فيديو قداس عيد الميلاد من بكركي وعظتي البطريرك الراعي والمطران عودة/الراعي: أي ضمير يسمح بربط الإنقاذ بصراعات لا علاقة لنا بها؟ تمنياتنا بتعاون الرئيسين اصطدمت بابتداع شروط لا مبرر لها في حكومة اختصاصيين/عودة: وطننا في مأزق فلم التباطؤ في تشكيل حكومة؟

60

فيديو قداس عيد الميلاد في بكركي وعظتي البطريرك الراعي والمطران عودة
الراعي: أي ضمير يسمح بربط الإنقاذ بصراعات لا علاقة لنا بها؟ تمنياتنا بتعاون الرئيسين اصطدمت بابتداع شروط لا مبرر لها في حكومة اختصاصيين.

المطران عودة في قداس الميلاد: وطننا في مأزق فلم التباطؤ في تشكيل حكومة؟

25 كانون الأول/2020

عظة البطريرك الكردينال مار بشاره بطرس الرَّاعي الميلادية: أي ضمير يسمح بربط الإنقاذ بصراعات لا علاقة لنا بها؟ تمنياتنا بتعاون الرئيسين اصطدمت بابتداع شروط لا مبرر لها في حكومة اختصاصيين
قدّاس عيد الميلاد/بكركي/الجمعة 25 كانون الأول/2020
وطنية – ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، قداس الميلاد المجيد على مذبح كنيسة الباحة الخارجية للصرح البطريركي في بكركي، “كابيلا القيامة”، عاونه فيه المطارنة حنا علوان وبيتر كرم وانطوان عوكر، أمين سر البطريرك الأب هادي ضو ولفيف من الكهنة، في حضور الرئيس لأمين الجميل، وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال شربل وهبه، النواب: شوقي الدكاش وزياد الحواط وروجيه عازار وهادي حبيش وفريد هيكل الخازن، النائب المستقيل نعمة افرام، رئيس الرابطة المارونية النائب السابق نعمة الله أبي نصر، نقيب المحررين جوزيف القصيفي، رئيس مجلس إدارة المدير العام لمؤسسة كهرباء لبنان كمال الحايك، مدير الدفاع المدني العميد ريمون خطار، رئيس تجمع “موارنة من أجل لبنان “المحامي بول يوسف كنعان، الرئيس السابق لمجلس القضاء الأعلى جان فهد، السفير خليل كرم وعدد من الفاعليات السياسية والعسكرية والنقابية والدينية والمؤمنين.
بعد الإنجيل المقدس، ألقى الراعي عظة بعنوان “لا تخافوا؛ أبشّركم بفرحٍ عظيم يكون للعالم كلّه: وُلد لكم اليوم مخلّص الّذي هو المسيح لربّ” (لو 2: 10-11)
1. بدأت بشرى الملاك لرعاة بيت لحم بكلمة “لا تخافوا”. هذه الدعوة لعدم الخوف طالما ردّدها الربّ يسوع لتلاميذه، ومن قبله الملاك لزكريّا ولمريم عذراء الناصرة وليوسف. إنّها الدعوة إلى الثقة بالله وبالذات. في الميلاد تأسّست هذه الثقة على صخرة يسوع –عمّانوئيل- الله معنا (متى 1: 23). كانت الدعوة للفرح بميلاد المخلّص، وهو فرح يشمل العالم كلّه. لكنّه ممزوج بالتقشف والفقر بسبب الميلاد في مذود حقير، وبالقلق في الهرب إلى مصر من وجه هيرودس المزمع على قتل الطفل.
هكذا الحياة تتراوح بين فرح الإيمان وشكّ الواقع. شعبنا يحافظ على إيمانه، وسط حالات الشكّ التي تمتحن صبره ورجاءه. فلنجدّد إيماننا بالإله الساكن بيننا مردّدين: “ملجأي هو وخلاصي، صخرتي فلا أتزعزع” (مز 62: 6).
