نص عظتي البطريرك الراعي والمطران عودة/البطريرك الراعي: ندعو الى عدم تخصيص أي حقيبة وزارية لاي فريق واتباع قاعدة المداورة الديمقراطية/ المطران عودة: الوقت ليس وقت التمسك بحقيبة وزارية أو التشفي بل للعمل والإنقاذ معيب تلهي السياسيين بتقاسم الحقائب والتعنت والمواطنون على أبواب السفارات

37

المطران الياس عودة: الوقت ليس وقت التمسك بحقيبة وزارية أو التشفي بل للعمل والإنقاذ معيب تلهي السياسيين بتقاسم الحقائب والتعنت والمواطنون على أبواب السفارات
الأحد 27 أيلول 2020

البطريرك الراعي: ندعو الى عدم تخصيص أي حقيبة وزارية لاي فريق واتباع قاعدة المداورة الديمقراطية 
الأحد 27 أيلول 2020
وطنية – ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قداس الاحد في الصرح البطريركي الصيفي في الديمان، على نية شهداء الجيش، عاونه المطران حنا علوان، أمين سر البطريركية الاب فادي تابت، بمشاركة المطران مطانيوس الخوري والقيم البطريركي الاب طوني الآغا.
حضر القداس ممثل قائد الجيش العميد الركن حنا الزهوري، ممثل المدير العام لقوى الامن الداخلي العقيد الياس ابراهيم، رئيس الرابطة المارونية نعمة الله ابي نصر مع وفد من المجلس التنفيذي للرابطة، رئيس فرع مخابرات بشري الرائد ايلي زكريا، آمر فصيلة درك بشري النقيب سيدريك سلوم، الملازم يوسف مطر من فوج حرس مدينة بيروت، سفير الاعلام العربي في الشمال والملحق الاعلامي في الوادي المقدس جوزيف محفوض، رئيسة مؤسسة الشهيد صبحي العاقوري السيدة ليا العاقوري، وعدد من المؤمنين التزموا الاجراءات الآمنة.
بعد الانجيل المقدس، ألقى الراعي عظة بعنوان: “الحق أقول لكم: لن يترك هنا حجر على حجر الا وينقض”، وقال: “1. نبوءة يسوع عن خراب هيكل أورشليم، تحققت على يد الرومان سنة70. فتوقفت نهائيا تقدمة الذبيحة وأفعال العبادة، وأصبح الهيكل قلعة، ولم يبق منه حتى يومنا سوى “حائط المبكى”. نبوءة يسوع هذه استبقتها علامة واضحة، فعندما أسلم الروح مصلوبا، “انشق حجاب الهيكل إلى شطرين، من فوق إلى تحت” (متى 27: 50-51). ما يعني أن الهيكل فقد مبرر وجوده، كمكانٍ لقاء مع الله بالذبيحة والصلاة.لأن الشعب قتل رب الهيكل.
2. هذه عبرة لجميع الناس، وعلى الأخص لحكام الدول والجماعة السياسية التي تتولى خدمة شؤون المواطنين من أجلِ خيرهم العام وخير كل مواطن. فإذا وضعوا الله جانبا، ماذا يصبح المواطنون؟ يصبحون كما عندنا في حالة إهمال، وفقر، وحرمان، وظلم، وهجرة. وفي أي حال تصبح الدولة؟ تصبح كما عندنا في تفكك مؤسساتها الدستورية وأوصالها، وفي حالة نفوذ واستقواء وفرض شروط بين مكونات الوطن، خلافا لنظام لبنان السياسي الذي هو ديموقراطي وتعددي ثقافيا ودينيا، ومنفتح على الدول شرقا وغربا بتواصلٍ وتعاونٍ وتبادلٍ، مع حفظ سيادته بعيدا عن النزاعات والأحلاف والحروب، وحيادي ناشط بحكم هويته وطبيعته من دون نصٍ قانوني، داخليٍ أو إقليميٍ أو دولي، كما في السنوات الخمسين الأُول من حياته كدولة قائمة بذاتها.
