د. وليد فارس وتعليقاً على اشاعة ملالوية يمفبركة مفادها بأن هناك اتفاق أميركي-إيران وشيك ليس لمصلحة لبنان، يرد ويقول: الجيوش الالكترونية التابعة لإيران وحزب الله ومحور ما يسمى ممانعة يوزعون الأخبار الكاذبة والمفبركة/وتغريدات لبناناوية وسيادية متفرقة لفارس 

248

الجيوش الالكترونية توزع “الفيك نيوز” من جديد
د. وليد فارس/14 آب/2020

مشاركة في اجتماع وزارة الخارجية الأميركية
د. وليد فارس/14 آب/2020

دبي تعيش وتمشي نحو السلام، وبيروت تُدمر وتحترق، لماذا؟
هل قياداتهم اذكى من سياسيي لبنان؟
د. وليد فارس/13 آب/2020

١٥٥٩ بات كاسحة الغام!
د. وليد فارس/13 آب/2020

الذكاء هو في ضبط المواجهة لا الهروب منها
د. وليد فارس/13 آب/2020

قلق و رد استراتيجي على القلق
د. وليد فارس/13 آب/2020

مطلوب مساحة حرة لمردة الاقتصاد الاغترابي
د. وليد فارس/12 آب/2020

صوت الناس اقوى
د. وليد فارس/12 آب/2020

مقاومة الاجتياح العقاري لبيروت
د. وليد فارس/12 آب/2020

الحزب ومحوره الإقليمي مسؤول عن “تشرنوبيل لبنان”.
د. وليد فارس/12 آب/2020

الحكومة اللبنانية، كمظلة حامية
د. وليد فارس/12 آب/2020

الانفجارالفظيع والخسائر الأفظع
د. وليد فارس/12 آب/2020

******
الجيوش الالكترونية توزع “الفيك نيوز” من جديد
د. وليد فارس/14 آب/2020
البروباغندا الايرانية توزع “تحليل” سخيف على سياسيين واقطاب في لبنان، تخيفهم من “قرار” مزعوم للرئيس ترامب انه سيعقد صفقة مع ايران فوراً بعد الانتخابات، اذا انتصر. وبدأ “المطبلون” يرعبون القيادات محذريهم ان لا يتوجهوا الى المجتمع الدولي “لان ترامب لن يفعل شياً، لانه سيعقد صفقة مع ايران”. وتهرع الشخصيات خائفة مرتبكة لتسأل خبرائها، وهم ايضاً مع الاتفاق النووي و”بحبوبته” فيزيدوا الطين بلة ويزيدوا الرعب عند المرعوبين. كل ما في الامر ان الرئيس ترامب قال ممازحاً انه اذا اراد، بامكانه ان ينتج اتفاقاً مع ايران بعشرين يوم. ولكن طبعاً بعد ان يفرض كل شروطه حسماً. وهذا بالطبع يشمل في لبنان سحب سلاح حزب الله وتطبيق القرار ١٥٥٩، وهي سياسة اميركية. فاعتمدت جماعة البروباغندا معادلة “لا اله” مفصولاً عن “الا الله” ليخدعوا به اصحاب الرأي في لبنان. وبما ان الخبراء بالسياسة الاميركية قليلون، او لا يُسمع لهم كثيراً، انتشر القلق في اوساط المترددين. لذلك ندعوهم للهدوء ولعدم الوقوع في هذه الافخاخ التي ينصبها مهندسو الحرب النفسية وتنشرها الجيوش الالكترونية الجرارة التي توزع “الفايك نيوز” دورياً.

