الشفاف/قصر وليد غياض مقام على عقار مصنف محمية طبيعه في جبل حريصا وحملة مكافحة الفساد العقاري قد تشمله

964

قصر وليد غياض مقام على عقار مصنف محمية طبيعه في جبل حريصا وحملة مكافحة الفساد العقاري قد تشمله

في اسفل تقرير نشره أمس موقع الشفاف وهو يبين خطورة ممارسات البطريرك الراعي وتقرير آخر من السفير يتناول نفس الموضوع

حملة مكافحة الفساد لا تشمل “المشاعات” التي “استملكتها” حركة أمل و”الحزب” !

خاص بـ”الشفاف”/الأربعاء 3 كانون الأول (ديسمبر) 2014

تشير معلومات الى ان ورشة الوزير علي حسن خليل لـ”الاصلاح” و”مواجهة الفساد العقاري”، ستتوقف عند حدود محميات “المربعات الامنية” لما يُسمّى “الثنائي الشيعي”، حيث تمت السيطرة على مئات ألآف الدونمات من الاراض العامة ومن المشاعات في جنوب لبنان وتم تحويلها الى ملكيات خاصة لمتنفذين من “حركة أمل” التي ينتمي اليها الوزير خليل، إضافة الى محاولات السيطرة على املاك الغير بالقوة، والتي تنتشر في “حارة حريك” وسائر املاك المسيحيين التي اصبحت اليوم بإدارة “حركة امل” و”حزب اللله”.

وفي خطوة مكملة لحملة “مكافحة الفساد” التي أطلقها وزير الصحة اللبنانية وائل ابو فاعور، كان وزير المال علي حسن خليل قد أطلق ورشة اصلاحية “تاريخية” تشمل دوائر المساحة والشؤون العقارية، متحدثا عن مخالفات وسرقات وسمسرات في “مغارات عقارية محمية” مضيفا ان هذه المحميات لن تعصى على وزير المالية، ولن يبقى موظف مرتشٍ يبتز مواطنا عبر سمسار محتال. وزير المال اللبناني قال إنه رفع الحصانة عن كل موظفي الشؤون العقارية واحال 55 منهم الى التحقيق، ولن يبقى مسّاح مخالف يرتشي الى حد اصبح بعضهم يملك ثروات هائلة بملايين الدولارات، كما لن يبقى متصرف بأملاك الدولة العامة ينقل “المشاعات” الى املاكه الخاصة حتى بات الجد يرث عن ابنه وابن ابنه! ورشة الوزير علي حسن خليل فُتحت وسيشهد الرأي العام اللبناني، كما تقول مصادر “أمل”، على محطاتها الاصلاحية ومحاربة مافيات الذين عاثوا فسادا بأرزاق الدولة وزوروا وارتشوا على حساب المال العام. المعلومات تحدثت عن ان ورشة الوزير خليل الاصلاحية ستشمل جميع الاراضي اللبنانية، وخصوصا الاملاك العامة والمشاعات التي قضى عليها المتنفذون في غير منطقة لبنانية، إضافة الى المحميات الطبيعية والتي تشرف عليها الدولة اللبنانية، وتعمل على صيانتها، ووقف الاعتداءات على المحميات الطبيعية.

قصر “غيّاض” أيضاً!
وتضيف المعلومات ان حملة الوزير علي حسن خليل لمواجهة الفساد العقاري ستطاول ايضا العقارات العامة التي تم وضع اليد عليها بطرق ملتوية من خلال الاحتيال على القانون، مشيرة الى ان هذه الحملة لن تستثني احدا لا سيما اولئك الذين استفادوا من عقارات مصنفة محميات طبيعية ومن بينها قصر المحامي وليد غياض الذي استفاد من مبادلة غير مشروعة فقايض ارض لا يتناسب سعرها مع تلك التي يشيد عليها قصره والمقدر سعرها بملايين الدولارات وتقع في محمية جبل حريصا الطبيعية.

دنيز عطا الله حداد – دروب بكركي المتعرجة وهاجس انتخاب رئيس

السفير/03/11/14/كان يقال: “اذا كانت بكركي بخير فلبنان بخير”. وهناك من اجتهد فاضاف: “اذا كانت بكركي بخير فمسيحيو المنطقة بخير.. ومسلموها ايضا”.

لكن، مع الاسف، لا يعكس هذا الكلام واقع الحال اليوم. فلا بكركي بخير ولا لبنان ولا مسيحيو المنطقة ولا مسلموها.

قد يحمل الرهان على استعادة بكركي عافيتها على امل ان ينعكس ذلك على لبنان والمنطقة، تبسيطا يتنافى مع تعقيدات الاوضاع والظروف والسياسات. لكن الاكيد ان في معالجة بعض ما اصاب بكركي ودورها وثقل تأثيرها، ما يمكن ان يرتد ايجابا، اقله على لبنان ودور المسيحيين فيه ومن اجله.

تكثر التكهنات وتتعدد “التشخيصات” في اسباب “توعك” بكركي. ينسب بعضهم ذلك “الى أداء البطريرك بشارة الراعي الذي لم يُبقِ على صديق او حليف، لا من المسيحيين ولا من المسلمين”.

