الوكالة الذرية: إيران تبني منشأة نووية تحت الأرض بعد انفجار نطنز/UN watchdog says Iran building new underground nuclear facility

45

UN watchdog says Iran building new underground nuclear facility
David Berlin/Germany /AP/October 27/2020

الوكالة الذرية: إيران تبني منشأة نووية تحت الأرض بعد انفجار نطنز
برلين – أسوشييتد برس/عربية نت/27 تشرين الأول/2020
علي أكبر صالحي، رئيس الوكالة النووية الإيرانية، قال بأنه تم استبدال المنشأة المدمرة فوق الأرض بأخرى “في قلب الجبال المحيطة بنطنز”.
أكد مفتشون من الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة أن إيران بدأت في بناء محطة لتجميع أجهزة الطرد المركزي تحت الأرض بعد انفجار محطتها السابقة، فيما وصفته طهران بهجوم تخريبي خلال الصيف، حسبما صرح رئيس الوكالة رافائيل غروسي لأسوشيتدبرس اليوم الثلاثاء. وقال غروسي في مقابلة ببرلين إن إيران تواصل أيضًا تخزين كميات أكبر من اليورانيوم منخفض التخصيب، لكن لا يبدو أنها تمتلك ما يكفي لإنتاج سلاح.
وفي أعقاب انفجار يوليو/تموز في موقع نطنز النووي، قالت طهران إنها ستبني محطة جديدة أكثر أمانًا في الجبال المحيطة بالمنطقة. ولم تظهر صور الأقمار الصناعية لنطنز التي حللها خبراء بعد أي علامات واضحة على البناء في الموقع الكائن بمحافظة أصفهان وسط إيران.
وقال غروسي: “لقد بدأوا، لكنه (المبنى) لم يكتمل. إنها عملية طويلة.” ولم يذكر تفاصيل أخرى، قائلا إنها “معلومات سرية”. ولم ترد بعثة إيران لدى الأمم المتحدة بعد على طلب للتعليق. وكان علي أكبر صالحي، رئيس الوكالة النووية الإيرانية، صرح للتلفزيون الحكومي الشهر الماضي بأنه تم استبدال المنشأة المدمرة فوق الأرض بأخرى “في قلب الجبال المحيطة بنطنز”. وتستضيف نطنز منشأة تخصيب اليورانيوم الرئيسية في البلاد. وفي قاعاتها الطويلة تحت الأرض، تقوم أجهزة الطرد المركزي بتدوير غاز سادس فلوريد اليورانيوم لتخصيب اليورانيوم. وأصبحت نطنز بؤرة ساخنة لمخاوف الغرب بشأن برنامج إيران النووي عام 2002، عندما أظهرت صور الأقمار الصناعية إيران تبني منشأة تحت الأرض في الموقع، على بعد حوالي 200 كيلومتر جنوب العاصمة طهران. وفي العام 2003، زارت الوكالة الدولية للطاقة الذرية نطنز، التي قالت إيران إنها ستضم أجهزة طرد مركزي لبرنامجها النووي، مدفونة تحت حوالي 7.6 متر من الخرسانة. يوفر ذلك حماية من الضربات الجوية المحتملة على الموقع، والذي تحرسه أيضًا مواقع مضادة للطائرات.
واستهدف محطة نطنز بفيروس ستكسنت الإلكتروني من قبل، والذي يعتقد أنه من صنيعة الولايات المتحدة وإسرائيل. لكن إيران لم تعلن عن المشتبه بهم الذين يقفون وراء التخريب في يوليو/ تموز. وطالت الشبهات إسرائيل أيضا، بالرغم من إعلان مجموعة مجهولة آنذاك مسؤوليتها. وبموجب الاتفاق النووي التاريخي المبرم عام 2015 مع قوى عالمية، والذي عرف باسم خطة العمل الشاملة المشتركة، يسمح لإيران بإنتاج كمية محددة من اليورانيوم المخصب لأغراض غير عسكرية. وفي المقابل، قدمت الدول المعنية لإيران حوافز اقتصادية.
ومنذ قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب انسحاب بلاده بشكل أحادي من الاتفاق عام 2018، وإعادة فرض عقوبات على إيران، تجاهد الدول الموقعة الأخرى -ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين- الحفاظ على الاتفاق صامدا.