تغريدات متفرقة للدكتور وليد فارس نشرها على الفايسبوك خلال الأيام الثلاثة الماضية

مشاركة في اجتماع وزارة الخارجية الأميركية
د. وليد فارس/14 آب/2020
شاركت في اجتماع مع مسؤولي مكتب لبنان في وزارة الخارجية كمستشار لفدراليات NGOs للاطلاع على برنامج المساعدات الاميركية للبنان، وتقدمت بعدة اقتراحات. مستوى وحجم المساعدات لا بأس به، وعدد الاجهزة المشاركة في البرنامج كبير

دبي تعيش وتمشي نحو السلام، وبيروت تُدمر وتحترق، لماذا؟
هل قياداتهم اذكى من سياسيي لبنان؟
د. وليد فارس/13 آب/2020
املي ان لا يتسّرع اللبنانيون لاتهام كل العالم الا من ولّوا على نفسهم . فطريق الخلاص يبدأ بالنقد الذاتي، لا بالبكاء على الاطلال ولا بالتهرب من المراجعة الذاتية.

١٥٥٩ بات كاسحة الغام!
د. وليد فارس/13 آب/2020
يبدو ان حزب الله قد “ركّب” جمعيات دفاع عنه، بشكل غير مباشر، واضعاً “مسيحيين لبنانين ومشرقيين” في الواجهة في بعض العواصم الغربية ومدن اميركية، ومحاولاً ان يلعب على “اوتار مسيحية” على النمط “العفلقي” القديم. يحاولون حشد الدعم لحلفاء حزب الله “النصارى” عند المسيحيين الاميركيين، وحتى جمع التبرعات لضحايا “القصف الصاروخي على البور”. والبعض ربما عندهم حسن نية لا يعرفون انهم يغرّدون على اغصان البروباغندا الايرانية.
كيف تكشفهم؟ بسيط جداً
اطلب منهم ان يضعوا القرار ١٥٥٩ بين مطالب “الاصلاح” المبهمة، فيهربون في كل اتجاه. فال١٥٥٩ بات كاسحة الغام ناجحة جداً. بمجرد ان ترفعها، يهرب المحور من غير رجعة. مهضومة هال١٥٥٩…

الذكاء هو في ضبط المواجهة لا الهروب منها
د. وليد فارس/13 آب/2020
المواجهة الشاملة مع حزب الله لا تعني اشتباك شامل على الارض وبالشوارع. انها تعني ان تطرح القضية بعمقها الاستراتيجي الكبير، طرح اجندة استراتيجية واضحة للناس وللمجتمع الدولي، تحرك شعبي، اغترابي، اعلامي، ديبلوماسي، وكل ما يقدم الاستراتيجية خطوة خطوة.
لا يجوز الاستمرار بعقيدة الانتظار “تا نشوف شو بدو يصير”. لان الاطراف الاخرى لا تنتظر، الاطراف الاقليمية لا تنتظر، والدول الكبرى لا تنتظر. الاهم ان يكون المجتمع المدني دائم التحرك. المسألة في هذا الزمن لم تعد “اما حرب اما السكوت”. في زمن الذكاء الافتراضي و السايبر، يمكن ضبط المواجهة بذكاء استراتيجي.

قلق و رد استراتيجي على القلق
د. وليد فارس/13 آب/2020
مواطنين في لبنان قلقون من ان يقوم لبنانيون بالاستثمار في المرفأ او ارسال مساعدات واسعة للمتضررين من النكبة، وتقع المساعدات بين ايدي الميليشيات و الملفيات المتعاونة معها.قلق مشروع، وبالتالي سنقترح على الحكومات المعنية و ال INGOs و الفعاليات الاغترابية ما يلي:
١- لا يجب ان يبدأ الاستثمار في المرفأ او مرافق عامة قبل تنفيذ ولو جزئي للقرار ١٥٥٩. عمليا سحب الميليشيات من بيروت الادارية ونشر وحدات من اليونيفيل في المرفأ.
٢- اي مساعدة مالية خارجية او اغترابية للمتضررين يجب ان تحصل مباشرة، من يد الى يد عبر ممثلين شخصيين للاطراف المانحة. ربما مع مساعدة من كهنة الابرشيات ومشايخ الجوامع المحلية بالاضافة الى مخاتير و متطوعين.
٣. موضوع شراء العقارات بقوة الضغط المالي بسبب النكبة معقد ويحتاج الى مجموعة مشتركة من محامين، مخاتير، متطوعين اجتماعيين، وخبراء ماليين لمسح خارطة المالكين الذين خسروا قدرتهم على الاستمرار في اماكن اقامتهم و محالهم ومكاتبهم