2. يسعدني وإخواني السادة المطارنة والآباء أن نحتفل معًا بهذه الليتورجيا الإلهيّة، وأن أقدّم لكم أخلص التهاني والتمنيات بالميلاد المجيد، أنتم الحاضرون وكلّ الّذين يشاركوننا عبر وسائل الاعلام ووسائل الإتصال الإجتماعي في لبنان والنطاق البطريركيّ وبلدان الإنتشار. معكم ومعهم نتبادل البشرى السارة بميلاد مخلّص العالم وفادي الإنسان. وقد تسلّمنا فيها هديّتي السماء: السلام لنبنيه في مجتمعاتنا، والرجاء لنصمد به. بهاتين العطيّتين ينتفي الخوف والقنوط، ولو اكتنفتنا حالات الشكّ. يوحنّا المعمدان نفسه إمتُحن بالشكّ، وهو في السجن. فأرسل بعثةً إلى يسوع تسأله: “أأنت هو الآتي، أم ننتظر آخر؟” فأجرى يسوع بعض الشفاءات، وقال لهم :”إذهبوا وأخبروا يوحنّا بما تسمعون وتنظرون: ألعميان يبصرون، والعرج يمشون، والصمّ يسمعون، والموتى يقومون، والمساكين يُبشّرون، وطوبى لمن لا يشكّ فيّ” (متى 11: 2-6). هذا هو العهد المسيحانيّ الجديد.
3. هذا المزيج من الشكّ والفرح رآه النبيّ أشعيا، عندما نادى الّذين شاهدهم أمامه بوحيٍ نبويّ عن المسيح الآتي قائلًا: “قوّوا الأيدي المسترخية، وشدّدوا الركب الواهنة. قولوا لفزعي القلوب: تقوّوا، لا تخافوا، هوذا إلهكم يأتي فيخلّصكم. حينئذٍ تتفتّح عيون العميان، وآذان الصمّ تنفتح. وحينئذٍ يقفز الأعرج كالأيّل، ويهتف لسان الأبكم” (أشعيا 35: 3-6).
4. ليست كلمة الله من الماضي، بل هي كلمة حيّة وفاعلة في التاريخ لدى الّذين يتقبّلونها. وهي كالمطر الّذي لا يرجع إلى السماء من دون جدوى، بل يؤتي الأرض ثمارها، كما ينبئ النبيّ أشعيا نفسه(راجع أشعيا 55: 10-11). والكلمة صخرة نبني عليها حياتنا وتاريخنا. بها نواجه التناقضات والمعاكسات التي تأتينا من الطبقة الحاكمة.
فلقد توقّعنا أن تُعزِّزَ مكافحةُ الفساد وحدتَنا الوطنية، فتَفاجَأْنا بها تَــهُـزُّ هذه الوحدةَ وتُعيدُ البلادَ إلى مراحلَ سابقة طويناها.
توقّعنا أن يؤدّيَ التحقيقُ القضائيُّ المستقلُّ في تفجيرِ المرفأِ إلى مزيدٍ من اللُحْمةِ الوطنيّةِ، فتَفاجَأْنا بتحوّله صراعًا بين القضاءِ والأجهزة الأمنية والمؤسّسات الدستوريّة.
توقّعْنا أن تتهافتَ السلطة السياسيّة إلى تَلقُّفِ توصياتِ المؤتمراتِ الدوليّةِ ومساعداتِ الدولِ المانحةِ، وتبدأ بمشاريعَ الإصلاحِ للَجِمِ الانهيار، فتَفاجَأْنا بتعطيلِ خُططِ الإصلاحِ وإجهاضِ المبادراتِ الدوليّةِ والمؤتمراتِ التي انعقَدت من أجل نهوض لبنان. توقّعْنا أنْ يُسرعَ المسؤولون في تأليف حكومةٍ تكون بمستوى التحدّياتِ من أجل إحياء الدولةِ والمؤسّساتِ واتّخاذِ القرارات، فتَفاجَأْنا بوضع شروطٍ وشروطٍ مضادّةٍ ومعاييرَ مستَحْدَثةٍ، وبربط تأليفِ حكومةِ لبنان بصراعاتِ المِنطقة والعالم، فبتنا من دون سلطة إجرائيّة دستوريّة، وازداد الإنهيار. إنَّ اعتبارَ الصلاحيّاتِ والمعايير وتوزيع الحقائب مهمٌ، لكنَّ اعتبارَ الشعبِ أهمُّ من كلِّ شيء، بل أهمّ من الأشخاص.
