبولاً» لدى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، ولكن أيضاً «في أقرب وقت».

 

«البنتاغون» ينشر الفرقة 101 المحمولة جواً للمرة الأولى من 80 عاماً في رومانيا

واشنطن: إيلي يوسف/الشرق الأوسط/23 تشرين الأول 2022

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، أنها نشرت للمرة الأولى منذ نحو 80 عاماً، الفرقة 101 المحمولة جواً في أوروبا، في إشارة إلى ارتفاع مستوى التوتر بين روسيا وحلف شمال الأطلسي (الناتو)، بقيادة الولايات المتحدة الأميركية. وتم تدريب وحدة المشاة الخفيفة الملقبة بـ«النسور الصاخبة» على الانتشار في أي ساحة معركة في العالم في غضون ساعات، وهي جاهزة للقتال. وقام فريق من شبكة «سي بي إس نيوز» الأميركية بمرافقة نائب قائد الفرقة العميد جون لوباس، والعقيد إدوين ماثيديس، قائد فريق اللواء القتالي الثاني، على متن طائرة هليكوبتر «بلاك هوك»، في رحلة إلى أقصى حدود أراضي «الناتو» على بعد نحو 3 أميال فقط من حدود رومانيا مع أوكرانيا. ومنذ اللحظة التي شن فيها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عمليته العسكرية على أوكرانيا في 24 فبراير (شباط)، تقدمت قواته شمالاً من شبه جزيرة القرم، وهي منطقة أوكرانية ضمتها موسكو في عام 2014، ولم يجرِ الاعتراف بها قانونياً. ولأكثر من 7 أشهر تحاول روسيا الدفع على طول ساحل البحر الأسود إلى منطقة خيرسون، بهدف الاستيلاء على مدينتي المواني الأوكرانية الرئيسية ميكولايف وأوديسا، بهدف حرمان الأوكرانيين من أي مخرج بحري، وإبعاد الجيش الأوكراني عن شواطئ البلاد. ويعتبر اقتراب القوات الروسية من هذه المنطقة القريبة من رومانيا، تهديداً مباشراً لحدود حلف «الناتو»، وسبباً مباشراً لإرسال واحدة من أكثر فرق الهجوم الجوي الأميركية قوة مع معداتها الثقيلة. وقال العميد لوباس للشبكة: «نحن مستعدون للدفاع عن كل شبر من أراضي (الناتو)، وأتينا بقدرات فريدة من قدراتنا وأصولنا الجوية. نحن قوة مشاة، ولكن مرة أخرى نجلب قدراتنا وأصولنا معنا».

وفي اتجاه الشمال على طول ساحل البحر الأسود في رومانيا، هبطت طائرة «البلاك هوك» في موقع عمليات أمامي؛ حيث كانت القوات الأميركية والرومانية تقصف أهدافاً خلال مناورة هجومية برية وجوية مشتركة. وكان الهدف من التدريبات إعادة تشكيل المعارك التي تخوضها القوات الأوكرانية كل يوم ضد القوات الروسية عبر الحدود مباشرة؛ حيث تعتبر المناورات الحربية القريبة جداً من تلك الحدود، رسالة واضحة لروسيا وحلفاء أميركا في «الناتو» بأن الجيش الأميركي موجود هنا، ومستعد للتدخل.

وقال الجنرال الروماني لوليان بيرديلا للشبكة الأميركية: «المعنى الحقيقي بالنسبة لي لوجود القوات الأميركية هنا، هو كما لو كان لديك حلفاء في نورماندي قبل وجود أي عدو هناك»، في إشارة إلى معركة الحرب العالمية الثانية التاريخية على الساحل الغربي في فرنسا. وأقامت القوات الأميركية موقعاً في القاعدة الجوية للجيش الروماني؛ حيث ينتشر نحو 4700 جندي من القوة 101 المحمولة جواً لتعزيز الجناح الشرقي لحلف «الناتو». وقال ماثيديس إنه وقواته كانوا أقرب القوات الأميركية للقتال في أوكرانيا. ومن وجهة نظرهم كانوا «يراقبون عن كثب» القوات الروسية ويضعون أهدافاً للتدرب عليها، ويقومون بتدريبات تحاكي تماماً ما يجري في الحرب. وتابع بأن هذا الوضع «يبقينا على أصابع أقدامنا». وقال قادة الفرقة إنهم مستعدون دائماً للقتال «الليلة»، إذا تصاعد القتال أو كان هناك أي هجوم على «الناتو»، وأنهم مستعدون تماماً للعبور من الحدود إلى أوكرانيا.

يأتي ذلك بعد يوم من إجراء وزيري الدفاع: الأميركي لويد أوستن، والروسي سيرغي شويغو، اتصالاً هاتفياً للمرة الثانية منذ اندلاع الحرب في أوكرانيا. وشدد أوستن خلال المكالمة على «أهمية إبقاء قنوات التواصل» مفتوحة بين البلدين، في وقت يخشى الغرب فيه قيام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين باستخدام السلاح النووي، رداً على الإخفاقات التي مني بها جيشه في أوكرانيا، حسب تصريحات قادة «البنتاغون». لكن وزارة الدفاع الروسية أوضحت أن الوزيرين ناقشا «قضايا راهنة عدة تتصل بالأمن الدولي، من ضمنها الوضع في أوكرانيا». بالإضافة إلى ذلك، أكدت واشنطن أنها لا تلمس أي نية لدى الكرملين في خوض نقاش يهدف إلى وقف الحرب في أوكرانيا. وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، إن واشنطن تعتزم الإبقاء على اتصالاتها مع موسكو. غير أن أي تواصل دبلوماسي على مستوى أعلى غير مطروح في الوقت الحاضر، وإن ذلك رهن بنية بوتين في «وقف عدوانه». وقال بلينكن خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا، الجمعة: «لا نرى مؤشراً في هذا الاتجاه. بل على العكس، نرى روسيا تمضي أبعد وأبعد في عدوانها».

من جهتها، شددت كولونا على أهمية إبقاء قنوات اتصال مفتوحة مع موسكو. وقالت متحدثة أمام مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في العاصمة الأميركية: «نعتقد بشكل قاطع أنه من الضروري الإبقاء على قناة اتصال مع صانعي القرار في روسيا، بمن فيهم الرئيس بوتين». وتأكيداً على كلامه، ذكر بلينكن الهجمات الروسية الأخيرة على بنى تحتية مدنية في أوكرانيا، وحملة التجنيد في روسيا التي وصفها بأنها «محاولة من بوتين لإلقاء وقود حرب في هذا النزاع». وقال إن «الفرق الجوهري هو أن الأوكرانيين يكافحون من أجل بلادهم، وأرضهم، ومستقبلهم. هذا لا ينطبق على روسيا، وكلما أدرك بوتين ذلك مبكراً وتوصل إلى هذا الاستنتاج، كان بإمكاننا وضع حد لهذه الحرب مبكراً». وكان بلينكن قد التقى آخر مرة نظيره الروسي سيرغي لافروف في يناير (كانون الثاني)، حذره فيها من العواقب الوخيمة التي ستواجهها موسكو في حال غزت أوكرانيا. ورفض بلينكن منذ ذلك الحين لقاء لافروف؛ لكنه أجرى مكالمة هاتفية معه في يوليو (تموز) سعياً للتوصل إلى إطلاق سراح أميركيين محتجزين في روسيا. ولا يزال من المستبعد أن تجري محادثات بين بوتين والرئيس الأميركي جو بايدن، مع تبادلهما الحديث عن شروط حصول لقاء على هامش أعمال قمة مجموعة العشرين في إندونيسيا الشهر المقبل.

 

الدفاع الروسية: تدمير مستودع كبير لوقود الطائرات في وسط أوكرانيا

وطنية /23 تشرين الأول 2022

أعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم أن قواتها دمرت مستودعا كان يحتوي على أكثر من 100 ألف طن من وقود الطائرات، في مقاطعة تشيركاسي بوسط أوكرانيا. بحسب ما أفادت "وكالة الفضاء الروسية".

 

3 قتلى على الأقل في هجوم على فندق في جنوب الصومال

وطنية /23 تشرين الأول 2022

أفادت وكالة "فرانس برس" عن مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل في هجوم تبنّته "حركة الشباب الإسلامية المتطرّفة"، ولا يزال مستمراً بعد ظهر اليوم في فندق في مدينة كيسمايو جنوبي الصومال، وفق مصدر في الشرطة وشهود. وقال الضابط في الشرطة عبد الله اسماعيل إن "مهاجمين ارهابيين اقتحموا فندق توكل بعد الظهر، ويدور قتال داخل المبنى بين قوات الأمن وإرهابيين. وتأكد مقتل ثلاثة مدنيين".

 

محادثات عُمانية- أميركية لتعزيز التعاون المشترك

مسقط، عواصم – وكالات/23 تشرين الأول 2022

 بحث وزير المكتب السلطاني العُماني سلطان النعماني مع مساعِدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى باربارا ليف، سبل تطوير العلاقات بين البلدين وقضايا إقليمية ودولية ذات اهتمام مشترك. واستعرض الجانبان في مسقط، مسيرة العلاقات التاريخية التي تربط الجانبين في المجالات كافة، وسُبُل تطويرها بما يُحقق المصالح المشتركة بين سلطنة عُمان والولايات المتحدة، كما استعرض الجانبان عدداً من القضايا على الساحتين الإقليمية والدولية، وتطرقا إلى عدد من الأمور ذات الاهتمام المشترك.

 

 السوداني يشاور الكتل المشاركة في الحكومة العراقية

بغداد، عواصم – وكالات/23 تشرين الأول 2022

 أكد مكتب رئيس الوزراء العراقي المكلف محمد شياع السوداني أمس، استمرار المحادثات مع الكتل السياسية المشتركة في الحكومة القادمة، وإجراء المقابلات مع مرشحي القوى للمناصب الوزارية في الحكومة الائتلافية الجديدة، موضحا في بيان أن مقابلات المرشحين تتم عبر لجنة مختصة تضم مجموعة من الاستشاريين، ويرأسها رئيس الوزراء المكلف. وأضاف البيان: “سيتم الإعلان الرسمي عن المرشحين الذين تم اختيارهم لتولي المسؤولية بعد انتهاء المقابلات، والتأكد من سلامة موقف المرشحين من الجوانب القانونية وتحديد موعد جلسة مجلس النواب الخاصة بنيل الثقة”. في غضون ذلك، قضت محكمة جنايات الأنبار بالإعدام، بحق مدان بتفجير سيارة مفخخة استهدفت حفل زفاف في مدينة عامرية الفلوجة، ذهب ضحيته عدد من الشهداء والجرحى. من جانبه، أعلن جهاز الأمن الوطني القبض على تسعة إرهابيين في ديالى، أحدهم فجرَ مرقداً دينياً، وشارك بعدد من العمليات الإرهابية من بينها تفجير أحد المراقد الدينية في المحافظة. وأضاف أنه “تم تدوين أقوال المتهمين أصولياً وإحالتهم إلى الجهات القضائية المختصة لاتخاذ الإجراء العادل بحقهم”.

 

ولي العهد السعودي يعتذر عن عدم حضور القمة العربية بنصيحة من الأطباء

الجزائر، عواصم – وكالات/23 تشرين الأول 2022

أعلنت الرئاسة الجزائرية أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لن يحضر القمة العربية المزمع عقدها يومي الأول والثاني من نوفمبر المقبل في الجزائر، عملا بنصائح وتوصيات الأطباء. وذكرت الرئاسة في بيان لها أن الرئيس عبد المجيد تبون تلقى مكالمة هاتفية من الأمير محمد بن سلمان، أعرب فيها عن تأسفه لعدم حضوره اجتماع القمة العربية، امتثالا لنصائح وتوصيات الأطباء بتجنب السفر، موضحة أن الرئيس تبون أبدى تفهمه لهذه الوضعية وتأسفه لتعذر حضور ولي العهد السعودي، متمنيًا له موفور الصحة والعافية، ومعبرا له أن السعودية ستظل حاضرة في كل الظروف.

من جانبها، ذكرت وكالة الأنباء السعودية “واس” أن الأمير محمد بن سلمان والرئيس تبون استعرضا خلال الاتصال العلاقات الثنائية بين البلدين، وبحثا فرص التعاون المشترك بين المملكة والجزائر في مختلف المجالات وسبل تطويرها.

في غضون ذلك، أعلنت وزارة الحج والعمرة السعودية أن الحالات التي تغطيها وثيقة تأمين العمرة، تشمل إصابات فيروس “كورونا والحوادث العامة والوفيات والأوضاع الصحية الطارئة وتأخر رحلات الطيران المغادرة، مؤكدة أن وثيقة تأمين العمرة إلزامية على المعتمرين القادمين من خارج السعودية، وتكون مشمولة ضمن رسوم التأشيرة، حيث تقدم لحاملها تغطية شاملة تصل منفعتها حتى 100 ألف ريال سعودي.

 

ملك البحرين: علاقاتنا مع الإمارات ترتكز على دعائم قوية

المنامة، عواصم – وكالات/23 تشرين الأول 2022

 أكد العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى، اعتزازه بالعلاقات التاريخية الراسخة التي تجمع بين بلاده والإمارات، مبيناً أنها ترتكز على دعائم قوية من الأخوة والرؤى والتفاهم والتنسيق المشترك. وخلال استقباله وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد، في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها إلى البحرين للمشاركة في اجتماع الدورة العاشرة من اللجنة العليا المشتركة بين أبوظبي والمنامة، أشاد العاهل البحريني بنتائج اللجنة العليا المشتركة بين الإمارات والبحرين، وجهودها المثمرة على صعيد تعزيز مسارات التعاون والتكامل وفتح آفاق جديدة للتنسيق المتبادل في مختلف الجوانب، بما يعود بالخير والازدهار على البلدين والشعبين الشقيقين. من جانبه، شدد الشيخ عبدالله بن زايد حرص الإمارات والبحرين على تنمية وتطوير أطر التعاون المشترك، بما يخدم مصالحهما المتبادلة ويعود بالخير على شعبيهما ويلبي تطلعاتهما إلى التنمية والازدهار، مؤكدا أن العلاقات الإماراتية البحرينية تاريخية متجذرة، وهناك حرص من البلدين وقيادتهما على المضي قدماً نحو تعزيزها وتنمية آفاق التعاون المشترك في المجالات كافة. يشار إلى أن اجتماع الدورة العاشرة للجنة الوزارية العليا المشتركة بين الإمارات والبحرين، يأتي في وقت تشهد فيه العلاقات التاريخية بين البلدين نقلة نوعية، ووقَّع البلدان العام الماضي 14 مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون بينهما في مجالات عدة، واتفقا على وضع إطار لترسيخ وتطوير التعاون الثنائي، بما يمكّنهما من تعزيز تعاونهما في المجالات ذات الاهتمام المشترك. وتركزت الاتفاقيات في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والتجارة والسياحة والاستثمار، كما تم الاتفاق على العمل على إنشاء صندوق استثماري مشترك للاستثمار في الفرص والمشروعات في كلا البلدين وخارجهما. وشملت مذكرات التفاهم التي وُقعت مجالات عديدة؛ منها الأمن السيبراني والتربية والتعليم والعمل وتنمية الموارد البشرية والتعاون التقني في الفضاء الإلكتروني، ومكافحة الجرائم والصحة والنقل والمواصلات والتجارة والاستثمار والصناعة والأمن الغذائي والتعاون البيئي.

