الياس بجاني/تعليق: فيديو ونص باللغتين الغربية والإنكليزية/المبادرة الفرنسية هي طوق نجاة لحزب الله وللطبقة السياسية العفنة/The French initiative In Lebanon Aims To Rescue The Terrorist Hezbollah and Revive The Rotten Political Class

90

الياس بجاني/تعليق: فيديو ونص باللغتين الغربية والإنكليزية/المبادرة الفرنسية هي طوق نجاة لحزب الله وللطبقة السياسية العفنة/

The French initiative In Lebanon Aims To Rescue The Terrorist Hezbollah and Revive The Rotten Political Class

المبادرة الفرنسية هي طوق نجاة لحزب الله وللطبقة السياسية العفنة
الياس بجاني/20 تشرين الثاني/2020
إن تربيح لبنان واللبنانيين جميلي بالمبادرة الفرنسية غلط وتشويه للحقيقة مليون بالميي لأنها مبنية على أسس وقواعد وخلفيات كلها تصب في مصلحة حزب الله والطبقة السياسية المرتي والعفنة لأسباب كثيرة منها:
المبادرة تتم بالتنسيق مع حزب الله وقد استبعدت سلاحه واحتلاله ودويلته وحروبه ومرجعيته الإيرانية ولن تأتي على ذكر أي منهم.
المبادرة غيبت بالكامل القرارات الدولية الخاصة بلبنان كافة وهي اتفاقية الهدنة مع دولة إسرائيل وال 1559 وال 1701 وال 1680…الغريب هنا أن فرنسا تشارك في عديد قوات اليونيفل المكلفة تنفيذ القرار الدولي 1701…ورغم ذلك تجاهلته في مبادرتها.
المبادرة الفرنسية تلبننت كلياً وارتضت بأن تحتفظ الثنائية الشيعية بوزارة المال مما يعني أنها قبلت بإبقاء المال والسلاح والسلطة تحت هيمنة حزب الله، وبالتالي استحالة القيام بأي اصلاحات أكانت كبيرة أو صغيرة.
القيمين على المبادرة الفرنسية تجاهلوا عملياً الانتفاضة في لبنان ولم يحاولوا إشراكها في الحكومة الساعين لتأليفها.
القبول بتكليف سعد الحريري تشكيل الحكومة ودعمه القوي رغم معرفة المسؤولين الفرنسيين وفي مقدمهم الرئيس ماكرون بأنه فاشل وكسول وفاسد ومحاط بفاسدين ومرتهن لحزب الله وألعوبة بيد بري وجنبلاط وشريك أساسي في مؤامرة الصفقة الرئاسية.
ضرب الدور المسيحي في الحكم بإعطاء الحريري عملاً بالمبادرة الفرنسية مسؤولية اختيار الوزراء المسيحيين وترك لكل من جنبلاط بري وحزب الله اختيار وزرائهم.
من هنا فإن المبادرة الفرنسية كما انتهى حالها الراهن هي طوق نجاة لحزب الله الإيراني والإرهابي والمحتل والمجرم وللطبقة السياسية المرتي والعفنة والفاسدة والطروادية… وبالتالي هي مبادرة الفالج لا تعالج..!!!
*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الالكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الألكتروني
http://www.eliasbejjaninews.com

The French initiative In Lebanon Aims To Rescue The Terrorist Hezbollah and Revive The Rotten Political Class
Elias Bejjani/November 20/2020
المبادرة الفرنسية في لبنان ولدت ميتة
It is a horrible mistake and a mere political miscalculation to hail and build any hope on the French Initiative that is endeavoring to form what is called a “Mission Cabinet”.
Sadly the initiative although it sounds glamorous, it is in reality a mere reviving SOS means for both the occupier Hezbollah and the Iscariot, rotten and corrupt “Political Class”.
The initiative as officially declared is based on the following distorted and biased basis:
*The initiative is carried out by the French officials in a bizarre and bold coordination with the occupier and the terrorist Hezbollah.
*The initiative does not overtly or covertly address by any means Hezbollah’s weaponry, occupation, Ministate, wars, terrorism or its total affiliation to the Mullah’s Iranian dictatorship regime.
*The initiative keeps a complete blind eye in regards to all the UN resolutions that address Lebanon, namely the Armistice Agreement with the State of Israel, UN Resolutions 1559, 1701, and 1680 .
In this regard it is really very suspicious and questionable how this initiative does not address the UN resolution 1701 in particular, while France is one of the major participates in the UNIFIL force that is assigned and entusted by the UN to safeguard the implementation of this resolution.
*The initiative in a dire bias has agreed that the Shiite Hezbollah and Amal Movement would retain their iron fist on the Ministry of Finance, which means that it has accepted to keep money, weapons and power under the control of Hezbollah, and thus blocking any reforms, no matter big or small.
*The initiative did not seriously call for any role for the uprising activists.
*The initiative supports strongly Mr. Saad Al Hariri in forming the new government despite the knowledge of French officials, especially President Macron, that this individual is a failure, lazy, corrupt, surrounded by crooked people, a servant to Hezbollah, easily manipulated by the House Speaker Nabih Berri and the Druze politician Walid Jumblat, and a key partner in the presidential deal plot that handed over the country to the terrorist Hezbollah.
*The initiative gave the Shiites (Hezbollah and Amal Movement) and the Druze (Walid Jumblat) the right to name their own representatives in the government to be formed by Al Hariri, while at the same time denied the Christians this right. It gave this right to Saad Al Hariri who is a loser and a mere corrupt politician.
*In conclusion, the French initiative, has ended from day one and apparently its main goal is not to help the Lebanese people, but to rescue and revive the roles of both the occupier Hezbollah as well as the rotten and corrupt “Political Class”.