الياس بجاني/تعليق فيديو وبالنص وباللغتين العربية والإنكليزية: وزارة الخارجية أمست وزارة خارجية دويلة الإرهابي نصرالله وحزبه اللاهي وتعمل على طرد 400 ألف لبنان من دول الخليج/Elias Bejjani/Hezbollah’s Scheme Is To Provoke The Arabian Gulf States In A bid to Fire & Deport 400 Thousand Lebanese Working There

197

Hezbollah’s Scheme Is To Provoke The Arabian Gulf States In A bid to Fire & Deport 40000 Lebanese Working There
Elias Bejjani/December 01/2020

تعليق فيديو وبالنص وباللغتين العربية والإنكليزية: وزارة الخارجية أمست وزارة خارجية دويلة الإرهابي نصرالله وحزبه اللاهي وتعمل على طرد 400 ألف لبنان من دول الخليج
الياس بجاني/30 تشرين الثاني/2020

لم يكن لا غريباً ولا مستغرباً البيان الذي صدر اليوم عن وزارة الخارجية اللبنانية الذي دان عملية اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده.

بداية فإن البيان بحد ذاته هو لياقة وعرف وروتين دبلوماسي معمول بهم في معظم دول العالم في ظروف مماثلة لعملية الاغتيال التي دانها البيان.

ولكن المخيف والمقلق والغريب والمستغرب والمستنكر أن تكون بيانات الوزارة انتقائية ومنحازة كلياً لمحور إيران الملالوي والإرهابي ومتعامية كلياً وبغباء وعن سابق تصور وتصميم شيطاني عن إصدار بيانات مستنكرة لعشرات العمليات الإرهابية الحوثية التي تستهدف المملكة السعودية وغيرها من دول الخليج العربي قصفاً وتفجيراً.

نشير هنا إلى أنه ومنذ أن أوصل حزب الله وطروادييه المحليين (ربع 08 آذار) والثلاثي الغبي والذمي والنرسيسي والمستسلم (جعجع والحريري وجنبلاط) ميشال عون إلى رئاسة الجمهورية من خلال صفقة العار والخطيئة التي داكشت الكراسي بالسيادة، من يومها تحولت وزارة الخارجية اللبنانية إلى بوق وصنج تابعين لفرمانات حزب الله وليس للبنان الدولة والكيان والهوية والتاريخ والرسالة والإنسان.

هذا وكانت فترة تولي الصهر المدلل ” والعجيبة” جبران باسيل الوزارة من أسوا ما شهدته من هجرة وغربة عن كل ما هو لبنان ولبناني على كافة الصعد والمستويات.

معروف أن مخطط حزب الله الشيطاني والإيراني يريد إفقار اللبنانيين وتهجيرهم وتجويعهم وضرب الدول اللبنانية وفكفكت وتعهير مؤسساتها ليتثنى له إكمال سيطرته على البلد وتحويله إلى جمهورية ملالوية ملحقة بأسياده ملالي إيران.

وفي هذا السياق التدميري هو يعادي الدول العربية ويحرض على أنظمتها وحكامها وتحديداً الخليجية منها حيث يعمل ويسترزق حوالي 400 ألف لبناني.

الحزب يهدف إلى قطع أرزاق اللبنانيين العاملين في السعودية وفي باق الدول العربية لقطع المعونات على ما يقارب ثلث اللبنانيين وبالتالي إفقارهم وتجويعهم.

في هذا الإطار التخريبي والإرهابي تندرج انتقائية واستنسابية بيانات وزارة الخارجية اللبنانية المهيمن عليها كما على الدولة بأكملها الإرهابي حزب الله.

#وزارة_الخارجية_وزارة_الإرهابي_نصرالله

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الالكتروني على الإنترنت
http://www.eliasbejjaninew.com

Hezbollah’s Scheme Is To Provoke The Arabian Gulf States In A bid to Fire & Deport 40000 Lebanese Working There
Elias Bejjani/December 01/2020
It very important that each and every Lebanese in both Lebanon and Diaspora is fully aware of Hezbollah’s Iranian evil ultimate schemes that all aim to destroy Lebanon and every thing that is Lebanese.

