الجيش الإسرائيلي في حالة تأهب عالية على الحدود مع لبنان تحسباً لهجمات قد يقوم بها حزب الله/IDF ups alert in Northern Command over concerns of Hezbollah terror attack/نتنياهو يحذر لبنان وسوريا: سنرد على أيّ تهديد/جنرال إسرائيلي: نخشى أن يأتي اللبنانيون للبحث عن رزقهم عندنا/خشية رد محتمل من حزب الله وإسرائيل تستنفر جيشها وتتوعد سوريا

99

*IDF ups alert in Northern Command over concerns of Hezbollah terror attack
جيرازولم بوست: الجيش الإسرائيلي في حالة تأهب عالية على الحدود مع لبنان تحسباً لهجمات قد يقوم بها حزب الله
Jerusalem Post/July 26/2020

*Israeli Army Masses Forces in Golan Heights, Near Borders with Lebanon/ Asharq Al-Awsat/26 July, 2020

*جنرال إسرائيلي: نخشى أن يأتي اللبنانيون للبحث عن رزقهم عندنا
القناة 23 عربي و دولي/26 تموز/2020
*نتنياهو “يحذر” لبنان وسوريا: سنرد على أيّ تهديد!…و التأهب العسكري الإسرائيلي على الحدود قد يبقى لفترة طويلة/روسيا اليوم/26 تموز/2020
*تأهب إسرائيلي على الحدود مع سوريا ولبنان
قناة العربية/26 تموز/2020
*خشية رد محتمل من حزب الله.. إسرائيل تستنفر جيشها وتتوعد سوريا ولبنان/الجزيرة + وكالات/26 تموز/2020

