د.مكرم رباح/من قتل جو بجاني؟/Makram Rabah: What photographer Joe Bejjani’s death says about the dark days to come for Lebanon/ مكرم رباح: ماذا يقول لنا اغتيال المصور الفوتوغرافي جو بجاني عن الأيام المظلمة القادمة إلى لبناننا الحبيب

208

من قتل جو بجاني؟
د.مكرم رباح/النهار العربي/24 كانون الأول/2020
لولا تدخّل يد الغدر، كان صباح الإثنين الماضي يوماً عادياً لجو بجاني، ابن بلدة الكحالة الواقعة في جبل لبنان الجنوبي، يصطحب خلاله أولاده إلى المدرسة ليكمل نهاره في التصوير.
آخر ما كان يتوقعه بجاني أن يكمن له اثنان من القتلة في موقف السيارات العائد لمنزله، ويبادراه بثلاث طلقات من مسدس مزود بكاتم للصوت أنهت حياته على بعد خطوات قليلة فقط من أولاده الذين اكتشفوا لاحقاً سقوط والدهم جثة مضرجة بالدماء.
جريمة اغتيال بجاني ليست الأولى من نوعها في لبنان ولن تكون الأخيرة طبعاً، لكنها أتت لتذكّر المشعوذين كافة، من الساسة اللبنانيين والغربيين وعلى رأسهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أن الأزمة اللبنانية نابعة من سوء إدارة وفساد اقتصادي وليس فقط من سيطرة السلاح غير الشرعي المتحالف مع الطغمة الحاكمة. فتصفية جو بجاني عابرة للحدود وتشبه كثيراً عملية اغتيال المفكر والباحث العراقي هشام الهاشمي الذي دفع ثمن رفضه للحشود الشعبية والشعبوية.
جو بجاني المنتمي إلى حزب القوات اللبنانية والناشط الطالبي في خلية الجامعة اليسوعية، لم يتبوأ يوماً مسؤوليات عالية في حزبه، لكنه كان واحداً من العديد من أبناء جيله الذين ناضلوا من أجل لبنان أفضل وبلد يستطيع أولاده أن ينشأوا فيه من دون أن تقتلهم رصاصة غدر أو انفجار كانفجار مرفأ بيروت. بجاني الذي حوّل هواية تصوير الآليات والمواقع العسكرية إلى مهنة لفترات متقطعة في مديرية التوجيه في الجيش اللبناني، يُعتقد أنه كان من المصورين الذين وثّقوا انفجار مرفأ بيروت ضمن التحقيق المحلي والدولي، ما جعل منه هدفاً للقتل. حتى الآن لا تزال هوية قتلة بجاني مجهولة، لكن براهين وتساؤلات عدة تقود إلى سلسلة من الاستنتاجات الواضحة والمخيفة. فقتلة جو كما يُظهر تسجيل الفيديو الذي تم تداوله عبر وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي هم من “المحترفين”، وعملية رصده وتنفيذ الجريمة تبدو من تخطيط مجموعة أكبر بكثير من القاتلين الاثنين اللذين ظهرا على الشاشة. والسفاح الذي أطلق النار بأعصاب باردة تراجع خطوتين إلى الوراء فاتحاً الطريق لزميله الذي بادر إلى تفتيش بجاني والعبث بسيارته بحثاً عن هاتف أو أي جهاز لتخزين المعلومات قبل أن يتواريا في حقل محازٍ لبيت بجاني حيث كانت تنتظرهم سيارة الفرار.
الاثنان من القتلة لم يتكبدا عناء ارتداء القفازات ليخفيا بصماتهما كونهما يعرفان أنهما فوق القانون، بل إنه حتى لو تمكنت “الدولة” اللبنانية من كشف خيوط جريمتهما، فليس هناك من جهاز قادر على تنفيذ حكم القضاء ووضع الأصفاد في أيدي المجرمَين وأسيادهما كما هي الحال في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري والجرائم التي تلتها.
ومن هنا تطرح تساؤلات عدة حول هوية مَن لديه هذه القدرة والخبرة العملانية للتخطيط لعملية اغتيال وتنفيذها بهذه الدرجة من الاحترافية والإجرام في بيئة مسيحية صرف، يحتاج فيها رصد بجاني وتعقبه لتدريب عالٍ وقدرات مادية هائلة. وهل من مصادفة أن يُقتل بجاني في الظروف الغامضة نفسها التي رافقت اغتيال العقيد المتقاعد في الجمارك منير أبو رجيلي – رئيس مكافحة التهريب في مرفأ بيروت – الشهر الفائت، وجريمة اغتيال العقيد المتقاعد جوزف سكاف – رئاسة شعبة البحث عن التهريب – عام 2017 وهو الذي طالب رسمياً بإزالة نيترات الأمونيوم من مرفأ بيروت؟ وكذلك حول مصير موظف مطار بيروت المهندس جوزف صادر الذي خُطف من مكان عمله في 12 شباط (فبراير) 2009 ولا يزال مختفياً حتى يومنا هذا.
عدسة جو بجاني ابن السبعة والثلاثين ربيعاً قد تكون السبب الحقيقي وراء إنهاء حياته نتيجة توثيقه صوراً لأشياء أو أشخاص لا يفترض وجودهم في مرفأ بيروت أو في أماكن زارها جو على الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة.
المقلق في عمليات الاغتيال والكوارث الأمنية هو أن الدولة اللبنانية عبر تسريبات لها تحذّر المواطنين من موجة الاغتيالات على غرار ما حصل مؤخراً بُعيد اجتماع مجلس الأمن المركزي، لكنها تمتنع في الوقت عينه عن اتخاذ إجراءات وقائية أو حتى ملاحقة المجرمين. فإذا كانت الدولة عاجزة عن حماية حياة اللبنانيين وحريتهم وأموالهم، فما دور تلك الطبقة الحاكمة بالضبط؟
دماء جو بجاني لم تسقط على أيدي قتلته فقط، بل على يد كل لبناني لا يزال يعتقد أن المواجهة مع قتلة الشعب اللبناني يمكن تفاديها.
فجو الذي تسلّم أوراق الهجرة إلى كندا الأسبوع الفائت كان يستعد للهروب من الكابوس اللبناني والبحث عن حياة أفضل بعيداً من القتل والفساد، لكن هذه الأوراق التي كانت في سيارته بدل أن تُمهر ببصمات حلمه تلطخت بدمائه الزّكية. الهروب من الموت اللبناني ليس خياراً، والجوع والفقر ليسا خياراً أيضاً، بل هو واقع آت لا محال.
أما الخيار الوحيد الباقي، فهو الاعتراف بأن المخرج الوحيد لعودة لبنان إلى طبيعته هو باستعادة الشرعية والسيادة الكاملة من جماعة “كاتم الصوت”.
الله يرحمك يا زوزو….

