تقرير ألماني: أدلة تؤكد تمويل قطر لحزب الله/Qatar’s Hezbollah funding exposed by whistle-blower contractor

189

Qatar’s Hezbollah funding exposed by whistle-blower contractor
Damien McElroy/The National/July 20/2020

تقرير ألماني: أدلة تؤكد تمويل قطر لحزب الله
برلين: الشرق الأوسط/20 تموز/2020
كشف تحقيق لصحيفة «دي تسايت» الألمانية عن وجود وثائق تثبت أن قطر تمول «حزب الله» في لبنان. وقالت الصحيفة إنها حصلت على أدلة تظهر أن أثرياء قطريين ولبنانيين يعيشون في الدوحة يرسلون أموالاً للحزب في بيروت، بمعرفة وتأثير مسؤولين حكوميين قطريين وعبر منظمة خيرية قطرية.
ويستند التحقيق إلى معلومات حصلت عليها الصحيفة من مقاول خاص سمته «جايسون ج.»، وهو اسم مستعار قالت الصحيفة إنها استخدمته لحماية هويته، يعمل في دول عديدة في العالم من بينها قطر. وقالت الصحيفة إن «جايسون وقع على ملف كبير أثناء تأديته عمل في الدوحة، يثبت تمويل قطر لحزب الله». ومن بين المعلومات التي عثر عليها المقاول، صفقة أسلحة من أوروبا الشرقية كانت تتولاها شركة قطرية. وحاول المقاول في نهاية العام 2017 «بيع» الملف للدوحة، بعد أن عرف مدى أهمية المعلومات التي حصل عليها وتشكل أدلة قاطعة على الاتهامات الموجهة لقطر بتمويل منظمات إرهابية.
وقدر جايسون والشركة الاستشارية الألمانية قيمة المعلومات الواردة في الملف بعشرات الملايين من اليوروات، لأنه «وجد المعلومات مهمة في مكافحة تمويل المنظمات الإسلامية»، وهو ما دفعه أيضا إلى التواصل مع «السلطات الألمانية لتقييم هذه المعلومات»، بحسب الصحيفة. وأضاف التقرير أن التقييم جاء بأنها معلومات «مثيرة للاهتمام وذات صلة» بمكافحة تمويل الإرهاب.
وأشارت الصحيفة إلى أن «جايسون عقد 6 اجتماعات في بروكسل مع ممثلين عن السلطة في قطر يفاوضهم على المعلومات، وشاركه في الاجتماعات رئيس شركة استشارية في ألمانيا يدعى ميشال إيناكر تعرف عليه عبر سياسي ألماني يعرفه». وتابعت أن «الدبلوماسيين القطريين قالوا إنهم سيستخدمون المعلومات الواردة في الملف للتخلص من الأشخاص المشبوهين في صفوفهم». وأشارت إلى أن «جايسون تلقى عدة مرات خلال هذه الاجتماعات مبالغ 10 آلاف يورو نقدا في كل مرة، وأنه في الأشهر التي تلت سلمه القطريون 100 ألف يورو نقدا من دون أن تكون هناك أدلة مكتوبة على تسلم هذه الأموال».
وفي يوليو (تموز) 2019، توصل جايسون والقطريون إلى اتفاقية تفاهم قالت الصحيفة إنها اطلعت عليها، يتلقى بموجبها المقاول 10 آلاف يورو شهريا على مدى عام مقابل «خدمات استشارية». والتزم القطريون بعدم ملاحقة جايسون بتهم التجسس مقابل عدم تسريب المعلومات الواردة في الملف الذي حصل عليه إلى أي طرف. وتورطت في الاتفاق الشركة الاستشارية الألمانية كذلك التي أبرمت اتفاقا مع شركة جايسون «للترويج لعقود» مع قطر في ألمانيا، طبقاً للصحيفة.
وتشير الصحيفة إلى أن من بين المدفوعات المحولة من قطر، 15 ألف يورو يبدو بأنه تم تحويلها من عسكري قطري في مارس (آذار) العام الماضي. وفي مايو (أيار) العام الماضي، تقول الصحيفة بأن جايسون تحدث عن «اتفاقية الحفاظ على السرية» أراد القطريون منه أن يوقعها مقابل 750 ألف يورو والحفاظ على صمته وعدم مشاركة المعلومات التي بحوزته مع أحد. إلا أن جايسون قال إنه رفض بعد أن استنتج بأن قطر لم تتحرك ضد المسؤولين الذين يرسلون تمويلا لـ«حزب الله» كما كانت تعهدت في الاجتماعات السابقة. وحاولت صحيفة «دي تسايت» الحصول على رد من السفارة القطرية في برلين ومن الحكومة ولكن كليهما لم يعلق، فيما قالت الحكومة إنها ملتزمة «مكافحة الإرهاب». ورغم أن هذه الاتهامات ضد قطر ليست جديدة، إلا أن الملف الذي يتحدث عنه المقاول هو إثبات في الاتهامات الموجهة لقطر بتمويلها الإرهاب. وفي العام 2014، اتهمت ألمانيا قطر بشكل واضح بتمويل الإرهاب، وقال وزير التنمية الألمانية غيرد مولر: «علينا أن نسأل من يسلح ويمول مقاتلي داعش. الكلمة المفتاح هي قطر، والسؤال كيف نتعامل مع هؤلاء الأشخاص والدول سياسيا؟». وحظرت ألمانيا نشاطات «حزب الله» على أراضيها في أبريل (نيسان) الماضي، بعد أن أعلنت وزارة الداخلية التنظيم إرهابيا. وتسعى برلين لإقناع الاتحاد الأوروبي لاتخاذ خطوة شبيهة مما يسهل عليها عملها في ملاحقة عناصر «حزب الله» لديها، خصوصاً أن نشاطاته تمتد في شبكة أوروبية وعالمية. وبعد إعلان حظر الحزب، نفذت الشرطة الألمانية مداهمات على عدة مساجد ومراكز دينية مرتبطة بالحزب من دون أن ينفذ أي اعتقالات حتى الآن. وقبل يومين، قالت المخابرات الداخلية في ولاية بريمن في تقريرها السنوي إن «جمعية المصطفى متورطة بتمويل حزب الله». وكان هذا المركز من بين الجمعيات التي طالتها مداهمات الشرطة الألمانية في أبريل الماضي، ولكن لم يصدر بعد قرار إغلاقها ولا اعتقال المسؤولين عنها.