 

الحوثيون يُهددون بمهاجمة السفن الدولية واليمن يُصنِّفهم منظمة إرهابية

البخيتي: سنضع القانون الدولي تحت أقدامنا كما فعلنا مع قرارات مجلس الأمن وإدانات العالم

عدن، عواصم – وكالات/الشرق الأوسط/23 تشرين الأول 2022

 هددت ميليشيا الحوثي اليمنية بتصعيد عملياتها العسكرية ضد السفن الدولية واستهدافها مباشرة، ورفض القيادي في الميليشيا المتمردة الموالية لإيران المعين محافظاً لمحافظة ذمار محمد البخيتي، الإدانات الدولية للضربة الجوية التي وجهتها المليشيا لميناء الضبة، زاعما أن “العملية كانت تحذيرية للسفينة المكلفة بسرقة نفط اليمن، ولا تستهدف ميناء الضبة”. وهدد بأن “العملية القادمة ستكون في السفينة نفسها، وأي تصعيد من قبل العدو سيواجه بالمثل بحراً وبراً”، قائلا “إذا كان القانون الدولي يبيح لدول العدوان قتل اليمنيين وحصارهم ونهب ثرواتهم، فإننا نضع القانون الدولي تحت أقدامنا كما سبق وفعلنا مع قرارات مجلس الأمن وإدانات ما يسمى بالمجتمع الدولي”. من جانبها، أقرت الحكومة اليمنية تصنيف جماعة الحوثي الموالية لإيران جماعة إرهابية، للمرة الأولى منذ بدء الحرب الدائرة منذ ثماني سنوات، حيث ذكرت وكالة الأنباء اليمنية “سباً” أن مجلس الدفاع الوطني أصدر القرار رقم (1) لسنة 2022 بتصنيف مليشيات الحوثي الانقلابية منظمة إرهابية، مضيفة أن القرار جاء وفقاً لقانون الجرائم والعقوبات، والاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب، والاتفاقيات والمعاهدات الدولية والإقليمية المصدَّق عليها من قِبل اليمن. وحذَّر مجلس الدفاع الكيانات والأفراد الذين يقدمون الدعم والمساعدة أو التسهيلات أو أي شكل من أشكال التعاون والتعامل مع الجماعة الإرهابية، بأنه سيتم اتخاذ إجراءات وعقوبات صارمة تجاههم. كما حذر المجلس من أن التصعيد الإرهابي الحوثي يعفي الحكومة اليمنية من الالتزامات كافة، التي تنصلت عنها الميليشيا بما فيها اتفاق ستوكهولم وعناصر الهدنة الإنسانية المنهارة والتسهيلات الخدمية الأخرى، داعيا المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته إزاء التصعيد الخطير الذي تبنته الميليشيات الحوثية وداعميها، باستهداف الأعيان المدنية والمنشآت الاقتصادية في جريمة حرب متعمدة، تستلزم العقاب الحازم بتصنيفها جماعة إرهابية دولية. بدوره، دان المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ الهجوم على الباخرة النفطية في ميناء الضبة، معتبرا التصعيد العسكري مقلق للغاية، داعيا الأطراف للتحلي بأقصى درجات ضبط النفس ومضاعفة جهودهم لتجديد وتوسيع الهدنة، ووضع الأُسس نحو وقف دائم لإطلاق النار وتفعيل مسار العملية السياسية لإنهاء الصراع، مؤكدا ضرورة امتثال جميع الأطراف لالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي لحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية. من جهته، دان الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية نايف الحجرف الهجوم الإرهابي الذي نفذته الميليشيات الحوثية بطائرتين مسيرتين مفخختين، مؤكدا خلال اتصال هاتفي مع وزير الخارجية وشؤون المغتربين اليمني أحمد بن مبارك، أن الهجوم يعد خرقا سافرا وانتهاكا للقوانين والأعراف الدولية وتهديدا للمنشآت المدنية والاقتصادية وإمدادات وممرات الطاقة العالمية. من ناحيتها، أدانت الولايات المتحدة الأميركية الهجوم الإرهابي الحوثي، وقال السفير الأميركي لدى اليمن ستيفن فاجن “ننضم إلى شركائنا وحلفائنا في الإدانة الشديدة للهجوم الذي شنه الحوثيون على ميناء بحضرموت”، داعيا الحوثيين إلى الوقف الفوري لمثل هذه الهجمات التي تشكل إهانة لحقوق الملاحة وحريتها وتعرض التجارة الدولية للخطر. إلى ذلك، طالبت الحكومة اليمنية منظمة التعاون الإسلامي، بتصنيف الحوثيين منظمة إرهابية، وشدد وزير الخارجية أحمد عوض بن مبارك هاتفيا، ل أمين عام منظمة التعاون الإسلامي حسين إبراهيم طه، على الحاجة الملحة لاتخاذ مواقف جماعية لتصنيف المليشيات كمنظمة إرهابية، لردعها عن أعمال العنف والإرهاب والعودة الى خيار السلام.

 

شي يفوز بولاية ثالثة «تاريخية»... ويؤكد: «العالم بحاجة إلى الصين» عُين لولاية جديدة على رأس الجيش

بكين/الشرق الأوسط/23 تشرين الأول 2022

حصل شي جينبينغ، اليوم الأحد، على ولاية ثالثة تاريخية على رأس الحزب الشيوعي الصيني، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الرسمية، بعد أن أزاح أيّ معارضة في البلاد وداخل صفوف الحزب، ضامناً بذلك ولاية جديدة على رأس الصين لخمس سنوات أخرى على الأقل، ليصبح بذلك أقوى قائد للصين منذ مؤسس النظام ماو تسي تونغ. وعينت اللجنة المركزية الجديدة للحزب الشيوعي بعد إدخال تعديلات واسعة عليها شي جينبينغ لولاية ثالثة من خمس سنوات خلال عملية تصويت جرت في جلسة مغلقة، ما يمهد لتثبيته رسمياً على رأس الدولة لولاية جديدة في مارس (آذار) 2023، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية. وعُيّن شي مجدداً (الأحد) على رأس القوات المسلحة الصينية، حيث ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة أن شي «عُيّن كذلك رئيساً للجنة العسكرية المركزية». وعَيّن شي حلفاء له بين الأعضاء السبعة في اللجنة الدائمة التي تمسك بزمام السلطة الفعلية في الصين، ومن بينهم لي كيانغ رئيس الحزب في شنغهاي، ودينغ شويشيانغ رئيس مكتب شي جينبينغ، ولي شي رئيس حزب مقاطعة غوانغدونغ (جنوب)، وفق مشاهد بثها التلفزيون الرسمي من قصر الشعب في بكين. وأعلن شي في كلمة ألقاها أمام الصحافة في قصر الشعب أنه «لا يمكن للصين أن تتطور بدون العالم، والعالم أيضاً بحاجة إلى الصين». وأضاف «بعد أكثر من أربعين عاماً من الجهود الحثيثة من أجل الإصلاح والانفتاح، حققنا معجزتين: تنمية اقتصادية سريعة واستقرار اجتماعي بعيد الأمد، متعهدا بـ«العمل بجدّ لإنجاز مهامنا»، شاكراً «بصدق الحزب بكامله للثقة التي أبداها لي». ونجح شي خلال عقد في تحويل الصين إلى ثاني قوة اقتصادية في العالم وتشكيل جيش هو من الأقوى في العالم. وبالرغم من تركيز السلطات بشكل شبه تام بين يديه، يواجه الرئيس تباطؤاً اقتصادياً قوياً نتج بصورة خاصة عن سياسة «صفر كوفيد» التي اتبعها مع ما تضمنته من تدابير إغلاق وحجر متواصلة، وتفاقم الخلافات والخصومة مع الولايات المتحدة وانتقادات دولية على صعيد حقوق الإنسان.

 

تفاصيل المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

اختيار الرئيس الجديد بين السعودية وحزب الله.. بشروط واقعية

منير الربيع/المدن/24 تشرين الأول/2022

بقي أسبوع على انتهاء ولاية رئيس الجمهورية ميشال عون. بعدها، يبدأ البحث الجديّ في انتخاب رئيس للجمهورية. وهذا سيكون وفق أكثر من مسار.

الطائف.. وطاولة حوار

هناك مسارات خارجية لا بد من التوقف عندها، كما أنه لا بد من متابعة الديناميكية الداخلية القادرة على التسهيل والتعطيل في آن معاً. قبل الوصول إلى انتهاء الولاية، يبدو أن محاولات تشكيل الحكومة ستصل إلى نتائجها المرجوة. وذلك يمكن قراءته من خلال البيان الصادر عن مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية، والذي ينفي كل ما حكي عن استعداد عون لتوقيع مرسوم اعتبار الحكومة مستقيلة. هذا بحد ذاته يؤشر إلى التهدئة وإلى بلورة صيغة للتوافق على الحكومة. أما في المسار الرئاسي، فلا بد من مراقبة جملة تحركات لقوى في الداخل والخارج. في الخامس من شهر تشرين الثاني تنظم السفارة السعودية في بيروت لقاءً تحت عنوان الطائف، وذلك في الذكرى 33 لتوقيع الاتفاق. الرمزية هنا مرتبطة بالتمسك السعودي بهذا الاتفاق ورفض تغييره. وهو موقف أيضاً أكده البطريرك الماروني بشارة الراعي في عظة الأحد إذ قال: "دعونا إلى مؤتمر دولي حول لبنان للبحث في تطبيق اتفاق الطائف نصاً وروحاً". إلى جانب هذه الحركة السعودية، تكشف مصادر متابعة أن زيارات لشخصيات عديدة حصلت في الفترة الماضية إلى السعودية للبحث في الاستحقاقات. في المقابل، فإن رئيس مجلس النواب نبيه برّي سيكون مستعداً في المرحلة المقبلة إلى الدعوة لطاولة حوار لبنانية للبحث في الاستحقاق الرئاسي.

وفد من الأمم المتحدة أيضاً زار الرياض للبحث بالملفات والاستحقاقات اللبنانية، وعلى رأسها انتخاب رئيس جديد للجمهورية. وحسب ما تقول مصادر متابعة، فإن السعوديين سيبدون اهتماماً أكبر بالملف اللبناني في المرحلة المقبلة، وهم دخلوا في مرحلة البحث الجدّي عن رئيس للجمهورية يمكن وصوله، على قاعدة أن يتمتع بعلاقات جيدة مع العرب والغرب، ويكون موثوقاً، كما يكون مقبولاً من اللبنانيين، خصوصاً أن هناك قناعة تفيد بأنه لا يمكن المجيء برئيس تحدٍّ، طالما أن المطلوب هو التعامل مع كل الملفات بواقعية. كما أن البحث بالملف الرئاسي يلازمه أيضاً بحث في ملف رئاسة الحكومة وماهيتها.

معادلة الرئيسين

بناء عليه، لا بد من التوقف أمام نقطة أساسية، وهي عدم انتاج رئيس محسوب على طرف ضد الطرف الآخر. كما أن معادلة انتخاب رئيس محسوب على محور في مقابل تسمية رئيس للحكومة محسوب على الطرف النقيض، أيضاً لا يمكن أن يؤدي إلى النتائج المرجوة، لأن هذه التجربة حصلت في التسوية الرئاسية بين ميشال عون وسعد الحريري. أما اختيار رئيسين محسوبين على محور واحد أيضاً، فلا يمكنه أن يمر ولا أن يحقق أي نتائج إيجابية. لذلك فإن التركيز سيكون في البحث على قواسم مشتركة بين الشخصيات وبين القوى المؤثرة والمهتمة. على ضفة حزب الله، أيضاً هناك قناعة باستحالة انتاج رئيس محسوب على قوى الثامن من آذار، حتى أن الحزب لا يريد ذلك، إنما يفضل انتخاب رئيس يكون قادراً على التواصل مع غالبية الجهات الداخلية والخارجية، ويكون قادراً على تحقيق نتائج إيجابية بما يتعلق بالأزمة الاقتصادية والمالية، لكن الشرط الأساسي لدى الحزب هو أن لا يتم انتخاب رئيس يكون في مواجهة معه أو يسيء إليه، ما يعني تحييد مسألة دور المقاومة والسلاح عن أي هجوم. النقطة الثانية لدى حزب الله هي قناعته بأن رئيس التيار الوطني الحرّ جبران باسيل يفترض أن يشكل معبراً أساسياً للتوافق، لأنه سيبقى مستنداً على حق النقض (الفيتو) الذي بحوزة الحزب.

 

أميركا انتصرت.. وهوكستين "يحمل انتصاره في يده"

أيمن جزيني/أساس ميديا/23 تشرين الأول 2022

يصلُ إلى بيروت الأسبوع المُقبل الوسيط الأميركيّ آموس هوكستين حاملاً النسخة النّهائيّة من اتفاق ترسيم الحدود مُذيّلاً بالتوقيع الأميركيّ عليه. أو قُل: حاملاً نصره الأميركي بين يديه. حاملاً نصراً أميركيّاً عجزَ عن تحقيقه جميع الوسطاء الذين سبقوه، ومنهياً أسطورة "التوجّه شرقاً التي حاول محور حزب الله الترويج لها وانتهى إلى اللعب تحت عباءة هوكستين الأميركو – يهودية. الترسيم بين لبنان وإسرائيل هو الانجاز الأوّل على صعيد السّياسة الخارجيّة لإدارة الرّئيس جو بايدن منذ استلامها السّلطة مطلع العام 2021، بعد إخفاقها في الملفّ النّوويّ الإيرانيّ، ووصمة العار التي طبعتها على السياسة الخارجية لحاكمة العالم، مشاهدُ الانسحاب الكارثيّ من أفغانستان، وصور الحلفاء المتروكين، التي هزّت الثقة بواشنطن حول العالم. ومؤخّراً أخفق بايدن وإدارته في إدارة أزمة الطّاقة، وفي العلاقة مع دول مجلس التعاون الخليجيّ وأوبك Plus ومع المملكة العربية السعودية. يصلُ هوكستين بابتسامته التي باتت علامةً فارقةً له، وربّما تكون الابتسامة هذه المرّة أكثر حرارةً من الابتسامات السّابقة. مثلما ابتسم حين قال للقادة اللبنانيية: "حصلتم على ما هو أكثر بكثير مما لديكم الآن، وفي حالة لبنان، هو لا شيء". فقد انتزعَ هوكستين اعترافاً من عهدِ حزب الله بسيادة إسرائيل على الجانب الآخر من الخطّ الحدوديّ، حيثُ وُلِدَ آموس هوكستين سنة 1973 لأبويْن إسرائيلييْن من أصولٍ أميركيّة. استطاع هوكستين بعد جولاتٍ مكّوكيّة بين بيروت وواشنطن وتل أبيب والدّوحة وباريس أن يصلَ إلى الاتفاق الذي سيأتي به إلى لبنان بعد أيّام...

النشأة.. والهوى الإسرائيلي

ترعرع هوكستين في فلسطين المُحتلّة، وخدَم في صفوف الجيش الإسرائيليّ لـ3 سنوات بين عاميْ 1992 و1995. لا يجدُ الباحثُ عن سيرة هوكستين أيّ تفاصيلٍ أخرى تتعلّق بحياته المُبكرة في إسرائيل. قد يكون سبب التكتّم هذا محاولةً لإخفاء حقيقة جنسيّة هوكستين الإسرائيليّة، لأسبابٍ إداريّة تتعلّق بمصير الجنسيّة الثّانيّة في حال تبوّأ حامل الجنسيّة الأميركيّة منصباً رسميّاً رفيعاً. وهنا لا يُعرَف إن كانَ هوكستين تخلّى عن جنسيّته الإسرائيليّة أم لا. يعتبر الدبلوماسي الأميركي السابق مايكل سبرينغمان، الذي تبوّأ منصب القنصل الأميركيّ في مدينة جدّة السّعوديّة في عهد الرّئيسْين رونالد ريغن وجورج بوش الأب، في مقالة نشرها على موقعه أنّه يحتمِل أن لا يكون آموس تخلّى عن جنسيّته الإسرائيليّة مثل وكيلة وزارة الخزانة الأميركية السابقة سيغال بيرل ماندلكر. أنهى آموس خدمته العسكريّة، وعادَ إلى مسقط رأس أبويْه، الولايات المُتحدة، وتحديداً إلى العاصمة واشنطن. انخرطَ سريعاً بالعمل السّياسيّ، فهو مُتابعٌ لأدقّ تفاصيل السّياسة الأميركيّة منذ نشأته، ودخل في صفوف الحزب الدّيمقراطيّ وتلقّى تدريباً في "الكابيتول هيل"ضمن طاقم موظفي لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، وعَمِلَ مُستشاراً لعضويْ الكونغرس السيناتوريْن الدّيمقراطييْن البارزيْن كريس دود ومارك وارنر.

