الياس بجاني/فيديو ونص: حدا يخبر المعرابي المتذاكي والموهوم بأن حزب الله يحتل لبنان وبأن الأكثرية الحاكمة بيد هذا الحزب وهي تنفذ ولا تقرر

1239

الياس بجاني/فيديو ونص: حدا يخبر المعرابي المتذاكي والموهوم بأن حزب الله يحتل لبنان وبأن الأكثرية الحاكمة بيد هذا الحزب وهي تنفذ ولا تقرر

29 كانون الأول/2020

تغريدة سمير جعجع لليوم: “أسبوع على اغتيال جو بجاني في وضح النهار وأمام كاميرات المراقبة ولا شيء حتى الآن…انفجار المرفأ لا شيء؛ اغتيال العقيد منير أبو رجيلي لا شيء؛ اغتيال بجاني لا شيء؛لا شيء يرجى من الأكثرية الحاكمة، والحل الوحيد لأزمات لبنان المتعددة: انتخابات نيابية مبكرة تطيح بالأكثرية الحاكمة“…

مشكلة سمير جعجع الأبدية والمزمنة وربما المعشعشة في جيناته هي تذاكيه وباطنيته واعتقاده المرّضي بأن الناس اغبياء وجهلة ويرون في شخصه طوباوياً وقديساً لا يخطئ.. ولهذا هو لا يعترف أبداً بأخطائه وخطاياه.. ربما هذا المفهوم الموروب  والمرّضي عند هذا الرجل ينطبق على حال بعض مؤيديه من الزلم والهوبرجية… ولكنه مكشوف أمام اللبنانيين السياديين وأصحاب الرأي الحر.

في تغريدته اليوم التي هي في أعلى اعتبر هذا المعرابي المتذاكي والمتشاطر والباطني بأن مشكلة المشاكل في لبنان راهناً هي الأكثرية الحاكمة وبأن الحل الوحيد وربما السحري والعجائبي برأيه العبقري يكمن في انتخابات مبكرة تطيح بهذه الأكثرية.

غريب وعجيب هذا الرجل فهو عن عمد وبخبث تناسى ويتناسى دائماً بأن المشكلة هي احتلال حزب الله، كما أنه تعامى ويتعامى عن حقيقة يعرفها جيداً وهي أن عون وصهره وكل الباقين من الطقم السياسي من كبيرهم حتى صغيرهم هم مجرد أدوات بيد الحزب اللاهي ينفذون ولا يقررون وليس لهم أي وزن أو فاعلية في كل ما يجري في لبنان منذ الصفقة الخطيئة التي كان هو بطلها مع الحريري وجنبلاط والتي سلمت البلد للحزب واعطته أكثرية نيابية وقانون انتخابي غب طلبه ورئيس جمهورية بأمرته ومجالس وزراء تابعين له.

المعرابي وجنبلاط والحريري هم من خانوا ثورة الأرز وفرطوا 14 آذار وداكشوا الكراسي بالسيادة كل على طريقته وغب مصالحه السلطوية والزعامتية من حربائية واسخريوتية وأطماع وأوهام ومصالح ومنافع شخصية وحربقات وطروادية واحتيال.

سمير جعجع بعقله المريض والموروب سياسياً ووطنياً وسيادياً يعيش في حالة انكار DENIAL دائمة وهو لا يزال يتوهم بامكانية انتخابه رئيساً للجمهورية وبرضى ومباركة حزب الله، ولهذا يبعده عن المشكل الأساس الذي هو الإحتلال ولا يأتي على ذكره إلا نادراً ودائماً تلميحاً وباسلوب تملقي وذمي.

كان عند جعجع 7 أو 8 نواب ومن ثم أصبحوا 15 فماذا حقق..لا شيء وكل يوم عم “يبلن ويشرب زومهم”

ولنفترض أن المجلس النيابي استقال واستقال أو أقيل عون وتم نفي جبران وجرب انتخابات غداً بظل احتلال حزب الله وفاز المعرابي وشركة حزبه ب 128 نائباً فماذا يمكن أن يحقق من خلالهم؟ .. بالطبع لا شي وراح كمان يبلن ويشرب زومهم.

ولنغوص في الإفتراضات ونزيد ونفترض أن حزب الله وال 128 نائباً انتخبوا جعجع رئيساً للجمهورية فماذا يمكنه أن يفعل بظل احتلال حزب الله غير ما يفعله عون؟ بالطبع وع الأكيد الأكيد لا شيء بالمرة!!!

