الياس بجاني:عائلة الشهيد لقمان سليم الأيقونة اللبنانية الوطنية والسيادية والإنسانية/فيديو مقابلة من قناة الحدث مع عائلة الشهيد لقمان سليم والدته وزوجته وشقيقتة..والدته السيدة سلمى: لقد زرعوا خنجر في قلبي

200

فيديو مقابلة من قناة الحدث مع عائلة الشهيد لقمان سليم/والدته وزوجته وشقيقتة.. والدته السيدة سلمى : لقد زرعوا خنجر في قلبي

والدة لقمان سليم: “لا أتعاطى مع حزب الله”..  الضاحية كانت مختلفة قبل هيمنته عليها  ,قالت والدة لقمان سليم إن “التهديدات التي طالتنا في العام 2019 زرعت لدي قلقا على لقمان لم ينته”، وأضافت: “حطموا قلبي وغرسوا فيه خنجرا بقتل ولدي”. وأشارت والدة سليم لـ”الحدث” إلى أن هناك تشكيكا بالتحقيق المحلي، لكنها ستترك المحامي يهتم بذلك. وتابعت: “لا أتعاطى مع حزب الله الذي لا يحترم السكان الأصليين في الضاحية الجنوبية”، ولفتت إلى أن “الضاحية الجنوبية كانت مختلفة قبل دخول حزب الله وهيمنته عليها”. ورأت أن “ما يجري في العراق وسوريا واليمن دليل على تدخلات إيران عبر أذرعها”.
هذا واعتبرت عائلة الشهيج لقمان سليم خلال المقابلة مع موقع الحدث أنّ “اغتياله كان بسبب مُناهضته لحزب الله “. وقالت رشا الأمير شقيقة “الراحل”: “تلك الليلة حاولت الوصول للقمان وعندما تأخر شعرت بقلق غير مسبوق”. وفي حديثٍ لها عبر “الحدث”، أعلنت الأمير: “رفضنا تسليم الهانف للجهة الأمنية لأننا لا نعرف الجهة التي ستحقق”. وترفض شقيقة “لقمان”، ربط اسم “الجلالة” بإسم حزب الله..، وتدعوه “الحزب الحاكم”. ورأت أنّ “المنطقة تغيّرت بسبب هيمنة حزب الله بدعم إيراني” ومن ناحيتها، اعتبرت والدة لقمان سليم، سلمى مرشاق، أنّ “ما يجري في العراق وسوريا واليمن دليل على تدخلات إيران عبر أذرعها”، لافِتةً إلى أنّ “واجبي كما كلّ أمّ أن أنشئ أطفالي على المحبة وقبول الآخر”. وتابعت: “حطموا قلبي وغرسوا فيها خنجرا بقتل ولدي”، مُعتبرةً أنّ “ما يعلمه هذا الحزب من عنف وقتل يتم تعليمه في جهنم وليس من تعاليم “الله”. وختمت: “ما يجري في العراق وسوريا واليمن دليل على تدخلات إيران”. وفي السياق، قالت المخرجة الألمانية مونيكا بورغمان، زوجة الناشط الراحل: “تم تهديدنا كثيرا وشعرنا بالخطر لكننا رفضنا مغادرة لبنان”. وجدّدت “المطالبة بالتحقيق الدولي، مُضيفةً “لا ثقة بالتحقيق المحلي وآخر مثال ما حصل بانفجار مرفأ بيروت”.
(تلخيص موقع ليبانون ديبايت ومواقع الكترونية أخرى)

عائلة الشهيد لقمان سليم الأيقونة اللبنانية الوطنية والسيادية والإنسانية
الياس بجاني/13 شباط/2021
كل كلمة قالتها عائلة الشهيد لقمان سليم، والدة وشقيقته وزوجته في مقابلتهم مع قناة الحدث اليوم هي لطمة موجعة على وجوه الحكام والسياسيين وأصحاب شركات الأحزاب المحلية والوكيلة على حدا سواء.
عائلة تحولت خلال أيام إلى أيقونة، ونعم تحولت إلى أيقونة لما أظهرته من شجاعة ووطنية وعمق في كل الأحاسيس البشرية.

عائلة مثقفة ووطنية تعرف الله وتخاف ساعة حسابه وتؤمن بأنه جل جلاله هو محبة وأخوة وتسامح وقبول للآخر وسلم وتعايش ورقي. عائلة لا تعرف معنى الحقد والكراهية والإنتقام والحقد. لقد تعرّف الشعب اللبناني والشعوب في كل الدول العربية عقب اعدام حزب الله ومحور إيران الشيطاني والإرهابي الشهيد لقمان سليم، تعرفوا عبر وسائل الإعلام على هذه العائلته الأيقونة وعرفوا من خلالها كل معاني الوطنية والرقي والعلم والمعرفة والثقافة والإنسانية بكل قيمها.

فييا أصحاب شركات الأحزاب الذميين والطرواديين والبشعين في فكركم وممارساتكم الشيطانية والإسخريوتية،  ويا كل السياسيين والمسؤولين والإعلاميين الذين انتم مجبولين من نفس هذه القماشة الكافرة والنرسيسية خافوا ربكم ويوم حسابه الأخير وتوبوا وأدوا الكفارات عن خطاياكم المميتة وإجرامكم بحق الشعب اللبناني وتعلموا من عائلة الشهيد لقمان سليم الصدق والشفافية والتواضع.
تعلموا منها المحبة والمسامحة والكُبر والنبل في مواجهة الألم.
تعلموا منها المنطق والمعرفة وكل ما هو ثوابت وطنية وسيادية.
تعلموا منها كل ما هو فكر استقلالي ونوراني حضاري.
تعلموا منها الشهادة للحق وجرأة تسمية الأشياء بأسمائها.
تعلموا منها الحكمة وكل معاني وعمق وصدق القيم الإيمانية والإنسانية.
تعلموا منها العطاء وحب الآخر.
تعلموا منها الصمود والقدرة على المواجهة برجاء وإيمان ودون حسابات وأجندات سلطوية ونفعية ومادية ذاتية وأنانية.
تعلموا منها الشجاعة المتحضرة والواقعية.
يا طرواديين وتجار وكتبة وفريسيين وأفاعي تعلموا منها ومن كل ما تركه الشهيد لقمان سليم من إرث حقوقي انساني وسيادي واستقلالي وإيماني ومنطق وانفتاح وحكمة وشجاعة.
تعلموا منها واقتدوا بها وإلا اغربوا عن وجوهنا ولتحل اللعنة السماوية عليكم من الآن وحتى اليوم الأخير.
*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الألكتروني
http://www.eliasbejjaninews.com