"الإنجاز الكوري الشمالي"

في عهد الرّئيس بيل كلينتون وتحديداً في 1997، أُرسِلَ هوكستين إلى واحدة من أكثر الدّول عداءً للولايات المُتحدة، كوريا الشمالية في مهمّةٍ عنوانها "رفع تقارير عن الوضع الاقتصادي والعسكري في البلاد". بعد انتهاء "مهمّته" في كوريا الشّماليّة، عُيِّننَ كبيراً للمستشارين السّياسيين في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، وأشرف على تشريعات تتعلّق بتفويض عمل بنك الصّادرات والواردات الأميركيّ (EX – IM Bank) ومنظّمة OPEC ووكالة التنمية والتجارة الأميركيّة USTDA، فضلاً عن صياغة تشريعات تضبط التصدير والمنظمات والأنظمة ذات الصلة بالتجارة. في عهد الرّئيس باراك أوباما في 2008، سافر هوكستين إلى العراق وشارك في المناقشات الدبلوماسية الأميركيّة التي ربطَت رفع العقوبات الاقتصادية الأمريكية مقابل توطين آلاف اللاجئين الفلسطينيين في وسط العراق. جادل بأنه ينبغي الإبقاء على العقوبات الاقتصاديّة في حال لم تقبل سُلطات الرّافديْن بتوطين الفلسطينيين. ترعرع هوكستين في فلسطين المُحتلّة، وخدَم في صفوف الجيش الإسرائيليّ لـ3 سنوات بين عاميْ 1992 و1995. لا يجدُ الباحثُ عن سيرة هوكستين أيّ تفاصيلٍ أخرى تتعلّق بحياته المُبكرة في إسرائيل

الوظيفة "الإسرائيلية"

انتقل في 2009 إلى القطاع الخاص بصفته نائب المدير التنفيذي للعملياّت الدولية في شركة كاسيدي وشركائها المعنيّين بتقديم المشورات الإداريّة للحكومة الأميركيّة، خصوصاً في قطاع الطّاقة. وكان مستشارًا وأحد أهمّ أعضاء اللّوبي الإسرائيلي في شركات النفط والغاز الأميركيّة والدولية، وكذلك الشركات التي تركز على الطاقة المتجددة. وبصفتة مُستشاراً، ساعد الشركات في تقويم الأسواق الجديدة المحتملة وتطوير مصادر بديلة للطّاقة، خصوصاً في البحر المُتوسّط، حيث إسرائيل. في 2011، بدأ العمل ضمن طاقم وزارة الخارجية في مكتب مصادر الطاقة الذي استحدثته إدارة أوباما. عُيّنَ نائباً للمبعوث الخاص كارلوس باسكوال. تركّز عمل هوكستين في منصبه الجديد على مساعدة أوكرانيا في إيجاد إمدادات جديدة للغاز الطبيعي مع بدء الأزمة مع روسيا عقب ضمّها شبه جزيرة القرم. كما قاد الجهود الدّبلوماسيّة المُرتبطة بملفّ الطّاقة بإشرافه على مكتب الشّرق الأوسط وآسيا وأوروبا وأفريقيا.

في تلكَ الفترة، تعمّقت علاقته بالرّئيس الحاليّ ونائب الرّئيس حينذاك جو بايدن. يجمع هوكستين وبايدن مسألتيْن جوهريّتيْن:

الأولى: الدّعم اللامتناهي لإسرائيل. فبايدن لا يقلّ صهيونيّةً عن هوكستين، والشّاهد على ذلك تأييد بايدن الشّديد لـ"تشريع سفارة القدس" الذي ينقل السّفارة الأميركيّة في إسرائيل إلى القدس، ويعترف بالمدينة عاصمةً لإسرائيل. يُضاف إلى ذلك اعتراف بايدن بنفسه يوم قال في زيارته لإسرائيل في تمّوز الماضي: "إذا كنت يهوديّاً فسأكون صهيونيّاً، والدي أشار إلى أنه لا يشترط بي أن أكون يهوديا لأكون صهيونيّاً، وهذا أنا".

الثانية:اجتمع الطّرفان على ضرورة التضييق على روسيا في قطاع الطّاقة وضرورة إيجاد مصادر جديدة للطّاقة لأوروبا والغرب عوضاً عن موسكو.

امتدّت هذه العلاقة حتّى وصلَ بايدن إلى البيت الأبيض رئيساً للولايات المُتحدة مطلع 2021. اختاره الرّئيس الجديد مبعوثاً خاصّاً لشؤون الطّاقة في أدقّ لحظةٍ تعيشها الولايات المُتحدة في إطار حرب الطّاقة مع روسيا.

من ضمن المهام التي أوكِلَت لهوكستين كان ملف ترسيم الحدود البحريّة بين لبنان وإسرائيل، إضافةً إلى التنسيق مع دول أوبك وخصوصاً دول مجلس التعاون الخليجيّ.

استطاع هوكستين بعد جولاتٍ مكّوكيّة بين بيروت وواشنطن وتل أبيب والدّوحة وباريس أن يصلَ إلى الاتفاق الذي سيأتي به إلى لبنان بعد أيّام...

ربحت الولايات المتحدة الأميركية وجودها السياسي في لبنان والمنطقة بصفر ضحايا، وها هي اليوم تؤكّد مشروع الشرق الأوسط الجديد المتعب، المسالِم مع إسرائيل، الذي كان يُفترض أنّه هُزم في العام 2006

"الوطنجية" بين بيروت – تل أبيب

المفارقة التي تستدعي الوقوف مطوّلاً أمامها هي أنّه في بيروت وتل أبيب يرفع مسؤولون في الحكم الصوت بـ"معاداة" الولايات المتحدة. في الأولى "حزب الله"، وفي الثانية "اليمين الليكودي" بقيادة بنيامين نتنياهو. كلاهما يشتبه بالسياسة الأميركية باعتبارها لا تريد غير مصالحها. وهذا صحيح لا طعن فيه، ذلك أنّ الدول مصالح وإنجازات. الفارق بين المكانين، بيروت وتل أبيب، أنّ السياسيّين المتمرّنين ومعهم رهط المتقاعدين الممانعين في بيروت، يرون واشنطن عدوّاً على الرغم من أنّها ساعدتهم على "الزعم" أنّ أيّام يُسرٍ تنتظرهم. أما في إسرائيل، فالذين يصرخون ضدّ واشنطن هم ممّن يريدون نصراً انتخابياً، لكنّهم يعرفون أنّ فرصتهم الوحيدة كـ"دولة" للبقاء تتلخّص في تسليمهم بمصالح واشنطن الاستراتيجية وفي انتظامهم في حضن أميركا بمواجهة إيران وحلفائها. ما يعرفه "المتحكّمون" عندنا ويريدون أن نتجاهله هو أنّ الفترة التي ستعقب الطواعية الإسرائيلية ستضعنا مُجدّداً ومرّة أخرى في مواجهة الضغوط الأميركية والدولية على حدٍّ سواء. ويجدر بنا ألّا نستهين بهذه الضغوط متى حصلت. الغضب الأميركي منذ عقود يترافق عادةً مع سدّ المنافذ الدولية: من أوروبا إلى روسيا. حتّى "سوريا الأسد الأب والابن" لم يكن عندها رفضٌ لأميركا، بل "رجاء" التوسّط كحَكَم لِما لها من دور حاسم في المنطقة. بهذا المعنى، فإنّ "الوطنجية" التي تُستعرَض في بئر العبد وحارة حريك ليست شيئاً آخر غير التمهيد لاستثمارات حربيّة يدحضها الربح الأميركي الصافي الذي يظهر في ما يلي:

ـ يمثّل الاتفاق مع لبنان "اختراقاً تطبيعياً بعد اتّفاقَيْ "وادي عربة" مع الأردن، و"أوسلو" مع منظمة التحرير الفلسطينية.

ـ أخذت واشنطن من الحزب انصياعاً ولو متأخّراً كانت بدأت بطلبه منذ العام 2009 يوم انطلقت المفاوضات حول ما عُرِف بخطّ "هوف".

ـ جاء بايدن إلى المملكة العربية السعودية طالباً أمرين لم يحصل على أيٍّ منهما: زيادة الإنتاج النفطي والتطبيع مع إسرائيل. ما طُلب من المملكة فعله لبنان وبقيت الرياض على رفضها فلا يزايدنّ أحدٌ عليها ولتتوقّف "هواية" مهاجمتها، وهي هواية خاصّة بالأمين العام للحزب السيّد حسن نصر الله.

ـ اعتراف لبنانيّ بأنّ العدوّ الإسرائيلي هو مَن يقع على حدودنا الجنوبية. والتفاوض اعتراف، والتوقيع اعتراف، بعدما قيل لنا إنّ "زمن الهزائم قد ولّى".

ـ ترسيم الحدود البحرية رسم إطاراً جديداً لمنطقة الشرق الأوسط، إذ ضمنت واشنطن تصدير السلع الاستراتيجية (نفطية وغازية) إلى حليفتها أوروبا. وبالتالي فإنّ ما حصل ليس عابراً. فالتوقيع اللبناني هو إجماع حول إسرائيل وتغيير عميق في مفهوم العداء لها، لم يحصل في تاريخ لبنان السياسي.

- أُعيد الاعتبار لاتفاق 17 أيار الذي أسقطته "انتفاضة" لم تقبل بالاعتراف وقتها بإسرائيل. وقواها السياسية هي نفسها التي قبلت اليوم بالترسيم. علماً أنّ ما كان للبنان من حقوق ترسيم هو أفضل بكثير ممّا هو عليه الاتفاق الحالي. 

- ربحت أميركا المعركة ضدّ روسيا، التي قدمت بجيشها إلى حوض البحر المتوسط، فكان الدعم البديل لأوروبا من النفط موقّعاً ممّا يُسمّى "محور الممانعة".

ـ تفوّقت أميركا على اللاءات الإيرانية، ولاءات حزب الله المتقدّمة عن طهران، وطوّعت الحزب وراء الدولة اللبنانية، أقلّه في المدى القريب جدّاً، لا أكثر. يُخطىء من ينسى كلام الأمين العام للحزب عن تجاوز "العمليات التذكيرية" والانتقال إلى عمليات تحريرية لاستعادة مزارع شبعا وتلال كفرشوبا. على ما يبدو فإنّ كلّ هذا بات من الماضي.

- نجحت واشنطن لسنوات عدّة مقبلة في إحياء السلام في المنطقة من دون إحراج أيّ طرف. الجميع في لبنان وقّع وقَبِل الترسيم وينتظر الثروات. الجميع لا يريد الحرب. إنّه السلام وليس الهدنة.

- ربحت الولايات المتحدة الأميركية وجودها السياسي في لبنان والمنطقة بصفر ضحايا، وها هي اليوم تؤكّد مشروع الشرق الأوسط الجديد المتعب، المسالِم مع إسرائيل، الذي كان يُفترض أنّه هُزم في العام 2006.

أغلب الظنّ أنّ الآتي أسوأ على اللبنانيين إن لم يعودوا إلى الشرعية العربية المتمثّلة بـ"مبادرة بيروت للسلام"، وإلى الشرعيّات الدولية وقراراتها، ومنها على وجه التحديد 1559 الذي قلب هذه البلاد رأساً على عقب.

في هذه الأثناء: ولّى زمن الصدح بالشعارات، وجاء "الزمن الأميركي" إلى لبنان. من لا يصدّق فليستمع إلى الشيخ الذي يمثّل منطق حزب الله، صادق النابلسي، على قناة "الجديد" قبل يومين، قائلاً إنّ "هناك واقعاً إسمه إسرائيل... ونحن الطرف الأضعف في المعادلة".

 

يا شعب لبنان،هؤلاء هم نوّاب الأمّة حاكموهم أم أنصفوهم الخيار لكم .

بسام ضو/23 تشرين الأول/2022

كأديمي كباحث سياسي ومتعاطٍ في الشأن العام ومُشارك في لقاءات عدّة وقبل إلقاء الضوء على حقوق وواجبات من أدخلوا إلى الندوة النيابية وتبيان عملهم التشريعي وفقًا للأنظمة التي تتبعها المجالس التشريعية في كل أنحاء الأمم لا بُــدّ من إظهار إختصاصات البرلمانيين بشكل عام للرأي العام . قانونيًا وإستنادًا لعلم السياسة هناك إختصاصات يستمدها البرلمان من مرجع واحد ألا وهو الدستور لأنه الإطار الوحيد للسلطة التشريعية في الدولة حيث يوجب ممارسته وفقًا للأصول وهو إختصاص سياسي إلى جانب الإختصاص التشريعي،وذلك من خلال ممارسة الرقابة الشاملة على سياسة الحكومة لناحية أعمالها وبرامجها،وأيضًا للبرلمان إختصاص مالي – قضائي – تأسيسي  إنتخابي... كل هذه الأمور وللأسف غير محترمة في نظامنا البرلماني.

قانونيًا إنّ النظام الداخلي للمجلس النيابية بما فيها مجلس الأمة اللبنانية،هو مجموعة القوننة للقواعد الداخلية التي من المفترض أن يلتزم بها أعضاء المجلس النيابي،وقانونيًا وإستنادًا إلى النظام الداخلي لمجلسنا النيابي الذي أقّــرَ لنفسه قواعد لا يسعه الإخلال بها كما هو حاصــل حاليًا،وهذا ما يُضفي إعطاء المثل السيء في مخالفاته للقوانين التي من المفترض أن يلتزم بها نوّاب الأمّة .

النظام الداخلي للمجلس النيابي اللبناني الصادر بتاريخ 18 تشرين الأول 1994 والمعدّل في جلسات الهيئة العامة للمجلس النيابي المتتالية والذي نشر في الجريدة الرسمية رقم 52 تاريخ 13 تشرين الثاني 2003،والذي يُقسم إلى أربع أبواب ويتضمّن ماية وست وأربعون مادة.وعلى ما هو ظاهر فهذا النظام لم يكُن يومًا مُحترمًا وخصوصًا في المراحل السابقة والحاضرة...وبات معروفًا أنّ نوّاب الأمّة يُهملون مهامهم التشريعية لصالح تقديم الخدمات للمواطنين التي تقتصر على مطالبهم الحياتية والتي تُهمل ضمان مستقبلهم المتمثِّلْ في صياغة تشريعات وإصدار قوانين من شأنها تحسين أوضاعهم السياسية – الأمنية  - الإجتماعية – المالية – الإقتصادية . في كل الدول وظيفة النائب تنحصر بالتشريع من خلال وضع الدراسات وإصدار التشريعات وإقرار القوانين وإحترام النظام الداخلي الذي يربط عملهم قانونيًا ودستوريًا .