مطلوب حدا يفهم هذا المخلوق الحالم بكرسي بعبدا وبأي ثمن وكيف ما كان، بأن مشكلة لبنان هي حزب الله واحتلاله والحل هو في المطالبة بتنفيذ القرارات الدولية للخلاص من الإحتلال وبعدها يصبح لأي انتخابات مفعول وقيمة.

شخصياً، اعتقد بأن جعجع هو أخطر سياسي في لبنان لأنه يعيش وهم كرسي بعبدا وغارق في بحر من الإنكار ولا يرى غير الكرسي.. وبالتالي فإن عون ورغم كل جحوده وشروده وطرواديته وتبعيته المهينة لحزب الله هو مليون مرة افضل من هذا الرجل المنسلخ كلياً عن واقع الحال الإحتلالي والغرق في أوهام لا تعد ولا تحصى.

في نفس السياق كتب اليوم أحمد سويسي على صفحتة الفايسبوكية معلقاً على تغريدة جعجع يقول:
“حدا يشرح لجعجع إنو بالسياسة كل أزمة بتضرب النظام بتهزو، وإنو استقالة رئيس الجمهورية هي زلزال ومنها ازمة عادية!
مش صحيح إنو إذا استقال تاني يوم بيجتمع المجلس وبينتخب اسؤ منو للأسباب التالية:
-1 أسؤ منو ما في،
-2 إذا كان بيعتقد إنو مجلس النواب حينتخب الأسؤ، يللي هو جبران، فهو عم ينسى إنو بري وجنبلاط وآخرين ما ممكن يقبلوا بجبران، ولازم يتذكر جعجع إنو لولاه ولولا الحريري ما كان عون قاعد ببعبدا اليوم! ولازم يتذكر كمان إنو بري ما صوّت لعون ولا عمل اتفاقية معو!
3- لازم يعرف جعجع إنو تحديد إنتخابات نيابية مبكرة هي بإيد مجلس النواب، فكيف هالمجلس يللي “ممكن ينتخب أسؤ من عون” حيقبل يحل حالو منشان القوات تربح الإنتخابات في المناطق المسيحية ويخسروا العونية؟!!!
ياحكيم، القصة بدها حكمة، واستقالة رئيس الجمهورية هي يللي حتفتح الطريق لانهيار التوازنات داخل المنظومة الحاكمة وهذا حينعكس عالإنتخابات يللي حتصير بعدين، سواء جرت انتخابات مبكرة او في موعدها”

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الألكتروني
http://www.eliasbejjaninews.com

الياس بجاني: في أسفل المزيد من درر المعرابي الذمية والتعموية والمزيد من التشويه المتعمد لواقع الإحتلال الإيراني للبنان والمزيد من التفنن التشاطري في تضييع وضياع البوصلة

جعجع التقى شيا: الحل بانتخابات نيابية مبكرة
وطنية – الثلاثاء 29 كانون الأول 2020
التقى رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع، في المقر العام للحزب في معراب، سفيرة الولايات المتحدة الأميركية دوروثي شيا، ترافقها رئيسة القسم الاقتصادي والسياسي في السفارة جانيه كولي، في حضور مستشاره لشؤون العلاقات الخارجية إيلي خوري. وتم البحث في التطورات السياسية في لبنان والمنطقة. وأكد جعجع خلال اللقاء أن “الحل يبدأ بانتخابات نيابية مبكرة، لأن لا أمل يرجى من الأكثرية النيابية الحالية الحاكمة”. وتطرق إلى انفجار مرفأ بيروت، لافتا إلى أن “التحقيق المحلي يواجه صعوبات جمة، جراء التدخلات السياسية الحاصلة”، مشيرا إلى أن “الحل هو بلجنة تقصي حقائق دولية”

