بومبيو يرحب بعزم صربيا تصنيف حزب الله منظمة إرهابية/US welcomes Serbia’s move to designate Hezbollah terrorist organization/نواب ألمان: حزب الله خزّنَ مادة نيترات الأمونيوم بمستودع في ولاية بادن

26

بومبيو يرحب بعزم صربيا تصنيف حزب الله “منظمة إرهابية”
وكالات/13 أيلول/2020

نواب ألمان: حزب الله خزّنَ مادة نيترات الأمونيوم بمستودع في ولاية بادن/العربية/13 أيلول/2020

US welcomes Serbia’s move to designate Hezbollah terrorist organization
Arab News/September 13/2020

***
بومبيو يرحب بعزم صربيا تصنيف حزب الله “منظمة إرهابية”
وكالات/13 أيلول/2020
رحبت الخارجية الأميركية، اليوم الأحد، بعزم صربيا تصنيف حزب الله منظمة إرهابية. وأكد وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو إن “حزب الله استمر في التخطيط لهجمات إرهابية، وشراء التكنولوجيا العسكرية، وجمع التمويل في أوروبا”، داعياً “الاتحاد الأوروبي إلى تصنيف حزب الله منظمة إرهابية”. وشدد بومبيو أنه “على أوروبا عدم التفرقة بين جناحي حزب الله العسكري والسياسي”.​ كما أضاف “إعلان صربيا بشأن تصنيف حزب الله خطوة أخرى مهمة تحد من قدرة هذه المجموعة المدعومة من إيران على العمل في أوروبا”.
وقال إن الولايات المتحدة تواصل دعوة الاتحاد الأوروبي والدول الأوروبية إلى الاعتراف بحقيقة أن حزب الله برمته “منظمة إرهابية”، وعدم التفرقة بين ما يسمى الجناح “العسكري” و”السياسي”.
ودعت الخارجية الأميركية كل الدول لاتخاذ الخطوات اللازمة لمنع حزب الله من ممارسة أنشطته ووقف وكلائه وداعميه في لبنان وخارجها. وكانت قد أعلنت واشنطن عبر وزارة الخزانة الأميركية فرض عقوبات على وزيرين لبنانيين سابقين هما يوسف فينيانوس وعلي حسن خليل لدعمهما “حزب الله” والتورط في الفساد.
وقالت الخزانة الأميركية إن الوزيرين السابقين ما زالا فاعلين رغم خروجهما من الحكومة، وهما وزير الأشغال العامة في الحكومة اللبنانية السابقة يوسف فنيانوس ووزير المالية السابق علي حسن خليل. وتعليقاً على العقوبات أفاد مصدر في وزارة الخارجية الاميركية للـ”ام تي في” أن “هذه البداية والاسابيع المقبلة ستكون صادمة للشارع اللبناني والعقوبات ستشمل أكبر رموز الفساد ومؤيدي حزب الله في لبنان”. وشملت العقوبات الأميركية على الوزيرين اللبنانيين تجميد الأصول والعقارات.

US welcomes Serbia’s move to designate Hezbollah terrorist organization
Arab News/September 13/2020
LONDON: The US on Sunday welcomed Serbia’s announcement that it would designate Hezbollah as a terrorist organization.The announcement is “another significant step limiting this Iranian backed terrorist group’s ability to operate in Europe,” a State Department statement said. Serbia’s announcement concerning the Iran-backed militant group came as part of a Trump-led initiative to normalize economic relations between former foes Kosovo and Serbia. “There is no doubt that the dominoes are falling on Hezbollah’s European operations, where it has continued to plot terrorist attacks, procure military technology, and raise much needed funding,” the statement said. Serbia follows the lead of Germany and Lithuania who declared the movement a terrorist organisation in its entirety this year in April and August respectively. “We urge all countries in Europe and elsewhere to take whatever action they can to prevent Hezbollah operatives, recruiters, and financiers from operating on their territories,” the statement added.