سؤال يطرحه كل مواطن لبناني على السّادة نوّاب الأمّة،لماذا لم تُوفِّروا للشعب حقوقه المُصانة دستوريًا من تعليم وإستشفاء وسكن وتوظيف يكفلها الدستور وشرعة حقوق الإنسان ؟ نعم إنكم تحصرون أعمالكم بما يُعرف بالخدمات على حساب الشعب ومن ماليته العامة،ولكن على ما يبدو إنكم مٌصرّين على ربط الشعب بكم ليشكو لكم همومه وإحتياجاته ويُطالبكم بحل مشاكله وهنا جوهر الخبر أي أنكم تريدون أنْ يبقى الشعب مرهونًا لإرادتكم لتمسكوه بكل مفاصل حياته وهذا الأمر هو نقيض ما ينص عليه النظام الداخلي لمجلسكم الكريم ولمبدأ الحياة الديمقراطية وللنص الدستوري المعترف به والذي شُرّعَه القانون الدستوري رقم 18/90(الدستور اللبناني) ومن هنا كباحث وبعد العديد من المراجعات الفقهية ومع أرفع المراجع تظهّرَ لي أنّ الأصول الدستورية والديمقراطية التي تعتبر أنّ النائب هو مُشرِّعْ وليس موظفًا أو "خبير خدمات" أو "شيخ صلح" مهمته معالجة أوضاع معيشية وهي مُجرد مطالب محصورة بالسلطات المحلية المنوط بها تنفيذها وفقًا للأصول،حيث دور النائب تشريعي رقابي إنطلاقًا من الدور الذي كفله له الدستور. ليتبيّن لي أنّ أغلبية النوّاب وعذرًا منهم لكن هذا هو الواقع غير مُدركين لهذا الدور وليسوا على مستوى الأمانة والمسؤولية المُلقاة على عاتقهم،لأنهم وبأغلبيتهم دُمى بين أيدي من يدّعون أنهم حُماة الوطن والجمهورية والمحافظين عليها وعمليًا هم مُجرّد رقم يُستعان به عند حاجة ما .

إتصفت ممارسة نوّاب الأمة بقصر النظر والإنصياع لرؤساء اللوائح في إدارة شؤون المواطنين ومحدودية الحركة المُعطاة لهم من قبل رؤساء اللوائح علمًا أنهم وبأغلبيتهم يُسدِّدون مبالغ مالية يُطلقون عليها "مصاريف لائحة"وهي عمليًا مجرد "رعبون" عن حجز مقعد على لائحة معينة...وقد تعدّدت أراء الفقهاء والمحللين في تحليل إخفاقات هؤلاء النوّاب وبعضها يقول أو حتى يستند إلى الإرتجالية في ممارسة العمل النيابي بسبب إفتقارهم إلى أصول العمل التشريعي وأخرى تعتبر الأوامر الصارمة التي تصدر عن رؤساء اللوائح التي أُدْخِلوا بموجبها إلى جنّة السلطة للإنتفاع الشخصي ليس إلاّ...إلى رأي أخر حيث خَلُصَ إلى ضعف شخصية هؤلاء وإنصياعهم التام للأخرين دونما نسيان كمية المبالغ التي سدّدوها للوصول إلى الندوة النيابية والتي يُحاولون تعويضها في فترة توليهم النيابة.

إستنادًا للخبرة المتواضعة التي راكمتها من سنين النضال وخبرة العلوم السياسية إنّ تقييم تجارب هؤلاء النوّاب في السلطة يخضع لعدّة موازين أولها عدم وجود تجارب سابقة لهؤلاء النوّاب في ممارسة العمل السياسي وبالتالي إفتقارهم إلى الأكاديمية الفكرية السياسية وهو ما ينطبق على أغلبيتهم والمجالس بالأمانات إني أشهد أنّ بعضهم يقصد بعض الإعلاميين والمتخصصين في العلوم السياسية لكتابة مقال أو لإستيضاح موقف  وهذا الأمر يحصل قبل الإنتخابات حصرًا... أما الأمر الثاني فهو أسوأ من الأول ألا وهو إحتكار رؤساء اللوائح لدورهم حيث لا يجروء أي واحد منهم أن يتحدثْ إلى أيٍ كان قبل الحصول على الإذن بالأمر وغالبًا ما يكون مشروطًا أو يُجابه بالرفض،كما أنّ هناك أمرًا بات مألوفًا وهو ما يتناقض مع مبدأ تداول السلطة .

شعب لبنان هؤلاء هم نوّاب الأمة  إنكم والحقيقة أكثرية علينا وعليكم مسؤولية تشكيل لجنة سياسية قضائية لإتخاذ الإجراءات اللازمة بحق السادة النوّاب المخالفين لمضمون النظام الداخلي لمجلس النواب وإحالتهم إلى جهات تحقيق بإشراف قضاء دولي على خلفية التلاعب بأموال اللبنانيين وهدر المال العام وتسليم السيادة الوطنية للغريب مقابل رشاوى سلطوية لأنّ أفعال هؤلاء هي بمثابة الجريمة وبسبب إهمالها لأمن المجتمع وإستقراره ومصالحه،إضافةً إلى مصالح الأفراد الخاصة التي تستوجب ملاحقة مرتكبها وكل من ساهم فيها بغية إصدار العقاب المناسب بكل منهم . هــــــــــــل نتجرأ على محاكمتهم أم نبقى أسرى أهوائهم ؟ إنّ الوطن سينهار وللبحث صلة .

 

الانتخابات الرئاسية في زمن الفاشيات الشيعية، أو الجمهورية التي لا قدر لها

شارل الياس شرتوني/23 تشرين الأول/2022

التقيت أحد المسؤولين الفرنسيين الكبار غداة زيارة ميشال عون الرسمية الى فرنسا (٢٥-٢٧ أيلول٢٠١٧)، فبادرني السؤال "ما هو رأي اللبنانيين بالدعوة التي وجهناها الى الرئيس ميشال عون، فأجبته لا أعرف لأني عائد لتوه من الولايات المتحدة الاميركية، بعد سبعة اشهر من الغياب، لكنني أستطيع ان أعطيك رأيي الشخصي، فأجاب ما هو رأيك، قلت، لقد أعطيتم اعتبارا لجمهورية لا قدر لها، فابتسم حزينًا وأردف، هذا كان قصدنا تمامًا، إذ لا أوهام لدينا  لجهة وجود الدولة اللبنانية، التي تتماهى بالفعل مع وهم قانوني، ولا نحن مقتنعون بخيارات ميشال عون وسياساته". في وقت كانت كلودين عون تفصح أمام بعض اللبنانيين في باريس" أنهم كعائلة يشعرون،لأول مرة ،أن والدهم قد أصبح رئيسًا للجمهورية", وأية جمهورية؟ تحيلنا مهزلة الانتخابات الرئاسية الحالية الى أحوال جمهورية الطائف منذ بداياتها حتى اليوم، تخفيفا للخيبات والمفاجآت أو الإحساس باللامتوقع. آخر محاولة لإنقاذ ما تبقى من الجمهورية اللبنانية، من حيثيات وطنية ودولاتية، انقضت مع  تجربة بشير الجميل على مفارقاتها وصعوباتها ونهايتها المأساوية.مرحلة أمين الجميل لم تكن سوى محاولة كسب للوقت من خلال رهانات واهمة على مداخلة حاسمة للولايات المتحدة وفرنسا انتهت مع تفجير مقري المارينز والدراكار، ولعبة المناورات مع الحكم السوري التي أدت الى تفكك وانهيار الممانعة المسيحية المتفردة بوجه سياسة وضع اليد السورية، التي اعتمدت على تواطاءات داخلية جمعت سياسات النفوذ السنية والشيعية والدرزية، وما لمه النظام السوري من انتهازيين اصطنعهم وفرضهم بدائل هشة عن الخط السيادي التاريخي في الأوساط المسيحية، الذي تبددت ديناميكيته مع نهاية استراتيجية تكسير الاقفالات التي فرضتها المشاريع الانقلابية المتوالية من قومية عربية، وفلسطينية-يسارية، وسورية، وشيعية-إيرانية (حقبة القوات اللبنانية وبشير الجميل، وقانون محاسبة سوريا وثورة الأرز…).

مرحلة الطائف إنتهت منذ بداياتها مع وضع اليد السورية، وفرض سياسة السيادة الاستنسابية والمعطلة والمحدودة، وتركيز واقع المقاطعات السلطوية وسياسة المسالب والريوع والحيازات، على خط التقاطع بين مصالح الاوليغارشية الحاكمة في سوريا ومواليها في الأوساط الاوليغارشية في الداخل اللبناني. لقد أتى انتخاب الياس الهراوي واميل لحود وميشال سليمان كغطاء صوري لعملية وضع اليد الفعلية على الحكم اللبناني، على قاعدة مقايضات مالية وولاءات مسخرة ارتضاها أشخاص لا حيثية لهم تذكر وفاسدون وانتهازيون. إنتخاب ميشال عون أتى على خلفية مقايضات مصلحية (مالية وسياسية) تدرجت بين التسليم بالنفوذ السوري في المرحلة السابقة لاندلاع الثورة السورية، وبالسياسة الانقلابية الشيعية التي يديرها حزب الله باسم النظام الاسلامي الايراني في النطاق الاقليمي العربي. إن تصوير ما يجري اليوم على مستوى الانتخابات الرئاسية على أنه جديد، هو تنكر لواقع مديد من الانصياع الفعلي لسياسات النفوذ الاقليمية المتوالية. بناء على هذا الواقع السياسي  الراسخ، لا أرى إمكانية فعلية لتغييره ما لم تستقم موازين القوى، ويعاد الاعتبار لحيثيات الاجتماع السياسي اللبناني السيادية والميثاقية والديموقراطية والليبرالية، وما تفترضه من سلوكيات مدنية لا التباس فيها. إن ما نشهده اليوم من مناورات سياسية رخيصة بين أطراف الاوليغارشيات المهيمنة، ومن عمل حثيث من قبل أركان سياسة النفوذ الشيعية من أجل الاتيان برئيس صوري، أو تعطيل الاستحقاق الانتخابي ،حماية  للمكاسب السياسية والاستراتيجية والمالية التي أمنها وجود ميشال عون في منصب رئاسة الجمهورية.

تعكس الاعتبارات التي تحكم التداول حول الانتخابات الرئيسية مسار وأولويات الفاشيات الشيعية، لجهة حماية مكتسباتها وإحكام سياسة السيطرة ببعديها الداخلي والاقليمي، التي لم تعدلها مآلات ترسيم الحدود وظلالها كما يشاع. كما أن أداء المرشحين المعلنين والمستترين يندرج ضمن الآلية التي وضعها هذا المسار، فمن زيارات تقديم أوراق الاعتماد لحسن نصرالله ونبيه بري، الى مواقف سمير جعجع المتذبذبة والبهلوانية، الى تموجات البطريرك الراعي، النهج ذاته لجهة التموضع بناء على إملاءات الفاشيات الشيعية، انطلاقا من مزيج من الاعتبارات الاوليغارشية، والحسابات الانتخابية الواهية، والاسفاف الاخلاقي الذي تحكمه نرسيسية ونزوات مجمل هؤلاء المرشحين، والمخاوف الأمنية التي يستحثها إرهاب الفاشيات الشيعية، وتفاهات اللعبة الاوليغارشية وترهاتها. تقع المراهنة على الاستحقاق الرئاسي، مدخلًا من أجل تطبيع الحياة السياسية في البلاد وإعادة تصويبها باتجاه العمل الاصلاحي، في دائرة الاوهام التي سوف تتبدد سريعا، كما كان الحال مع الاستحقاقين النيابي والوزاري، ومع فشل الثورة المدنية في تخريج ديناميكية تغييرية متماسكة وائتلافية. الفاشية الشيعية تسعى الى السيطرة عن طريق التصرف بالآليات الدستورية الصورية، أو عن طريق الفراغات المعممة والارهاب، وإدخال لبنان في حالة انعدام الوزن الاقليمية المطبقة. كل ما عدا ذلك كلام إنشائي للبلف والايهام، مدغمًا بإسنادات الفقه الجعفري وحصاناته الذهنية التي لا تأتلف مع مفاهيم الحداثة السياسية، لجهة دولة القانون، والقيم الليبرالية والديموقراطية وموجباتها.

 

"البابا الأحمر" على درب القداسة... طوباوي جديد من لبنان هو الكاردينال غريغوريوس بطرس الخامس عشر أغاجيانيان

نادر حجاز/أم تي في/23 تشرين الأول/2022

لبنان على موعد مع قبس نور جديد، يطلّ وسط كل السواد والعتمة التي يعانيها شعبه هذه الأيام. فأرض القداسة الخصبة تنبت باستمرار ثمار الخير، وفيها تختمر قصة التجذر بالارض والانتماء الى الوطن كما الى الله، في "جبلة" سحرية أنجبت قديسين وأولياء صالحين ارتقوا روحانياً في مسالك العرفان والايمان، فكانوا الحرّاس الأمينين على لبنان مهما تعذّب. الموعد المنتظر سيكون الجمعة ٢٨ تشرين الأول الجاري، في روما، النهار الذي سيشكل بداية دعوى تطويب وتقديس الكاردينال غريغوريوس بطرس الخامس عشر أغاجيانيان (١٨٩٥-١٩٧١)، والذي كان كاثوليكوس وبطريرك بيت كيليكيا للأرمن الكاثوليك.

اختير يوم ٢٨ للجلسة الافتتاحية للتحقيق الأبرشي في حياة فضائل وقداسة ومعجزات أغاجانيان لأنه النهار الذي تحتفل فيه الكنائس الأرمنية بعيد القديس يهوذا تداوس الرسول باعتباره "أوّل كاثوليكوس". وسيقام الاحتفال الذي يمثل بداية دعوى تطويب وتقديس الكاردينال أغاجانيان ظهرًا في بازيليك القديس يوحنا في اللاتيران في روما، بحضور غبطة البطريرك روفائيل بدروس الحادي والعشرين ميناسيان كاثوليكوس بيت كيليكيا للأرمن الكاثوليك والكاردينال أنجلو دي دوناتيس نائب البابا العام على أبرشية روما، الذي يمثل الأبرشية التي مات ودفن فيها الكاردينال أغاجانيان في كنيسة "San Nicola da Tolentino".

المطران جورج اسادوريان المعاون البطريركي ومطران بيروت لكنيسة الأرمن الكاثوليك تحدث لموقع mtv عن حياة الكاردينال ومسيرته الانسانية والكنسية التي ستكون في صلب دعوى تطويبه، قائلا: "يوم  الجمعة ٢٨ تشرين الأول ٢٠٢٢ سيكون يوماً تاريخياً بالنسبة للكنيسة الأرمنية الكاثوليكية وأيضاً للبنان، لأنه في هذا اليوم الفاتيكان سيعلن افتتاح دعوى تطويب الكاردينال أغاجيانيان، الذي كان يلقّب بالبابا الأحمر كونه كان رئيس مجمع انتشار الايمان، والذي كان في فترة الخمسينات من أكبر المجامع في الفاتيكان. فكان الكاردينال شخصية مهمة جداً ومقدّر جداً لدى الكنيسة الكاثوليكية كما كل الشعب اللبناني".

دوره لم يكن يقتصر على الكنيسة فقط، فيقول اسادوريان: "كان له الفضل الكبير بتعيين أول سفير لبناني في الفاتيكان بشخص الرئيس شارل حلو، الذي شغل هذا المنصب قبل توليه رئاسة الجمهورية، وقد زكّاه الكاردينال شخصياً لتولي هذه المهمة". وأكثر من ذلك، فكان الكاردينال راعي صلح دائم بين الزعماء اللبنانيين كلما اختلفوا، وقد جمعهم باستمرار في دير الارمن الكاثوليك في جونيه بعيداً عن الأضواء لمصالحتهم واصلاح ذات البين بينهم. الكاردينال كان رجلاً معمارياً، يضيف اسادوريان، بنى داخل طائفته خصوصاً في برج حمود وكنيسة مار الياس في ساحة الدباس التي بنيت بسخاء بفضله في العام ١٩٥٠، والمتميزة بجمالها وعمارتها المستوحاة من التراث الأرمني، وقد حملت اسمه لاحقاً. كما بنى كنيسة ومدرسة في عنجر.وأما البعد الانساني الكبير لديه فتجلى بالدور الذي لعبه في انشاء دار أيتام في عنجر للأولاد المشردين ولمن فقدوا أهلهم.

