رسالة من نواب أميركيين من الحزبين الجمهوري والديموقراطي إلى الرئيس بايدن تطالبه بمحاسبة قتلة لقمان سليم في لبنان وإيران/US Lawmakers Urge Biden to Consider Sanctions on Lokman Slim’s Murderers In Both Lebanon & Iran

54

US Lawmakers Urge Biden to Consider Sanctions on Lokman Slim’s Murderers
Washington – Rana Abtar/Asharq Al-Awsat/Saturday, 20 February, 2021

تأكيد أميركي على معاقبة قتلة سليم باستخدام “ماغنتسكي”
بيروت ـ “السياسة/20 شباط/202

رسالة من نواب أميركيين من الحزبين الجمهوري والديموقراطي إلى الرئيس بايدن تطالبه بمحاسبة قتلة لقمان سليم في لبنان وإيران
دبي – العربية.نت/19 شباط/2021

***
US Lawmakers Urge Biden to Consider Sanctions on Lokman Slim’s Murderers
Washington – Rana Abtar/Asharq Al-Awsat/Saturday, 20 February, 2021
Two key US lawmakers called on President Joe Biden to consider using the Global Magnitsky Human Rights Accountability Act to sanction those responsible for the murder of Lebanese activist Lokman Slim. “This brazen assassination of an outspoken activist is likely intended to intimidate and silence others, particularly in light of Lebanon’s tragic history of political assassinations without accountability for the perpetrators,” US House Foreign Affairs Committee Chairman Gregory Meeks and Lead Republican Michael McCaul said in a letter sent to the US President. The lawmakers added that the Global Magnitsky Human Rights Accountability Act could serve as an appropriate tool to hold those responsible accountable for the Feb. 4 extrajudicial killing of Slim in south Lebanon. Congressional sources told Asharq Al-Awsat that there were contacts between lawmakers and the State Department for a “suitable response” to the killing. “Bipartisan leaders are exerting extensive pressure on the State Department to issue a firm response to the brutal killing,” the sources said. The former administration of Donald Trump had imposed sanctions on Lebanese officials, mainly former Foreign Minister Gebran Bassil, under the Global Magnitsky Act. “Slim was a valued member of Lebanon’s civil society, promoting democratic participation while also holding accountable all members of the Lebanese government including Hezbollah,” the two lawmakers wrote in their letter to Biden. The letter said Slim’s murder could constitute a “sanctionable gross violation of internationally recognized human rights” committed against a foreign person seeking to exercise and promote basic freedoms and the rule of law. “We urge you to consider utilizing Magnitsky authorities in calibrating the appropriate response to Slim’s murder. We similarly urge you to consider any relevant information, including with respect to officials in the Governments of Lebanon and Iran, if appropriate in calibrating such a response,” the letter added.

تأكيد أميركي على معاقبة قتلة سليم باستخدام “ماغنتسكي”
بيروت ـ “السياسة/20 شباط/202
أكدت مصادر سياسية معارضة لـ”السياسة”، أن مطالبة نواب أميركيين من الحزبين “الجمهوري” و”الديمقراطي”، الرئيس الأميركي جو بايدن باستخدام قانون “ماغنتسكي” لمعاقبة قتلة المعارض لـ”حزب الله” لقمان سليم، إنما يأتي ترجمة لتأكيد السفير الأميركية لدى لبنان دوروثي شيا ضرورة عدم إفلات القتلة من العقاب. وقالت المصادر، إن “هذه المطالبة تشكل تأكيداً أميركياً جديداً على معاقبة المتورطين في جرائم الاغتيال في لبنان، وآخرهم سليم”، مؤكدة أن “الموقف الأميركي هذا، يمكن أن يقود إلى توسيع حلقة المطالبين بتحقيق دولي في هذه الجريمة التي هدف مرتكبوها إلى كم الأفواه في لبنان، وإسكات المعارضين” .
وأضافت، إن “النواب دعوا بايدن إلى بحث دور محتمل لمسؤولين في لبنان وإيران في اغتيال سليم”.يشار إلى أن قانون “ماغنيتسكي” للمساءلة بشأن حقوق الإنسان صدر في عهد الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما، وهدف إلى معاقبة المسؤولين الحكوميين الروس المتهمين بالفساد، لكن تم تعديله في العام 2016، ليشمل فرض عقوبات على انتهاكات حقوق الإنسان والمسؤولين المتهمين بالفساد في أي مكان. على صعيد آخر، أطلق مفوض الحكومة المعاون لدى المحكمة العسكرية القاضي هاني حلمي الحجار، سراح الناشط ميشال شمعون بعد توقيفه، أمس، في مطار رفيق الحريري، كونه غير مطلوب للقضاء.

نواب أميركيون لبايدن: حاسبوا قتلة لقمان سليم بلبنان أم إيران
دبي – العربية.نت/19 شباط/2021
حث نواب أميركيون من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، الرئيس الأميركي جو بايدن على استخدام قانون ماغنيتسكي لمعاقبة قتلة المعارض اللبناني لحزب الله لقمان سليم. كما دعا النواب بايدن إلى بحث دور محتمل لمسؤولين في لبنان وإيران في اغتيال سليم. واعتبروا أن اغتيال الناشط يهدف إلى تخويف آخرين وإسكاتهم. أميركا أبلغت إسرائيل مسبقاً استعدادها لمحادثات مع إيران
أميركاالاغتيال الشنيع
وكان وزير الخارجية الأميركي، آنتوني بلينكن، دان في وقت سابق “الاغتيال الشنيع” للناشط اللبناني، لقمان سليم، وطالب بمحاسبة قاتليه. وأيد دعوات المجتمع الدولي لجلب المتورطين أمام العدالة. وقوبلت عملية اغتيال الناشط اللبناني لقمان سليم بموجة تنديد عالمية.
يشار إلى أن قوى الأمن عثرت على جثة سليم البالغ من العمر 58 عاماً، وهو ناشط سياسي وكاتب رأي، قتيلا، الخميس 4 فبراير، بعد إصابته بست رصاصات في طريق زراعي مهجور جنوبي البلاد، بعد أن أنهى زيارة لبعض أصدقائه هناك، وكان من المقرر أن يعود إلى بيروت ليل الأربعاء، إلا أنه اختفى لساعات، ما دفع عائلته إلى إبلاغ السلطات الأمنية بذلك.
قانون ماغنيتسكي
يذكر أن قانون “ماغنيتسكي” للمساءلة حول حقوق الإنسان قدّمه الحزبان الديموقراطي والجمهوري في الكونغرس الأميركي، وصدر في عهد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، وهدف إلى معاقبة المسؤولين الحكوميين الروس المتّهمين بالفساد. لكن تم تعديل القانون في 2016، ليشمل فرض عقوبات على انتهاكات حقوق الإنسان والمسؤولين المتهمين بالفساد في أي مكان في العالم، فضلا عن تجميد أصولهم المالية ومنعهم من دخول الأراضي الأميركية. وفي 2017 تم تفعيل النص واستخدمه الرئيس السابق دونالد ترمب بشدة ضد شركات ورجال أعمال عبر العالم، بتركيز على متعهدي أشغال فاسدين ومسؤولين حكوميين. وفي يونيو/حزيران 2020، أكد مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر “أن هناك عقوبات ستطبّق في لبنان تتعلق بمكافحة أنشطة حزب الله، كذلك عقوبات في إطار قانون “ماغنيتسكي” لمحاربة الفساد في لبنان”.