جعجع: الحل لا يمكن ان يأتي من خلال التغيير الحكومي ولكن يكمن في الانتخابات النيابية المبكرة
وطنية – الثلاثاء 29 كانون الأول 2020
أكد رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع “أننا نريد حلا وليس خطوات نظرية”، واشار إلى أن “ما من شك في أن رئيس الجمهورية العماد عون هو جزء كبير من المشكلة الحالية إلا انه ليس المشكلة كلها، وما من شيء يمنعنا كما أننا لسنا ضد استقالته ولكن هذا الأمر لا يحل المشكلة في الوقت الراهن، ولكي نتأكد من ذلك ليس علينا سوى أن نفترض أنه تقدم باستقالته اليوم ونرى ماذا سيحصل، الذي سيحصل هو أن الأكثرية ستجتمع غدا لانتخاب رئيس آخر مثله أو أسوأ منه، وفي هذه الحال جل ما نكون قد حققناه هو أننا أضعنا المزيد من الوقت سدى، لذا الامر الوحيد المفيد القيام به اليوم هو الذهاب إلى جوهر المشكلة حيث الحل يكمن في الانتخابات النيابية المبكرة”. واعتبر جعجع وفي مقابلة عبر الـ”mtv”أن “الحل لا يمكن أن يأتي بالتغيير الحكومي باعتبار أن في ظل وجود الأكثرية النيابية الحالية لن تتمكن أي حكومة من القيام بأي شيء باعتبار أن هذه الأكثرية لن تدعها تعمل على النحو المطلوب، والدليل هو أن الجميع يرى كيف يتم التعامل مع مسالة تأليف الحكومة، بحيث بعد أيام قليلة يكون قد مر ثلاثة أشهر على تكليف الرئيس سعد الحريري من دون أن يتمكن من تأليف الحكومة والسبب هو أن الاكثرية النيابية في البلاد هي على الشكل الذي هي عليه اليوم ومجلس النواب مكون بالشكل الذي هو مكون به اليوم”.
اضاف جعجع: “الرئيس الحريري مدرك تماما لما يريد وهو تشكيل حكومة أخصائيين مستقلين إلا أنه لم يتمكن حتى الآن من تأليف الحكومة بسبب وجود اكثرية نيابية لديها أفكار مختلفة وفي نهاية المطاف فإما أن الحكومة لن تتشكل وهذا يعني أنه لن يكون هناك حل للأزمة، أو أن الحكومة ستتشكل انطلاقا من الأكثرية النيابية الموجودة، وبالتالي هذا ايضا يعني أنه أيضا لن يكون هناك حل للأزمة باعتبار أنها ستكون على شاكلة حكومة الرئيس حسان دياب”.
وأوضح جعجع أن “البعض أتى “تيحرتق” على الانتخابات النيابية المبكرة من خلال طرح قانون انتخابات جديد، في حين أن القانون الحالي هو جديد بذاته، فمن غير المنطقي أن يتم طرح مسألة تغيير القانون في كل ساعة ودقيقة، كما لا يجوز أن يتم تغيير القانون عند كل انتخابات، اما النقطة الأهم فهي أنه في خضم المشاكل التي نعيشها حيث أن نصف الشعب اللبناني أصبح ما دون خط الفقر لا يجوز أن نقوم في هذا الظرف بطرح مسألة تغيير قانون الانتخابات لأن بطبيعة الحال هذا أمر خطأ”.
وجدد جعجع التأكيد أنه “في ظل وجود الأكثرية النيابية الحاكمة والمجموعة الحاكمة الحالية لا حل يرتجى فنحن بحاجة لتغيير هذه الأكثرية من أجل ان نصل إلى عملية انقاذ فعلية، فهذه الأزمة يتم التداول بها منذ سنوات عدة، إلا أنها تحولت إلى أزمة معلنة منذ 17 تشرين 2019 أي منذ قرابة السنة وشهرين ونصف الشهر، فيما السؤال هو ماذا فعلت الأكثرية النيابية والمجموعة الحاكمة الحالية طيلة هذه المدة؟ والجواب هو لا شيء، وبالتالي المعادلة الذهبية الحقيقية هي ليست تلك التي يتكلمون عنها وإنما أنه طالما هذه المجموعة الحاكمة موجودة فلا أمل يرتجى”.
ووجه جعجع رسالة إلى اللبنانيين قائلا: “لا لبنان ولا انتم ولا نحن ميؤوس منا جل ما في الأمر أننا بحاجة ماسة لتغيير في إدارة البلاد باعتبار أنه أصبح من الواضح أين تكمن المشكلة والحل بيد الشعب اللبناني”.
وردا على سؤال عما إذا كان سيقوم بزيارة رئيس الجمهورية للمعايدة في حلول عيد الميلاد ورأس السنة، قال جعجع: “أقوم بمعايدته بقدر ما يحتفل اللبنانيون بالعيد”.
وردا على سؤال عما إذا كان هناك تواصل مع الرئيس، قال: “للأسف لا”.