ويضيف "رفع اسم لبنان في كل المنابر كما في الفاتيكان، وكان أحد المدراء الاربعة للمجمع الفاتيكاني الثاني، الى جانب البابا في العام ١٩٦٢، وكان الأول من بينهم وهو الذي أدار جلسة الافتتاح والجلسات الاولى له. كما له دور كبير في الكنيسة الكاثوليكية لأنه استطاع ان يزور دولاً كثيرة كالفليبين والصين وسيريلانكا واستراليا وأوروبا واميركا اللاتينية والشمالية وأسس ارساليات للكنيسة الكاثوليكية وللكنيسة الارمنية الكاثوليكية، وكان مقبولا من قبل الكنائس كلّها". وفي محطة مهمة جداً، على اثر انتخاب البابا يوحنا السادس والعشرين في العام ١٩٥٨، كان هو المرشح الاول، لكنه رفض هذا الأمر.

عمل الكاردينال القادم من جورجيا، والمعاناة التي كانت تعيشها الكنيسة هناك من النظام الشيوعي، كثيراً من أجل عودة الديمقراطية الى تلك الدول، ولعب دورا كبيرا في جورجيا وأرمينيا، لكن لبنان كان الأحب الى قلبه لانه كان البطريرك في لبنان منذ العام ١٩٣٨ وكان يعلّم اللاهوت والفلسفة في مطلع شبابه وعُين مطرانا في سن مبكرة جداً في عمر الـ ٣٢، ووضع كل جهده في سبيل خدمة الدولة اللبنانية والشعب اللبناني لأنه كان يحبه كثيراً وعمل من أجله ومن أجل راحة شعبه. الكاردينال المولود في مدينة أخالتسخا أوكهالتسيك الجورجية، أحب جورجيا كما لبنان الذي حمل جنسيته أيضاً، ورافقه الى كل العالم وطلب دائماً من الدول الوقوف الى جانبه كي يبقى سويسرا الشرق. يختم اسادوريان: "نحن فخورون بهذا الكاردينال وأنه كان لبنانياً ويحمل الجنسية اللبنانية، وأنه ترك بصمة في حياته من أجل لبنان كما سوريا فكان الفضل الكبير له باعادة منطقة كسب وجبال اللاذقية الى الدولة السورية من تركيا بعدما تدخل شخصيا لدى الحكومة الفرنسية". أيام قليلة تفصل لبنان عن هذه المناسبة الروحية والوطنية المهمة جداً، والتي قد تهديه في المستقبل قديساً جديداً.

 

إيران في أسبوعها السادس من الاحتجاجات: جمعة زاهدان جديدة وهتافات «الموت للديكتاتور» تحوَّلت معزوفة ليلية

رلى موفّق/القدس العربي/23 تشرين الأول/2022

تصاعدت التظاهرات الجمعة، وخرج المحتجون بعد أداء الصلاة مرددين هتافات «الموت لخامنئي، والموت للباسيج، ومن زاهدان إلى طهران روحي فداء إيران» حسب مقاطع فيديو مسرَّبة.

دخلت احتجاجات إيران، والتي تُشكِّل النساء والطلاب عصبها الفعلي، أسبوعها السادس على خلفية مقتل الشابة مهسا أميني (22 عاماً) عقب احتجازها من قبل «شرطة الأخلاق» بحجة ارتدائها «الحجاب المسيء».

ففي مقاطع الفيديو القليلة المسرَّبة من بعض المدن، نظراً لانقطاع الإنترنت، تبرزُ تحرّكات ليلية بنماذج مختلفة. ففي مدينة أصفهان، رافقت آلة البوق عزفاً هتافات «الموت للديكتاتور… الموت للخامنئي». وفي طهران، كان الشعار نفسه تردده حناجر الشابات وسط الظلام، وكان محتجون في أمير أباد يرددون «خامنئي قاتل وحكمه باطل». وتحدثت وسائل الإعلام الرسمية عن تجدّد التظاهرات في مدينة زاهدان عاصمة محافظة سيستان، وبلوشستان الواقعة في جنوب شرق البلاد على الحدود مع باكستان وأفغانستان، والتي تُشكِّل معقل أقلية البلوش في إيران. وكانت المعلومات المتداولة قالت إن السلطات الأمنية استطاعت احتواء احتجاجات زاهدان بعد قمعها في جمعة 30 أيلول/سبتمبر تظاهرة خرجت بعد الصلاة احتجاجاً على اعتداء قائد شرطة تشابهار على فتاة من البلوش، واستخدامها- أي الشرطة – العنف بحق المحتجين مُوقعة في آخر إحصاء 93 قتيلاً. لكن التظاهرات عادت في جمعة 21 تشرين الأول/أكتوبر، وخرج المحتجون بعد أداء الصلاة، مرددين هتافات «الموت لخامنئي، والموت للباسيج، ومن زاهدان إلى طهران روحي فداء إيران» حسب مقاطع فيديو مسرَّبة. وحمّل رجل الدين السُّني البارز في زاهدان مولوي عبد الحميد في خطبة الجمعة التي نشرها على موقعه على الإنترنت كبار المسؤولين الإيرانيين المسؤولية عن الضحايا الذين سقطوا يوم 30 أيلول/سبتمبر، وسأل: «بأي جريمة قتلوا؟ المسؤولون، والزعيم الأعلى للجمهورية الإسلامية الذي يقود جميع القوات المسلحة، جميعهم مسؤولون أمام الله». التلفزيون الرسمي قال إن ما يصل إلى 300 محتج شاركوا في مسيرة في مدينة زاهدان بعد صلاة الجمعة. وأظهرت لقطات لبنوك ومتاجر مُحطمة النوافذ، فيما أعلنت الشرطة عن اعتقال 57 شخصاً سمَّتهم «مثيري الشغب». وغالباً ما تستعين السلطة بتهمة «النزاعات الانفصالية» للمناطق الحدودية في قمعها التحرّكات الاحتجاجية. ويسهل على النظام توجيه أصابع الاتهام إلى الخارج بتحريك أبناء تلك المناطق.

وأظهرت مقاطع فيديو بُثت السبت إقفالاً تاماً للمتاجر في مدينة سنندج في محافظة كردستان الغربية حيث مسقط رأس أميني.

وفي مقاطع مصوَّرة نشرتها مواقع التواصل الاجتماعي، يُعتقد أنها التقطت في مدينة تبريز الواقعة في شمال غرب البلاد، ظهر محتجون يهتفون مرددين كلمة «العار» في وجه شرطة مكافحة الشغب التي أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريقهم. وتُعتبر تبريز سادس أكبر مدن إيران من حيث عدد السكان وهي موطن كثيرين من الأقلية العرقية الأذرية.

ودخل المرشد الإيراني علي خامنئي على خط احتجاجات الجامعات، معتبراً أن «الأعداء يحاولون أن يشلّوا ويُغلقوا ويُخرّبوا الجامعات، هذه فرصة يستغلها أعداء الجمهورية الإسلامية وأعداء تقدُّم إيران» في وقت ظهر رؤساء بعض الجامعات في طهران للحديث عن محدودية الاحتجاجات والإضرابات في جامعاتهم. غير أن مجموعة من طلاب جامعة «سورة» ردَّت في بيان على وصف رئيس الجامعة محمد حسين ساعي الأمور بـ»الطبيعية» قائلة: «لا شيء طبيعيا ولن يصبح طبيعياً، ونحن مجموعة من طلاب سورة نعلن أنه رغم تهديدات الجامعة بطرد الطلاب وعزل الأساتذة وخسارة المصروفات الدراسية، فإننا نواصل الإضراب في الأسبوع السادس ولن نحضر أي فصل دراسي». وأكد رئيس جامعة بهشتي في طهران سعد الله نصيري قيداري استمرار وجود طلاب معتقلين، مكرراً الكلام عن إمكان إحالة «الطلاب المخطئين إلى المستشارين أو الأطباء النفسيين» وهو الأمر الذي كان وزير التعليم الإيراني قد كشف عنه بأنه سيتم إرسال الطلاب المحتجين إلى مراكز نفسية بسبب ما سماه «الإصلاح».

وفي خطبة الجمعة في طهران، دعا رجل الدين المتشدد أحمد خاتمي القضاء للتصدي لمثيري الشغب، الذين «خانوا الأمة وصبَّت أفعالهم في مصلحة العدو، بأسلوب يردع الآخرين حتى عن الرغبة في إثارة الشغب مجدداً» مضيفاً: «قالوا للفتية المخدوعين إنهم إن بقوا في الشوارع لأسبوع، فسيسقط النظام الحاكم. واصلوا أحلامكم!». ووفق إحصاء نشرته وكالة أنباء نشطاء حقوق الإنسان «هرانا» فإن 244 محتجاً لاقوا حتفهم في الاضطرابات من بينهم 32 قاصراً، وأن 28 من أفراد قوات الأمن قُتلوا، فيما بلغ عدد المعتقلين على يد السلطات 12500 شخص حتى 20 تشرين الأول/أكتوبر في الاحتجاجات التي اندلعت في 114 مدينة وبلدة ونحو 81 جامعة. و»العالم يُراقبكم» هي العبارة التي خاطبت بها وزيرة الخارجية الأسترالية بيني وونغ، خلال اجتماع افتراضي لـ15 وزيرة من وزيرات العالم استضافته كندا حول الانتفاضة الشعبية في إيران، حيث يحجب النظام الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي بغية إطفائها ومنع تمددها من جهة، وبغية التعتيم على وقوع حدوث أعمال عنف دموية من قبل الشرطة وأدوات النظام الأمنية ضد حركة الاحتجاج الشبابية التي تخوض عبرها الحركة النسوية معركتها نحو الحرية من بوابة «الزي» الذي يفرضه نظام الجمهورية الإسلامية، حيث تحوَّل «نزع الحجاب» إلى تحدٍ عقائدي للنظام.

الحدث الذي قد يُربك المشهد في إيران على ضفة النظام ويُشكِّل محفزاً للمحتجين هو «ستارلينك». فبعدما زوَّد المليادير إيلون ماسك أوكرانيا بخدمة الإنترنت عبر الأقمار الصناعية التي تقدمها شركة «سبيس إكس» أعلن أنه سيُنشِّط «ستارلينك» في ردٍ على قول وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن على تويتر إن الولايات المتحدة اتخذت إجراء «لتعزيز حرية الإنترنت والتدفّق الحر للمعلومات» للإيرانيين. وذكرت شبكة «سي.إن.إن» الإخبارية نقلاً عن مسؤولين مطلعين، أن البيت الأبيض يُجري محادثات مع ماسك حول إقامة خدمة للإنترنت في إيران عبر الأقمار الصناعية من «ستارلينك».

 

إيران الكبرى في خدمة روسيا الصغرى!

سام منسى/الشرق الأوسط/24 تشرين الأول/2022

ضجت الساحة الدولية مؤخراً بمزاعم تتهم إيران بتزويد روسيا بمئات المسيّرات، استخدمتها في تنفيذ ضربات استهدفت المدن والبنية التحتية المدنية في أوكرانيا. يثير لجوء موسكو إلى طهران للتزود بالأسلحة مسائل كثيرة؛ أولها تراجع صناعتها العسكرية وهي التي تعد من أكبر منتجي الأسلحة في العالم ودولة عظمى تحمي تحت جناحيها دولاً عدة بينها إيران. أما ثانيها فيتعلق بدلالات هذا المستجد لجهة الاستراتيجية الروسية لإدارة حربها ضد أوكرانيا، ويرتبط ثالثها بتداعيات التورط الإيراني مع الروس في أوكرانيا على دول منطقة الشرق الأوسط إذا استمر وتزايد، لا سيما على علاقات بعض من دولها المتوجسة من تحالف إيران مع موسكو. اضطرار روسيا للجوء إلى المسيّرات الإيرانية يشير بشكل واضح إلى عجز مصنعي الأسلحة المحليين عن تلبية حاجتها، ويتأكد ذلك إذا ما راجعنا معاناة الجيش الروسي من نقص الإمدادات العسكرية منذ اندلاع الحرب قبل ثمانية أشهر. نذكر هنا قول الكولونيل الروسي إيغور إيشوك لوكالة أنباء «تاس» الحكومية إن «وزارة الدفاع وضعت معايير تكتيكية وتقنية للمسيّرات، تعجز للأسف معظم الشركات الروسية المصنعة عن تلبيتها»، وهذا ما أكده الباحث في جامعة السوربون بيار غراسر حين قال: «مجرد استخدام الروس للمسيّرات الإيرانية هو اعتراف بفشلهم الصناعي... ويُظهر أن الصناعة العسكرية الروسية لا يمكنها مواكبة التقدم». وأضاف أن استخدام المسيّرات يوفر المال على روسيا ويعفيها من استخدام صواريخ كروز المرتفعة التكلفة.

خلاصة الأمر أن روسيا التي تعد تاريخياً مُصدِّراً رئيساً للأسلحة، باتت اليوم تطلب استيرادها من إيران وكوريا الشمالية، ما يؤكد الضغط الهائل الذي تتعرض له بعد أن فقدت -بحسب الإحصاءات الأميركية- 6000 قطعة من معداتها العسكرية منذ اجتياحها أوكرانيا، إضافة إلى تعثر اقتصادها. ويحضرنا هنا قول الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن «مجرد مناشدة روسيا إيران للحصول على مثل هذه المساعدة هو اعتراف من الكرملين بإفلاسه العسكري والسياسي».

ويكشف اللجوء إلى استخدام المسيّرات الإيرانية حقائق عدة؛ أولها تصعيد الرئيس الروسي لحربه ضد أوكرانيا بعد الانتكاسة التي مني جيشه بها، والانتصارات التي حققها الجيش الأوكراني، وإصراره على كسب الحرب بأي وسيلة؛ أولاً لأنه بطبيعته لا يتراجع، وثانياً خوفاً من تداعيات الخسارة على الداخل.

بدأت بشائر التصعيد بإجراء أربعة استفتاءات في الأراضي الأوكرانية المحتلة جزئياً، ومن ثم بتهديد نووي مبطن رداً على التقدم الذي حققته أوكرانيا في الأسابيع الأخيرة، وإعلانه التعبئة الجزئية للاحتياط في أول تعبئة في تاريخ روسيا الحديث، مع تقديم رواتب شهرية تصل إلى 3000 دولار لكل مجند.

بدأ بوتين يشعر أكثر بتنامي الضغوط الداخلية عليه والآتية من كل صوب، وبخاصة من المقربين الأشد تطرفاً، وعلى رأسهم سكرتير مجلس الأمن القوي، نيكولاي باتروشيف، الذي انتقد إدارة المعارك ودعا إلى بدء حرب شاملة تتطلب تعبئة كاملة ووضع الدولة يدها على الاقتصاد بشكل كلي.

وانضمت أصوات قومية متطرفة أخرى إلى دعوات للتعبئة، منتقدة طريقة تعامل وزارة الدفاع الروسية مع الحرب منذ بداية الاجتياح، منهم إيغور جيركين الذي اعتبر أنه «إذا لم يغير شيوخ الكرملين تكتيكاتهم، فسنشهد هزائم كارثية»، ورمضان قديروف، رجل الشيشان القوي الذي دعا إلى تغيير في استراتيجية الحرب يصل إلى «إعلان الأحكام العرفية في المناطق الحدودية واستخدام أسلحة نووية منخفضة القوة».

هذه الأصوات الممتعضة من إدارة الحرب دفعت بوتين إلى إعلان التعبئة الجزئية لاسترضائهم، في خطوة تشير إلى أن خوفه من حلفائه المتشددين في النظام بات أكثر من خوفه من معارضيه المناهضين للحرب؛ إذ يملكون القدرة على الانقلاب ضده وتهديد هيمنته. ويبدو أن الكرملين كان يقصدهم عندما وجه تحذيراً لمنتقدي إدارة الحرب في أوكرانيا ودعاهم إلى «توخي الحذر الشديد». ولا ننسى الضغوط الكبيرة من رجال الأعمال الذين يخسرون جزءاً كبيراً من ثرواتهم بسبب العقوبات.

