الياس بجاني/فيديو ونص/عربي-إنكليزي: لا حل لكارثة الاحتلال الإيراني للبنان دون تدخل عسكري مباشر بإشراف مجلس الأمن الدولي/Elias Bejjani/Video-Text A/E: No Solution In Lebanon Without A UN Military Intervention

931

Elias Bejjani/Video-Text A/E: No Solution In Lebanon Without A UN Military Intervention
Elias Bejjani/January 16/2021

الياس بجاني/فيديو ونص عربي-إنكليزي: لا حل لكارثة الاحتلال الإيراني للبنان دون تدخل عسكري مباشر بإشراف مجلس الأمن الدولي
الياس بجاني/16 كانون الثاني/2021
بات واضحاً وجلياً بأن معظم اللبنانيين الأحرار والوطنيين والسياديين والشرفاء وخاصة أولئك الذين يعيشون في بلاد الانتشار ونحن منهم يؤمنون جميعًا بقوة أنه لم تعد توجد أي طريقة أو أي أمل ولو طفيف في أن يكون اللبنانيون وحدهم قادرين على إنقاذ بلدهم من رجس الاحتلال الإيراني المتمثل بحزب الله ومن اسخريوتية ربع الحكام والسياسيين الطرواديين الذين هم عملياً مافيا تحكم لبنان نيابة عن ميليشيا حزب الله وتغطي احتلاله وتزور إرادة الشعب وتتخلى عن كل ما هو سيادة وهوية واستقلال وقرار حر مقابل منافع ذاتية مالية وسلطوية.
لقد وصل البلد إلى مرحلة الفوضى التي جعلت اللبنانيين عاجزين وغير قادرين على فعل أي شيء، إلا أن يغادروا إذا كان هذا الخيار متاحاً لهم.
عملياً، يتم اختطاف لبنان واللبنانيين على يد وكيل الإرهاب الإيراني المسلح، حزب الله، بالقوة، والترهيب، والقتل، والقمع، وبواسطة جميع أنواع الوسائل الشريرة الهمجية والوحشية.
وفي الوقت نفسه، فإن جميع المسؤولين من الحكام، والطبقة السياسية من أعلى الهرم إلى أسفله ، ولاسيما رؤساء الجمهورية والمجلس النيابي ومجلس الوزراء وكذلك الأغلبية البرلمانية، هم مجرد دمى ومرتزقة وأحصنة طروادية.
فإن مخطط المحتل الإيراني الشيطاني يعمل على بشكل منهجي على تدمير كل شيء.
إن كارثة لبنان الحالية هي زواج ابليسي بين الميليشيا الإيرانية المسلحة والإرهابية التي هي حزب الله ، وبين المافيا الإجرامية والتي هي الطبقة الحاكمة والسياسية دون استثناء واحد.
وفي سياق هذا التدمير الممنهج فإن الفساد والفوضى والجرائم بكافة أنواعها تغزو البلاد على كل المستويات وفي كل المجالات في القطاعين العام والخاص.
فالبنوك العاجزة عن القيام بدورها تحتفظ بودائع الناس وأموالهم وتفقرهم، بينما يرى غالبية الخبراء الماليين أنها كلها تتجه نحو الإفلاس في القريب العاجل.
وبالتالي فلا سبيل إلى أن يحرر اللبنانيون بلدهم المخطوف والمأخوذ رهينة من قبل جيش إيران الذي هو حزب الله دون مساعدة عسكرية إقليمية ودولية جادة وقوية من خلال جمعية الأمم المتحدة.
من هنا فإن نافذة المساعدة الوحيدة التي يأمل اللبنانيون أن يروها هي إعلان الأمم المتحدة رسمياً بأن لبنان دولة مارقة وفاشلة ووضعه تحت البند السابع ومن ثم يتم تدخل عسكري كبير وفاعل تحت هذا البند لإنقاذ لبنان الرهينة والمخطوف والمحتل.
في الخلاصة، لا أمل يرجى من الطبقة السياسية اللبنانية الفاسدة والمفسدة والمافياوية، ولا مجال لتحرير لبنان والخلاص من احتلال حزب الله دون تدخل عسكري عاجل من قبل الأمم المتحدة وإعلان لبنان دولة مارقة وفاشلة.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
رابط موقع الكاتب الألكتروني
http://www.eliasbejjaninews.com
*عنوان الكاتب الألكتروني
phoenicia@hotmail.com

Video-Text/A/E: No Solution In Lebanon Without A UN Military Intervention
Elias Bejjani/January 16/2021
الياس بجاني/لا حل لكارثة الإحتلال الإيراني للبنان دون تدخل عسكري مبإشر بإشراف مجلس الأمن الدولي
Sadly most of the free and patriotic Lebanese from all walks of life, and specially those who are living in the Diaspora, like myself, all strongly believe there is no way any more or any slight hope that the Lebanese themselves are alone able to rescue their own country and free it from both, the Iranian occupation and the local Mafiosi political class.
The country has reached a stage of chaos that made the Lebanese helpless and unable to do any thing, but to leave Lebanon if this option is available for them.
practically, Lebanon and the Lebanese are both kidnapped by the armed Iranian terrorist proxy, Hezbollah by force, intimidation, murder, oppression and all kinds of barbaric and savage evil means.
Meanwhile all the ruling officials, as well as the political class from the top to the bottom of the governing hierarchy especially and foremost the president and both the Prime Minster and the House speaker as well as the Parliamentary majority are all mere puppets, mercenaries and Trojans.
The satanic occupation formula that is destroying systematically every thing in Lebanon is a marriage between the armed and terrorist Iranian Militia which is Hezbollah, and the criminal Mafia which is the political class with no one exception.
Corruption, chaos, and all kinds of crimes are invading the country on all levels and in all domains in both the public and the private sectors.
Banks are holding peoples’ assets and money and impoverishing them, while the majority of the financial experts believe that the these banks are all heading towards bankruptcy very soon.
There is no way that the Lebanese and their country who are both kidnapped and taken by Iran and its Hezbollah hostages can free themselves alone without a regional and international serious and powerful military help via the United Nations assembly.
The only window of help that the Lebanese are hoping to see open wide is the formal and official UN declaration of Lebanon as a rouge-failed country.
Lebanon sooner and later Must be declared a rogue-failed country and put under the UN clause # 07.
A UN urgent military intervention under clause number 07 is the only left vehicle to rescue the hostage, occupied and kidnapped Lebanon.
In conclusion, there is No hope from the political Lebanese rotten and corrupted class, or from getting rid of the terrorist Iran military proxy, Hezbollah without an urgent UN foreign military intervention