Simon Henderson/ Washington Institute: The End of the Gulf Crisis Is Big News—But Middle East Sands Always Shift/سيمون اندرسون/معهد واشنطن: انتهاء الأزمة الخليجية خبر هام-لكن رمال الشرق الأوسط تتحرك باستمرار

21

انتهاء الأزمة الخليجية خبرٌ هام – لكن رمال الشرق الأوسط تتحرك باستمرار
سايمون هندرسون/معهد واشنطن/07 كانون الثاني/2021

The End of the Gulf Crisis Is Big News—But Middle East Sands Always Shift
Simon Henderson/Washington Institute/January 07/2021
It appears that the Gulf crisis is over. The schism between U.S. allies Saudi Arabia, the United Arab Emirates (UAE), Bahrain and Egypt, on the one hand, and Qatar, on the other, is ending today in a flurry of Arab robes and face-masked embraces at a desert air strip in northwest Saudi Arabia.
This being the Middle East, the wording must be cautious and it’s wise to include a “probably” or “perhaps” somewhere. But there is no doubting the potential significance of the news. An often absurd tiff between Washington’s allies has been taken off the front burner. The significance is arguably bigger than Israel’s recent “normalization” agreements with the UAE and Bahrain. And, given the attendance in the desert today of White House adviser and presidential son-in-law Jared Kushner, it’s hard not to recognize it as an achievement of outgoing President Trump.
That success must be balanced against the president’s role in starting the crisis in May 2017, when he attended the Riyadh Arab summit on his first foreign trip. Emir Tamim of Qatar was also there, but his delegation knew something was going wrong when it found itself seated near the kitchens at the banquet. Within days, the Qatar news agency had been hacked to show fake pro-Iranian messages and Saudi Arabia, the UAE and Bahrain had broken relations with Qatar. A tweet by President Trump had suggested Qatari support for terrorism. Qatar’s Arab neighbors instituted an “embargo” — in effect, a blockade, cutting the land border and banning air traffic — complaining of Doha’s support for radicals and Islamic extremists.
On a reporting trip to the Gulf a few weeks later, I searched for answers on what had happened and why. Perplexed local diplomats were doing the same. The accepted wisdom was that it was a power play by MbZ and MbS, the up-and-coming personalities of Crown Prince Mohammed bin Zayed of Abu Dhabi, the lead emirate of the UAE, and Mohammed bin Salman, who became the Saudi crown prince in June 2017 after forcing the abdication of his predecessor. Irritated by their once-irrelevant Qatari neighbor, now striding the region and even the world flush with natural gas revenues, they wanted to put it in its place.
A land invasion apparently was contemplated but blocked by Washington. Bahrain, which only a few weeks earlier had taken its begging bowl to Doha seeking Qatari financial support, was given less than 24 hours to make up its mind whether to join the blockade. A list of 13 demands was viewed almost incredulously because its No. 1 was the expulsion of members of Iran’s Islamic Revolutionary Guard Corps from Qatar. An Iran-watching diplomat told me: “There aren’t any.”
The agreement to end the rift, as currently reported, is threefold: the end of the blocking of air, land and sea routes; Qatar will stop legal actions against its neighbors, notably over limitations on air transit; and both sides will stop media campaigns against the other. Of these, the last is possibly the most challenging. Definitions of press freedom and fair comment are works in progress in the Gulf.
This is a moving story and answers to “What does it all mean?” questions will need to wait, literally, until the desert dust settles. The role of MbS’s father, Saudi Arabia’s ailing King Salman, will be worth watching. Notionally, he is chairing the event, but he didn’t attend the main session or the photo of the summit lineup. MbS is clearly the driving force in the diplomatic breakthrough, perhaps realizing that the rift was impacting his vision to modernize the kingdom.
MbZ is not going to the summit, but he doesn’t usually go anyway. Protocol-wise, given the ill-health of his elder half-brother and UAE president, Sheikh Khalifa bin Zayed al-Nahyan, the UAE representative will be the prime minister, Sheikh Muhammad bin Rashid al-Maktoum, the ruler of Dubai. This time, though, some might read more into MbZ’s absence.
Another no-show will be King Hamad of Bahrain, but his son Crown Prince Salman is there. The Omani ruler, Sultan Haitham, also has sent a stand-in, but he may be emulating his predecessor Sultan Qaboos, who traditionally never turned up. President Sisi of Egypt was invited as a guest but will be represented by his foreign minister, so still suggesting a buy-in to the agreement.
The absence of the rift won’t mean Gulf unity but it should be welcomed by the incoming Biden administration, which will try to fashion a new Iran policy. But the Iran nuclear issue won’t be any easier to solve. The sharp-eyed will have noticed that Saudi Arabia chose to have this summit at Al-Ula, an up-and-coming tourist attraction famous for its rocky outcrops and Nabatean carvings. It is also the site of a Chinese-built uranium processing facility, an apparent Saudi effort to build an infrastructure that would be necessary if it wanted to match Tehran’s nuclear ambitions.
*Simon Henderson is the Baker Fellow and director of the Bernstein Program on Gulf and Energy Policy at the Washington Institute for Near East Policy. Follow him on Twitter @shendersongulf.