الحقيقة الثانية هي تغيير موسكو نهج حربها في أوكرانيا من حرب أقلها شبه تقليدية يخوضها جيش نظامي وتراعي المعاهدات الدولية بشأن النزاعات، إلى حرب عينت مؤخراً لإدارتها الجنرال سيرغي سوروفيكين المعروف بلقب «جزار سوريا» نتيجة الانتهاكات التي ارتكبها إبان الهجوم على إدلب عام 2019، ويخوضها مرتزقة كمجموعة «فاغنر» يعتمدون ممارسات محظورة دولياً كقصف الأحياء السكنية والمستشفيات والمدارس ومراكز الطاقة والبنى التحتية المدنية، وغيرها من أساليب ترهيب المدنيين، إلى تجنيد السجناء وإرسال المتطوعين إلى الخطوط الأمامية بقليل من التدريب. كل ذلك يشير إلى عجز الجيش الروسي عن خوض الحرب، وأن موسكو بدأت مرحلة جديدة في مسار الحرب الأوكرانية عنوانها «كل الأساليب مباحة».

أما مسألة تداعيات التورط الإيراني في الحرب الأوكرانية على دول المنطقة، لا سيما على علاقاتها مع موسكو، فعلى الرغم من نفي طهران تدخلها في الحرب، فلا شك في أن الاستخبارات تعرف أن المسيّرات الانتحارية هي صناعة إيرانية وتشغّل بتوجيه ميداني إيراني من شبه جزيرة القرم، في أكبر مثال على قوة طهران المستشرية، كما على ضعف الروس المذهل الذي اضطرهم للوصول حتى إلى إيران ليحصلوا على تكنولوجيا يفترض أن تكون بحوزتهم قبل سنوات.

ما يعنينا هو التمعن في المدى الذي وصلت إليه قدرات إيران العسكرية والتكنولوجية بالرغم من العقوبات الأميركية، وتأثيرها على منطقتنا التي لا تزال تتعرض للاعتداءات الإيرانية في أكثر من مكان.

وتجدر أيضاً ملاحظة فتور الرد الأميركي على الانخراط الإيراني في الحرب الأوكرانية إلى جانب موسكو، وقد يكون وراءه ما عودتنا عليه الإدارات الديمقراطية الأميركية المتعاقبة من باراك أوباما إلى جو بايدن، وهو إعطاء الأولوية للعودة إلى الاتفاق النووي وسط القناعة الساذجة باستمالة إيران لحظيرة الدول الطبيعية، وتالياً غض نظر مفضوح عن ممارساتها. هذا الرأي يعززه موقف واشنطن الرتيب والمتردد والهادف إلى إنقاذ ماء الوجه من الانتفاضة النسائية والشبابية العارمة والمستمرة في إيران إثر مقتل مهسا أميني بعد اعتقال شرطة الأخلاق لها؛ «لارتدائها الحجاب بشكل غير ملائم».

وفي حين نعيب على أميركا مواقفها المتذبذبة من طهران وتسود البرودة العلاقات معها، وخصوصاً بعد رد فعلها المتوتر على قرار دول «أوبك بلس» خفض إنتاج النفط، تبرز إشكالية تعزيز العلاقة العربية، لا سيما الخليجية، مع موسكو، وهي الممعنة في التكامل مع إيران على أكثر من صعيد ووجهة.

ما دامت الحرب الأوكرانية دائرة، فإن المتغيرات والمخاطر تتسارع، وقد يقترب إصبع بوتين من الزر النووي. وفي المقابل، غواصات الصواريخ الباليستية الأميركية من فئة «أوهايو»، وتعد من الأسلحة الأكثر فتكاً التي تمتلكها البحرية الأميركية؛ لضمان القدرة على توجيه «الضربة الثانية» في حال التعرض لهجوم نووي، وصلت إلى بحر العرب حيث تحتدم التوترات، ويمكنها لعب دور محوري في أي صراع محتمل ينشب فيه.

المنافسة طويلة المدى وشرسة وخطيرة بين «العالمين الحر وغير الحر» كما درجت التسمية، فهل يمكننا في الإقليم صوناً لمصالحنا وقيمنا البقاء خارج هذا الاصطفاف؟

 

تفاصيل المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والردود وغيرها

البطريرك الراعي للنواب: كانت جلسة الخميس الماضي جلستين: جلسة انتخاب الرئيس داخل القاعة العامة وجلسة تعطيل النصاب في الردهات المحيطة

وطنية/23 تشرين الأول/2022

https://eliasbejjaninews.com/archives/112913/%d9%81%d9%8a%d8%af%d9%8a%d9%88-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%af%d8%a7%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d9%84%d9%87%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%b0%d9%8a-%d8%aa%d8%b1%d8%a3%d8%b3%d9%87-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%b7%d8%b1%d9%8a-12/

ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قداس الاحد في كنيسة السيدة في الصرح البطريركي في بكركي، عاونه فيه المطرانان بيتر كرم وانطوان عوكر، ولفيق من الكهنة، في حضور رئيس المجلس الاغترابي في بلجيكا وممثل المجلس العام الماروني في أوروبا المهندس مارون كرم، عائلة المرحوم المونسينيور توفيق بو هدير، قائمقام كسروان الفتوح السابق جوزف منصور، رئيس مؤسسة البطريرك صفير الاجتماعية الدكتور الياس صفير، نجل الشهيدين صبحي ونديمة الفخري باتريك الفخري، وفد من اكسورخوسية القديسة رفقا المارونية في كولومبيا برئاسة الاب كريم جرجس، وحشد من الفاعليات والمؤمنين.

بعد الانجيل المقدس القى البطريرك الراعي عظة بعنوان: “بعد زمن طويل، عاد سيد أولئك العبيد، وحاسبهم” ( متى 25: 19)، قال فيه: “إنجيل الوزنات دعوة إلى المحاسبة: نحن نحاسب ذواتنا بفحص الضمير اليومي؛ الجماعات الكنسية تحاسب نفسها ومسؤوليها بالمجامع والرياضات الروحية؛ الشعب يحاسب نوابه بالانتخابات؛ مجلس النواب يحاسب الحكومة ويسائلها؛ الرئيس يحاسب الجميع على الأمانة للدستور والخير العام. والمسيح الفادي يحاسب جميع الناس والشعوب على نعم الخلق والفداء والتقديس. يدخل هذا النص الإنجيلي في إطار زمن الصليب المنفتح على نهاية حياتنا الشخصية، ونهاية العالم؛ فعلى الدينونة الشخصية إما للخلاص الأبدي، وإما للهلاك. الوزنات، التي يوزعها الله على جميع الناس، هي الوسيلة لبلوغ الخلاص، كالذي أعطي خمس وزنات وسلمها عشرة، والذي أعطي إثنتان وسلمهما أربع؛ أما الذي عطل وزنته الواحدة فكان مصيره الهلاك الأبدي. في زمن الصليب ينجلي لاهوت الإنتظار. بحيث أن الموت هو موعد اللقاء مع الله لتأدية الحساب الأخير، وعلى أساسه يكون إما الخلاص الأبدي وإما الهلاك. ولهذا قال الفيلسوف الألماني Martin Heidegger: الموت هو المستقبل بامتياز”.

وتابع: “نحتفل معا بهذه الليتورجيا الإلهية، ونصلي فيها لراحة نفس عزيزنا المرحوم المنسنيور توفيق بو هدير، الذي غادرنا على حين غفلة منذ سنة إلى بيت الآب في السماء، تاركا جرحا بليغا في قلوبنا: قلب والدته وشقيقيه وعائلتيهما، واعمامه وعماته، وخالاته وعائلاتهن وسائر أنسبائه، وفي قلوبنا وقلوب الشبيبة وكل الذين عرفوه في لبنان والخارج. فكانت المأساة كبيرة لكن الرجاء كان أكبر، لكونه بلغ السماء قبلنا وكأننا في سباق معه إليها! لقد غاب حسيا، لكنه حاضر معنا بروحه وصلاته وتشفعه وابتسامته الدائمة. ويبقى ذكره حيا على الأخص في مكتب راعوية الشبيبة في الدائرة البطريركية، وقد أعطاه بعدا داخليا في لبنان والشرق الأوسط وبلدان الإنتشار. وبفضل سخاء قلبه وعطاءاته، كان الله يغبق له الوزنة تلو الوزنة مثل ذاك الذي كانت له العشر وزنات. يظهر من القصة الإنجيلية أن الوزنات هي مواهب الله وعطاياه المتنوعة، وتنطبق على المجتمع والكنيسة والسلطة السيايسة. فالمجتمع البشري جماعة أشخاص مرتبطين عضويا بمبدأ الوحدة، على أساس من الشركة والتقاسم. نعني بالشركة العلاقة الشخصية، الإنسانية والروحية والإجتماعية، التي تحاك بين أعضاء المجتمع الواحد. ونعني بالتقاسم تبادل خيرات الأرض الروحية والمادية والثقافية. لا أحد يعيش لنفسه، ولا أحد يحتفظ بما يملك لنفسه. وبسبب الشركة والتقاسم، يقام كل إنسان وريثا يعطى من الله مواهب وإمكانات تغني هويته، وتوجب عليه تثميرها وإنماءها، وتوظيفها في خدمة الغير والجماعة (الكنيسة في عالم اليوم، 25، التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكية، 1880)”.

أضاف: “الكنيسة أيضا جماعة منظمة عضويا وتراتبيا، مثل الجسد البشري. فهي جسد المسيح السري، على ما يقول بولس الرسول: أنتم جسد المسيح وأعضاؤه، كل واحد في مكانه. إن الله وضع في كنيسته الرسل أولا، وبعدهم مواهب الشفاء والمعاونين والمدبرين وأنواع الألسنة; (1 كور 12/ 27-28). ويتكلم عن تنوع المواهب التي يوزعها الروح القدس: أنواع المواهب والخدمات موجودة: فكل واحد يعطى من الروح ما ينفعه: واحد يعطى كلام الحكمة، وآخر النبوءة، وآخر تمييز الأرواح، وآخر أنواع الألسنة، وآخر ترجمة الألسنة، هذه جميعها إنما يفعلها الروح الواحد، ويقسمها على كل أحد كما يشاء، (1 كور 12/ 4-11). والسلطة السياسية كذلك مؤتمنة على موهبة تأمين الخير العام، بحيث تمكن المواطنين والعائلات والمجموعات من تحقيق ذواتهم تحقيقا أكمل، وتوفر مجمل أوضاع الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية والفنية التي تؤمن لهم الخير العام (الكنيسة في عالم اليوم، 74). وعلى هذا الأساس; السلطة السياسية مدعوة للعمل بتجرد بحثا عن خير الجميع وخير كل مواطن، ولا سيما من هم أكثر حاجة، لا عن المصلحة الخاصة أو الفئوية، فيما هي تحكم الدولة وتسن الشرائع وتدير الشؤون العامة; (خطاب البابا يوحنا بولس الثاني إلى المسؤولين عن الحكومات ورجال السياسة في 4/11/2000، فقرة 1و2). من مقتضيات العمل السياسي فضيلتان إجتماعيتان هما العدالة والتضامن. العدالة هي السعي إلى خلق أوضاع مساواة وتكافؤ فرص بين المواطنين، فتعطي كل ذي حق حقه، وتعمل على ألا يصبح الأغنياء أكثر غنى، والفقراء أكثر فقرا. والتضامن هو الشعور بأننا كلنا مسؤولون عن كلنا، والضمانة للانتصار على الأنانية، وللانفتاح على الخير العام، سواء على مستوى الأشخاص أم على مستوى الدول. (المرجع نفسه فقرة 2 و 3). مجلس النواب من جهته مؤتمن على أميز الوزنات، بموجب المادة 49 من الدستور، وهي إنتخاب رئيس الجمهورية الذي هو رأس الدولة ورمز وحدة الوطن. يسهر على احترام الدستور، والمحافظة على استقلال لبنان ووحدته وسلامة أراضيه; ونظرا لأهمية موقع الرئيس الذي لا يقبل الشغور، اقتضت المادة 73 انتخابه قبل موعد إنتهاء ولاية رئيس الجمهورية، بمدة شهر على الأقل أو شهرين على الأكثر”.

وقال: “يا أيها السادة النواب والكتل النيابية الذين تتكلمون وتعملون من أجل الشغور أو الفراغ في سدة الرئاسة، قولوا لنا من أين تستنبطون هذا الحق، وتبررون مخالفتكم الخطيرة والسافرة للدستور؟ هل نيابتكم وكتلكم وجدت للتعطيل؟ من يدقق في تحركات عدد من النواب أثناء الجلسات النيابية الأخيرة، يكتشف فورا أنهم في مسرحية لا تخلو من المزاجية عوض أن يكونوا في احتفال سعيد يقدمون من خلاله للبنان رئيسا مقبولا من اللبنانيين بعد طول أحزان وأزمات. قلت رئيسا مقبولا يكون رجل دولة، لا رجل سياسة لا تعنيه إلا مصالحه الخاصة على حساب الخير العام. لقد كانت جلسة مجلسكم التي عقدت الخميس الماضي جلستين: جلسة انتخاب الرئيس داخل القاعة العامة، وجلسة تعطيل النصاب في الردهات المحيطة. كأن سوق التسويات والمساومات ينشط بين أعيان النواب لمعرفة ما إذا كانوا يدخلون القاعة ويصوِتون أم يبقون في الردهات ويعطلون. لقد أصبحنا في ذروة الفساد السياسي الأكثر شرا من الفساد المالي. وصرنا في واحة الخيانة الوطنية. فهل من خيانة تجاه الوطن أكثر تعطيلا من تعطيل انتخاب رئيس للجمهورية؟ وهل من طريق مصوب نحو انقسام الوطن أكثر من الشغورِ الرئاسي؟ أهكذا تتجاوبون مع البيان الصادر عن مجموعة الدعم الدولية من أجل لبنان الصادر في الخامس من تشرين الأول الحالي، والداعي لإنتخاب الرئيس ضمن المهلة الدستورية، والكاشف أهميته ودوره في الداخل والخارج في الظروف الراهنة؟”.

وختم الراعي: “كيف وبأي حق، أيها السادة النواب والكتل النيابية، تبددون الوزنات التي ائتمنكم عليها الشعب بموجب مقدمة الدستور (بند د)؟ أتدركون أن السير نحو الشغورِ الرئاسي يتم فيما تسعى بعض الدول إلى تغيير وجه لبنان ودوره، وصيغته وهويته من دون الرجوع إلى الشعب ولا إلى مرجعياته. إن المؤتمر الدولي الخاص بلبنان الذي دعونا إليه يختلف كليا عن مشاريع المؤتمرات والندوات التي تبتدعها هذه الدول لا لخدمة لبنان، بل لتجميل علاقاتها ببعض دول المنطقة. إن مصير لبنان يقرره اللبنانيون بمساعدة الأمم المتحدة. نحن دعونا إلى مؤتمر من أجل تطبيق اتفاق الطائف نصا وروحا، وسد الثغرات الناتجة في الدستور، وتصحيح اختلال النظام الديمقراطي في ممارسة الحكم، وإعلان المحافظة على حياد لبنان وتحييده، وإعادة النازحين السوريين إلى بلادهم، وحل قضية اللاجئين الفلسطينيين. نرفع صلاتنا إلى الله كي يحمي لبنان وشعبه، فيواصل هذا الوطن تثمير وزنات رسالته في هذا الشرق وفي العالم، رافعين المجد للثالوث القدوس الآب والإبن والروح القدس، الآن وإلى الأبد، آمين”.