3. نلتقي للإحتفال معا بهذه الليتورجيا الإلهية، ونحن مع كل شعبنا في حالة قلق بسبب تفشي وباء كورونا بشكلٍ مخيف، وتداعيات انفجار مرفأ بيروت، واشتداد الأزمة الإقتصادية والمالية والمعيشية الخانقة، وفوق كل ذلك افشال تأليف حكومة جديدة كما كان يريدها الشعب والعالم منقذة تكنوقراطية، غير مسيسة، فاعلة، وقادرة على اجراء الاصلاحات والبدء بعملية النهوض الاقتصادي والمالي والاجتماعي. وبكل اسف الخراب يكتفي بلحظة وبتحجر في المواقف، أما البناء فيقتضي سنوات من العمل بتجرد وتواضع وبذل.
إن المسيح الحاضر معنا في سر محبته القربانية لن يتركنا فريسة الألم والظلم والقلق والحرمان، ولا فريسة “تجار السياسة” كما سماهم المغفور له الرئيس فؤاد شهاب.
4. يسعدني أن أحيي جميع الحاضرين معنا، وبخاصة الرابطة المارونية، رئيسا وهيئة تنفيذية واعضاء، ومؤسسة المقدم المغوار الشهيد صبحي العاقوري التي أسستها زوجته السيدة ليا إحياء لذكراه وذكرى شهداء الجيش اللبناني، تحت شعار “للهِ رجال، إن هم أرادوا أراد”. نحييها مع أولادها الأربعة ومعاونيها. تُعنى المؤسسة بأطفال شهداء الجيش وعائلاتهم، فتقوم بنشاطات لصالحهم من مثل السفر الى الخارج وتنظيم رحلات ومخيمات ترفيهية، ودورات تثقيفية وجوقة تراتيل وأغاني، بالاضافة الى انشاء حدائق عامة في اكثر من منطقة لبنانية، وتجهيز قاعات في ثكنات عسكرية، بالتعاون مع قيادة الجيش والقوى الامنية وقوات الامم المتحِدة العاملة في جنوب لبنان. وأنشأت لها فرعا في ايطاليا للتبادل الثقافي والحضاري.
5. تذكرنا هذه المبادرة النبيلة بأن شهداء الجيش هم شهداء كل عائلة لبنانية، وبأن استشهادهم هو من أجلنا جميعا. استشهدوا دفاعا عن لبنان ضد الارهاب ومنعا للفتنة وصونا للوحدة الوطنية. فوجه تحية تقدير لقيادة الجيش على التضحيات التي قدمها والإنجازات التي حققها وكان آخرها العملية الأمنية التي جرت بالأمس في منطقة وادي خالد ضد المجموعات الارهابية ومطاردتهم بالتعاون مع الاجهزة الامنية الاخرى. إن الجيش مخول، مع سائر القوى الأمنية الشرعية دون سواهم، حماية سيادة لبنان، واحتضان ثورة الشعب اللبنانيِ من أجل التغيير. فإليه وحده يرتاح الشعب.
6. الحق الحق أقول لكم: لن يترك هنا حجر على حجر إلا وينقض (متى 51:24).انصدم تلاميذ يسوع بهذه النبوءة، فظنوا ان خراب الهيكل يعني نهاية العالم، واقتراب مجيئه الاخير.فبخرابه تنتهي الذبيحة، ويفقد الله سكناه بين البشر. لهذا السبب جاؤوا الى يسوع وسألوه: “متى تكون هذه، وما هي علامة مجيئك وانتهاء العالم؟” (متى 3:24).
لم يجيبهم يسوع على سؤالهم المزدوج. بل كلمهم عن أحداث ومصاعب واضطهادات وتضليلات، تستدعي منهم الثبات في الايمان، والصمود في الرجاء، والصبر على المحنة. كلمهم عن المسحاء الكذبة الذين يحاولون زعزعة ايمانهم، وعن الحروب والفتن التي تهدد رجاءهم، وعن الاضطهادات والمضايقات التي قد تفقدهم القدرة على الصبر. لقد دعاهم بهذه الثلاثة الى الغاية الاساسية من جوابه وهي تأكيده أن: من يثبت الى المنتهى يخلص (الآية 13).
