مقتل عناصر من حزب الله الإرهابي في سوريا وآخرين من الإيرانيين وميليشياتهم بينهم جنرال وإسرائيل تستأنف غاراتها المدمرة على سوريا وتُعلن إعتقال أفراد تعمل لصالح حزب الله وإيران/Hezbollah terrorist killed in alleged Israeli airstrikes in Syria/ Israeli missile strike kills five Iran-backed fighters in Syria/After a lull in alleged Israel strikes in Syria, the heat has returned

214

*Hezbollah terrorist killed in alleged Israeli airstrikes in Syria
*Israeli missile strike kills five Iran-backed fighters in Syria: Monitor
*After a lull in alleged Israel strikes in Syria, the heat has returned

*ضربات إسرائيلية لـ«مواقع إيرانية» قرب دمشق واعتقال مزيد من الضباط السوريين بتهم العمالة والاختلاس
*مقتل 5 مقاتلين موالين لإيران في الغارات الإسرائيلية على سوريا
*حزب الله ينعي مقاتلاً جديدًا
*رواياتٌ مختلفةٌ لعودة “جثامين” حزب الله من سوريا
*عبر معابره الخاصة.. ما هي الجثث التي يقوم حزب الله بتهريبها من سوريا؟
*إسرائيل تُعلن إعتقال أفراد تعمل لـ “صالح حزب الله وإيران”

 

Hezbollah terrorist killed in alleged Israeli airstrikes in Syria
Jerusalem Post/July 21/2020
Five Iranian and pro-Iranian militants were killed in the strikes as well, according to initial reports.
The Lebanese Hezbollah terrorist movement announced on Tuesday that Ali Kamel Mohsen Jawad, a member of Hezbollah, was killed in alleged Israeli airstrikes in Damascus on Monday night. Israel is concerned about a possible response from Hezbollah, according to KAN news. Five pro-Iranian militants were killed and four others were wounded in the strikes, according to the Syrian Observatory for Human Rights (SOHR). While the identities of most of the dead are unknown, it is known that they were not of Syrian nationality, according to SOHR. A military source told Syria’s state news agency SANA on Monday night that seven Syrian soldiers were injured in the strikes. According to SOHR, the soldiers are from the Syrian Air Force’s Air Defense Force and two of the soldiers are in serious condition. Syrian air defense systems were activated on Monday evening after Israeli aircraft launched missiles towards sites south of Damascus from over the Majdal Shams area of the Golan Heights, according to SANA. Syrian air defenses responded to Israeli missiles in As-Suwayda, Izraa and Quneitra in southern Syria as well, according to SOHR. According to Al-Arabiya, Israeli helicopters took part in some of the strikes on Monday evening, and Syrian air defense systems were targeted. Syrian military defectors said the strike targeted a major Iranian-run ammunition depot in Jabal al Mane near the town of Kiswa, where Iranian Revolutionary Guards have long been entrenched in a rugged area almost 15 km. south of the center of Damascus. Other strikes hit Muqaylabiya and Zakiya towns near Kiswa where Lebanese pro-Iranian Hezbollah militia are deployed with other pro-Tehran militias in strength, according to two senior army defectors. “The Israelis have targeted a major ammunition depot. There were several strikes and the blasts were huge. There are reports that Iranian personnel have been killed,” said Zaid al Reys, a Syrian analyst in touch with sources on the ground. Shortly after the strikes on Monday evening, Israel closed the airspace above the Golan Heights east of the Jordan River until the end of July. The strikes come after a relative lull in alleged Israeli strikes in Syria in the past month. The last airstrike blamed on Israel in Syria was reported in the Deir Ezzor area of eastern Syrian on Saturday, June 27, when nine pro-Iranian militia members were killed in al-Bukamal. Over the past several months, Israel has been accused of dozens of strikes. In June, a series of airstrikes were reported on almost a weekly basis.
*Reuters contributed to this report.