 

المطران عوده: أملنا أن يعي الجميع دقة الوضع ويبذلوا كل الجهود لانتخاب رئيس دون مماطلة أو تعطيل

وطنية/23 تشرين الأول/2022

https://eliasbejjaninews.com/archives/112913/%d9%81%d9%8a%d8%af%d9%8a%d9%88-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%af%d8%a7%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d9%84%d9%87%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%b0%d9%8a-%d8%aa%d8%b1%d8%a3%d8%b3%d9%87-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%b7%d8%b1%d9%8a-12/

ترأس متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عوده خدمة القداس في كاتدرائية القديس جاورجيوس.

بعد الإنجيل ألقى عظة قال فيها: “نرى في الرجل الذي تسكنه الشياطين من زمان طويل، وفي أهل كورة الجرجسيين، أسلوبين مختلفين لمواجهة شخص المسيح. الأول، بعد حصوله على الشفاء جلس لابسا، عاقلا، قرب الرب، راغبا في اتباعه، أما الآخرون فحالما رأوا الذي شفي، وعلموا كل ما حدث، خافوا وطلبوا من المسيح الابتعاد عن ديارهم. هذا الحدث العجيب يدل على قوة المسيح ومحبته لجبلته البائسة، وما أحدث من ردود مختلفة. الاختلاف في ردات الفعل يوضح لنا بعض الحقائق الأساسية: فهو يظهر لنا كيف أمسى الإنسان، في سقوطه، أكثر خلائق الله عجبا وتناقضا، كما يبين أن كل إنسان فريد من نوعه، لا مثيل له، وحر في اختياراته”.

أضاف: “إن الالتصاق بالمسيح أو إنكاره خياران مطروحان إزاءنا بفضل الحرية الممنوحة لنا. لو شئنا أن نكون أكثر دقة، لقلنا إن حريتنا تكمن في هذين الخيارين. المسيح يشمل الخليقة كلها، لذلك ترتبط اختياراتنا الحاسمة المصيرية بشخصه. رفض المسيح، بغض النظر عن أسبابه، هو من الوجوه السلبية لحريتنا. الذين يختارون هذا الموقف هم الباردون الذين يقيمون خارج جسده، أي الكنيسة، بسبب جحودهم. هؤلاء تؤول مسيرتهم إلى كارثة، لكن المسيح لا يريد أن يغير، بسلطته، اختيارهم، لأنه يحترم حريتهم ولا يغصبها، كما نحن لا نستطيع أن نغصب حريته. حرية الخيار ليست علامة الكمال، بل دليل على عدم الكمال. وفقا لآبائنا القديسين، الإنسان الحر هو الذي وحد مشيئته بمشيئة الله. هذا صار مسكنا لله، ثم، بفضل حياة النعمة، تجاوز حدود الولادة والموت، اللذين يعيقان حرية الإنسان. أما التردد قبل الاختيار فيدل على أننا لم نكتسب بعد معرفة واضحة للخير. طبعا، في غياب حرية الاختيار لا نصل إلى كمال الحرية. بالحرية التي تتخذ المحبة محركا ومقياسا نختار مشيئة الله ونتحد به. الحرية من دون محبة هي كارثة. نحن نحب المسيح ونسمع كلمته، وإذا لم نحبه حقيقة لا نقدر أن نتبعه. إذا فهمنا وصاياه كمجرد تهديد لراحتنا الجسدية، ولم نر فيها موهبة النعمة والتحرر من سلطة الخطيئة، نبتعد عن شخصه وعن كلمته. نطلب، مثل أهل كورة الجرجسيين، أن ينصرف عنا لأن خوفا عظيما اعترانا إزاء كلمته التي هي أمضى من سيف ذي حدين”.

وتابع: “تكمن دينونة العالم في خياراته. نحن نختار مصيرنا في الحياة الأبدية، أي الاشتراك في النور أو رفضه، من خلال طريقة حياتنا وقناعاتنا الفكرية. يقول الرب في إنجيل يوحنا إن سبب إدانة الجاحدين هو أن النور، أي المسيح، جاء إلى العالم لكن الناس أحبوا الظلمة أكثر منه لأن أعمالهم كانت شريرة (3: 19). هذا الجحود نراه في اختيار أهل كورة الجرجسيين. ما من سبب آخر لهذا الخيار سوى أن أعمالهم كانت شريرة. كانوا يرعون الخنازير، وبهذا تعدوا الناموس الذي منع تناول لحم الخنازير. الرعاة، قادة العصيان، أخبروا سكان المنطقة بالعجيبة. أضحى الرجل المخيف، الذي كان مسكونا بالشياطين، كحمل بريء، أما زمرة الشياطين فدخلت في قطيع الخنازير واختنقت في المياه. لم يفرح السكان بشفاء إبن بلدهم، بل اعتراهم خوف عظيم ناتج عن تعديهم للناموس. لم يترك هذا الرعب مكانا للفرح بالانعتاق من الخوف، لأن المعصية خلخلت مقاييس نفوسهم، وخافوا سلام المسيح أكثر مما كانوا يخافون المجنون. أتى سلام الرب إلى كورتهم، مزيلا عوارض الخوف وأسبابه، لكنهم أحبوا علة الشر كثيرا، فلم يحتملوا توبيخه”.

وقال: “الإيمان هبة من الله، لكنه أيضا فضيلة يزرعها الله فينا، ولكي يثمر يتطلب استجابة حريتنا. الإيمان لا يفرض، وهو يحرر ويشفي، ويعتق من أسر الشيطان والمادة. لقد زرع الله الإيمان في الممسوس لكي يعتقه من سلطة الشياطين. كان شفاؤه دعوة من الله وجدت تجاوبا في استعداده التام. جلس عند قدمي الرب وطلب إليه أن يتبعه. كان مربوطا بسلاسل الشيطان، أما الآن فهو مربوط بمحبة من شفاه، المسيح الذي خلصه لكنه لم يستعبده، بل طلب منه أن يرجع إلى بيته. لم يستغل عرفانه بالجميل ولا حماسته ليضيف تلميذا آخر إلى أتباعه، كما يفعل الزعماء الأرضيون. أرسله إلى بيته لأن في ذلك خلاصا لنفسه ولأقاربه وأهل كورته. أوصاه بأن يحدث بما فعله الله به، جعله رسولا مبشرا بمحبته. هذه الوصية يطيعها قديسو الكنيسة عندما يتكلمون إلى الناس. لا يتحدثون عن مفاهيمهم وفلسفاتهم الخاصة، بل يخبرون كيف يشفي الله الإنسان ويعتقه من سلطة الخطيئة، وكيف يجعله قادرا على الاتحاد به، لعله يصبح أخا للمسيح ووارثا له، أي حرا بالحقيقة”. أضاف: “كما يثور الإنسان على الخطيئة ومسببها، فيتحرر، هكذا ثار اللبنانيون كي يتحرر بلدهم، بثورة شعبه، ممن يستعبد المواطن ويكبله بسلاسل الأزمات والذل والظلم والتبعية. مرت السنوات على ثورة صارت ذكرى، لأن المواطن شغل بأمنه الصحي والغذائي والاقتصادي، فنسي المطالبة بالحرية، والثورة على المستعبدين. الصراع السياسي، والتنافس على اغتنام الفرص من أجل تحقيق المصالح، والسجالات العقيمة، كلها أوصلتنا إلى هذا الاهتراء في المؤسسات وفي الأخلاق. ويعود الحديث عن إمكانية الوصول إلى الشغور في سدة الرئاسة وكأنه أمر مقبول. هذا الوضع، إن دل على شيء فعلى تقصير المجلس النيابي، وعلى جفاف الممارسة السياسية وتراجعها، ومحو صورة لبنان الديمقراطي المشرقة التي كان عليها في غابر الأيام. ماذا يمنع انتظام الحياة الديمقراطية، وسيادة الدستور على الحياة السياسية، وتداول السلطة في الأوقات المحددة، دون خضات أو تأخير أو تعطيل؟ وكيف يوضع حد لقصر نظر الطبقة السياسية والتفاتها إلى مصالحها ومستقبلها السياسي، عوض التفكير بمستقبل البلد وأبنائه؟ هل يدركون أن الأشهر أو السنين التي ضاعت وتضيع قبل انتخاب رئيس أو تشكيل حكومة هي دهور تشد هذا البلد، الذي كان ديمقراطيا وراقيا ومتطورا، إلى الوراء؟”

وتابع: “مؤسف التسليم بالفراغ والتهديد بما هو أبعد من الفوضى الدستورية والاجتماعية، وكأن هذه الفوضى ستطال فئة دون أخرى، أو ستؤذي مصالح فئة دون أخرى. أليست الفوضى كارثة على كل البلاد وكل المواطنين؟ وماذا نجني من الفوضى سوى المزيد من الفقر والجوع والبؤس واليأس والخراب؟ لذلك تقع على النواب مسؤولية كبيرة، إن أحجموا عن القيام بها يكونون كمن ينحر وطنه، وإن كانوا واعين خطورة الوضع، فليغلقوا على أنفسهم في قاعة المجلس ولا يخرجوا منها قبل انتخاب رئيس”.

وختم عوده: “أملنا أن يعي الجميع دقة الوضع، وأن يبذلوا كافة الجهود من أجل انتخاب رئيس دون مماطلة أو تعطيل. دعوتنا اليوم هي إلى التحرر من جميع أنواع الشياطين التي قد تجتهد في استعبادنا، وأن نبادر إلى الجلوس عند قدمي الرب، نسمع كلامه، وأن نسرع إلى التبشير بما فعله لنا من العظائم”.

صور للمرحوم المونسينيور توفيق بو هدير الذي احتفل بالذكرى الأوى لوفاته وعبوره إلى المساكن السماوية

 

مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية: لا صحة إطلاقا لما ينشر عن عزم رئيس الجمهورية إصدار مرسوم قبول استقالة الحكومة

الوكالة الوطنية للإعلام/23 تشرين الأول/2022

صدر عن مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية البيان الاتي: "تتناقل وسائل إعلامية منذ أيام معلومات مغلوطة عن عزم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون توقيع مرسوم قبول استقالة الحكومة، وتبنى على هذه المعلومات المختلقة تحليلات حول خطوات اخرى يعتزم الرئيس عون القيام بها .

 ان مكتب الاعلام اذ ينفي نفيا قاطعا هذه المعلومات، يؤكد ان لا اساس لها من الصحة جملة وتفصيلا وهي تندرج في اطار التشويش المتعمد والاساءة الممنهجة لموقع الرئاسة وشخص الرئيس. ويجدد المكتب الدعوة الى وسائل الاعلام العودة اليه لاستيضاح كل ما يتعلق بمواقف رئيس الجمهورية لئلا تقع ضحية اكاذيب واضاليل تكثر في مثل هذه المواسم السياسية التي تعيشها البلاد حاليا".

 

الرئيس عون منح الزميل ابراهيم عوض وسام الأرز الوطني من رتبة ضابط

الوكالة الوطنية للإعلام/23 تشرين الأول/2022

منح رئيس الجمهورية العماد ميشال عون نائب رئيس المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع المشرف على موقع “الانتشار” الزميل ابراهيم عوض، وسام الأرز الوطني من رتبة ضابط، "تقديرا لعطاءاته المميزة في حقل الصحافة". وقلد الرئيس عون الزميل عوض الوسام في احتفال أقيم في القصر الجمهوري في حضور زوجته مهى وكريمته رين وزوجها مازن عبدالحي ومدير المكتب الاعلامي في رئاسة الجمهورية الزميل رفيق شلالا.

 

الرئيس عون يمنح لويس لحود وسام الاستحقاق الوطني

الوكالة الوطنية للإعلام/23 تشرين الأول/2022

 استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، في مكتبه في قصر بعبدا، المدير العام لوزارة الزراعة المهندس لويس لحود، وقلده وسام الاستحقاق الوطني الفضي ذا السعف، "تقديرا لعمله الاداري ولنشاطه ولجهوده في خدمة القطاع الزراعي وتواصله مع المزارعين في كل لبنان، وتقديرا لجهوده في تسويق الانتاج الزراعي ومنتوجات المونة اللبنانية والمطبخ اللبناني والصناعات الغذائية اللبنانية والنبيذ اللبناني في الاسواق المحلية والخارجية". وعرض الرئيس عون مع لحود أوضاع القطاع الزراعي في لبنان. وفي نهاية اللقاء، شكر لحود لرئيس الجمهورية مبادرته، مؤكدا التزامه الدائم "العمل لما فيه مصلحة لبنان والقطاع الزراعي وخير المزارعين".

 

قاووق: تدخلات سفارتي أميركا والسعودية أدت الى مزيد من التعقيد في مسار انتخاب الرئيس

الوكالة الوطنية للإعلام/23 تشرين الأول/2022

أكد عضو المجلس المركزي في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق، أن "لبنان على أعتاب انتصار وطني تاريخي وإستراتيجي بتحقيق جميع المطالب اللبنانية في المنطقة الاقتصادية الخالصة"، مشيرا إلى أن "المفاوضات لم تحرر ولا مترا من حقوقنا البحرية على مدى 11 عاما، ولكن بعد مسيرات المقاومة، تغيرت المعادلة، وحقق لبنان جميع مطالبه، وهذا إنجاز للتكامل بين المقاومة والموقف الوطني اللبناني الموحد". ولفت خلال رعايته حفل تكريم فتيات بلغن سن التكليف الشرعي في بلدة عيتا الشعب، إلى أن "كل كيانات العدو الإسرائيلي العسكرية والسياسية والأمنية والشعبية تشهد على انتصار المقاومة، ولكن هناك في الداخل اللبناني من ينكر علينا إنجاز المقاومة، لأنه ينزعج منها، وهي تصيبهم بالهستيريا". وفي ما يتعلق بالاستحقاق الرئاسي، أوضح أنه "لم يعد سرا أمام اللبنانيين أن السفارة السعودية في لبنان تتدخل بانتخابات رئيس الجمهورية كما تدخلت بانتخابات المجلس النيابي، ولكن هذه المرة بشكل مباشر ودون واسطة، حيث إن بعض النواب يشتكون من تعرضهم لضغوط من السفارتين الأميركية والسعودية، وكفى بذلك مهزلة وإساءة للسيادة والكرامة اللبنانية". ورأى أن "التدخلات من السفارتين الأميركية والسعودية أعطت نتيجة واحدة، وهي المزيد من التعقيد والتعطيل لمسار انتخاب رئيس الجمهورية، لأن السفارتين وأتباعهما في لبنان يريدون رئيس تحد ومواجهة مع جمهور المقاومة، ويريدون مواجهة داخلية إرضاء للسعودي والأميركي، وهم بذلك أساؤوا لأنفسهم ووفروا علينا الكثير من التحليل والاستدلال".  واعتبر أنه "عندما رفع البعض شعار رئيس تحد ومواجهة، فقد أدخل بذلك البلد بمتاهة جديدة، وبمغامرة سعودية غير محسوبة، وهم سيصلون عاجلا أم آجلا إلى طريق مسدود".  ورأى أن "ما يحصل اليوم في جلسات انتخاب الرئاسة، هو مجرد ترشيحات لأسماء لأجل الحرق والتسلية، فالجدية تبدأ عندما يتوافر توافق وطني على انتخاب رئيس للجمهورية يخرج البلد من أزماته، ولا يسبب للبلد أزمات جديدة، ويحمي الوحدة الوطنية ولا يفجر البلد بفتنة داخلية، ويحمي البلد من أطماع العدو، فهكذا نحمي السيادة والمصالح الوطنية".