5. إذا كانت أسبابُ عدم تشكيلِ الحكومةِ داخليّةً فالمصيبةُ عظيمةٌ لأنَها تَكِشفُ عدمَ المسؤوليّة، وإذا كانت أسبابُها خارجيّةً فالمصيبةُ أعظم لأنّها تَفضَحُ الولاءَ لغيرِ لبنان. وفي الحالتين يشعر الشعب أن التغيير بات أمرًا ملحًّا من أجل وقف مسيرة الانهيار الوطني. أيُّ ضمير يَسمح بربطِ إنقاذ لبنان بصراعاتٍ لا علاقةَ لنا بها لا من قريبٍ ولا من بعيد؟
لَكَمْ تمنينا على رئيس فخامة الجمهوريّةِ ودولة الرئيسِ المكلَّف أن يُشكِّلا فريقًا واحدًا يعلو على جميع الأطرافِ ويَّتحررا، ولو موقّتًا، من جميعِ الضغوطِ ويتعاونا في تشكيلِ حكومة اختصاصيّين غيرِ سياسيّين. فيكسبان ثقةَ الشعبِ والعالم و يَنهضان بلبنان، ويصبحان مضربَ مثلٍ في تجديدِ الشراكةِ الوطنية، لكنَّ تمنيّاتنا اصطدَمت بابتداعِ البعضِ شروطًا لا محلَّ لها في هذه المرحلةِ، ولا مبرِّرَ لها في حكومةِ اختصاصيين.
فلا بدّ من مصارحة الشعب التي هي ميزة المسؤولين في الأزمات المصيريّة. وأيُّ أزمةٍ أعظمُ من هذه الأزمة؟
6. إنّ لوحة الميلاد تكشف لنا أنّ الله يقود مجرى التاريخ،بحيث يحقّق عبر واقعاته تصميمه الخلاصيّ. فبمناسبة الإحصاء العالميّ، الّذي أمر به أغسطوس قيصر، انتقل يوسف من الناصرة بلدته إلى بيت لحم مدينة داود، وهو من سلالته، ليكتتب هناك مع مريم خطّيبته وهي حامل. فولدت يسوع هناك، وتمّت نبوءة ميخا التي ترقى إلى سبعماية سنة قبل الميلاد: “وأنتِ يا بيت لحم، إنّك أصغر عشائر يهوذا، ولكن منك يخرج لي من يكون متسلّطًا على شعبي، وأصوله منذ القديم، منذ أيّام الأزل” (ميخا 5: 1). إنّ الّذي أمر بالإحصاء هو أغسطوس قيصر المتسلّط على العالم المعروف، أمّا المولود الرضيع المكتتب فهو سيّد السماء والأرض.
ولأنّ الله هو سيّد تاريخ البشر، ويقود مجراه تحقيقًا لتصميمه الخلاصيّ. بات لزامًا علينا كمؤمنين أن نقرأ علامات الأزمنة، وأن نستلهم أنوار الروح القدس، لكي تنكشف إرادة الله على كل واحد منا، ويتوضّح، على ضوء الإيمان والصلاة، دور كلّ واحد وواحدة منّا في هذا التصميم الإلهيّ العام، مثل زكريّا وأليصابات، ويوحنّا المعمدان، ومريم ويوسف أبويّ يسوع إبن الله الأزليّ.