Israeli missile strike kills five Iran-backed fighters in Syria: Monitor
AFP/Wednesday 22 July 2020
Five Iran-backed fighters were killed in an Israeli missile strike south of the Syrian capital, a Britain-based war monitor said on Tuesday. The missile attack on Monday night hit weapons depots and military positions belonging to Syrian regime forces and Iran-backed militia fighters south of Damascus, according to the Syrian Observatory for Human Rights. The attack wounded at least seven Syrian troops, according to the official SANA news agency, which said the missiles were launched by warplanes over the Israeli-occupied Golan Heights. The pro-regime Lebanese Shia militant group Hezbollah said one of its fighters was among the dead. The five killed were all non-Syrian paramilitary fighters, according to the Observatory. It added that 11 combatants were wounded in total – four non-Syrian fighters and seven Syrian troops, of which two were in critical condition. A military spokesman in Israel told AFP that its army “does not comment on foreign reports.”Israel has launched hundreds of strikes in Syria since the start of the country’s civil war in 2011. It has targeted government troops, allied Iranian forces and fighters from Hezbollah, saying its goal is to end Tehran’s military presence in Syria. It rarely confirms details of its operations in Syria but says Iran’s presence in support of the regime is a threat and that Israel will keep up strikes. The nine-year-old conflict in Syria has killed more than 380,000 people and displaced more than half of the country’s pre-war population.

After a lull in alleged Israel strikes in Syria, the heat has returned
Jerusalem Post/July 21/2020
Widespread strikes on Monday come a week after Damascus and Iran sign air defense deal and two weeks after the explosion at Natanz
A month after Israel was last said to have struck Iranian targets in Syria, a fresh wave of airstrikes attributed to the Jewish state hit numerous targets within the war-torn country.
The strikes came in two waves and struck targets around the capital, Damascus, including a major Iranian ammunition depot and more, reportedly killing both Syrian regime forces and Iranian personnel as well as one Hezbollah operative.
It came a week and a half after Tehran and Damascus signed an agreement that would see the Islamic Republic upgrade Syria’s air defenses and two weeks after a large blast at the Natanz enrichment site caused significant damage that is estimated to have set Iran’s nuclear program back by at least a year.
The blast at Natanz was just one of over a dozen mysterious explosions and fires targeting Iran’s missile and nuclear program which have rocked Iran in recent weeks.
While Iran has not pinned the blame on Israel, it has apparently attempted a number of cyberattacks against Israel – similar to an attack on the country’s water infrastructure facilities in April. They were all thwarted.
Though cyberattacks against water facilities may be just as deadly, could Iran have been planning something in Syria that led the IAF to allegedly carry out those strikes on Monday night?
Last weekend Lt.-Gen. Kenneth McKenzie, commander of the US Central Command, told The Washington Post that Iran might act against Israel following the recent explosions and fires.
“Iran blames Israel, and at some point, my experience with Iran tells me they will respond,” he said.
In a recent phone call with journalists, he explained that following the killing of IRGC Quds Force Commander Qasem Soleimani, “we are in a period of what I would call contested deterrence,” where Iran is “calculating how they can achieve that goal [of regional hegemony] without crossing a red line of ours.”
In the call, McKenzie warned that following the death of Soleimani, “it’s been harder for them to come to decisions and harder for them to decide on a clear path forward.”
But Syria sits right in the middle of that plan for regional hegemony that Iran is trying to cement across the Middle East, and Israel is just as intent on preventing that plan, if not more, than the US.
Israel has warned repeatedly about Iran’s nuclear ambitions as well as aspirations of regional hegemony, and has admitted to hundreds of airstrikes as part of its “war-between-wars” (known in Hebrew as MABAM) campaign to prevent the transfer of advanced weapons to Hezbollah in Lebanon and the entrenchment of its forces in Syria where they could easily act against Israel.
According to foreign reports, those strikes have intensified in recent months. But it’s been a month of relative quiet in the war-torn country to Israel’s north. Instead, the heat went east.
But following Monday night, it seems that the focus will once again turn to Syria. And with a new deal signed between Iran and Syria to upgrade the country’s air defenses, which are mostly Russian, it is likely that we will see another increase in strikes attributed to Israel.
While McKenzie said that the new deal would likely cause no change to the game, Israel will not allow for such weapons to be transferred to Syria, as they could potentially be used against Israeli jets.
“Iran is using Syria for its own reasons and its own purposes, and the Assad regime should be smart enough to see that,” he said. “But I don’t know that anything qualitative will change as a result of the agreement… So we’ll watch for actual actions rather than just comments and discussions.”
But Israel won’t wait until Iran transfers those weapons. It won’t allow for the Islamic Republic to make any moves that threaten the Jewish state.

