الأب سيمون عساف/لبنان فوضى… انتو جماعه كفّرتنا بربِّها وعين العنايه شايفه ومنبَّهه

126

لبنان فوضى… انتو جماعه كفّرتنا بربِّها وعين العنايه شايفه ومنبَّهه
الأب سيمون عساف/17 تشرين الأول/2020

لبنان فوضى والغطا كذبة نظام يا حاجة التاريخ لرجال العظام
بعالم سياسه محرتقة صح المتَل بالدست ما بيحرتقو الا العظام
الاغراب دخلو عليك عملو اكتتاب وبالرغم ما اسمك مقدس بالكتاب
ابوابك لأهل البوادي مشرّعه مكب النفايا عاملينك مزرعه
وما في سؤال ولا ملامه ولا عتاب.

تاريخنا لا اصل صافي لا جذور بحقل الهويِّه افسدو حتى البذور
المضمون غير الشكل واضح والدليل للأرز عز الانتما اتعس عليل
ما مننتمي للزيَّ حتى وللتياب.

عنا عشاير مش طوايف بالبلد بيضمن السُلطه الشيخ تركِهْ للولد
بيتناتشو لبنان حتى عالقميص والا الشعب ما بعتقد باقي رخيص
والناس خلقو يحملو قهر وعذاب.

وين الهويِّه الإنتما الفخر التراث الاهمال ناعي الاعتنا والاكتراث
وما طالما باللامبالاة اكتفو المسؤول شعبو واجباتو يكتِّفو
وما يرحمو لولا بعطف الله اشتغاث.

كيف شكل بدنا نعيش يا اهل الفطن وحقد وانانيه وبغض فينا قطن
تخمين عيش المشترك مين عايشو ونهشو التآخي مهجتو ودْبايشو
ودفنو الكرامه وجنَّزو مجد الوطن.

يا كنفشه يا زنطره يا بهبهه يا ابهه يا فخفخات وقهقهه
وين النُهى وين الدها وين البها إنعو الرُها وانطاكيه وماضي زها
انتو جماعه كفّرتنا بربِّها وعين العنايه شايفه ومنبَّهه.

لا تفكرو الروح القدس عنكم سها واعي على شياطين فيه مشبَّهه
من حرقتو عا صورة النعمه اشتهى فيكم شعاعو السرمدي يشوفو ازدهى
لكنما العزم ارتخى وفيكم وهى والواقد النيران طبختكم طهى
شدو المطايا عالهزيمه وعالرحيل بالصهصهه العهد التهى وعمرو انتهى