عبدالله خوري/اين تكمن ذكرى 13 تشرين 1990 في قاموسكم يا اولاد الافاعي؟

50

اين تكمن ذكرى 13 تشرين 1990 في قاموسكم يا اولاد الافاعي؟
عبدالله خوري/فايسبوك/14 تشرين الأول/2020

انتم تمثلون البدع الزائلة بمواجهة مسيرة كيانية لشعب لا يُطوى له زند، وصدق من قال ولو لمرة واحدة فقط “ويل لامة تضحي بشبابها لاجل شيبها”!!!!!!

****
اخاطبكم بلغة الكتاب المقدس علكم تهتدون!!
اغرقتم بالامس آذان اللبنانيين بالترهات الصوتية والسماجات العدائية ايها المراؤون وبشتى صنوف الدجل.

ذلك كله وتتوخون دائما مجاورة القصر الجمهوري اعتقادا منكم انه مُدون في سجلكم العقاري وملحق باملاككم التي تعاظمت لعمق فسادكم؛ والادهى من ذلك استغلالكم حماية الحرس الجمهوري بعد ان لفظكم المجتمع وقبّح اعمالكم.

لم تنبسوا بالامس ببنت شفة تؤشر الى هول الذكرى ومضامينها التي صبغت التاريخ بلون الدم الذي اُهرق وعدد الشهداء الذين قضوا نحبهم مظلومين؛ وتجهيلكم المصلحي المستمر لفاعل تلك الجريمة المذبحة التي اُضيفت الى سواد سجلات سوريا الاسد.

الا تخجلون من عتبات هذا القصر وقد خزلتموه مرتين بعد ان صبغتم الجبين الماروني بالعار والتهلكة ، مرة اولى عندما ادبرتم وجعلتموه لقمة سائغة لوحوش الفتح السوري بالرغم من ادعاءاتكم عن الموت في مقر القيادة؛ومرة اخرى عندما احتضن مرغما نمطا من الرؤساء لا ينتمي البتة الى السلم القيمي الجيني للرؤساء الاقوياء.

تستمرون بغيّكم ولا تخجلون ولا ترتوون،اسسنا في الماضي بمعية المناضلين الشرفاء “التيار الوطني الحر”، قمتم بتدمير قيمه والتعمية على علة وجوده كنبراس في مواجهة الاحتلال السوري الذي عقدتم معه الخناصر ومنحه عفوا جائرا وعاما عن جرائمه تجاه لبنان والانسان فيه؛ ساعين لديه للامجاد الباطلة على حساب شهدائنا وحريتنا وكرامتنا واقتصادنا وحضورنا الراسخ.

كفاكم متاجرة ونخاسة يا اولياء الهيكل، تحاولون قتل العفة في انساننا وتغييب الطهارة عن نهجنا ومحو الزهد عن قداسة قضيتنا تلك شمائل ونذور يتماشى عليها المسيحيون كسيرة حياة اين انتم منها ؟؟؟

تدأبون على تجميع البشر على قاعدة الرقم المنتفخ والكرسي الاضافي والتصفيق الغرائزي صونا لنرجسيتكم واشباعا لنهمكم القزمي المنافي للشموخ والعملقة.

انتم تمثلون البدع الزائلة بمواجهة مسيرة كيانية لشعب لا يُطوى له زند، وصدق من قال ولو لمرة واحدة فقط “ويل لامة تضحي بشبابها لاجل شيبها”!!!!!!