انها دعوة موجهة الى الجميع، ولا سيما في الظروف الصعبة الراهنة التي نعيشها اليوم في لبنان، وغيرُنا في بلدانهم، وبخاصة في بلدان الشرق الاوسط. بفضل هذا الثبات في الايمان والرجاء والصبر، استطاع اجدادنا، عبر العصور ومحنها المتنوعة، المحافظة على وحدتهم وكرامتهم واستقلاليتهم حتى بلغوا الى انشاء دولة لبنان الكبير.
وختم الرب يسوع جوابه لتلاميذه بالدعوة الى الكرازة بانجيل الملكوت، من اجل خلاص العالم وانتصار القيم السماوية، ومن بعدها تكون النهاية (الآية 14).
7. يملي علينا انجيل اليوم أنه في الزمن المصيري ينبغي على مكونات الأمة أن تلتقي لتنقذ الدولة ولا تختلف فتخسرها. في الزمنِ المصيري لا قيمة لأي نقطة تسجل خارج مرمى الوطن والخير العام، بل يتنازل الجميع لصالحهما إن فاعلية أي مكون هي في تفاعله مع الآخرين لا في الاستقواء عليهم. دورنا معا أقوى من دورنا متفردين ومنفردين. حبذا لو أن انفجار المرفأ وإلتفاف الدول حول شعب لبنان شكلا صحوة الضمير الوطني الداعي الى تأليف حكومة حسب الدستورِ والميثاقِ ووثيقة الوفاق الوطني نصا وروحا، وبنية صادقة وبسرعة خارقة. أما وقد أحرج الرئيس المكلف مصطفى أديب فأقدم على الاعتذار، أصبحت البلاد أمام أخطار متعددة ليس أقلها غياب حكومة تقود عملية إنقاذ البلاد وملاقاة المؤتمرات الدولية والتفاوض مع صندوق النقد الدوليِ. وفوق ذلك خيب الاعتذار أمال المواطنين ولاسيما الشباب الذين كانوا يراهنون على بدء تغيير في الطبقة السياسية من خلال حكومة جديدة بوجوه واعدة، وفاقم الازمة الوطنية والحكومية، اذ بدا كأنه يسلم بفيتو غير موجود في الدستور والميثاق ووثيقة الوفاق الوطني.
8.إن البطريركية المارونية تنطلق دائما من أركان الدولة الثلاثة المتكاملة: الدستورِ والميثاقِ ووثيقة الوفاق الوطني التي تحفظ توازن مكونات وطننا الواحد، المشترك والنهائي، وتجمعنا في وحدة وطنية على تنوع طوائفنا ومذاهبنا واحزابنا وحرية الرأي والتعبير.
وإذ نحرص على ان تبقي فرنسا مشكورة عزمها على مساندة لبنان، فاننا حفاظا على الاركان الثلاثة ندعو الى عدم تخصيص اي حقيبة وزارية لاي فريق او حزب او طائفة او مذهب بشكل دائم، بل الى اتباع قاعدة المداورة الديمقراطية. فلا يمكن الاعتداد بعرف أو التفرد بخلق أعراف من دون توافق، ومن دون اعتراف الآخرين بها.
وفي كل حال مهما اختلف اللبنانيون، يجب أن تبقى لغة الحوار أقوى من أي لغة أخرى. ويجب أن تبقى إرادة العيش معا أقوى. فمعيار نجاح العيش معا ليس الوجود الجسدي بل التفاعل الروحي والحضاري والوطني والنظرة إلى أفق واحد وغاية واحدة، هما لبنان وشعبه.
فلنصل كي يعضد الله الجميع على ذلك، فله المجد والشكر والتسبيح، الآب والابن، والروح القدس، الآن والى الابد، آمين”.

المطران الياس عودة: الوقت ليس وقت التمسك بحقيبة وزارية أو التشفي بل للعمل والإنقاذ معيب تلهي السياسيين بتقاسم الحقائب والتعنت والمواطنون على أبواب السفارات
الأحد 27 أيلول 2020
وطنية – ترأس متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الارثوذكس، قداسا في كاتدرائية القديس جاورجيوس في بيروت.