يقول احد غلاة اصحاب هذا المنطق ان “البطريرك جعل الجميع متحسسا منه”: “حزب الله” في زيارته الى فلسطين المحتلة. “المستقبل” في مواقفه بعد لقائه الشهير مع الرئيس سعد الحريري. الرئيس نبيه بري بعد ان خوّن جميع النواب وضمنا رئيس مجلسهم في الطليعة. “التيار الوطني الحر”، وهو يواصل الهجوم على من لا ينزلون الى المجلس النيابي لانتخاب رئيس للجمهورية. “القوات اللبنانية” و”الكتائب” الذين ساواهم بمن يقاطعون الجلسات. السياسيون المسيحيون المستقلون الذين همّشهم البطريرك حين حصر المنافسة والتمثيل والشرعية المسيحية بالزعماء الاربعة الاقوياء في الطائفة.

الجميع اذا عاتب على بكركي. يضاف اليهم سلوك غير مسبوق لبطريرك ماروني. فالراعي، اول بطريرك غير ملتح في الطائفة المارونية منذ مار يوحنا مارون، واصل مفاجأة رعيته في لبنان والعالم شكلا ومضمونا. فاذا كان بعضهم تفهم ارتداء “السومبريرو” في المكسيك، الا انهم بقوا مدهوشين من رؤيته في “الجينز” يجول في جرود الديمان على الاملاك البطريركية، يقول احد منتقديه شكلا قبل ان يتعمق في المضمون ويربطهما بطريقة يبدو من خلالها وكأن بكركي تغيّرت تغيّرا جذريا. يعدد الاسباب والحجج؛ بعضها مكرر كـ”الهجرة شبه الدائمة للبطريرك، والتوضيح المتواصل لمضامين كلامه ومواقفه، وانفعاله بما يتجاوز هيبة مقامه”، وبعضها الآخر يندرج في “عمق الخيارات الاستراتيجية للمسيحيين في لبنان والمنطقة”.

يسأل السياسي عما “اذا كانت بكركي تملك خريطة طريق واضحة المعالم والمحطات والاهداف”، متخوفا من “كم الارتجال في المواقف الآنية كما في الخيارات الاستراتيجية”. ويعبر السياسي عن رأي فريق غير قليل حين يقول: “اذا كنا نحن المسيحيين نجد صعوبة في فهم مقاصد البطريرك، ونحار في فك شيفرة ما يريده وما يرفضه، فكيف نطلب من سائر القوى السياسية ان تفهم وتتفهم؟” ويختم متمنيا “الا يستنزف آخر ما تبقى من رصيد لبكركي في حسابات، او ربما سوء حسابات، لا تعود على المسيحيين الا بمزيد من الانقسام والتشرذم”.

في مقابل هذا الانتقاد “الملطّف” لبكركي وأداء سيدها، يرد احد المقربين من الصرح البطريركي بحدة على كل الانتقادات. ويكشف انه “اصبحنا متأكدين ان هناك حملة مخططة وممنهجة على بكركي، يشارك فيها، للاسف، بعض الاكليروس. واذا كان البطريرك الراعي يغض الطرف عن هذه التجاوزات انطلاقا من تفهمه للضعف الانساني احيانا، او في محاولة ترميم كل تصدع، الا ان الامور بلغت حدا لم يعد مقبولا. بكركي تسأل ولا تُسأل. وهي تسأل السياسيين المسيحيين قبل غيرهم، ماذا فعلتم بالوزنات التي اعطاكم اياها شعبكم؟ اذا عجزتم عن مضاعفتها، اقله حافظوا عليها. لكنكم بددتموها وها انتم تطمرونها فلا تنتخبون رئيسا للجمهورية ليعيد توزيع وزنات جديدة”.

يضيف: “ماذا يفعل البطريرك؟ يريد ان يجمع ابناءه؟ يؤمن انه بالحوار يمكن تذليل كل العقبات؟ يطمح الى تقديمهم المصلحة العامة على الخاصة؟ يقوم بواجباته القانونية بزيارة كل ابنائه فيوسع ابرشياته كما ابواب بكركي فلا تبقى مغلقة في وجه احد؟ لا افضلية لاحد في بكركي الا بمقدار ما يكون لبنان اولوية عنده ومصلحة اللبنانيين هاجسا في ضميره”.

وبعد ان يستعرض مدافعا عن محطات “قانون اللقاء الارثوذكسي، وجمع القيادات المسيحية، والمواقف الحاسمة لبكركي في سيادة الدولة وحصرية السلاح في يد القوى الامنية الشرعية، وتحصين الجيش… وسواها من المحطات والمواقف”، يختم قائلا: “إن التحدي الوطني والاخلاقي والضميري الذي ترفعه بكركي اليوم يتمثل في انتخاب رئيس للجمهورية. وهي في سبيل ذلك مستعدة لان تتلقى كل السهام. وهي لن توفر جهدا للوصول الى رئيس يتوافق عليه اللبنانيون قادر على اعادة توحيدهم حول فكرة لبنان ودوره ورسالته”.