ووفي الوقت نفسه، تجاوزت إيران باستمرار الحدود المفروضة على حجم اليورانيوم المسموح لها بتخزينه، ونقاء اليورانيوم الذي يمكنها تخصيبه، وقيودا أخرى في محاولة للضغط على تلك الدول للخروج بخطة لمواجهة العقوبات الأميركية.
لكنها أيضا استمرت في السماح لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بوصول كامل لمنشآتها النووية، ومنها نطنز، وفقا لغروسي. في أحدث تقرير ربع سنوي للوكالة، سجلت أن إيران حتى 25 أغسطس/ آب لديها مخزون 2105.4 كيلوغرام من اليورانيوم منخفض التخصيب، وهو أكبر من 202.8 كيلوغرام مسموح بها بموجب الاتفاق النووي. وتخصب إيران أيضا اليورانيوم بنقاء 4.5 بالمائة أعلى من 3.67 بالمائة مسموح بها في إطار الاتفاق.
وفي التقرير المقبل المنتظر خلال الأسابيع المقبلة، قال غروسي “مستمرون في رؤية الاتجاه نفسه الذي كنا نراه حتى الآن”. ووفقًا لتحليل تم الاستشهاد به على نطاق واسع من قبل جمعية الحد من الأسلحة ومقرها في واشنطن، ستحتاج إيران إلى ما يقرب من 1050 كيلوغرامًا من اليورانيوم منخفض التخصيب- أقل من 5 بالمائة – في شكل غاز وستحتاج بعد ذلك إلى تخصيبه بشكل أكبر للأسلحة درجة نقاء، أو أكثر من 90 بالمائة، لصنع سلاح نووي.
ومع ذلك، فإن التقييم الحالي للوكالة الدولية للطاقة الذرية هو أن إيران لا تمتلك في الوقت الحالي “كمية كبيرة” من اليورانيوم – التي تحددها الوكالة على أنها كافية لإنتاج قنبلة- وفقًا لغروسي. وقال “فكرة كمية كبيرة هي معيار تقني … ينطبق في سياق اتفاقية الضمانات لتحديد الكميات التي يمكن نظريا استخدامها لتطوير سلاح نووي”.
وأضاف غروسي “حقيقة أنه يمكن أن يكون هناك مثل هذه الكمية لا يشير تلقائيًا إلى أن سلاحًا نوويًا يتم تصنيعه، لذلك أعتقد أننا يجب أن نكون حذرين للغاية عند استخدام هذه المصطلحات”. وزار غروسي طهران في أواخر أغسطس/آب لعقد اجتماعات مع كبار المسؤولين، وتمكن من كسر الجمود الذي دام شهورًا حول موقعين يُعتقد أنهما يعودان إلى أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، حيث يُشتبه في قيام إيران بتخزين أو استخدام مواد نووية غير مُعلنة وربما أجرت نشاطات لها علاقة بالأسلحة النووية.
وأخذ المفتشون الآن عينات من هذين الموقعين، وقال غروسي إنها ما زالت تخضع للتحليل المعملي. وأضاف “لقد كان حلاً بناءً لمشكلة نواجهها.. وأود أن أقول إنه منذ ذلك الحين حافظنا على المستوى الجيد من التعاون، بمعنى أن مفتشينا يوجدون بانتظام ويزورون المواقع”.


UN watchdog says Iran building new underground nuclear facility
David Berlin/Germany /AP/October 27/2020
IAEA says centrifuge structure meant to replace Natanz plant hit by mysterious explosion over summer; Tehran had promised to replace site with more secure one in mountains. Inspectors from the UN’s atomic watchdog have confirmed Iran has started building an underground centrifuge assembly plant after its previous one exploded in what Tehran called a sabotage attack over the summer, the agency’s head told The Associated Press on Tuesday.
Iran also continues to stockpile greater amounts of low-enriched uranium, but does not appear to possess enough to produce a weapon, Rafael Grossi, director-general of the International Atomic Energy Agency, told the AP in an interview in Berlin.
Following the July explosion at the Natanz nuclear site, Tehran said it would build a new, more secure, structure in the mountains around the area. Satellite pictures of Natanz analyzed by experts have yet to show any obvious signs of construction at the site in Iran’s central Isfahan province.
“They have started, but it’s not completed,” Grossi said. “It’s a long process.”He would not give further details, saying it’s “confidential information.” Iran’s mission to the United Nations did not immediately respond to a request for comment. Iran said last month it had identified those responsible for the sabotage at the Natanz facility, but did not provide further details. Foreign media reports have attributed the explosion, which they said badly damaged an advanced centrifuge development and assembly plant, to Israel or the US.The explosion was one of a series of  mysterious blasts at Iranian strategic sites around the same time, which were largely attributed to either Washington, Jerusalem, or both.