****
IDF ups alert in Northern Command over concerns of Hezbollah terror attack
جيرازولم بوست: الجيش الإسرائيلي في حالة تأهب عالية على الحدود مع لبنان تحسباً لهجمات قد يقوم بها حزب الله
Jerusalem Post/July 26/2020
The Lebanese terror group has warned it will revenge the death of one of its fighters killed in an alleged Israeli airstrike in Syria on Monday. IDF Chief of Staff Lt.-Gen. Aviv Kochavi toured northern Israel on Saturday, less than a day after the military upped its alert in the northern command out of concern of an attack by Hezbollah following threats by the terrorist group over the death of one of its fighters.
Kochavi, who spent the evening at the Kirya Military Headquarters in Tel Aviv, met with troops from Division 91 (Galilee Division) along with the Head of the Northern Command Maj.-Gen. Amir Baram, the Head of Military Intelligence Maj.-Gen. Tamir Heyman and Division 91 Commander Brig.-Gen. Shlomi Binder.
“The Chief of Staff heard an intelligence review, held a situational assessment and reviewed the operation of troops with various means,” the IDF said in a statement.
Defense Minister and Alternate Prime Minister Benny Gantz, who also took part in the situation assessment, instructed the IDF to continue to increase readiness in the north and to use the necessary measures in order to prevent any violation of Israeli sovereignty.
According to a statement released by his office, Gantz warned that Lebanon and Syria would “bear direct responsibility for any action taken from their territory.”
On Friday, following a situational assessment and in accordance with the Northern Command’s defense plan, the military said it will be making changes to troop deployment by reinforcing units and artillery batteries, as well as enhancing field intelligence in the area “with the goal of strengthening defenses along the northern border.”
The military deployed troops to Division 91 and 210 Bashan Division along with artillery and intelligence troops. Iron Dome missile defense batteries were also on alert as well as Israel Air Force jets.
The military also moved some troops deeper into Israel out of their positions directly along the border, so that they would not be a target for Hezbollah.
The moves are part of the military’s strengthening of power and readiness in anticipation of any retaliation by the Lebanese Shi’ite terror group, which it expects against IDF troops or a military installation along the border, but not civilians.
Hezbollah has pledged in the past to retaliate for any fighter that is killed by alleged Israeli airstrikes in Syria and the IDF on Friday warned Beirut that it “holds the Lebanese government responsible for all actions emanating from Lebanon.”
On Friday morning explosions were heard along the border with Syria, with shrapnel apparently damaging a nearby Israeli civilian car and building near the Druze town of Majdal Shams. It is unclear whether the explosions were caused by a mortar or anti-aircraft fire from Syrian territory.
The IDF said it was looking into the nature of the explosions and that while there were no injuries, the military viewed the incident as severe.
Later that night, IAF attack helicopters struck several Syrian Arab Army targets, including observation posts and intelligence facilities in bases near the town of Quneitra. According to Syrian media, two military personnel were wounded in the strikes.
“The IDF sees the Syrian regime as responsible for the fire earlier today and will continue to act with determination, retaliating for every violation of the sovereignty of the State of Israel,” the military said in a statement.
Also on Friday,. Kochavi met with ‪US Army General and Chairman of the Joint Chiefs of Staff Gen. Mark Milley, who landed in Israel to discuss Iran and its proxies like Hezbollah, and stressed that the IDF will continue to defend the State of Israel.
“We are preparing for a variety of scenarios and will act to the extent necessary to remove any threat that endangers the sovereignty of Israel or its citizens,” he said.
Following threats by the group’s Secretary-General Hassan Nasrallah that the entire northern front is open for retaliation, the IDF also decided to close several roads along the Lebanese and Syrian borders to military vehicles beginning Friday at 8:00 p.m.
The roads remained open for civilian cars along with tourist sites.
While there is no current restriction on civilian movement, there is the possibility that farmers will be restricted in a limited number of zones near the fence. In addition, access roads to a number of communities where the military has a presence and are exposed to attack will be blocked and alternative routes will be opened for residents to enter.
Baram, who met with the heads of regional councils in the North earlier in the day, said that the military is “making every effort” to make sure the daily routine of residents will not be disrupted.
“Our main task even these days is to maintain the security of northern residents,” he said, adding that the military intends to allow tourism and agriculture to continue and that it “will continue to prepare as needed to defend [the area] and for operational activities as necessary.”
On Thursday the military deployed reinforcements – one battalion and a number of additional troops – to the Northern Command’s Galilee Division due to the heightened tensions.
Earlier in the week, Hezbollah announced that one of its members was killed in an alleged Israeli airstrike in Damascus on Monday night. The strike targeted several sites around the capital including a major ammunition depot and killed several Iranian and Syrian personnel as well as Hezbollah member Ali Kamel Mohsen.
Following the alleged Israeli strikes on Monday, the Lebanese daily Al-Akhbar reported that Hezbollah had raised its alert level “to monitor activities” of IDF soldiers along the border between the two countries, and statements attributed to Hezbollah Secretary-General Hassan Nasrallah suggested that Israel should be wary of an attack. Last week Lt.-Gen. Kenneth McKenzie, the Head of the US Central Command, warned the group against attacking Israel in light of pressures it is facing due to the economic crisis in Lebanon, saying that it wouldn’t end well. “I think it would be a great mistake for Hezbollah to try to carry out operations against Israel. I can’t see that having a good ending,” he told journalists in a telephone briefing. While several Hezbollah terrorists have been killed in alleged Israeli airstrikes in Syria over the past year, it was the first time that the group confirmed the death of one since August when two militants and an Iranian were killed in an IAF strike targeting an IRGC cell, which Israel claimed was about to launch armed drones against targets in northern Israel.
Following the strike, the IDF had raised its alert expecting a limited response against military targets. A week later, Hezbollah fired three anti-tank guided missiles towards an IDF post and military ambulance near the towns of Avivim and Yiron in northern Israel.
There were no casualties in the incident. Israel responded by firing over 100 artillery shells towards targets in south Lebanon including an airstrike on the Hezbollah cell which carried out the attack.