 

قبلان: البلد مصلوب والتسوية الرئاسية ضرورة تاريخية

الوكالة الوطنية للإعلام/23 تشرين الأول/2022

اعتبر المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان في تصريح، أن "البلد بمأزق سرطاني وتفريغ المؤسسات الدستورية انتحار، وانتخاب رئيس جمهورية ضامن للمصالح الوطنية ضرورة إنقاذية للبنان، والحل يجب أن يكون عبر مطبخ المجلس النيابي، والبلد لا يحتمل كتلا نيابية صماء". وقال: "لبنان في مأزق تاريخي ويحتاج إلى خيارات نيابية تاريخية، والوقوف بنصف الطريق انتحار، وهنا أقول: البلد بظروفه الحالية يكفيه الطائف ولا يحتاج إلى طائف جديد، كما لا يتحمل مؤتمرات تشاورية ومطابخ دولية ووصفات مسمومة جديدة، وترك البلد بلا رئيس مغامرة كبيرة. وهنا أناشد قادة الأحزاب الكبيرة في لبنان بالقول: مصير لبنان بأيدكم، والكارثة التي تطحن لبنان أمام أعينكم، والبلد طوائف وعيش مشترك ورئيس الجمهورية المسيحي يجب أن يكون مسلما بمقدار ما هو مسيحي، ورئيس الجمهورية والمصالح الوطنية وجهان لعملة واحدة، والتسوية الرئاسية ضرورة تاريخية بحجم ضرورة لبنان". وختم قبلان: "اليوم البلد مصلوب والإنقسام العمودي يسهم بتدميره ولا بد من تسوية سريعة لإنقاذ لبنان من تسونامي الفوضى الدولية".

 

جعجع جدد دعوة النواب الـ22 إلى العودة لضميرهم والتصويت لمعوض

الوكالة الوطنية للإعلام/23 تشرين الأول/2022

أكد رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع أن "أطرف ما في الانتخابات الرئاسية أن جميع الكتل والنواب يدعون أنهم لا يقبلون الفراغ ويشددون على ضرورة إجراء الانتخابات في موعدها، في حين أن ما يقومون به لا ينطبق أبدا مع ادعاءاتهم"، مشيرا إلى أنه لم يتمكن حتى اللحظة من فهم شعار "من خارج الاصطفافات". وقال: "لا أدري من أين أتى هذا الطرح لأنه بمثابة كلام حق يراد به باطل، باعتبار أن الآراء المختلفة هي التي تؤدي إلى الاصطفافات لأن الناس لا تولد في اصطفاف معين. هناك مشروعان في البلاد، وانطلاقا من كل مشروع اتى هذا الاصطفاف، وكلما طرح رأي في البلاد يصطف البعض حوله وآخرون يصطفون حول رأي مغاير وهذا أمر طبيعي، ما يعني أن الرئيس من خارج الاصطفافات هو شخص لا رأي له في أي مسألة مطروحة على طاولة البحث في البلاد، فكيف له أن يكون من خارج الاصطفافات؟ فطبيعة الأمور هي إما أن تؤيد أو تعارض أي رأي أو مشروع أو فكرة تطرح بحسب قناعاتك".

وجدد دعوة النواب الـ22 إلى "العودة إلى ضميرهم والتفكير مليا وعمليا بما يجب عليهم القيام به". وقال: "علينا أن نتصرف بالخيار العملي الموجود بين أيدينا، وهنا أطرح سؤالا أساسيا على هؤلاء النواب: ما هو الخيار الأفضل، الفراغ الرئاسي أم ميشال معوض؟ وإذا ما كانوا يعتبرون أن الخيار الأول هو الأفضل عندها تكون قد اختلفت كل المقاييس بغض النظر عن تقييمهم للنائب ميشال معوض".

كلام جعجع جاء خلال لقائه وفدا من طلاب "القوات اللبنانية" في الجامعة اليسوعية، في المقر العام للحزب في معراب، عقب فوزهم في الانتخابات الطالبية، في حضور الأمين العام اميل مكرزل، الأمين المساعد لشؤون المصالح نبيل ابو جودة، رئيس مصلحة الطلاب عبدو عماد، رئيس دائرة الجامعات الفرنسية في المصلحة شربل مينا.

ولفت إلى أن "فريق الممانعة يدعي أنه لا يريد الوصول إلى الفراغ في حين أن نوابه ينسحبون قبل الدورة الثانية من كل جلسة انتخابات، الأمر الذي يفقد الجلسة نصابها، فكيف لهذا الفريق أن يكون ضد الفراغ ويعمد إلى تعطيل الانتخابات؟ كان بالحري على حزب الله والتيار الوطني الحر وباقي أفرقاء هذا الفريق مصارحة الجميع بأنهم كفريق يطمحون في الوقت الراهن إلى الفراغ الرئاسي لأنهم لم يجدوا بعد مرشحا يجمعون على انتخابه ومن الممكن أن يؤمنوا له 65 صوتا، لكانوا عندها أصدق مع الناس وأنفسهم وقواعدهم ومن أعطوهم أصواتهم".

وأشار إلى أن "الجماعات التي لا تنضوي تحت لواء محور الممانعة، يلبي نوابها الدعوة ويشاركون في جميع الجلسات، ولا يساهمون بتعطيل النصاب بشكل مباشر إلا أن البعض من بينهم يساهمون بوصول الفراغ الرئاسي بشكل غير مباشر، والأمر سيان في كلتي الحالتين لأن النتيجة هي أننا وصلنا إلى الفراغ الرئاسي".

أضاف: "علينا أن نعتاد على أن نكون عمليين، خصوصا وأن الوقت المتبقي أمامنا قبل انتهاء ولاية الرئيس هو قرابة الأسبوع، أي عمليا جلسة انتخاب واحدة أو جلستين، ومعطيات انتخابات رئاسة الجمهورية أصبحت واضحة أمام الجميع، باعتبار أن القاصي والداني يدرك أن سبب تصويت محور الممانعة بالشكل الذي يصوت به وتعطيله النصاب قبل الدورة الثانية مرده إلى عدم توصلهم إلى اتفاق على اعتماد ترشيح شخصية معينة، أما من الناحية المقابلة، لدينا 44 نائبا، والرقم مرجح للارتفاع. يجمعون على أن ميشال معوض شخصية جيدة ويمكنها تأدية دور الرئيس المقبل للبنان والبدء بعملية الإنقاذ المطلوبة، من هنا ينبغي على النواب الـ22 الذين عمدوا إلى إحراق أصواتهم في المرة السابقة تحديد موقفهم".

وشدد على ان "الأمل الوحيد في الوقت الراهن لكي لا نصل إلى الفراغ يكمن في النواب الـ22 وعليهم أن يروا ماذا عليهم القيام به إذا ما كانوا فعلا صادقين في أنهم لا يريدون ان تصل البلاد إلى فراغ رئاسي، وفي هذا الإطار هناك حل واحد لا 15 حلا وهو التصويت لصالح ميشال معوض، وإلا فما هو الحل الآخر المتوافر أمامنا خصوصا وأننا بعد مئة ألف جهد تمكنا من جمع 44 نائبا على التصويت لصالح معوض؟ فهل الآن هو الوقت المناسب للعودة إلى المربع الأول؟ ولماذا يريد النواب الـ22 إعادتنا إلى الخلف؟"

وتابع متوجها للنواب الـ22: "لطالما كنتم مع ميشال معوض، وهو صاحب مواقف سياسية واضحة وثابتة منذ أيام والده شهيد الطائف "عن حق وحقيق" رينيه معوض وصولا إلى مواقفه اليوم، إلا أنكم تجلسون وتقومون "بتفلية البزرة" وكأن أحدا منا هو الديان الأكبر. هذا ليس عملا في السياسة إنما مضيعة للوقت وللجهد ولمصالح الناس ومستقبل البلاد، باعتبار أنه إذا ما أراد أي شخص منا "تفلية" الباقين فعندها لن يصلح أحد، فأنا يمكن لي أن أقوم بـ"تفلية" كل نواب المجلس ولن يخرج "أي واحد منن صاغ"، ولكن بطبيعة الحال هذه ليست طريقتنا ولا مقاربتنا، من هنا كل ما يحكى في الآونة الأخيرة في ما خص هذا الموضوع ليس في مكانه أبدا".

وختم جعجع: "وصلنا إلى ساعة الحقيقة وعلى كل فرد منا أن يرى عمليا ما يجب القيام به، وليس أن نعمد إلى إطلاق النظريات طيلة الوقت، كنظرية أننا ضد الفراغ الرئاسي في حين عملنا لا يدل على ذلك، هذا إن لم ننس البعض الذي كان في كل مرة يخرج فيها من جلسة انتخاب رئيس ليصرح بأن جميع أحزاب المنظومة متفقة على الفراغ وتعطيل الجلسات، والسؤال هنا: ليش ما بتحطولون على عينن وبتنتخبوا ميشال معوض ليصبح لدينا رئيس للجمهورية؟ أما البعض الآخر فيدعي أنه حتى لو صوت لصالح معوض ونال 66 أو 65 صوتا فهذا لن يؤدي إلى أي مكان باعتبار أن فريق الممانعة سيعمد إلى تعطيل الجلسة، وفي هذه الحال هل نساعد الفريق الآخر في الاستمرار في تعطيله الجلسات إلى ما شاء الله أم نعطي الأكثرية لمرشح رئاسي، خصوصا وأنه لا يمكن لأحد في ظل هذه الظروف تعطيل الجلسات كما كان يحصل سابقا وتحديدا إذا ما وجد مرشح لديه 65 صوتا؟"

عماد

من جهته، ألقى رئيس المصلحة كلمة شكر فيها الطلاب على الجهد الكبير الذي وضعوه من أجل الفوز في هذه الانتخابات، ووعد رئيس الحزب "بالاستمرار في العمل بهذا الزخم ووضع كل جهد ممكن في سبيل الفوز في كل المعارك الانتخابية الطالبية المقبلة".

مينا

وكانت كلمة لرئيس دائرة الجامعات الفرنسية فند فيها ظروف المعركة الانتخابية والنتائج، وشكر الطلاب على عملهم وجهدهم "الذي أثمر هذا الفوز الساحق".

 

“الحزب”: أميركا والسعودية تعقدان مسار انتخاب الرئيس

 الوكالة الوطنية للإعلام/23 تشرين الأول/2022

أكد عضو المجلس المركزي في حزب الله نبيل قاووق، أن “لبنان على أعتاب انتصار وطني تاريخي وإستراتيجي بتحقيق جميع المطالب اللبنانية في المنطقة الاقتصادية الخالصة”، مشيرا إلى أن “المفاوضات لم تحرر ولا مترا من حقوقنا البحرية على مدى 11 عاما، ولكن بعد مسيرات المقاومة، تغيرت المعادلة، وحقق لبنان جميع مطالبه، وهذا إنجاز للتكامل بين المقاومة والموقف الوطني اللبناني الموحد”. ولفت خلال رعايته حفل تكريم فتيات بلغن سن التكليف الشرعي في بلدة عيتا الشعب، إلى أن “كل كيانات العدو الإسرائيلي العسكرية والسياسية والأمنية والشعبية تشهد على انتصار المقاومة، ولكن هناك في الداخل اللبناني من ينكر علينا إنجاز المقاومة، لأنه ينزعج منها، وهي تصيبهم بالهستيريا”. وفي ما يتعلق بالاستحقاق الرئاسي، أوضح أنه “لم يعد سرا أمام اللبنانيين أن السفارة السعودية في لبنان تتدخل بانتخابات رئيس الجمهورية كما تدخلت بانتخابات المجلس النيابي، ولكن هذه المرة بشكل مباشر ودون واسطة، حيث إن بعض النواب يشتكون من تعرضهم لضغوط من السفارتين الأميركية والسعودية، وكفى بذلك مهزلة وإساءة للسيادة والكرامة اللبنانية”. ورأى أن “التدخلات من السفارتين الأميركية والسعودية أعطت نتيجة واحدة، وهي المزيد من التعقيد والتعطيل لمسار انتخاب رئيس الجمهورية، لأن السفارتين وأتباعهما في لبنان يريدون رئيس تحد ومواجهة مع جمهور المقاومة، ويريدون مواجهة داخلية إرضاء للسعودي والأميركي، وهم بذلك أساؤوا لأنفسهم ووفروا علينا الكثير من التحليل والاستدلال”. واعتبر أنه “عندما رفع البعض شعار رئيس تحد ومواجهة، فقد أدخل بذلك البلد بمتاهة جديدة، وبمغامرة سعودية غير محسوبة، وهم سيصلون عاجلا أم آجلا إلى طريق مسدود”. ورأى أن “ما يحصل اليوم في جلسات انتخاب الرئاسة، هو مجرد ترشيحات لأسماء لأجل الحرق والتسلية، فالجدية تبدأ عندما يتوافر توافق وطني على انتخاب رئيس للجمهورية يخرج البلد من أزماته، ولا يسبب للبلد أزمات جديدة، ويحمي الوحدة الوطنية ولا يفجر البلد بفتنة داخلية، ويحمي البلد من أطماع العدو، فهكذا نحمي السيادة والمصالح الوطنية”.

 

  /New A/E LCCC Postings for todayجديد موقعي الألكتروني ليومي 23-24 تشرين الأول/2022

رابط الموقع                                                                       

http://eliasbejjaninews.com

لإستلام نشراتي العربية والإنكليزية اليومية بانتظام

اضغط على الرابط في اسفل للإنضمام لكروب Eliasbejjaninews whatsapp group وذلك لإستلام نشراتي العربية والإنكليزية اليومية بانتظام

https://chat.whatsapp.com/FPF0N7lE5S484LNaSm0MjW

Click On The above Link To Join Eliasbejjaninews whatsapp group so you get the LCCC Daily A/E Bulletins every day

 

نشرة أخبار المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية باللغة العربية ليوم 23 تشرين الأول/2022/

جمع واعداد الياس بجاني

https://eliasbejjaninews.com/archives/112909/%d9%86%d8%b4%d8%b1%d8%a9-%d8%a3%d8%ae%d8%a8%d8%a7%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%86%d8%b3%d9%82%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%a7%d9%85%d8%a9-%d9%84%d9%84%d9%85%d8%a4%d8%b3%d8%b3%d8%a7%d8%aa-1576/

 

LCCC Lebanese & Global English News Bulletin For October 23/2022

Compiled & Prepared by: Elias Bejjani

https://eliasbejjaninews.com/archives/112911/lccc-lebanese-global-english-news-bulletin-for-october-23-2022-compiled-prepared-by-elias-bejjani/

 

انتخبوا شربل باسيل لعضوية مجلس أمانة مجلس المدارس الكاثوليكية في مدينة ماسيسوكا الكندية/Be Wise & Vote For Charbel Bassil in the Mississauga Catholic school board trustee 2022 elections

https://eliasbejjaninews.com/archives/111736/%d8%a7%d9%86%d8%aa%d8%ae%d8%a8%d9%88%d8%a7-%d8%b4%d8%b1%d8%a8%d9%84-%d8%a8%d8%a7%d8%b3%d9%8a%d9%84-%d9%84%d8%b9%d8%b6%d9%88%d9%8a%d8%a9-%d9%85%d8%ac%d9%84%d8%b3-%d8%a3%d9%85%d8%a7%d9%86%d8%a9-%d9%85/

Be Wise & Vote For Charbel Bassil in the Mississauga Catholic school board trustee 2022 elections

We call on you to vote for the distinguishable Lebanese-Canadian activists, Charbel Bassil, in the coming Mississauga Catholic school board trustee 2022 elections

Mr. Bassil is highly qualified for the Mississauga municipality board membership. He is well known for his honesty, transparency, integrity and dedication to serving and help people.

انتخبوا شربل باسيل لعضوية مجلس أمانة مجلس المدارس الكاثوليكية في مدينة ماسيسوكا الكندية

ابن الجالية اللبنانية الناشط شريبل باسيل مرشح لعضوية مجلس أمانة مجلس المدارس الكاثوليكية في مدينة ماسيسوكا/مقاطعة اونتاريو الكندية.

ندعوا كل سكان المنطقة المرشح فيها انتخابه لأنه جدير بالموقع ومعروف عنه الصدق والشفافية والنزاهة والتفاني بخدمة الناس