Reports in August had indicated that Iran was moving to boost uranium enrichment at Natanz. A document from the International Atomic Energy Agency said new advanced centrifuges were being moved from a pilot facility to a new area of the nuclear facility. Ali Akbar Salehi, the head of Iran’s nuclear department, last month told state television the destroyed above-ground facility was being replaced with one “in the heart of the mountains around Natanz.”Natanz hosts the country’s main uranium enrichment facility. In its long underground halls, centrifuges rapidly spin uranium hexafluoride gas to enrich uranium.
Natanz became a flashpoint for Western fears about Iran’s nuclear program in 2002, when satellite photos showed Iran building an underground facility at the site, some 200 kilometers (125 miles) south of the capital, Tehran. In 2003, the IAEA visited Natanz, which Iran said would house centrifuges for its nuclear program, buried under some 7.6 meters (25 feet) of concrete. That offers protection from potential airstrikes on the site, which also is guarded by anti-aircraft positions.
Natanz had been targeted by the Stuxnet computer virus previously, which was believed to be a creation of the US and Israel. Iran has yet to say who it suspects of carrying out the sabotage in the July incident. Suspicion has fallen on Israel as well, despite a claim of responsibility by a previously unheard-of group at the time.
Under the provisions of the landmark 2015 nuclear deal with world powers known as the Joint Comprehensive Plan of Action, Iran is allowed to produce a certain amount of enriched uranium for non-military purposes.
In return, Iran was offered economic incentives by the countries involved.
Since US President Donald Trump pulled the US unilaterally out of the deal in 2018 and re-imposed sanctions, however, the other signatories — Germany, France, Britain, Russia and China — have been struggling to keep the deal alive. Meanwhile, Iran has been steadily exceeding the deal’s limits on how much uranium it can stockpile, the purity to which it can enrich uranium and other restrictions to pressure those countries to come up with a plan to offset US sanctions. Iran has continued to allow IAEA inspectors full access to its nuclear facilities, including Natanz, Grossi said.
In the latest IAEA quarterly report, the agency reported Iran as of Aug. 25 had stockpiled 2,105.4 kilograms (4,641.6 pounds) of low-enriched uranium, well above the 202.8 kilograms (447.1 pounds) allowed under the JCPOA. It was also enriching uranium to a purity of 4.5%, higher than the 3.67% allowed under the deal. In the next report, due in coming weeks, Grossi said: “We continue to see the same trend that we have seen so far.”
According to a widely cited analysis by the Washington-based Arms Control Association, Iran would need roughly 1,050 kilograms (1.16 tons) of low-enriched uranium — under 5% purity — in gas form and would then need to enrich it further to weapons-grade, or more than 90% purity, to make a nuclear weapon.
The IAEA’s current assessment is, however, that Iran does not at the moment possess a “significant quantity” of uranium — defined by the agency as enough to produce a bomb — according to Grossi. “At the moment, I’m not in contact with my inspectors, but by memory, I wouldn’t say so,” he said. “All of these are projections and the IAEA is not into speculation,” he added. “What may happen? What could happen? We are inspectors, we say the amounts that we see.” Iran insists it has no interest in producing a bomb, and Grossi noted that before the JCPOA, Iran had enriched its uranium up to 20% purity, which is just a short technical step away from the weapons-grade level of 90%. And in 2013, Iran’s stockpile of enriched uranium was already more than 7,000 kilograms (7.72 tons) with higher enrichment, but it didn’t pursue a bomb.
“The idea of a ‘significant quantity’ is a technical parameter… that applies in the context of the safeguards agreement to indicate amounts which could be theoretically used for the development of a nuclear weapon,” he said. “The fact that there could be such an amount would not indicate automatically that a nuclear weapon is being fabricated, so I think we have to be very careful when we use these terms.” Grossi personally visited Tehran in late August for meetings with top officials and managed to break a months-long impasse over two locations thought to be from the early 2000s where Iran was suspected of having stored or used undeclared nuclear material and possibly conducted nuclear-related activities.
Inspectors have now taken samples from both of those sites, and Grossi said they are still undergoing lab analysis. “It was a constructive solution to a problem what we were having,” he said. “And I would say since then we have kept the good level of cooperation in the sense that our inspectors are regularly present and visiting the sites.”
* Times of Israel staff contributed to this report.