مطلوب مساحة حرة لمردة الاقتصاد الاغترابي
د. وليد فارس/12 آب/2020
مردة الاغتراب، يعني جمع “مارد”، الاقتصاديين والماليين، يعبئون الطاقات لزحف مضاد اقتصادي باتجاه لبنان. تحت شعار “الدم ما بصير ماي” بعض رجال الاعمال، وقد تكلمنا مع بعضهم، يدرسون خططاً لاعادة بناء ما تهدم. اهمهم عالمياً، هو “التايكون” Tycoon، اي مارد اقتصادي، كارلوس سليم من المكسيك. فقد بدأ الحديث عن مبادرة اصلاح المرفأ. آخرون من امريكا و البرازيل الذين تكلمت معهم وعدوا خيراً. جميعهم قالوا لي ان “منظرالانفجار الرهيب ومناظر العجزة والاطفال المدممين لا يمكن تحمله من دون عمل شيء”. وصرخات الشباب في الساحات بات وقوداً للامل تنقله السوسيال ميديا الى داخل منازل اللبنانيين القادرين في العالم و يتأثرون.
المهم ان يكون هنالك اطارامني مستقر يسمح لهؤلاء المردة الاقتصاديين ان يتحركوا لانقاذ لينان. ولا اطار الا تطبيق القرار ١٥٥٩، انسحاب الميليشيات من المرافئ، وبيروت الادارية، وبعض المناطق، ووجود حد ادنى دولي لضمان التطبيق. وكما كتبت سابقاً، الطاقة اللبنانية موجودة للانقاذ. الطلوب مساحة حرة.

صوت الناس اقوى
د. وليد فارس/12 آب/2020
فيديوهات المواطنين اللبنانيين يهتفون ضد حزب الله تنتشر بسرعة في “السوشيال ميديا” وتدهش الكثيرين الغيرعارفين عمق الرفض لدى المجتمع المدني اللبناني للميليشيا الخمينية، ولا سيما لدى الشباب الاميركي الذي غُسلت أدمغتهم من قبل الجيش الالكتروني للحزب. المؤسف ان بعض الطلاب البلاشفة اللبنانيين الموزعين في الجامعات الاميركية اقنعوا زملائهم الاميركيين بان حزب الله هو “تقدمي، ليبرالي، مقاوم” متجاهلين قمعه للشعب اللبناني وللتقدميين الاصليين في لبنان.
ولكن المنتفضين في وسط بيروت يغيّرون معادلة البروباغندا تدريجياً في قلب امريكا، عند العديد فيرعالم التواصل الاجتماعي. ان الشباب الذي يصرخ “حزب الله ارهابي” في ساحدة الشهداء في بيروت يصل صوته الى الداخل الامريكي بعد ٣٠ سنة من “الغش الاعلامي”.
تصوروا لو صاح مليون محتج سوية منذ اوكتوبرالماضي، بين بيروت وطرابلس هذه الصيحة، ورفعوا شعار ١٥٥٩، لما كان لبنان بحاجة الى اي لوبي في الخارج. صوت الناس اقوى من اي اعلام واية ديبلوماسية، اذا كان الاتجاه صحيحاً. هذا ما حدث في اوروبا الشرقية.