 

انتهاء الأزمة الخليجية خبرٌ هام – لكن رمال الشرق الأوسط تتحرك باستمرار
سايمون هندرسون/معهد واشنطن/07 كانون الثاني/2021

يمكن القول إن أهمية انتهاء أزمة الخليج هي أكبر من اتفاقيات “التطبيع” الأخيرة التي أبرمتها إسرائيل مع الإمارات والبحرين. ويشمل الاتفاق على إنهاء الأزمة، وقف قطر للإجراءات القانونية ضد جيرانها، لا سيما فيما يتعلق بالقيود المفروضة على العبور الجوي، وإنهاء إغلاق الطرق الجوية والبرية والبحرية، ووقف كل طرف الحملات الإعلامية ضد الطرف الآخر. بيد، إن إنهاء الصدع، لن يُسفر عن وحدة خليجية فورية أو يجعل حل القضية النووية الإيرانية أكثر سهولة.
يبدو أن أزمة الخليج قد آلت إلى زوال. فقد انتهى الانشقاق الذي وقع بين الدول الحليفة للولايات المتحدة: السعودية والإمارات والبحرين ومصر من جهة، وقطر من جهة أخرى، في الخامس من كانون الثاني/يناير وسط موجة من الجلابيب العربية والمعانقات بالأوجه المقنعة في مهبط طائرات صحراوي شمال غرب السعودية.
وبما أننا نتحدث عن الشرق الأوسط، فيجب توخي الحذر في الصياغة، ومن الحكمة استخدام كلمة “من المحتمل” أو “ربما” في مكان ما. لكن لا شك في أن الخبر يحمل أهمية محتملة. فلم تعد الخلافات غير المعقولة في كثير من الأحيان بين حلفاء واشنطن موضع إلحاح واهتمام. ويمكن القول إن أهمية هذا الحدث هي أكبر من اتفاقيات “التطبيع” الأخيرة التي أبرمتها إسرائيل مع الإمارات والبحرين. وبالنظر إلى الحضور في الصحراء في الخامس من كانون الثاني/يناير لمستشار البيت الأبيض وصهر الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر، فمن الصعب عدم الاعتراف بهذه المشاركة باعتبارها إنجازاً للرئيس المنتهية ولايته ترامب.
ويجب التوفيق بين هذا النجاح ودور ترامب في بدء الأزمة في أيار/مايو 2017 عندما حضر القمة العربية في الرياض في أول رحلة خارجية له. وكان أمير قطر تميم حاضراً أيضاً، لكن وفده كان يعلم أن شيئاً ما يحدث خطأ عندما وجد نفسه جالساً بالقرب من المطابخ في المأدبة. وفي غضون أيام، تم اختراق وكالة الأنباء القطرية لإظهار رسائل وهمية مؤيدة لإيران، وقطعت السعودية والإمارات والبحرين علاقاتها مع قطر. وكانت تغريدة للرئيس ترامب قد أشارت إلى دعم قطر للإرهاب. وفرضت الدول العربية المجاورة لقطر “حظراً” – بل حصاراً في الواقع، بقطعها الحدود البرية ومنعها حركة الطيران – بسبب تذمرها من دعم الدوحة للراديكاليين والمتطرفين الإسلاميين.
وبعد بضعة أسابيع من ذلك الصدع، قمتُ برحلة صحفية إلى الخليج بحثاً عن إجابات عمّا حدث وأسباب ذلك. فوجدتُ الدبلوماسيين المحليين مرتبكين ويفعلون الشيء نفسه. وساد الرأي القائل إنها لعبة نفوذ تمارسها الشخصيتان الصاعدتان: محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي، الإمارة الرائدة في الإمارات العربية المتحدة، ومحمد بن سلمان الذي أصبح ولي العهد السعودي في حزيران/يونيو 2017 بعد إجبار سلفه على التنازل. وبسبب غضبهما من جارهما القطري الذي لم يكن سابقاً ذا أهمية، ولكنه أصبح يخطو خطوات سريعة وواسعة في المنطقة وحتى العالم مع عائدات الغاز الطبيعي، فأرادا وضعه عند حدّه.