بعد الانجيل المقدس، ألقى عودة عظة قال فيها: “يلتقي ربنا، في إنجيل اليوم، صيادين مرهقين نفسا وجسدا. لقد تعبوا طوال الليل ولم يصطادوا شيئا، وكأن الأمر امتحان إلهي يتعلم من خلاله الرسل الصيادون، ونحن معهم، كيفية الاعتماد المطلق على كلمة الله وتدبيره الخلاصي”.
أضاف: “لقد صادف الرب سفينتين واقفتين عند الشاطئ، إنحدر منهما الصيادون خائبين وخائري القوى، لأنهم انتهوا من رحلة الصيد دون أن يتمكنوا من اصطياد سمكة واحدة. كانوا يغسلون الشباك لكي يوضبوها ويتهيأوا لصيد جديد في المساء المقبل. إلا أن توقيت الرب يعمل، أحيانا كثيرة، عكس التوقيتات التي نضعها لأنفسنا. فقد حضر الرب يسوع ودخل إحدى السفينتين طالبا من مالكها، سمعان بطرس، أن يبتعد قليلا عن البر ليستطيع أن يعلم الشعب. السفينتان ترمزان إلى العالمين اليهودي والأممي اللذين خرج منهما رسل ومبشرون بالمسيح وكلمة الله. هذا الأمر هو دلالة على أن الكنيسة، سفينة المسيح، ليست حكرا على فئة دون أخرى، بل هي تحمل المسيح، ويخرج منها أبناء الله جميعهم، المخلوقون على صورته ومثاله بلا تفرقة. دخول المسيح سفينة بطرس هو تهيئة أيضا من أجل تشديد إيمان هذا الرسول الذي سيصبح الصخرة التي عليها ستبنى الكنيسة. الكنيسة، المرموز إليها بالسفينة، أرادها المسيح خالية من الدنيويات، لذلك سمح بألا تمتلئ سمكا، حتى تكون منبرا للبشارة الحقيقية المتسامية عن الماديات، ولهذا بدأ يعلم الجموع عن متن السفينة – الكنيسة، لكي يعلمنا أن الكنيسة هي بدءا منبر تعليم كلمة الله ونقل البشارة السارة والطعام الروحي إلى الجميع، وبعد ذلك تكون مكانا يحمل إليهم الطعام الدنيوي”.
وأردف: “ثمة كتاب روحي مهم، قامت مطرانيتنا بترجمته، عنوانه: “أمسية في برية الجبل المقدس”، وهو كتاب يعرض لنا خبرة كاهن (أصبح متروبوليتا) كان يبحث عن أجوبة روحية لدى مستنيري جبل آثوس. نقرأ في هذا الكتاب: “ليست الكنيسة وزارة شؤون اجتماعية، إنما هي “خزانة النعمة الإلهية”. ليس الكهنة موظفين أو ذوي عمل إجتماعي رسمي للعموم، إنما هم رعاة يرعون شعب الله، وعملهم الرعائي هذا لا يمكن أن يتم إلا بالإتضاع والقداسة. كل عمل إجتماعي لا يتم بالقداسة والإتضاع، سرعان ما يزول، في حين يبقى العمل الإجتماعي، مهما كان صغيرا، ويتخذ له أبعادا عظيمة، إذا لازمته حياة مفعمة بالقداسة والإتضاع”. يختصر هذا الكلام ما أراد الرب تعليمنا إياه في هذا الإنجيل، عن أن خلاص النفس يأتي قبل الجسد بالنسبة إلى الكنيسة. الأمر الذي لا يعيه أبناء الكنيسة في أيامنا الحالية، ويريدون من الكنيسة أن تكون مستودع مؤونة وأدوية ومساعدات مالية، وينسون أن عملها الأساسي هو خلاص نفوسهم. يقولون لنا: “كفوا عن الوعظ والكلام وأطعمونا، أو ستخسرون ما تبقى من مسيحيين”. هذا الكلام لا ينبع من قلوب بشر مؤمنين، بل من أناس اعتادوا أن يتقاضوا ثمن مبادئهم