Israeli Army Masses Forces in Golan Heights, Near Borders with Lebanon
Tel Aviv – Asharq Al-Awsat/26 July, 2020
After the intense bombing by the Israeli army in southern Syria, just before midnight on Friday, Israeli leaders announced taking a series of measures in anticipation of the response to bombing from Syria or Lebanon.
In a series of statements that followed the bombing of Syrian territory, the Israeli army announced that it is taking measures to prepare for a ruthless response to any attempt on escalating tensions.
The Israeli army held the Syrian regime responsible for the tensions and threatened to respond with determination to anyone who dares touch on Israel’s sovereignty.
Military sources in Tel Aviv said that a mortar shell was fired towards one of Israel’s northern communities. The shell was fired from al-Khodr village which faces Israel’s Majdal Shams.
Some tied the shelling to the Lebanon-based Hezbollah attacks last year, with some saying that the shelling was retaliation for Hezbollah losing one of its commanders in an Israeli airstrike.
Israeli sources, however, refused to link the shelling to Hezbollah, saying that the latter did not respond because it is confused and knows that Israel will not remain silent.
An Israeli military spokesman threatened with “a very lethal response.”
The Israeli army began on Thursday deploying military reinforcements on the border with Lebanon “in accordance with the situational assessment.”
It also announced earlier that it had decided to send military reinforcements and deploy its forces on the border with Lebanon.
“Given the assessment of the situation (…) it was decided to send a specific infantry reinforcement to the northern military command on the border with Lebanon,” Israeli army spokesman Avichay Adraee was quoted as saying.
The army statement did not reveal any further details about the reason for the move, or the size of the reinforcements that Israel intends to send to the border area.
Tension suddenly surfaced again on the Lebanese-Israeli border when Israel carried out a missile strike south of the Syrian capital that killed five including a Hezbollah fighter. Hezbollah announced the killing of Ali Mohsen (Jawad) in the Israeli raid on a site near Damascus airport.

جنرال إسرائيلي: نخشى أن يأتي اللبنانيون للبحث عن رزقهم عندنا
القناة 23 عربي و دولي/26 تموز/2020
في الوقت الذي يعزز فيه الجيش الإسرائيلي قواته بوحدة مشاة إضافية على الحدود الشمالية مع لبنان، صرح قائد المنطقة، الجنرال أمير برعام، بأن أحد دواعي قلق جيشه وحكومته هو أن تؤدي الأزمة الداخلية في لبنان إلى تدفق مواطنين من هناك للبحث عن مصدر رزقهم في إسرائيل، كما يفعل اللاجئون الأفارقة. وقال برعام، لصحيفة “هآرتس”، “في الأشهر الأخيرة شهدنا ظاهرة جديدة للاجئين من السودان يتسللون إلينا من الحدود مع لبنان، ويتم إلقاء القبض عليهم قرب الجدار الحدودي”. وعن حسابات “حزب الله” في الرد على الغارات التي نفذتها إسرائيل في سورية، وقتل خلالها أحد قادة الحزب، وخمسة من أفراد المجموعات الإيرانية العاملة في دمشق، ألمح برعام، إلى أن ‘التقديرات لديه بأن الحزب سيكتفي برد محدود، لأنه غير معني بانفجار حرب على نمط ما حصل في سنة 2006″.

