شارل الياس شرتوني/انتهت الجمهورية اللبنانية…العصيان المدني، اعلان حكومة مضادة والمطالبة بالفصل السابع

551

انتهت الجمهورية اللبنانية…العصيان المدني، اعلان حكومة مضادة والمطالبة بالفصل السابع
شارل الياس شرتوني/10 أيلول/2020

هذه الطروحات اصبحت ذات راهنية ولم يعد هنالك من سبيل آخر لمواجهة حرب الابادة التي تقوم بها الفاشيات الشيعية على نحو مباشر.

ان التلطي وراء خطر الحرب الاهلية هو بلف ما بعده بلف، لاننا في الحرب الاهلية وما نشهده ما هو الا توطئة لعملية وضع يد على البلاد.

ان مواجهة هذه التوتاليتارية الهمجية هو امر لا مفر منه والبداية تكمن في اعلان العصيان المدني، ومنازعة شرعية المنظومة السلطوية عبر اعلان حكومة مضادة والطلب الفوري لتدخل الامم المتحدة للحؤول دون حرب الابادة المزمعة.

ان اي تعايش مع المعادلات السياسية القائمة ومحاولة تعويمها وتشريعها من خلال القبول بالسياق الحكومي الذي التأمت الاوليغارشيات الشيعية والسنية ومواليها في الاوساط المسيحية على اعادة احيائه، هو مشاركة فعلية في سياسة الاطباق على ما تبقى من الكيان السياسي والوطني للبلاد من قبل الفاشيات الشيعية الماضية في مشروع السيطرة على البلاد، وكل الباقي يندرج ضمن هوامش لعبة التضليل السياسية من خلال اللعبة الدستورية والمؤسسية الصورية.

نحن امام انقلاب يديره حزب شمولي ارهابي وعصابات اجرام يرأسها نبيه بري تستعمل المجلس النيابي والحكومة ورئاسة الجمهورية كآليات صورية لتغطية عملية وضع اليد المنهجية على البلاد.

المطلوب عقد اجتماع وطني في البطريركية المارونية من اجل المطالبة الرسمية بتطبيق الفصل السابع، والخوض في مشروع حل سياسي خارج عن اوهام التسويات التضليلية التي قامت عليها جمهورية الطائف.

جمهورية الطائف انتهت، لبنان الكبير انتهى واما المتبقي فهو سياسة السيطرة الشيعية ودخول لبنان في متاهات الفوضى الاقليمية المفتوحة، ولكل فريق في هذا البلد حساباته.