وآرائهم، يطبلون لمن يطعمهم وعندما يتوقف عن ذلك يرحلون عنه بحثا عن آخر. لذلك سمح الرب بأن تفرغ سفن هذه الأيام من السمك، وأن يتبدل توقيت الصيد، فيتذكر تلاميذه، أبناء الكنيسة، أنه هو إله كل زمان ومكان، وهو الآمر الناهي. لا يريد الرب بطونا ملأى ونفوسا فارغة، بل ما يهمه في البدء هو إشباع النفس بما يحييها. هذا لا يعني أن الكنيسة لا تهتم بالجسد، بل هي تسخر كل إمكاناتها في سبيل خير البشر، من خلال إنشاء المستشفيات والمدارس والجامعات والمؤسسات التي تضع الإنسان وحاجاته في أعلى سلم اهتماماتها. لكن الكنيسة لا تحل محل الدولة. إن من واجب الدولة تأمين حاجات مواطنيها وحقوقهم. هل يجوز أن يستعطي المواطن حقه في دولة يعيش فيها ويقوم بواجباته أمامها ويحترم دستورها وقوانينها؟ هل يجوز أن يموت المواطنون في قوارب الموت فيما هم يبحثون عن ملجأ آمن لهم ولعيالهم، هربا من جحيم يعيشون فيه؟ هل يجوز أن ينفجر قلب المدينة بسكانه وبيوتهم ويتركون لمصيرهم؟ وهل يقبل إنسان مسؤول أن يفتش إنسان فقير في وطنه عما يسد جوعه في النفايات؟”.
وقال عودة: “القليل من التواضع يا أيها المسؤولون، والإعتراف بالعجز ليس عيبا. فعندما يعجز إنسان عن إتمام واجبه أو تنفيذ مخطط عمله، عليه أن يتراجع عن التمسك بمركزه وإتاحة الفرصة أمام من هو قادر على العمل. الدولة ليست مرتعا للفاشلين أو العاطلين عن العمل وليست حلبة للمصارعة وإعلان الإنتصار، كما أنها ليست المكان المناسب للمحاصصات وتقاسم الغنائم. الدولة مكان للعمل الجاد الدؤوب من أجل خدمة المواطن وتأمين سلامته وحقوقه، وحفظ تراثه، والتخطيط من أجل مستقبل أفضل لأبنائه.
إنه وقت التخلي عن الأنانيات والمصالح الضيقة. لبنان في قعر الهاوية وهو بحاجة إلى من يقيمه منها لا إلى من يغرقه أكثر ويشده إلى أسفل. الوقت ليس وقت التمسك بحقيبة وزارية، أو التشدد في المواقف، أو التشفي من الأخصام. الوقت للعمل والإنقاذ، والتاريخ لا يرحم، كما أن الضمير أيضا لا يرحم ولو بعد حين. معيب جدا أن يهتم الخارج لمصلحتنا أكثر من اهتمام السياسيين والزعماء. معيب أن يتلهى السياسيون بتقاسم الحقائب والتعنت ووضع الشروط لتسهيل قيام حكومة والمواطنون على أبواب السفارات وفي غياهب البحر، ومن بقي منهم في لبنان يبكي حظه السيء ويستعطي قوته ومستلزمات عيشه ويلعن من أوصله إلى هذا الدرك. معيب أن يدفع رئيس مكلف لتشكيل الحكومة إلى التنحي بعد شهر من الأخذ والرد دون نتيجة وكأن لا قيمة للوقت المهدور فيما الخناق يشتد على أعناق اللبنانيين.
ماذا تريدون بعد؟ ألم يكف ما جنيتموه خلال السنوات المنصرمة، وما اقترفت أيديكم من ظلم وبطش واستغلال واستزلام وتفقير وتجويع؟ وهل طموحكم أن تبقوا في الحكم على أنقاض البلد وجثث المواطنين؟ عودوا إلى ضمائركم إن كانت بعد موجودة، واتركوا الأنقياء والأكفاء والصادقين والمتواضعين يحكمون”.