Qatar’s Hezbollah funding exposed by whistle-blower contractor
Damien McElroy/The National/July 20/2020
Consultant claims he was involved in months of negotiations with Qatar over hundreds of thousands of euros to suppress devastating dossier
A whistle-blower has claimed that he earned tens of thousands of euros from Qatar for hiding a dossier that documented the country’s support for Hezbollah. German press have reported that the security consultant was offered a total payment of €750,000 (Dh3.1 million) to suppress the information he had gathered about Qatar’s illicit support for terrorism. The man, identified only as Jason, said he spent several months in negotiations in 2019 with a Qatari emissary in Europe.
A German business executive who was reported to have witnessed some of the meetings said information had been passed to the Qataris that provided “transparency” in the “fight against certain critical, anti-Israeli networks”. Six meetings took place between the consultant and the Qataris before the talks broke down. Jason reportedly believed that he could receive a payment of €10m from Qatar to buy the evidence he had compiled. He said the information offered Qatar an opportunity to purge “shady people in their own ranks”, including a top-ranked general in Doha.
In a familiar pattern tracked to Qatar’s funding for the Muslim Brotherhood, the money to Hezbollah was funnelled through the country’s charity sector. Outfits like Qatar Charity have bankrolled a variety of groups politically active throughout Europe.
As a political and military entity, Hezbollah has been proscribed around Europe with Germany and Britain becoming the latest countries to add the group to their banned list. Under an outline deal considered by both the consultant and the Qatari representative, the man would have taken monthly payments to maintain a line of communication with the Qatari general, by whom he was also being paid, to build up more information on his activities.
Jason also reportedly had first-hand information on arms deals by Qatar with Eastern European armament factories that would have caused the country further embarrassment. “[Jason] came across some embarrassing information while based in Doha,” he said. “There was an alleged arms deal with war material from Eastern Europe that was supposed to be handled by a company in Qatar. And there were alleged money flows from several rich Qataris to exiled Lebanese people that involved money flows from Doha to Hezbollah.” In the first half of 2019 the leak of the dossier in the German press would have been highly embarrassing for Qatar as it pressed forward with its construction programme for hosting the 2022 World Cup. With Hezbollah on official terror lists in the US and Europe, the country’s diplomatic standing would have been compromised, according to Jason’s account of his conversations with the Qatari envoys.
Qatar spends tens of millions of euros in Europe to support institutes and organisations that have drawn concerns over the risk of radicalisation. Doha maintains friendly ties with Hezbollah’s patron Iran, which in turn has suffered a blow after European security agencies exposed Tehran’s intelligence network run by its embassies in Germany, Belgium and France.