الياس بجاني/المبادرة الفرنسية هي طوق نجاة لحزب الله وللطبقة السياسية العفنة

102

المبادرة الفرنسية هي طوق نجاة لحزب الله وللطبقة السياسية العفنة
الياس بجاني/14 تشرين الثاني/2020

إن تربيح لبنان واللبنانيين جميلي بالمبادرة الفرنسية غلط وتشويه للحقيقة مليون بالميي لأنها مبنية على أسس وقواعد وخلفيات كلها تصب في مصلحة حزب الله والطبقة السياسية المرتي والعفنة لأسباب كثيرة منها:

المبادرة تتم بالتنسيق مع حزب الله وقد استبعدت سلاحه واحتلاله ودويلته وحروبه ومرجعيته الإيرانية ولن تأتي على ذكر أي منهم.

المبادرة غيبت بالكامل القرارات الدولية الخاصة بلبنان كافة وهي اتفاقية الهدنة مع دولة إسرائيل وال 1559 وال 1701 وال 1680…الغريب هنا أن فرنسا تشارك في عديد قوات اليونيفل المكلفة تنفيذ القرار الدولي 1701…ورغم ذلك تجاهلته في مبادرتها.

المبادرة الفرنسية تلبننت كلياً وارتضت بأن تحتفظ الثنائية الشيعية بوزارة المال مما يعني أنها قبلت بإبقاء المال والسلاح والسلطة تحت هيمنة حزب الله، وبالتالي استحالة القيام بأي اصلاحات أكانت كبيرة أو صغيرة.

القيمين على المبادرة الفرنسية تجاهلوا عملياً الانتفاضة في لبنان ولم يحاولوا إشراكها في الحكومة الساعين لتأليفها.

القبول بتكليف سعد الحريري تشكيل الحكومة ودعمه القوي رغم معرفة المسؤولين الفرنسيين وفي مقدمهم الرئيس ماكرون بأنه فاشل وكسول وفاسد ومحاط بفاسدين ومرتهن لحزب الله وألعوبة بيد بري وجنبلاط وشريك أساسي في مؤامرة الصفقة الرئاسية.

ضرب الدور المسيحي في الحكم بإعطاء الحريري عملاً بالمبادرة الفرنسية مسؤولية اختيار الوزراء المسيحيين وترك لكل من جنبلاط بري وحزب الله اختيار وزرائهم.

من هنا فإن المبادرة الفرنسية كما انتهى حالها الراهن هي طوق نجاة لحزب الله الإيراني والإرهابي والمحتل والمجرم وللطبقة السياسية المرتي والعفنة والفاسدة والطروادية… وبالتالي هي مبادرة الفالج لا تعالج..!!!

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الالكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الألكتروني
http://www.eliasbejjaninews.com