مقاومة الاجتياح العقاري لبيروت
د. وليد فارس/12 آب/2020
يبدو ان هنالك هجمة من ممولي حزب الله، الذين استفادوا من صفقات “الاتفاق النووي” للضغط على ضحايا الانفجار، لا سيما في مناطق المرفاء، الاشرفية، الجميزة، الجعيتاوي وغيرها، لاغراء المالكين لشقق، منازل، محال تجارية، وحتى مدارس ومؤسسات، لكي يبيعوا باسعار مغرية، في ظل خسارة هؤلاء المالكين الذين فقدوا كل شيء بسبب الدمار.
ندعوا القادرين مالياً، داخل لبنان وخارجه، ليساعدوا هذه العائلات اوالمواطنين الافراد، لكي لا يضحوا بربع مساحة بيروت لصالح محاولة الاجتياح العقاري للامبراطورية المالية للمحور والحزب.

الحزب ومحوره الإقليمي مسؤول عن “تشرنوبيل لبنان”.
د. وليد فارس/12 آب/2020
حزب الله عسكَر مناطق واسعة من لبنان ونشر أسلحته التقليدية وغير التقليدية ووزع ميليشياته في المناطق والبلدات والمرافئ والمطارات، وشنّ هجومات إرهابية على المدنيين واغتال السياسيين والعسكريين وخطف وهدّد، وأرسل قواته إلى سوريا والعراق واليمن وأماكن أخرى وانتشر في قارات عدة. وأكثر من ذلك، إن انفجار مواد في بيروت تحت مظلته الأمنية كانفجار لمواد مثيلة تحت سلطته في أي قاعدة له في أي مكان. الحزب ومحوره الإقليمي مسؤول عن “تشرنوبيل لبنان”.

الحكومة اللبنانية، كمظلة حامية
د. وليد فارس/12 آب/2020
الحكومة اللبنانية، كمظلة حامية سياسياً لحزب الله، أعلنت أنها ستحقق وتلاحق “المسؤولين المباشرين” عن “الأخطاء” بما معناه البيروقراطيون الذين يديرون المرفأ وبعض المؤسسات الحكومية. إلا أن السلطة في بيروت تهّربت من التحقيق مع القوة الأساسية المركزية التي تتحكم بالمرفأ إستراتيجياً وعملانياً، أي الميليشيا التي تسيطر على المداخل عملياً والتي وضعت يدها على مستودعات، وتأتي بالحاويات وأقامت نقاط المراقبة، كل ذلك تحت “وُريقة” اسمها “المقاومة”، وهي عملياً ذراع لإيران. إذاً، فحزب الله هو كان ولا يزال اليد القابضة على المرفأ والمسؤول عن المواد الخطيرة بما فيها الكيماويات والبيولوجيات وغيرها. بالإضافة إلى الأسلحة المدِمرة وذخائرها.

الانفجارالفظيع والخسائر الأفظع
د. وليد فارس/12 آب/2020
منظر الانفجار بمرحلتيه مرعب إلى أبعد الحدود. فهو يشبه انفجاراً نووياً بضخامة سحاباته واختلاف أشكالها وألوانها. أما صوته الراعد البركاني لم تسمعه أذُنٌ في لبنان طوال الحروب التي عصفت بتلك البلاد التي فقدت استقرارها واستقلالها منذ الربع الأخير للقرن الماضي. الانفجار قتل أكثر من 150 شخصاً و جرح الآلاف، ولائحة الموت لا تزال على تصاعد، وصدم ملايين الناس في لبنان والعالم. أما الخسائر المادية فشبيهة بالزلازل. مرفأ بيروت الذي يخدم لبنان والعالم العربي من سوريا إلى الخليج، دُمّر وخدماته انتهت. هذا بحد ذاته أم الخسارات الاقتصادية الحيوية. فاقتصاد لبنان الحديث قام على أساس التبادل التجاري بين العالم والعالم العربي. هذه المعادلة ضُربت الآن. ومعها شبكات العمل المترابطة فيها داخل لبنان. بل أكثر من ذلك فنصف المدينة أصيب بأضرار وخمسها تدمر وكأن حرب الـ15 عاماً ضربت بيروت من جديد، ولكن ببضعة دقائق قاتلة.