نواب ألمان: حزب الله خزّنَ مادة نيترات الأمونيوم بمستودع في ولاية بادن/العربية/13 أيلول/2020
تواصل ميليشيا حزب الله نشاطاتها الإرهابية في مختلف دول العالم ، وأخرها المفاجئة التي كشفها نائب ألماني عن تخزين حزب الله لمادة نترات الأمونيوم التي تسببت بكارثة مرفأ بيروت بإحدى الولايات ، لترتفع معها الأصوات المنادية بضرورة الكشف عن نشاط الحزب في ألمانيا التي صنفته الحكومة الألمانية بمنظمة إرهابية وحظرت أعمالها على الأراضي الألمانية. طالب نواب من المعارضة في ولاية بادن فورتم بيرغ، الحكومة المحلية والمخابرات بالكشف عن كاملِ نشاطاتِ حزب الله في ولايتهم، وتحدثوا عن حسابات مصرفية لأعضاء في الحزب، في البنك الوطني للولاية. وطالب النواب من حزب الليبراليين الأحرار، بالكشف عن تفاصيل تخزين حزب الله لنيترات الأمونيوم في ولايتهم. وفي تقرير نشرته قناة العربية ، أنه في مكانٍ ما في أحد المستودعاتِ في هذه الولايةِ الألمانية، بادن فورتمبيرغ، خزّنَ حزبُ الله طوال أربعِ سنوات حزماتٍ باردةً تحوي مادة نيترات الأمونيوم، المادةِ نفسِها التي انفجرت في مرفأِ بيروت في الرابع من 4 أغسطس ودمرت العاصمة.
خزن نيترات الأمونيوم
ظلت هذه المواد شديدةُ الانفجار مخزنةً هنا من دونِ أن تتنبهَ لها السلطاتُ الألمانية. وحتى إن من خزّنَها تمكنَ من نقلِها عامَ 2016 خارجَ البلادِ أيضا من دونِ لفتِ نظرِ السلطات. ورغمَ اعترافِ المخابراتِ الألمانية ووزارةِ داخليةِ الولايةِ بتخزينِ حزبِ الله لهذه المواد، فهما يرفضان الإفصاحَ عن تفاصيل إضافية، ولكنَّ نوابَ المعارضة في بادن فورتمبيرغ يصرون على الحصولِ على أجوبة. ساوند بايت هانس أولريك رولكيه، نائب عن الليبراليين الأحرار في برلمان بادن فورتمبيرغ قال: نحن مرتبكون لما تفعلُه حكومتُنا، لم تُعلم البرلمانَ ولم تُعلم الشعبَ بهذه النشاطاتِ التي يمارسُها حزبُ الله هنا.. لا نعلمُ مدى خطورةِ الأمر ولكن نريدُ أن نعلمَ لأن ما شاهَدنا في بيروت أن نيترات الأمونيوم خطر، وعندما يملكُها حزبُ الله فإنه مؤكد أنها خطيرة، لذلك نريد معلوماتٍ عن الأمر.
مخاوف من أنشطة أخرى
المخاوف من نفوذِ حزبِ الله هنا تمتدُ كذلك للمصارف والقطاعِ البنكي والاقتصادي، إذا يتحدثُ نوابُ المعارضة عن حساباتٍ في مصرفِ الولايةِ الوطني لأعضاء في الحزبِ لم توقفْها الحكومةُ بعد. ساوند بايت هانس أولريك رولكيه، نائب عن الليبراليين الأحرار في برلمان بادن فورتمبيرغ قال: “هناك تأثير لحزبِ الله في بادن فورتمبيرغ، هناك حساباتٌ بنكية يجبُ إقفالُها، وأعتقدُ أن حزبَ الله مهتمٌ باقتصادِ ولايتِنا وأن إيرانَ التي تدعمُ حزبَ الله أيضا لديها اهتماماتٌ باقتصادِ ولايتِنا، لذلك علينا حثُ الاستخباراتِ لتنظرَ في نشاطاتِ حزبِ الله في بادن فورتمبيرغ ولا نفهمُ لماذا لم توقف الحكومةُ نشاطاتِ حزبِ الله”. الردُ الذي حصلَ عليه النوابُ من وزارةِ الداخلية قبلَ أيامٍ لم يكن كافيا بالنسبةِ اليهم، فهو لم يكشفْ عن معلوماتٍ إضافيةٍ إلا الاعترافَ بأن حزبَ الله فعلا خزّنَ المادة، وهم الآن ينظرون تفاصيلَ إضافية.