نتنياهو “يحذر” لبنان وسوريا: سنرد على أيّ تهديد!…و التأهب العسكري الإسرائيلي على الحدود قد يبقى لفترة طويلة
روسيا اليوم/26 تموز/2020
اعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنّ تل أبيب “لن تسمح” لإيران بالتموضع عسكرياً عند حدودها الشمالية، محذّراً سوريا ولبنان من عواقب أي هجمات على إسرائيل من أراضيهما، على حدّ تعبيره. وقال نتنياهو في مستهل الجلسة الحكومية الأسبوعية، اليوم الأحد، إنّ إسرائيل في الجبهة الشمالية “تعمل وفقاً لسياسة متسقة مفادها أنها لن تسمح لإيران بالتموضع عسكرياً عند حدودنا الشمالية”. وتابع: “سوريا ولبنان يتحملان المسؤولية عن أي اعتداء على إسرائيل ينطلق من أراضيهما. لن نسمح بزعزعة أمننا وبتهديد مواطنينا، ولن نتسامح مع أي مساس بقواتنا”. وأشار نتنياهو إلى أنه يعقد جلسات مستمرة لتقيم الموقف مع وزير الدفاع، بيني غانتس، ورئيس هيئة الأركان العامة في الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، مضيفا أن القوات الإسرائيلية “مستعدة للرد على أي تهدید كان”. وشن الجيش الإسرائيلي الجمعة الماضي غارات على مواقع للجيش السوري في جنوب البلاد، بدعوى الرد على إطلاق نار باتجاه الجولان المحتل.
كما عزز الجيش الإسرائيلي في وقت سابق من الأسبوع الجاري تواجده عند حدود لبنان، تحسّباً لتصعيد محتمل مع “حزب الله”.
قدرت وزارة الدفاع الإسرائيلية أن مستوى التأهب العسكري العالي على الحدود مع سوريا ولبنان قد يبقى لفترة طويلة. وذكرت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية، صباح اليوم الأحد، أن حزب الله يستمر بالبحث عن نقاط ضعف في محاولة لتنفيذ عملية موجهة ضد قوات الجيش الإسرائيلي.
وأفادت الصحيفة بأنه خلال عطلة نهاية الأسبوع، جرت مناقشات تقييم للوضع في هيئة الأركان العامة والقيادة الشمالية للجيش الإسرائيلي بسبب التوتر المتزايد في المنطقة، التي تم من خلالها إدراج تعديلات إضافية على طول الحدود الشمالية، بما في ذلك اعادة نشر القوات وتركيز جهود المخابرات، ويأتي ذلك بعد جولة تفقدية في المنطقة الشمالية، مساء أمس السبت، قام بها رئيس هيئة أركان الجيش، الجنرال أفيف كوخافي. وتأتي التقديرات الإسرائيلية بعد أن كان الجيش قد أعلن عن حالة تأهب منذ الثلاثاء الماضي، ودفع بقوات إضافية للمنطقة الحدودية من جهة، وإلغاء تدريب عسكري كان مقررا، بهدف تخفيف الاحتكاك بين الجيش الإسرائيلي وبين عناصر حزب الله. وأضافت الصحيفة أن فرضية الجيش الإسرائيلي التي تشير إلى أن حزب الله سيسعى جاهدا لتنفيذ عملية موجهة ضد قوات الجيش الإسرائيلي، بصواريخ مضادة للدبابات أو هجوم قنص على قوات الجيش على طول الحدود تظهر حاليا السيناريوهات الأكثر احتمالا.
وتأتي هذه التقديرات في ظل التوترات على الحدود الإسرائيلية اللبنانية، بعد مقتل عنصر من حزب الله، الأسبوع الماضي، حيث سبق أن نعى الحزب اللبناني أحد مقاتليه، ويدعى علي كامل محسن، والذي قتل في الغارة الإسرائيلية الأخيرة التي استهدفت موقعا عسكريا قرب مطار دمشق الدولي.

تأهب إسرائيلي على الحدود مع سوريا ولبنان
دبي – قناة العربية/26 تموز/2020
أفادت الأنباء القادمة من القدس أن الجيش الإسرائيلي فرض حالة تأهب على الحدود مع لبنان وسوريا، تحسباً لانتقام حزب الله لمقتل أحد قيادييه في غارات إسرائيلية على سوريا.
كما تخشى إسرائيل من إطلاق إيران صواريخ دقيقة من سوريا أو خارجها، تجاه أهداف إسرائيلية، حيث إن الجيش الإسرائيلي منع تحرك مركبات وآليات عسكرية وأغلق المحاور القربية من الحدود مع لبنان، كما أغلق المجال الجوي في المنطقة الشمالية.
وتأتي هذه التحركات وسط تكهنات بتحويل الجنوب السوري إلى ساحة تصفية حسابات إيرانية إسرائيلة أميركية. في الأثناء، سجل الجيش اللبناني 29 خرقا إسرائيليا للأجواء خلال اليومين الماضيين. وقال الجيش إن جميع الخروقات نفذتها طائرات استطلاع فوق مناطق الجنوب بشكل خاص، مؤكداً أنه يتابع ذلك مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان. وبالتزامن، ذكرت وكالة الأنباء اللبنانية أن الجيش الإسرائيلي أطلق طائرة مسيرة للرصد والتعقب كانت تحلق على علو منخفض فوق السياج التقني قرب بلدة حولا. في سياق متصل، وتزامناً مع توترات إيران وحزب الله اللبناني داخل الأراضي السورية، أجرى رئيس أركان الجيش الإسرائيلي جولة في القيادة الشمالية العسكرية، كما شارك في الجولة كل من قائد المنطقة الشمالية ورئيس هيئة الاستخبارات العسكرية وقائد فرقة الجليل في الجيش الإسرائيلي.