ضربات إسرائيلية لـ«مواقع إيرانية» قرب دمشق واعتقال مزيد من الضباط السوريين بتهم العمالة والاختلاس
أنقرة: سعيد عبد الرازق – لندن: «الشرق الأوسط»»/21 تموز/2020
ذكر الإعلام الرسمي السوري أن الدفاعات الجوية اعترضت «أهدافاً معادية» في سماء دمشق، مساء أمس، وذلك في أحدث موجة ضربات. وفيما لم ترد على الفور أي تفاصيل أخرى، نقلت وكالة «رويترز» عن مصادر مخابرات غربية أنها ضربات إسرائيلية على أهداف مدعومة من إيران في سوريا. وأظهر تصوير مباشر انفجارات في سماء العاصمة. وأفاد مراسل وكالة الأنباء الألمانية، بأن الدفاعات الجوية السورية أطلقت عشرات المضادات الصاروخية من مناطق غرب وجنوب العاصمة. وأضاف أن تلك المضادات استطاعت إسقاط عدد من الصواريخ في محيط منطقة صحنايا ومحيط منطقة الكسوة جنوب دمشق.
في هذه الأثناء، تحدث المرصد السوري لحقوق الإنسان عن استمرار الحملة الأمنية لـ«استخبارات النظام السوري» التي تستهدف ضباط وعناصر في قوات النظام، وأن الحملة امتدت لتشمل مناطق جديدة وتحديداً حمص، بعد أن تركزت خلال الأيام السابقة في دمشق وريفها. ووفقاً للمرصد، اعتقل منذ بدء الحملة قبل نحو 11 يوماً، ما لا يقل عن 38 عنصراً وضابطاً بتهم «التعامل مع جهات خارجية واختلاس أموال من خزائن الدولة». وشدد المرصد على أن الحملة تستهدف منشآت ومؤسسات تعود ملكيتها لرامي مخلوف ابن خال بشار الأسد. من جهة أخرى، أثارت تقارير عن أن روسيا تخطط للسيطرة على معبر «باب الهوى» الحدودي مع تركيا، الذي توجد قوات النظام السوري على بعد 20 كيلومتراً فقط منه عند الطريق الدولي دمشق – اللاذقية (إم 5)، مخاوف سكان محافظة إدلب من استجابة أنقرة لضغوط موسكو في هذا الصدد.

المرصد: مقتل 5 مقاتلين موالين لإيران في الغارات الإسرائيلية على سوريا
الشرق الأوسط أونلاين/21 تموز/2020
قتل خمسة عناصر من المقاتلين الموالين لإيران جراء الغارات التي شنتها إسرائيل ليلاً على جنوب دمشق، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الثلاثاء. واستهدفت إسرائيل مساء أمس الاثنين بستة صواريخ على الأقل مواقع تابعة لقوات النظام والمجموعات الموالية لإيران جنوب العاصمة، بحسب المرصد. وتسبب القصف بمقتل خمسة مقاتلين غير سوريين من المجموعات الموالية لإيران، وإصابة أربعة مقاتلين غير سوريين بجروح. وكانت وكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا» أفادت عن إصابة سبعة جنود بجروح، قال المرصد إنهم من عناصر الدفاع الجوي واثنان منهم في حالة حرجة. ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري ليلاً أن الطيران الإسرائيلي «وجه من فوق الجولان السوري المحتل عدة رشقات من الصواريخ باتجاه جنوب دمشق وقد تصدت لها وسائط دفاعنا الجوي وأسقطت أغلبيتها». ولم تعلن إسرائيل مسؤوليتها عن القصف، في حين رفض متحدث باسم الجيش الإسرائيلي التعليق رداً على سؤال لوكالة الصحافة الفرنسية. ومنذ اندلاع النزاع في سوريا قبل أكثر من تسع سنوات، كثفت إسرائيل وتيرة قصفها في سوريا، مستهدفة بشكل أساسي مواقع للجيش السوري وأهدافاً إيرانية وأخرى لحزب الله اللبناني.