ويبدو أنه تم طرح فكرة الغزو البري إلّا أن واشنطن منعتها. أما البحرين، التي كانت قبل أسابيع قليلة فقط من تلك الفترة تتسول من الدوحة طلباً للدعم المالي القطري، فقد مُنحت أقل من 24 ساعة لتقرر ما إذا كانت ستنضم إلى الحصار. ولم يصدّق الناظر عينيه حين رأى قائمة المطالب المؤلفة من 13 بنداً لأن مطلبها الأول كان طرد أعضاء «الحرس الثوري الإسلامي» الإيراني من قطر. وقد قال لي أحد الدبلوماسيين المتابعين للشؤون الإيرانية: “لا يوجد أي [عضو]”.
إن الاتفاق على إنهاء الصدع، كما ورد في التقارير الحالية، ذو ثلاثة أوجه: إنهاء إغلاق الطرق الجوية والبرية والبحرية؛ وقف قطر للإجراءات القانونية ضد جيرانها، لا سيما فيما يتعلق بالقيود المفروضة على العبور الجوي؛ ووقف كل طرف الحملات الإعلامية ضد الطرف الآخر. ومن بين هؤلاء، ربما يكون [النقطة] الأخيرة هي الأكثر صعوبة، حيث أن تعاريف حرية الصحافة والتعليق العادل هي أعمال جارية ومستمرة في الخليج.
إنها قصة مؤثرة وتجيب عن سؤال “ماذا يعني كل هذا؟” لكن يجب حرفياً التريث في طرح الأسئلة إلى حين يهدأ غبار الصحراء. وكان من المجدي مراقبة دور والد محمد بن سلمان، العاهل السعودي المريض سلمان. فهو يترأس الحدث من الناحية النظرية، لكنه لم يحضر الجلسة الرئيسية للقمة ولم يشارك في الصورة التذكارية. ومن الواضح أن محمد بن سلمان هو القوة الدافعة للاختراق الدبلوماسي، وربما يدرك أن الصدع كان يؤثر على رؤيته لتحديث المملكة.
وفي حين لم يشارك الأمير محمد بن زايد في مؤتمر القمة، فهو على أي حال لا يحضرها عادة. ومن ناحية البروتوكول، فبالنظر إلى اعتلال صحة أخيه الأكبر غير الشقيق ورئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، فقد تولّى رئيس الوزراء وحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تمثيل دولة الإمارات. لكن هذه المرة، قد يجد البعض تفسيرات إضافية لغياب الأمير محمد بن زايد.
ومن الغائبين أيضاً الملك حمد من البحرين، علماً بأن نجله ولي العهد الأمير سلمان كان حاضراً. كما أن الحاكم العُماني السلطان هيثم أرسل هو أيضاً بديلاً عنه، ولكنه ربما يقتدي بسلفه السلطان قابوس الذي لم يعتد حضور القمة. وتمت دعوة الرئيس المصري السيسي كضيف ولكن وزير خارجيته هو الذي مثله، الأمر الذي لا يزال يوحي بأنه سيؤيد الاتفاق.
ولن يعني غياب الخلاف وحدة الخليج، لكن يجب الترحيب بهذه الخطوة من قبل إدارة بايدن القادمة، التي ستحاول صياغة سياسة جديدة تجاه إيران. ولن تكون القضية النووية الإيرانية أكثر سهولة للحل. وسيلاحظ أصحاب النظر الثاقب أن السعودية اختارت عقد هذه القمة في منطقة العلا السياحية الواعدة التي تشتهر بنتوءاتها الصخرية ومنحوتاتها النبطية. كما أنها موقع لمنشأة معالجة اليورانيوم التي بنتها الصين، وهي محاولة سعودية واضحة لبناء بنية تحتية ستكون ضرورية إذا أرادت أن تضاهي طموحات طهران النووية.
*سايمون هندرسون هو زميل “بيكر” ومدير “برنامج برنستاين لشؤون الخليج وسياسة الطاقة” في معهد واشنطن.