What photographer Joe Bejjani’s death says about the dark days to come for Lebanon
Makram Rabah/Al Arabiya/December 23/2020
مكرم رباح/العربية: ماذا يقول لنا اغتيال المصور الفوتوغرافي جو بجاني
عن الأيام المظلمة القادمة إلى لبناننا الحبيب

When Lebanese photographer Joe Bejjani got ready to drop his children off at school, the last thing he expected was to be ambushed by two masked assailants who would gun him down as he got into his vehicle.

The gruesome slaying of Bejjani rocked Lebanon and forewarned of very darks days to come. The hit on Bejjani is the third homicide in the last six months that resembled a hit job.

A former anti-smuggling customs authority, Mounir Abu Rjeily, stationed at the Beirut port, which exploded in August, was found dead earlier this month.

In June, a high-ranking bank executive was found dead in the parking lot of his home.
Bejjani, a 37-year-old freelance photographer and former Alfa telecom employee, one of Lebanon’s mobile operators, had no real enemies and his hobby of photographing military vehicles and parades led him to take on freelance jobs with the Lebanese army and several publications which cover military issues.

The hit on Bejjani was recorded by surveillance cameras from his apartment building and clearly showed a professional squad executing a planned hit. The team kept their backs to the camera, but they wore no gloves and seemed unafraid to leave their fingerprints on the crime scene, but they spent 15 second’s searching Bejjani’s car to retrieve his cell phone before disappearing into an adjacent secluded road where they were met with their getaway vehicle.

Despite being a card carrying member of the Lebanese Forces party, Bejjani lacked the seniority or the profile for his murder to be a political message. His former job at Alfa telecom was largely based on logistics, and he had no access to any security data which could have exposed him to any real danger.

Bejjani, sources have said, was one of the first people to arrive at the port following the deadly explosion and he was hired by the Lebanese Army and the international committee investigating the port blast to take forensic pictures, which according to the general public put his live in danger.

Beyond the recent targeted killings, Colonel Joseph Skaff, former Chief of the drug control division at the Lebanese Customs who died suspiciously in 2017, called for the removal of the 2,750 tons of ammonium nitrate which arrived at the Port of Beirut in 2013 that would cause the explosion this year.

The deaths of Bejjani, Rjeily, and Skaff all converge on Hezbollah’s alleged connection to the Beirut port explosion.

Bejjani’s assassination confirms that a professional outfit was involved, one which has no trouble operating in a purely Christian area such as the victim’s village of Kehaleh, revealing their unlimited resources. More importantly, this revealed that they are out of reach of the Lebanese security apparatuses, if not part of it.

Moreover, Bejjani’s slaying drew parallel images to the many assassinations starting in 2005, with the murder of former Prime Minister Rafiq Hariri and dozens of anti-Syrian and anti-Iranian politicians, murders which are yet to be uncovered.

Interestingly, a few weeks back, the High Council of Defense warned of potential assassination attempts against a number of politicians, though it stopped short of naming potential targets.

The vague warning created a gale of confusion and criticism, with Lebanese pointing to the state’s inability to protect its people.It is no coincidence that the ruling establishment that issued such a disclaimer ultimately failed to protect life, liberty and property – the three essential items that regulate any type of social contract between Lebanese citizens and the state. Such a disclaimer feels more like an implicit admittance of failure, rather than an effort to protect.

Although Bejjani was killed by a silencer, the three bullets that ended this young man’s life were loud enough to remind Lebanese what is really at stake in today’s Lebanon, and that no one is safe, no matter where they go and what they do.

In a tragic twist of fate, Bejjani was preparing to emigrate to Canada with his family, and the blood-stained immigration papers found in his car serve as another cruel reminder that for those who try to challenge the political elite, escaping Lebanon – and the darkness that is surely coming – is a futile endeavor.

* Makram Rabah is a lecturer at the American University of Beirut, Department of History. His book Conflict on Mount Lebanon: The Druze, the Maronites and Collective Memory (Edinburgh University Press) covers collective identities and the Lebanese Civil War.