حزب الله ينعي مقاتلاً جديدًا
مواقع الأكترونية/الثلاثاء 21 تموز 2020
نعى حزب الله أحد مقاتليه اليوم الثلاثاء، وجاء في النعوة “بمزيد من الفـخر والإعتزاز تزُفّ المُقاومة الإسْلاميّة الشهيد المجاهد علي كامل محسن جواد من بلدة عيتيت جنوب لبنان، والذي ارتقى أثناء قيامه بواجبه الجهادي”. وأفاد المرصد السوري، بأن “الغارات الإسرائيلية استهدفت شحنات أسلحة وغرفة عمليات مشتركة لقوات إيران وحزب الله في دمشق”. ولفت إلى أن “الغارات الإسرائيلية أدت إلى مقتل 5 عناصر إيرانية وأجنبية”.

رواياتٌ مختلفةٌ لعودة “جثامين” حزب الله من سوريا
الحرة/21 تموز/2020
“على الرغم من إغلاق لبنان لحدوده بما في ذلك المعابر البرية مع سوريا، بسبب تفشي فيروس كورونا، استعاد حزب الله مؤخرًا رفات 7 عناصر قُتلوا في سوريا عام 2013، وتمّ نقل جثثهم إلى لبنان، وفقًا لتحقيق نشره موقع مؤسسة “المجلس الأطلسي” الأميركية المعنية في الشؤون الدولية. ونقل الموقع، عن مصدر قوله إن “الرفات أُعيدت من سوريا قبل تفشي كورونا، لكنه لم يتمكن من تحديد التاريخ الدقيق، ورافق عودة الجثث عدة صور وأخبار انتشرت على وسائل التواصل المؤيدة للحزب عن عمليات استلام الجثامين، وترافقت مع أخبار عن تشييع ودفن لـ “المقاتلين” العائدين في بعض القرى”. وذكرت أربعة مصادر قريبة من حزب الله، أن “الحدود اللبنانية ليست مغلقة أمام استخدامات الحزب، كما قال مُقاتل من حزب الله من بيروت: “الحدود مغلقة لكم فقط”. وأكدت مصادر لبنانية، لـ “الموقع” أن “حزب الله والنظام السوري يبحثان عن جثث عناصره الذين قتلوا أو فقدوا في سوريا، وخاصة في المناطق التي استولت عليها قوات الأسد في الفترة الأخيرة”. وصرَّح أحد سكان الجنوب : “هناك مجموعات مكلفة بهذه المهمة، لا تزال الجثث مفقودة في الغوطة الشرقية وريف حلب، وربما في صحراء شرق سوريا”، وتابع: “إنهم يعملون على إيجادهم جميعًا”. وأوضح أن “بعض جثث العناصر تم استعادتها بعد صفقات تبادل مع المعارضة السورية، كما تمّ العثور على بعضها الآخر خلال عمليات حفر في مناطق شهدت معارك شرسة، كما تعتمد المجموعات المختصة بالبحث عن “الجثث” على السكان المحليين للمساعدة في جمع المعلومات منهم”. ومن بين أسماء القتلى الجدد، ذكر الموقع: “جاد ياسين صوفان من الجنوب ، الذي أعلنت وفاته في 10 تموز، وتم عرض جثته في مرقد السيدة زينب جنوب العاصمة السورية دمشق، قبل إعادتها إلى لبنان. وأعطت مصادر، الموقع روايات مختلفة للطرق المستخدمة لإعادة “الجثامين” من سوريا، وبحسب أحد المصادر، يستخدم حزب الله معبرًا رسميًا، بينما قال آخر إنهم ساروا على “طرق خاصة” بعيدًا عن نقطة التفتيش الحدودية.