In this context comes the role of the Lebanese Foreign Ministry statements and press releases that became fully biased and pro Iranian since Hezbollah installed Michael Aoun as president of the republic in 2016.

Hezbollah and since Iran founded it in 1986 is systematically working on a scheme to topple the Lebanese regime and replace it by a replicate of the Iranian Mullahs one.

To achieve its evil Iranian schemes Hezbollah is working day and night and by all means of terrorism, strives, assassinations, chaos and destruction to impoverish the Lebanese people and destroy all the Lebanese institutions both in the private and governmental sectors.

One of main Hezbollah’s destruction and impoverishing objectives is to provoke the Arabian Gulf states where more than four hundred thousand Lebanese citizens work and live.

Hezbollah openly attacks and harshly and unfairly criticizes the Arabian Gulf States and insults badly its rulers and at the same time trains and helps the Houthi terrorists in Yemen to fire missals on Saudi Arabian civilian and industrial targets in particular.

In its ongoing endeavor to impoverish the Lebanese, Hezbollah is seeking to force the Arab Gulf states to fire and deport 400 thousand Lebanese workers there.

In this realm one should interpret and understand the biased, hostile and pro Iranian statements and press releases that are issued by the Lebanese Foreign Ministry.

Meanwhile, it is a diplomatic courtesy and national obligation to condemn all acts of terrorism in other countries, provided that the condemnation applies to all countries and not to exclude from it Saudi Arabia and other Arab countries.

In summary The Ministry of Foreign Affairs does not currently represent Lebanon and its loving peace people, but sadly it became an Iranian- Hezbollah mouthpiece no more no less.

الياس بجاني: حسابي ع اليوتيوبMy account on the youtube
رابط موقعي على اليوتيوب/ندعوا الأصدقاء للإشتراك subscribe  لنتمكن مع غيرنا من الناشطين من استعمال هذا الوسيلة الإعلامية المهمة للتسويق بشكل أوسع لقضية وطننا المحتل
اضغط على الرابط ومن ثم اضغط على مفردة subscribe
https://www.youtube.com/channel/UCAOOSioLh1GE3C1hp63Camw

في أسفل بيان وزارة الخارجية باللغتين العربية والإنكليزية

الخارجية دانت اغتيال زاده: من شأن عمليات القتل تأجيج الصراعات وزعزعة الاستقرار
وطنية – الإثنين 30 تشرين الثاني 2020
دانت وزارة الخارجية والمغتربين جريمة اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده التي وقعت بتاريخ 27 تشرين الثاني 2020، ودعت في بيان “جميع الأطراف إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس تفاديا من الانزلاق نحو السيناريو الأسوأ في المنطقة”،
معتبرة أن “من شأن عمليات القتل والاغتيال تأجيج الصراعات وزعزعة الاستقرار، وهي جرائم مرفوضة ومدانة في القانون الدولي وفي المواثيق الدولية كافة”.
وختمت:”إزاء هذا الاعتداء، نتقدم بأحر التعازي من الجمهورية الاسلامية الايرانية، حكومة وشعبا خصوصا ذوي الضحايا”.

Foreign Minister condemns killing of top Iranian nuclear scientist
NNA/November 30/2020
The Ministry of Foreign Affairs and Emigrants on Monday condemned the fresh killing of prominent Iranian nuclear scientist Mohsen Fakhrizadeh, and expressed heartfelt condolences to the Iranian government and people. In its statement, the Foreign Ministry called all sides for utmost self-restraint to avoid dragging the region into “the worst scenario.” “Such assassinations ignite conflicts and shake stability,” the Foreign Ministry indicated, adding that the international law and conventions denounce similar acts.