الياس بجاني/تعليق فيديو وبالنص..عربي وانكليزي: جيش وأفراد جيش لبنان الجنوبي هم أبعد اللبنانيين عن مسمى ومعايير العمالة..العمالة هي في غير أمكنة/Elias Bejjani:The South Lebanese Army (SLA) and their Families Are Patriotics And Not Israeli Agents

1221

 الياس بجاني/تعليق فيديو وبالنص..عربي وانكليزي: جيش وأفراد جيش لبنان الجنوبي هم أبعد اللبنانيين عن مسمى ومعايير العمالة..العمالة هي في غير أمكنة

The South Lebanese Army (SLA) and their Families Are Patriotics And Not Israeli Agents
Elias Bejjani/December 06/2020

جيش وأفراد جيش لبنان الجنوبي هم أبعد اللبنانيين عن مسمى ومعايير العمالة..العمالة هي في غير أمكنة
الياس بجاني/06 كانون الأول/2020
*ظلم ذوي القربة أشد مضاضة على المرءِ من وقع السيف المهندِ
مفهوم جداً أن يتلذذ بنعت جيش لبنان الجنوبي وأفراده وقادته بالعملاء كل ربع اليسار وفروعه واستنساخاته المسخ والهجينة ..هذا اليسار البائد والمنتهي الدور والصلاحية والمجبول والمربى على عقلية الخراب والتدمير والحقد والكراهية.
وكذلك مفهوم أن يتباهي بهذا النعت ويلصقه بأهلنا الجنوبيين الأحرار وذلك على خلفيات الإسقاط (بيشيل يلي فيه وبيحطه بغيره) والعقد والخيبات كل منافقي وأغبياء الإيديولوجيات القومية من عربية ومذهبية وغيرها…كونهم منسلخين عن الحاضر والحضارة ويعيشون في غياهب الأزمنة الحجرية المنقرضة.
وطبيعي جداً أن يتمسك بهذا النعت اللاهيين المفرسنين من أمل وحزب الله وأبواقهما وصنوجهما وأدواتهما من المرتزقة المدعين نفاقاً تعهد مهمة المقاومة والتحرير والممانعة لأن علة استمرارية دجلهم وعمالتهم وأدوارهم التدميرية والإرهابية والسلطوية تحتاج لغطاء حيث أنهم مفرسنون وأعداء لبنان وكل ما هو لبناني، وكذلك أعداء كل العرب ودولهم…لا بل هم أعداء السلم والاستقرار ويفاخرون بتبعيتهم الكاملة لملالي الفرس ولمشروعهم الإمبراطوري الوهم.
ولكن والله هي جريمة وخطأ فادح، لا بل خطيئة مميتة وجبن ما بعده جبن، وجهل ما بعده جهل، وسفالة ما بعدها سفالة، وانحطاط ما بعده انحطاط، أن ينعت جيش لبنان الجنوبي وأفراده وقادته بالعمالة كل من كان معهم في نفس الخندق، ويحمل معهم نفس القضية من أحزاب ومؤيدي وإتباع الجبهة اللبنانية، ومعهم كل من يدعي أنه سيادي واستقلالي وكياني ويطالب بتنفيذ القرارات الدولية 1559 و1701 واتفاقية الهدنة مع إسرائيل وبتحرير لبنان من الاحتلال الإيراني.
لهؤلاء الذميين من أهلنا وأصحاب شركات أحزابنا نقول، خافوا الله واتقوه فانتم حاضراً وماضياً ومستقبلاً كنتم وستكونون مع أفراد وقادة جيش لبنان الجنوبي في خانة واحدة مصيراً ووجوداً وكرامة.
باختصار انتم ذميون وجبناء وتلحسون المبارد وتتلذذون بملوحة دمائكم.
**الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الالكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الالكتروني
http://www.eliasbejjaninews.com

The South Lebanese Army (SLA) and their Families Are Patriotics And Not Israeli Agents
Elias Bejjani/December 06/2020
Our video today addresses the unfair, slander, injustice and false tag accusations that are harshly inflicted on the South Lebanese Army members (SLA) and their families who are in reality and by all standards patriots and heroes and not Israeli agents.
This intentional misrepresentation forged by the leftist coalition regrouped under the umbrella of the “ National Movement “  الحركة الوطنية during the war interlude of 1972-1990, who fought against the SLA and the “Lebanese Front” political parties for years in a bid to occupy Lebanon, massacred Lebanese and strove to erect a surrogate Palestinian State in Lebanon…
All these Arabists, leftists, Palestinians and Jihadists who supported or fought under the National Movement were and most probably still see the patriotic SLA members as enemies and according tagging them as traitors reflects their hostile and anti-Lebanese vicious agendas.
These deliberate misrepresentations and slandering are quite understandable on the part of the National movement, الحركة الوطنية but adamantly rejected when stated by politicians, public activists, journalists and individuals originally affiliated with the Lebanese Front political formations.” الجبهة اللبنانية,.
SLA was part of the Lebanese Front, fighting for the same cause and along the same principles and logged a heavy record of 2000 martyrs ….
Meanwhile many SLA soldier were and still are members in most of the Lebanese Christian political parties.
In summary, any tagging of SLA on the part of the former Lebanese Front affiliates, is an insult to the cause they have been fighting for, a besmirch to its legacy and an utter disgrace to all those who convey it …..