7. فلنخشع معًا أمام المغارة، ونتأمّل مثل يوسف ومريم في سرّ يسوع الإله المتجسّد، ولنخبر عنه مثل الرعاة، فرحين ومهلّلين وقائلين: وُلد المسيح، هللويا”!
#البطريركية_المارونية
#البطريرك_الراعي
#شركة_ومحبة

المطران عودة في قداس الميلاد: وطننا في مأزق فلم التباطؤ في تشكيل حكومة؟
وطنية – الجمعة 25 كانون الأول 2020
ترأس متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عودة، خدمة قداس الميلاد في كاتدرائية القديس جاورجيوس.
بعد قراءة الإنجيل المقدس، ألقى عظة قال فيها: المجد لله في العلى وعلى الأرض السلام وفي الناس المسرة. أحبائي، أعايدكم بميلاد ربنا وإلهنا ومخلصنا يسوع المسيح، وأرفع الدعاء معكم من أجل أن يبعد الله عن العالم أجمع كل وباء ومحنة، وأن يخلص بلدنا الحبيب من كل ما يعيق نهوضه وتقدمه، حتى يعود الفرح والرجاء إلى قلوب جميع اللبنانيين، وخصوصا الذين طالتهم الأحزان في الفترة الأخيرة. نرفع الدعاء لكي يعزي الرب إلهنا كل من فقد عزيزا في التفجير الدموي الذي طال عاصمتنا العزيزة، ويرحم كل الذين ذهبوا ضحية فساد مستشر ومتجذر، ويعين كل الذين هجروا وشردوا، ويلهم المسؤولين إلى السبل الحميدة لإعادتهم إلى بيوتهم مكرمين، وإعادة النبض إلى قلب لبناننا الذي تقترب ساعة وقوفه إن لم نتحرك إلى الأمام بسرعة قصوى من أجل إنقاذه. وطننا في مأزق باعتراف الجميع. قدراته المالية تستنزف يوميا، والمخاطر الأمنية محدقة باعتراف العارفين، وشعبه يمات يوميا، وهو يصرخ مستغيثا، وليس من يسمع ممن في يدهم القرار. إلى متى هذا التجاهل؟ ولم التباطؤ في اتخاذ القرارات الضرورية وأولها تشكيل حكومة؟”
أضاف: “الوقت ليس وقت المناكفات وتصفية الحسابات. إنه وقت العمل الحثيث من أجل إنقاذ هذا البلد. الشعب غير مهتم بالتباينات التي تفرق المسؤولين والتعقيدات التي تعترضهم. الشعب لا يريد إلا العيش الهانىء الكريم والآمن في ظل دولة عادلة تحمي حياته وحقوقه. هل يطلب المستحيل؟”
وتابع: “يأتي ميلاد ربنا يسوع المسيح، هذا العام، مشابها في ظروفه لميلاد الفادي. زعماء يتحكمون بالشعب، مجبرين إياه على تطبيق الكثير من القوانين والتعميمات المجحفة بحقه، مثلما فعل هيرودس مع شعبه مجبرا إياه على الإكتتاب. العذراء مريم التي كانت على وشك الولادة، ويوسف الخطيب، لم يجدا مكانا يبيتان فيه، واليوم آلاف العائلات مهجرة ومشردة، فيما الجميع يتلهون بالمباحثات الغبية والأنساب والخصومات التي ينصح الرسول بولس تلميذه تيطس باجتنابها لأنها غير نافعة وباطلة (تيطس 3: 9). مغارة