مؤسسة عامر فاخوري: جبران باسيل إستخدم سلطته لإغراء المسيحيين من جيش لبنان الجنوبي للعودة إلى لبنان وتسليمهم لحزب الله/Amer Fakhoury Foundation: Gibran Bassil’s Roll In Handing over Amer Fakhoury To The Terrorist Hezbollah

1187

Amer Fakhoury Foundation: Gibran Bassil’s Roll In Handing over Amer Fakhoury To The Terrorist Hezbollah
November 13/2020
Gebran Bassil, the head of the “Free Patriotic Movement” party and former foreign minister in Lebanon, was sanctioned by the US administration. The sanctions are in response to a number of actions by Bassil, including using his power and influence to lure many Christian Lebanese back to Lebanon, especially those that worked with the former South Lebanese Army, for nefarious purposes.
Many of those innocent Christian citizens, legally protected by the Lebanese government’s previous amnesty declarations, trusted Bassil’s promise of safety. Bassil, however, betrayed that trust, often immediately turning them over to Hezbollah, an internationally recognised terrorist organisation.
Absent typical human rights norms, Bassil’s victims were then imprisoned under deplorable conditions, tortured, and often forced to sign false documents.
Amer Fakhoury, a US citizen, was only one of the many who were lured back to Lebanon by Mr. Bassil. After several months of false imprisonment, denial of basic medical care, and repeated torture, Amer passed away shortly after the US government was able to exert enough pressure on the Lebanese government for his release.
Today The Amer Fakhoury Foundation joins many others in celebrating this news and hope that it begins a path for Mr. Bassil, his associates, and others like him will face justice for the corruption and lies they foment that causes innocent citizens to die at the hands of his ally, Hezbollah.
This is one step closer to obtain justice for Amer Fakhoury.

مؤسسة عامر فاخوري: جبران باسيل إستخدم سلطته لإغراء المسيحيين من جيش لبنان الجنوبي للعودة إلى لبنان وتسليمهم لحزب الله

مرصد نيوز/13 تشرين الثاني/2020

إتهمت مؤسسة عامر فاخوري رئيس “التيار الوطني الحر” ووزير الخارجية السابق جبران باسيل بإستخدام سلطته ونفوذه لإغراء العديد من المسيحيين اللبنانيين للعودة إلى لبنان، وخاصة أولئك الذين عملوا مع جيش لبنان الجنوبي السابق، لأغراض شائنة”.

وقالت في بيان جاء فيه أن، “كثير من هؤلاء المواطنين المسيحيين الأبرياء، المحميين قانونًا بموجب قانون العفو السابق للحكومة اللبنانية وثقوا بوعد باسيل بالأمان، ومع ذلك، فقد خان باسيل تلك الثقة، وغالبًا ما سلّمهم على الفور إلى حزب الله، وهو منظمة مصنّفة إرهابية دوليًا”.

ورأت أنه “في ظل غياب المعايير النموذجية لحقوق الإنسان، سُجن ضحايا باسيل في ظروف يرثى لها، وتعرضوا للتعذيب، وأجبروا في كثير من الأحيان على التوقيع على وثائق مزوّرة.”

وأضاف البيان يقول: “كان عامر فاخوري، وهو مواطن أميركي، واحدًا من بين الكثيرين الذين استدرجهم السيد باسيل للعودة إلى لبنان، وبعد عدة أشهر من السجن الزائف، والحرمان من الرعاية الطبية الأساسية، والتعذيب المتكرر، توفي عامر بعد وقت قصير من تمكن الحكومة الأميركية من ممارسة ضغوط كافية على الحكومة اللبنانية من أجل إطلاق سراحه”.

ولفت البيان الى أن مؤسسة عامر فاخوري تشارك اليوم كثيرين آخرين في الاحتفال بهذا الخبر حول العقوبات، وتأمل أن يواجه السيد باسيل ورفاقه ومن هم أمثاله العدالة بسبب الفساد والأكاذيب التي يثيرونها والتي تتسبب في وفاة مواطنين أبرياء على أيدي حليفه حزب الله”، وأكد أن “هذه خطوة أقرب لإنصاف عامر فاخوري”.