عبر معابره الخاصة.. ما هي الجثث التي يقوم حزب الله بتهريبها من سوريا؟
راديو صوت بيروت إنترناشونال 21/ تموز/2020
على الرغم من إغلاق لبنان لحدوده بما في ذلك المعابر البرية مع سوريا، بسبب تفشي فيروس كورونا، استعاد حزب الله مؤخرا رفات 7 عناصر من قواته قتلوا في الحرب السورية في 2013، وتم نقل جثثهم إلى لبنان وفقا لتحقيق نشره موقع مؤسسة “المجلس الأطلسي”الأميركية المعنية في الشؤون الدولية.
ونقل الموقع عن مصدر قوله إن الرفات أعيدت من سوريا قبل تفشي كورونا، لكنه لم يتمكن من تحديد التاريخ الدقيق، ورافق عودة الجثث عدة صور وأخبار انتشرت على وسائل التواصل المؤيدة للحزب عن عمليات استلام الجثامين، وترافقت مع أخبار عن تشييع ودفن للمقاتلين العائدين في بعض القرى.
وذكرت أربعة مصادر قريبة من حزب الله أن الحدود اللبنانية ليست مغلقة أمام استخدامات الحزب، كما قال مقاتل من حزب الله من بيروت: “الحدود مغلقة لكم فقط”.
وأكدت مصادر لبنانية للموقع أن حزب الله والنظام السوري يبحثان عن جثث عناصره الذين قتلوا أو فقدوا في سوريا، وخاصة في المناطق التي استولت عليها قوات الأسد في الفترة الأخيرة.
وصرح أحد سكان جنوب لبنان الداعم لحزب الله وعلى دراية بعودة الجثث: “هناك مجموعات مكلفة بهذه المهمة، لا تزال الجثث مفقودة في الغوطة الشرقية وريف حلب، وربما في صحراء شرق سوريا”، وتابع: “إنهم يعملون على إيجادهم جميعًا”.
وأوضح أن بعض جثث العناصر تم استعادتها بعد صفقات تبادل مع المعارضة السورية، كما تم العثور على بعضها الآخر خلال عمليات حفر في مناطق شهدت معارك شرسة، كما تعتمد المجموعات المختصة بالبحث عن الجثث على السكان المحليين للمساعدة في جمع المعلومات منهم.
طريق العودة
ولا يتم فقط إعادة رفات مقاتلي حزب الله الذين قتلوا منذ سنوات إلى لبنان، فقد أفادت وسائل الإعلام المقربة من الحزب بعودة جثث مقاتلين جدد حتى بعد الإغلاق بسبب كورونا، ما يؤكد استمرار انخراط قوات حزب الله في الحرب والتدريب في سوريا. من بين أسماء القتلى الجدد، ذكر الموقع، جاد ياسين صوفان من جنوب لبنان، الذي أعلنت وفاته في 10 يوليو، وتم عرض جثته في مرقد السيدة زينب جنوب العاصمة السورية دمشق، قبل إعادتها إلى لبنان.
وقد أعيدت رفات المقاتلين إلى لبنان في سيارات إسعاف تابعة للوحدة الصحية التابعة لحزب الله، وفقاً لثلاثة مصادر قريبة من الحزب، وهي نفس الوحدة التي نشرها حزب الله في مناطقه مع بدء تفشي فيروس كورونا في لبنان.
وأعطت مصادر الموقع روايات مختلفة للطرق المستخدمة لإعادة الجثث من سوريا، وبحسب أحد المصادر، يستخدم حزب الله معبرًا رسميًا، بينما قال آخر إنهم ساروا على “طرق خاصة” بعيدًا عن نقطة التفتيش الحدودية. وخلال الشهر الماضي، كانت الحدود اللبنانية السورية مفتوحة يومين في الأسبوع، للمواطنين اللبنانيين في سوريا الراغبين في العودة إلى ديارهم، ولكن لم تكن هناك “معلومات” حول عودة جثث مقاتلي حزب الله، وفقا لمتحدث باسم الأمن العام اللبناني الذي يسيطر على المعابر الحدودية الرسمية.

