الأب سيمون عساف/فانزلاق اللسان مُحرّم …. يا الف عيب الشوم يا حمد حسن، هل فعلا انت وزير في حكومة لبنان؟

375

فانزلاق اللسان مُحرّم …. يا الف عيب الشوم يا حمد حسن، هل فعلا انت وزير في حكومة لبنان؟
الأب سيمون عساف/08 كانون الثاني/2021

يا الف عيب الشوم يا حمد حسن، هل فعلا انت وزير في حكومة لبنان؟
طن صدى صوتك صدفة في اذني عبر مقابلة متلفزة تقول فيها عن انفجار المرفأ: “واللي ماتوا فينا نقول قضاء وقدر” والتعبير لك مؤذٍ ومُسيء خالٍ من الشعور تقشعرُّ منه السعادين.

أفٍّ لك يا وزيراً ثقيفا: لفظة تُقال عند استقذار شيءٍ والتضجُّر والتقزُّز منه، وهل اغبى مما به صرّحت؟ لو كان والداك من ضحايا الانفجار ماذا كنت ستقول؟ هل ترضى بالقول هذا قضاء وقدر دون ان ترمش لك عين؟

انت بكل بساطة رجل خفيف لا مرآة لديك لترى نفسك ولا مازورة لتقيس حجمك ولا ميزانا لتزين اعمالك واقوالك؟

سقطت بيوت العز على رؤوس اهلها وتوارت مئات الموتى ناهيك عن كارثة المصابين المعاقين والضائعين في البحر او في الحريق او تحت الانقاض، وتشردت الناس بسبب اهمال المسؤولين، وتتجرَّأ بصفاقة ان تقول قضاء وقدر؟

لن اتحدث عن الارزاق والاعناق المفقودة حتى اليوم.

عوض ان تعتذر من اللبنانيين جميعا وتطيب خاطر المحزونين وتعزي المنكوبين وتحاول مع زملائك الوزراء في الدولة ان تعوضوا على الناس شيئا من الخسائر الجسام فقط لحفظ ماء الوجه، تُلْقَى الْكَلاَمَ عَلَى عَوَاهِنِهِ بِلاَ تَفْكِيرٍ وَلاَ رَوِيَّةٍ دونَ تَروٍّ وتَنَوُّق، فهذا يدل على عدم اهليتك للمقام، وعلى عدم تحسَّسك باوجاع المقهورين ظلماً، وقد يكون استخفافك بالناس المشردين من زاوية طائفية من يدري؟

كلامك ليس كلام مسؤول محترم يُمْسك بزمام ادارة شؤون المواطنين لأنه فعلا جارح لا قيمة له ولا عيار ولا اعتبار.

في ازمة مآزقها خانقة، لا ينتظر منك المواطن الا كلمة راقية ذات مستوى ترفع معنويات الشعب اليائس، لا منطقا مبتورا قوامه “قضاء وقدر”.

اسمح لي ان اقول لك هذه معيب مهين مشين، فانزلاق اللسان مُحرّم من موقع كموقعك والدماء لم تجف والدموع لم تتوقَّف.

اعتذر عنك من جميع الناس اولا على تصريحك ثانيا على اهمال الدولة وتسبيب الانفجار ثالثا من اصحاب البيوت المتهدمة المتروكة على بركة التقادير، واعتذر منك على جسارتي المُحِقّة آملا ان تصحح المسار بمقابلة اخرى ولك سلام من العافين لك عن الخطيئة.