خشية رد محتمل من حزب الله.. إسرائيل تستنفر جيشها وتتوعد سوريا ولبنان/الجزيرة + وكالات/26 تموز/2020
توعدت إسرائيل لبنان وسوريا بالرد على أي هجوم من أراضيهما، وأبقت على قواتها في حالة استنفار على الحدود مع البلدين خشية رد محتمل من حزب الله اللبناني على مقتل أحد عناصره في قصف إسرائيلي بسوريا. فقد قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس في ختام اجتماعه أمس السبت مع كبار قادة الأجهزة الأمنية والعسكرية إن لبنان وسوريا سيتحملان المسؤولية عن أي عمل ضد إسرائيل ينطلق من أراضيهما.
وأصدر غانتس تعليمات لقواته بالبقاء في حالة تأهب قصوى على طول الحدود مع لبنان وجبهة الجولان.
من جهته، اطلع رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي برفقة شعبة الاستخبارات العسكرية وقائد المنطقة الشمالية على استعدادات الجيش لرد محتمل من حزب الله على مقتل أحد أفراده في غارة إسرائيلية استهدفت الاثنين الماضي مواقع قرب مطار دمشق الدولي. وطلب كوخافي من القيادة الشمالية للجيش تقليص تحرك القوات على الحدود كي لا تتحول إلى أهداف لحزب الله. وكان حزب الله نعى علي كامل محسن، وهو قيادي بارز في الحزب وينحدر من جنوب لبنان، وقتل محسن في غارة إسرائيلية قرب مطار دمشق، والتي قالت مصادر في مخابرات غربية إنها أصابت مخزن ذخيرة رئيسيا مدعوما من إيران.
وهذا أول عضو من الحزب يعلن عن مقتله في غارة إسرائيلية منذ أن حذر الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله العام الماضي من أن سقوط أي قتيل آخر من الحزب في سوريا سيلقى ردا.
ووفق مصادر إعلامية لبنانية، فإن الأمم المتحدة نقلت رسالة إلى حزب الله عن طريق الأمم المتحدة تقول فيها إنها لم تكن تقصد قتل علي كامل محسن حين استهدفت مخزن الذخيرة المفترض قرب مطار دمشق.
استنفار إسرائيلي
وعلى الأرض، أبقى الجيش الاسرائيلي قواته في حالة استنفار وتأهب قصوى على طول الحدود مع لبنان وعلى خط وقف إطلاق النار في الجولان السوري المحتل. وفي الإطار، نشرت الشرطة العسكرية الإسرائيلية حواجز على الطرقات في منطقة الجليل (شمالي فلسطين) المؤدية إلى الحدود مع لبنان، وفتحت الملاجئ عند محطات الحافلات تحسبا لأي طارئ. وكان مراسل الجزيرة أفاد أمس بأن الجيش الإسرائيلي أغلق مقاطع من شارع الشمال القديم المحاذي للحدود مع لبنان، ونشر حواجز عسكرية في مواقع بالجليل. كما قلل الجيش تحركات مركباته العسكرية، وحظر على المزارعين الإسرائيليين الدخول إلى مزارعهم القريبة من السياج الأمني. وكان الجيش الإسرائيلي قال أول أمس الجمعة إن طائرات مروحية تابعة له قصفت مواقع لجيش النظام السوري ردا على قذائف هاون أطلقت باتجاه الجولان المحتل، وتسببت في أضرار مادية بالجانب الإسرائيلي.
في السياق، أعلن الجيش اللبناني أن الطائرات الحربية الإسرائيلية خرقت الأجواء اللبنانية 29 مرة خلال اليومين الماضيين. وقال الجيش في بيان إن الطائرات الإسرائيلية نفذت طيرانا دائريا فوق مناطق جنوبي البلاد. وأضاف أنه يجري العمل على متابعة هذه الخروقات الإسرائيلية بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة العاملة في لبنان (اليونيفيل).