وتابع: “بعدما انتهى المسيح من تعليم الجموع، طلب من بطرس أن يلقوا الشبكة ليصطادوا السمك. عادة يتم الصيد في الليل، إلا أن المسيح طلب أن يتم الصيد في وضح النهار. صحيح أنهم تعبوا طوال الليل، إلا أن الرب علم صياديه أن على من أراد الوصول إلى الصيد الوفير أن يتعب أكثر، الأمر الذي يعبر عنه الرسول بولس في رسالة اليوم قائلا: “نظهر في كل شيء أنفسنا كخدام الله، في صبر كثير، في شدائد، في ضرورات، في ضيقات، في جلدات، في سجون، في اضطرابات، في أتعاب، في أسهار، في أصوام، في طهارة، في معرفة، في طول أناة، في رفق في الروح القدس، في محبة بلا رياء، في كلمة الحق، في قوة الله بأسلحة البر عن اليمين وعن اليسار، بمجد وهوان، بسوء صيت وحسنه…” (2كور 6: 4-8). عندما طلب الرب من بطرس إعادة الصيد، برر بطرس نفسه كصياد ماهر بأنهم تعبوا طول الليل ولم يأتوا بسمكة واحدة، أفينجح الصيد في النهار. لكن بطرس لم يشأ أن يحزن معلمه، فقال له: “لأجل كلمتك ألقي الشبكة”. يقول القديس أمبروسيوس أسقف ميلان: “يا رب، أنا أيضا أعلم تماما أن ظلام الليل يكتنفني عندما لا تكون أنت قائدي، فيحيط بي الظلام عندما ألقي ببذار الكلمة الباطلة التي من عندي”. إن جهاد بطرس طول الليل بلا ثمر يمثل من يكرز ببلاغة بشرية وفلسفات مجردة، لذا صارت الحاجة أن يتم الصيد في النهار، حيث يشرق نور المسيح، شمس العدل، مقدما كلمته الفعالة التي تملأ شباك الكنيسة سمكا حيا”.
وأضاف: “كل عمل نقوم به، ليس مؤسسا على صخرة المسيح والكلمة الإلهية، يكون عملا باطلا. هذا ما يفرق المؤمن عن غير المؤمن. المؤمن يقوم بالعمل لمجد الله، أما غير المؤمن فلمجده الشخصي، وليظهر أن الإنسان يستطيع العمل من دون وجود الله في حياته. صحيح أن الإنسان يستطيع العمل بعيدا عن الله وكلمته، لكنه سيشقى طول الليل كبطرس، ولن يصطاد شيئا. أما إذا أدخل الله إلى حياته، فإن عمله سيأتي بثمر كثير يفيض لجموع كثيرة.
كم نحتاج في هذه الأيام إلى التمتع بالثقة بالرب، عندئذ سننذهل كبطرس الذي ظن أنه صياد ماهر وشك في مهارة الرب يسوع الذي اصطاده هو أولا، وعبره جموعا كثيرة.
عندما عاين بطرس عمل النعمة الإلهية في حياته شعر بضعفه البشري وقال للرب: “أخرج عني يا رب فإني رجل خاطئ”. أحس بأنه تكبر بظنه أنه عالم أكثر من الرب يسوع. ألا يفعل الكثيرون منا الأمر نفسه؟ لهذا، فإن الدعوة في إنجيل اليوم هي إلى التواضع، وتقبل الكلمة الإلهية، والعمل بها من دون أي شك في مصداقيتها”.
وختم عودة: “إن كل من يعمل بحسب كلمة الرب، سيسمع صوت الرب قائلا له، كما لبطرس: “من الآن تكون صائدا للناس” . كل من يكون مع الرب يصطاد الناس، ليس بالضرورة من خلال الكلام، بل من خلال كل عمل يقوم به: “هكذا فليضئ نوركم قدام الناس، ليروا أعمالكم الصالحة، ويمجدوا أباكم الذي في السماوات” (مت 5: 16). يقول بولس الرسول لتيموثاوس، الإبن الصادق في الإيمان: “كن مثالا للمؤمنين في الكلام والتصرف والمحبة والروح والإيمان والعفاف” (1تيم4: 12) ويدعو ابنه في الإيمان تيطس إلى أن يجعل نفسه في كل شيء مثالا للأعمال الصالحة (تيطس2: 7). فيا أحبة، ليكن الرب في كل أعمالكم، فتجتذبوا كل من يشاهدكم إلى تمجيده هو من خلالكم، وبهذا تصبحون صائدي للناس، آمين”.