مظلمة استقبلت المسيح المتجسد، وها نحن نستقبل ميلاده في بلد كان في غابر الأيام ينافس البلاد المتقدمة، ويقدم للعالم أفضل نموذج عن تفاعل الأديان والحضارات والثقافات. أما اليوم فقد أظلم بسبب الأحقاد والخصومات والمماحكات وشتى أنواع الفساد. لقد أظلمت قلوب الكبار ونفوسهم بسبب الكبرياء والحقد والجشع، وها هم ينشرون الظلمة بين البشر. هناك هيرودس قتل آلاف الأطفال الأبرياء، وهنا فساد وتقصير وغموض راح ضحيتها الأبرياء، ومن لم يقتل منهم جسديا أصيب إصابات نفسية كبيرة، لا يمحو أثرها سوى سعي حثيث من أجل تأليف حكومة تبصر النور اليوم قبل الغد، حتى تنتشل المواطنين من الهاوية التي يقبعون فيها، والجوع الذي يتربص بهم، والعوز الذي يهدد كرامتهم. يقول الرسول بولس: فإنكم تعرفون نعمة ربنا يسوع المسيح، أنه من أجلكم افتقر وهو غني، لكي تستغنوا أنتم بفقره (2 كو 8: 9)، فهل بين زعمائنا من يختار إفقار نفسه واضعا ثرواته في خدمة الشعب؟”
وقال: “مسيحنا المتجسد هو المثال الأمثل للخدمة الحقيقية. لقد تجسد ليخلص البشرية من العبودية للخطيئة أولا، وللطغاة ثانيا، كما سبق فصور موسى بإخراجه الشعب المختار من العبودية لفرعون المصري. إلا أن البشر أنفسهم، في الكثير من الأحيان، يخطئون في اختياراتهم التي قد توصلهم إلى العبودية عوض الحرية. في العهد القديم، لام الشعب موسى على إخراجهم من أرض مصر، لأنهم جاعوا في الصحراء، فطالبوه بإعادتهم تحت جناحي المستعبد الذي كان ينكل بهم، لكنه كان يطعمهم. لم يثقوا بالله القادر على إشباعهم، الذي أرسل لهم المن والسلوى ووعدهم بإرساله يوميا، لكنهم لم يثقوا به، وراحوا يخزنون الطعام للأيام المقبلة، ففسد الطعام المخزن، وأظهر الشعب عدم إيمان وثقة بخالقهم الذي لا يمكن أن يتركهم يموتون، هو الذي يعتني بطيور السماء وأزهار الحقول. يقول القديس غريغوريوس اللاهوتي: غير المتجسد يتجسد، والكلمة يتحد بالأرض. غير المنظور ينظر وغير الملموس يلامس، ومن لا بدء له يبتدىء، وابن الله يصير ابن الإنسان… نعيد لمجيء الله إلينا لكي نعود نحن إلى الله، لنخلع الإنسان القديم ونلبس الجديد. وكما متنا في آدم سنعيش في المسيح. فلنولد معه ونصلب، وندفن ونقم بقيامته. هذا هو المعنى الحقيقي للميلاد. لقد تجسد الله ليتأله الإنسان ويعود إلى الحياة، إلى الفردوس الذي خلقه فيه الله في البدء. لقد شوه الإنسان الصورة الإلهية التي خلق عليها، هو المخلوق على صورة الله ومثاله، وهو مدعو إلى العودة، إلى التوبة، إلى استرجاع النقاوة بدوسه الخطيئة”.