إسرائيل تُعلن إعتقال أفراد تعمل لـ “صالح حزب الله وإيران”
القناة 21/23 تموز/2020
أعلن جهاز الأمن العام الإسرائيلي (شاباك) اليوم الثلاثاء، أنه فكك مؤخرًا تشكيلاً عسكريًا فلسطينيًا تابع للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في الضفة الغربية، كان يخطط لتنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية لصالح “حزب الله” وإيران. وبحسب ادعاءات الـ “شاباك”، التي أوردها في بيان، فإنه تمكن من ذلك خلال تحقيق مع شاب من قرية عرابة شمال الضفة الغرببة، ومن ثم تم اعتقال ابن عمه المقيم في بلدة بيرزيت شمال مدينة رام الله. واتضح أن منظمتهم تجري تدريبات مع الجيش السوري و”حزب الله”، وكانت مكلفة بتنفيذ عمليات عسكرية ضد أهداف إسرائيلية لصالح “حزب الله” وإيران.
وأضاف “تحقيق جهاز الأمن العام كشف عن مشاركة إيران وحزب الله في تدريب وتمويل الأنشطة”. وجاء في البيان أن الـ “شاباك”، سمح بنشر تفاصيل أنه، في الأشهر الأخيرة، كجزء من نشاط جهاز الأمن العام بالتعاون مع الجيش الإسرائيلي، تم الكشف وإحباط نشاط للجبهة الشعبية.
تم من خلال استجواب جهاز الأمن العام مع يزن أبو صلاح 23 عاما، ناشط في الجبهة الشعبية من سكان عرابة. تم اعتقال يزن لاستجوابه خلال 20 نيسان، بعد أن وردت معلومات عن التخطيط لهجمات في منطقة الضفة الغربية، حيث قام بشراء أسلحة وقام بتجنيد نشطاء يرأسون خليتين مختلفتين، واحدة في شمال الضفة والأخرى في رام الله”. وأضاف البيان، أنه “أثناء استجوابه في جهاز الأمن العام، قال يزن إنه كان يخطط لتنفيذ هجمات خطيرة مختلفة، بما في ذلك هجوم في مستوطنة (حاريش) واختطاف جندي لأجل المساومة من أجل إطلاق سراح السجناء من السجون الإسرائيلية”.
وبحسب الجهاز، فقد “كشفت تحقيقات جهاز الأمن العام أنه استلهم التخطيط من الهجوم لخلية الجبهة الشعبية الشعبية في عين بوبين وتنفيذها التي قتل فيها مستوطنة. كما كشف الاستجواب مع يزن عن صلته بتنظيم (الشباب القومي العربي) المرتبط بعمل الذراع العسكري لمنظمة باسم (الحرس العلمي العربي) الذي يعمل في سوريا. يركز نشاط الذراع العسكري على النشاط العسكري في سوريا ضد داعش وجبهة النصرة، ومعارضي الجيش السوري”. وأفاد البيان، بأن تحقيق جهاز الأمن العام كشف عن معلومات حول ما أسماه “التورط العميق” لإيران وحزب الله في دعم النشاط ضد إسرائيل. وكجزء من استجواب يزن كان من المتوقع أن يذهب للتدريب العسكري في لبنان، على إطلاق النار وإنتاج الأسلحة وعمليات الحرامات والمزيد”. وقال البيان أنه “في ضوء نتائج استجواب يزن تم اعتقال ابن عمه ويدعى محمد أبو صلاح 29 سنة، من سكان بلدة بيرزيت شمال رام الله لاستجوابه. وأثناء استجواب محمد، تبين أن المنظمة تجري تدريبًا مشتركًا مع عناصر في إيران، وكذلك مع حزب الله والجيش السوري”. وبحسب ادعاء جهاز الـ “شاباك”، فإن أسعد العملة المعروف باسم (ذو الفقار) هو من يترأس المنظمة والذي يعمل من لبنان وهو منسق المنظمة مع إيران وحزب الله.
وعقب استجواب يزن ومحمد، تم اعتقال 8 نشطاء آخرين كانوا ضمن التخطيط لهجمات ضد أهداف إسرائيلية”.