أضاف: “عيد الميلاد هو عيد ميلادنا الجديد. بميلاد المخلص، القديم قد عبر وصار كل شيء جديدا. الخطيئة ليست من طبيعة الإنسان، بل هي عمل إرادته. لقد خلقنا الله أحرارا نريد أو لا نريد، نقبل أو نرفض. منحنا رفعة بجعلنا على صورته، وأعطانا أن نختار أن نكون معه أو بعيدا عنه. الإختيار هنا مرتبط بالمحبة، ولا إكراه في المحبة. فإن أحببنا الله اتحدنا به وكنا معه، وإن رفضناه انقطعنا عنه وأهملنا وصاياه. هذا الانقطاع عن الله هو الخطيئة، والخطيئة تلوث الطبيعة البشرية، تستعبدها وتذلها. لهذا السبب تجسد ابن الله. لفرط محبته لم يشأ ترك خليقته في الهلاك. حمل خطايانا وأوجاعنا، وكما يقول إشعياء النبي: «هو مجروح لأجل معاصينا، مسحوق لأجل آثامنا… كلنا كغنم ضللنا. ملنا كل واحد إلى طريقه، والرب وضع عليه إثم جميعنا. ظلم، أما هو فتذلل ولم يفتح فاه. كشاة تساق إلى الذبح (إش 53: 5-7). هل من حب أعظم من هذا، أن يضع أحد نفسه من أجل أحبائه؟ الميلاد عيد المحبة والرحمة والتضحية. سمعنا في رسالة اليوم: لما حان ملء الزمان أرسل الله ابنه مولودا من امرأة، مولودا تحت الناموس، ليفتدي الذين تحت الناموس، لننال التبني. المسيح افتدانا بدمه، ويبقى علينا حفظ الأمانة. جاء في سفر الرؤيا: كن أمينا إلى الموت فأعطيك إكليل الحياة (2: 10). الأمانة تحتاج إلى جهاد وتعب، والسقوط وارد لأن الجسد ضعيف. المهم أن ننهض من جديد ونتابع السير طالبين وجه المخلص وحده. المهم ألا نيأس وأن نعيش دوما على الرجاء، والذي يصبر إلى المنتهى فهذا يخلص (متى 10: 22)”.
وتابع: “كل ما نمر به ينفعنا إذا كنا نلتمس مشيئة الله. كل ما نمر به من تجارب وضيقات ومشقات يعزز فينا تواضع القلب إذا وضعنا رجاءنا في الله. وبالتواضع نماثل الله ونستوعب عطاياه التي لا يعبر عنها. التواضع كان طريق ابن الله الوحيد إلينا بالتجسد، لكيما يكون التواضع طريق المؤمنين إليه بالقداسة. يأتي ميلاد المخلص بارقة أمل، في زمن غيب فيه الأمل عن كل سكان الأرض، إن بسبب الوباء المستشري، أو بسبب الحروب والقلاقل والنزاعات على أشكالها. كيف لا نشعر بالأمل في ميلاد القائل: روح الرب علي، لأنه مسحني لأبشر المساكين، أرسلني لأشفي المنكسري القلوب، لأنادي للمأسورين بالإطلاق، وللعمي بالبصر، وأرسل المنسحقين في الحرية (لو 4: 18-19)؟ إذا وضعنا رجاءنا في المسيح لن نخيب أبدا، أما إذا اتكلنا على البشر فإننا سنحزن كثيرا. لذا، لا تخافوا، لأن عمانوئيل ولد، ومعنى اسمه الله معنا، وإن كان الله معنا فمن علينا؟ الذي لم يشفق على ابنه بل بذله من أجلنا أجمعين، كيف لا يهبنا أيضا معه كل شيء؟… من سيفصلنا عن محبة المسيح؟ أشدة أم ضيق أم اضطهاد أم جوع أم عري أم خطر أم سيف؟… ولكننا في هذه جميعها يعظم انتصارنا بالذي أحبنا كما يقول بولس الرسول (رو 8: 31-39)”.
وختم عودة: “في الأخير، نرفع الصلاة مجددا من أجل جميع إخوتنا في هذا الوطن الحبيب، الذين تأذوا نفسا وجسدا من التفجير الذي أصاب قلب عاصمتنا، كما نصلي من أجل جميع العاملين في الحقل الطبي والتمريضي، كي يضع الرب يده الشافية مع أيديهم، علنا نصل قريبا إلى الشفاء التام من الوباء المتفشي. كما نصلي من أجل كل المتألمين والمظلومين والمحزونين والمخطوفين والمشردين. ولا ننسى أخوينا المطرانين بولس ويوحنا اللذين نفتقدهما في هذا العيد المبارك، ونسأل الطفل الإلهي أن يعيدهما سالمين معافين. حفظكم الإله المتجسد، ومنحكم الصبر والرجاء والأمل. بارككم، وبارك وطننا، ومنح مسؤولينا استنارة العقل والقلب حتى يرأفوا بمن تبقى في أرض لبنان”.